الأخبار
أخبار إقليمية
ومع ذلك، لاتهنوا ..!!
ومع ذلك، لاتهنوا ..!!



07-20-2014 10:45 AM
الطاهر ساتي

:: قبل موعد الإفطار بنصف ساعة تقريباً، تقتحم جماعة ذات وجوه ملثمة مقر صحيفة التيار بشارع البلدية في (قلب الخرطوم)..و يعتدون على رئيس تحريرها الأخ الأستاذ عثمان ميرغني، ثم يغادرون الموقع على ظهر سياراتهم بعد ربع ساعة من الإعتداء وإثارة الرعب وبمصادرة أجهزة هواتف بعض الزملاء الذين تواجدوا بمقر الصحيفة في تلك اللحظات العصيبة.. هكذا الحدث، في قلب عاصمة البلد وقبل مغيب الشمس..مثل هذه الأحداث مألوفة للناس حين يرد خبرها من مقديشو وبغداد وطرابلس وغيرها من العواصم التي تحكمها الفوضى و قانون القوة وليس (قوة القانون)، ولكن يبدوا أن الخرطوم أيضاً تسير على ( خطى الفوضى)..!!

:: ولن نخطئ - أو ندفن الرؤوس في رمال الوهم - بقول فحواه أن هذا الحادث لايشبه السودان ولا آخلاق أهل السودان، أو هكذا دائماً أسطوانات (النفخ الرسمي ).. بل، علينا تجاوز محطة النفاق و عدم خداع الذات، وأن نعترف بأن هذا الحادث (يشبهنا تماماً).. وجزء من ( كل المناخ)..ومالم يتخلص المناخ العام - في طول البلد وعرضها - من داء العنف المتأصل ، فليس من الصدق الإدعاء بأن مثل هذه الأ عراض (محض إستثناء).. كان مجتمعنا - حُكاماً و عامة - نموذجاً في التسامح و الرقي الذي يطرق أبواب المحاكم بحثاً عن العدالة والحقوق، ولكن - للأسف - تلوث بعض أفراد هذا المجتمع المثالي بلوث ( المناخ العام) لحد أخذ الحقوق بالأيدي المسلحة في وضح النهار..و يكاد قانون الغابة أن يصبح مشروعاً..فما هي الأسباب التي أوصلت السوداني – مسؤولاً كان أو من عامة الناس - إلى هذا القاع المُظلم ؟..فالإجابة هي ( أُس البلاء) و ( أصل الأزمة)..في أي زمان و بأي مكان، عندماً يُغيب حوار العقول و الأفكار ويُحجب الرأي أو الرأي الآخر، يصبح الحال ما عليه حال بلادنا ..!!

:: والمهم جداً..ما تعرض له الأستاذ عثمان ميرغني - شفاه الله وعافاه - والزملاء بالتيار لم يكن الحادث الأول، ولن يكون الأخير.. نعم باب الإعتداء على الصحف والصحفيين لم يكن مغلقاً من قبل، ولن نكذب على أنفسنا ونطمئنها بأن حادث التيار ورئيس تحريرها سوف يكون الإعتداء الأخير .. بل علينا ترقب المزيد من الإعتداءات بلا خوف.. ويجب ألا يكون في أمر هذا الحادث الدامي حزناً لحد إحلال اليأس والتوجس والرياء محل الصدق والثبات وما نراه حقاً للوطن والمواطن..فالصحافة الحقيقية كما يُعرَفها أهلها والرأي العام ( مهنة متاعب)..وما يحدث لها ولأقلامها من إعتداء هو بعض الضريبة الواجب سدادها بشجاعة وبكامل التصالح مع الذات .. وأن أي حدث أو حادث - مهما كان فادحاً و دامياً - يجب أن لا يُحني (هامة قلم)..!

:: ثم الصحافة الحُرة - بكل أخبارها وتقاريرها ومقالاتها وتحقيقاتها - هي ( كلمة حق فقط لاغير)..إن قلتها تمُوت و إن لم تقلها ُتموت، إذن ( قلها و مُت)، أو هذا ما يجب أن يكون شعاراً وواقعا راسخاً في مسيرة صحاقتنا مهما تكالبت عليها المحن والمتاعب وأثقالها وأثمانها..ومع هذا، نشير بكامل الوضح إلى مسؤولية أجهزة الدولة الشرطية والعدلية في حماية (المجتمع وصحافته)..وإن كان يومنا هذا قد مضى قبل أن تزيح الشرطة الستار عن حادثة التيار ورئيس تحريرها وتكشف عن شخوصها وأسبابها، فان قادمات الأيام يجب ألا تمضي بذات غموض يومنا هذا، فالأخطر من اي جريمة هو أن يبقى بلاغها ضد مجهول ..وختاماً، أكرر مذكراً نفسي وكل الزملاء بأنها ( مهنة متاعب)، وبما أن الكل قد إختار هذه المتاعب ( طوعاً وإختياراً)، فعلى العزائم أن تمضي في حماية مصالح الوطن و الدفاع عن حقوق المواطن بمداد الحقيقة بلا ( وهن أو توجس)..!!

[email protected]


تعليقات 23 | إهداء 0 | زيارات 6807

التعليقات
#1062673 [آمال]
1.00/5 (1 صوت)

07-21-2014 01:19 PM
سبب الاعتداء على الاستاذ عثمان ميرغني انه قال الحق و اي زول بيقيف في وش الحكومة و بيقول الحق بيعملوا فيه كدا

[آمال]

#1062340 [عصمتووف]
3.00/5 (2 صوت)

07-21-2014 01:44 AM
ان المعتدون هي أخلاق السودانيين حاليا وهي صنيعة الانقاذ تلك الجريمة تشير إلى أن العاصمة الخرطوم تسير بخطي حثيثة وسريعة نحو الفوضى وقد سبقها الخراب و عدوى ما يحدث في ليبيا وبقداد وبيروت وصنعاء وكابول من تفجيرات لمباني الصحف والمحطات التلفزيونية وقطع الرؤس سوف تصل للبشير وغندور وحسبو وغيرهم من مربي الثعابين والعقارب لن تقف موجة الاجرام للصحفيين والصحفيات ف عليكم بالتسلح من الان ولا تعولوا علي الاجهزة الامنية الرخوة لا فائده ولا امل يرجو منها انهم واليهم كل واحد يغتني رشاشا وار بي جي ونصب دوشكا في الاستقبال اصلها جائطة حتي لو جندتم مرتزقة موسي هلال

[عصمتووف]

#1062280 [كوكى قرفان]
1.00/5 (1 صوت)

07-21-2014 12:07 AM
انها السلطه نفسها وبعلمها وتدبيرها تم التنفيذ ولاتحتاج لذكاء من الذى لديه القدره للتحرك باسلجه اتوماتيكيه وعربه وفى مركز الخرطوم؟وهى الخطة(ج)لمزيد من تكميم الصحافه ورسالة واضحه لهذا الغرض وهى قوات سارق الحمير.بلا غزه بلا بزه.

[كوكى قرفان]

#1062198 [Musa]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 08:43 PM
العجز الفكري غالبا يكمل بعنف مادي، لا قبل للمبلمون بمقابلة الحجة بالحجة

[Musa]

#1062175 [ساهر]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 07:18 PM
يجب أن تستوعب الحكومة وتدرك أن هذه الجماعات المتلفتة المتطرفة سوف ترتد عليها إن عاجلاً أو آجلاً. هذا ما علمنا إياه التاريخ. اتخاذ أي مجموعة مطية لتحقيق أشياء ما، سوف يجعل هذه المجموعة تنقلب على من اتخذها مطية. أنظروا إلى المشهد في دافور.

[ساهر]

#1062115 [kamal]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 05:31 PM
ما تخمونا طوااااالى كدا ياساتى ..

فى كل العالم الخفى من الاحداث والجرائم تكشفها الصحافه ..

فى السودان ما تعرف الدقاك منو .. !


ساتى ، ابقى واعى..!

[kamal]

#1062100 [radona]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 05:12 PM
اي قطرة دم طاهرة سالت للصائم الصادق باشمهندس عثمان ميرغني ستغمس هؤلاء ومن حرضهم في نار جهنم
هل يستطيع هؤلاء الجبناء الملثمون مواجهة اسرائيل او القتال في غزة مع حماس
انه الهوس الديني الذي اضرت رعونته بالاسلام
وبالموازين وبالمقاييس هل هؤلاء اكثر تدينا من عثمان ميرغني
طالما ان اولئك الاوباش لديهم مقدرة هجومية كهذه لماذا لايدبرون عملية جهادية لتدمير مفاعل ديمونة ردا على قصف اسرائيل لمصنع اليرموك
اؤكد لك بعد تنفيذ عملهم الاجرامي عادوا للتواصل بالواتسب والفيس بوك والانترنت اكتشاف صهيوني في مجمله والبيسي كولا والكوكا كولا وكل السيارات الكورية فيها نسبة 40% صهيونية الا يستحق كل هذا التدمير
ياللغباء الرعونة

[radona]

ردود على radona
Sudan [nagatabuzaid] 07-20-2014 10:11 PM
يواجهوا اسرائيل ايه ديل ما يقدروا يواجهوا ديك مدرب على العراك ديل ملثمين وهحموا مواعيد الافطار حيث يكون الناس فى سكون ديل عملياتهم الجهادية فى الاعتداء على المسالمين الذين لا يحملون سوى القلم سلاحا


#1062072 [تمرا لكن جمرا]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 04:31 PM
.

[تمرا لكن جمرا]

#1062040 [تعليق]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 03:50 PM
هههههههههههههههههههه ربع ساعه رعب في قلب الخرطوم ..هسي لو كان واحد بس هتف في جبل أولياء ضد الحكومة كانوا وصلوه في دقيقتين ... ديل ناس الحكومة رشاش وعربة ...وام نحن في دارفور؟؟؟؟

[تعليق]

ردود على تعليق
Saudi Arabia [ابو البنات] 07-20-2014 06:09 PM
هههههههههههههههههههه ربع ساعه رعب في قلب الخرطوم ..هسي لو كان واحد بس هتف في جبل أولياء ضد الحكومة كانوا وصلوه في دقيقتين ... ديل ناس الحكومة رشاش وعربة ...وام نحن في دارفور؟؟؟؟


#1062017 [كفاية]
3.00/5 (2 صوت)

07-20-2014 03:16 PM
( قبل أن تزيح الشرطة الستار عن حادثة التيار ورئيس تحريرها وتكشف عن شخوصها وأسبابها، )

والله انت متفائل يا استاذ الطاهر لن يتطرق احد ولا شرطة ولا اي جهة عدلية لهذه الحادثة مرة اخرى وسوف تدفع الجهات الحكومية اجرة المستشفى وتكاليف العلاج ويخرج الاستاذ عثمان ويستأنف عمله عادي جدا لكن عليه ان يتذكر هذه الضربة وسيذكر بها كلما حاول ان يلعب بديله كما يقول المصريون
متى تمت ملاحقة للجناة منذ خوجلي عثمان مرورا بمحمد طه والمصلين بود البخيت وغيره من مئات حوادث التفلت الامني

[كفاية]

#1062001 [رئيس الجمهورية المرتقب]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 02:58 PM
كل البيحصل دا من قبل أجهزة الأمن ، وكل أجهزة الأمن من الشايقية ـ السناجك ( جواسيس الأتراك إبان حكمهم في السودان ) وهم خايفين جدا من إنقلاب الحكومة تدرون لماذا لأنهم موغلين في الفساد والقتل لذلك تجدهم يخافون من الصحافة خوف شديد لأنها تكشف هذه الحقائق الشايقية عاثوا في السودان فساداً ويقال انهم في الأصل يهود ونتنياهو من مواليد الشايقية ـ واللبيب بالإشارة يفهم ( كل تصرفات اجهزة الأمن من العام 1989 توحي وتؤكد لنا انها مثل تصرفات اليهود ) لذلك اقول لكل سوداني غيور على وطنه أن يقوم بقدر المستطاع بتسجيل وحفظ بيانات كل شايقي منتمي لجهازالأمن أو للمؤتمر الوطني .

[رئيس الجمهورية المرتقب]

ردود على رئيس الجمهورية المرتقب
United Arab Emirates [زول النصيحة] 07-20-2014 06:44 PM
انت يا زول ما عندك موضوع اسي الدخل الشايقية شنو في الكلام ده ، مصيركم ما تتعلموا امشي شوف الشايقية عايشين كيف ، انها القبلية قال الرسول دعوها فانها منتنة ، انتوا لو عاوزين ثورة جد جد ما تقولوا شايقي ولا نوباوي .........


#1061991 [دكروه]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 02:37 PM
هذه مسرحية ! المخطط والمنفذ هو جهاز الامن الذي تم تأسيسه لحماية النظام المتهالك والمرعوب من اسلحة الكلام الفتاكة والتي ظهرت جلياً في حوادث كثيرة من إعتقالات وإغتيالات وتوقيف صحف وتحقيقات وبلاغات ملفقة وحدث ولاحرج .

ولكن الاخطر من ذلك أن الخرطوم إمتلأت بالمرتزقة والمتشيعين وفي الجانب الآخر يوجد بها مجموعات إسلامية متشددة فضلاً عن تسلل بعض الخلايا المتطرفة مثل داعش ودامس وبوكو حرام واخون وحماسيين وبالإضافة الى مليشيات الدعم السريع ( الجنجويد ) الذين دمروا دارفور وزحفوا على العاصمة لإسكات اصوات الحق كما ظهر جلياً في المجزرة المشهورة التي راح ضحيتها المئات من أبناء الشعب السوداني الاحرار

أما كلاب الأمن فكل كبيرة وصغيرة هم من يخطط ويدبر ويتربص ، فهم الآن يخططون لإثارة فتنة إن إستطاعوا وقد تكون هذه المره طائفية ومن ثم تستغل الاجواء العكرة لكي تصطاد خصومها بتلوث الأجواء وبطريقة التلثم هذه التي إخترعوها لينظروا مدى نجاحها وردة الفعل
وبذلك تستطيع كل اجهزة المخابرات العالمية وخاصة السي آي أي والموساد والتي لها أذرع في السودان ولها خلايا تحت ستار إسلامي مثل داعش ومنظمات أخرى خفية تستطيع حرق ماتبقى من السودان الذي دمرته عصابة المؤتمر البطني
فإن خار النظام على السقوط فتأتي المساومات من تلك الجهات لإبقائه مقابل تدمير الإسلاميين الذين يشكلون خطراً على تلك الدول كما فعلت الإنغاز حين طردت بن لادن وصودرت امواله والقبض على اتباعه وتسليمهم الى دولهم وبعضهم الى السي آي أي .
ولكن صبراً أيها الشعب السوداني الصابر منذ 25 عاماً بدأت العوصف والزوابع الرعدية تعصف لإقتلاع تلك الشجرة الخبيثة لإجتثاثها من أصلها .

والله المستعان

[دكروه]

#1061951 [محمد الحسن]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 02:00 PM
يالطاهر ساتى ديل ماشياطينكم الفكيتوهم فينا انت وعثمان ميرغنى ومجموهاتكم وهاانتم تحصدون مازرعتم وبايدى اخوانكم ...... كم جنيتم فى حق هذا الشعب عندما دافعتم عن هذه الطغمه وبالسلاح

[محمد الحسن]

#1061920 [سوداني أصيل]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 01:31 PM
العنف في السودان مصدره الإسلامويين
اذا لم يتم قطع دابرهم عن البلاد كما يفعل الآن السيسي في مصر فسوف لن تقوم قائمة للبلاد.
العنف في الجامعات، وتجاه الساسة تنتهجه جهة محددة معروفة وهي التي تحكم البلاد.

[سوداني أصيل]

#1061899 [hajabbakar]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 01:13 PM
الفوضى والصوملة ترخى بسدولها وسط عاصمتناجهارا نهارا اين وزارة الداخلية وجهاز الامن.
هل توجد حكومة اخرى بمليشياتها والتى تجد الدعم من الذى قال بان ريسين بغرقوا المركب.
هذا تهديد واضح وصريح لكل قلم جرئ ينطق بالحق ولكن دولة الظلم ساعة
ونحمل رئيس الجمهورية المسئولية المباشرة عن هذا العبث فان صار عاجزا عن بسط الامن فى عاصمته فلماذا التشبث بالكرسى

[hajabbakar]

#1061880 [Deenkum]
3.00/5 (3 صوت)

07-20-2014 12:56 PM
مهنة متاعب بتاعت دينك ياخي عندك زملاء في معتقلات أمن الدولة حتى هذه اللحظة بدون تهمة او اتهام و خائف تكتب عنهم في مناسبة مثل هذه

[Deenkum]

#1061867 [Sarah]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 12:46 PM
قوات الدعم السريع هي من تقف خلف هذا الاعتداء

[Sarah]

#1061865 [محمود الطيب]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 12:45 PM
No comment

[محمود الطيب]

#1061852 [المشتهى السخينه]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 12:37 PM
هؤلاء المجرمين من المسلمين المتطرفين اعتدوا على الصحفى عثمان ميرغنى بأاوامر مباشرة من قيادات السلطة وهم من مليشياتها وعصاباتها ..
هذه مقدمه وبروفه لضياع السودان ولحاقه بافغانستان وسوريا والصومال .ولكن العزاء ان المجرمين الاسلاميين عندما تشيع الفوضى يبدأون اولا بقتل رجال الدين وكهنته صناع الفتنه .

[المشتهى السخينه]

#1061780 [وحيد]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 11:43 AM
مجموعة مسلحة باسلحة اوتوماتيكية ، تاتي بعربات لتعتدي في قلب الخرطوم ...هل يعجز الناس عن معرفة من هم و الى اي جهة ينتمون؟
هل تملك اي جهة غير جهاز الامن اسلحة اوتوماتيكية تحوم بها في الشوارع دون ان يسالها احد؟
هل هم من جنجويد حميضتي سارق الحمير؟
السلطة الفاسدة وراء ذلك الحادث

[وحيد]

#1061779 [إسماعيل آدم محمد زين]
3.00/5 (2 صوت)

07-20-2014 11:43 AM
إنت يا الطاهر ما جربت الدخول في مثل هذه الزنقة و خرجت بعد 10 أيام من الإختفاء و لم توضح حقيقة ما حدث و أسبابه ؟ولم تقوم بأي إجراء قانوني لأخذ حقك و التعويض عن الأضرار؟ لذلك لن تنتهي مثل هذه الأعمال ؟ خاصة إذا كل واحد سكت !

[إسماعيل آدم محمد زين]

#1061767 [سوداني]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 11:34 AM
حصاد الاسلام السياسي في السودان

[سوداني]

#1061761 [طلال]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2014 11:26 AM
الحكومة المتخلفة ضالعة في هذا الحادث ويشبهها تماما وبتواطؤ من الشرطة او الاصح قيادة الشرطة .. هل يعقل ان يقوم اشخاص عاديون بمثل هذا العمل .. المواطن لاتهمه غزة او غيرها ..هذه افاعيل دولة الكيزان الفاشلة تحاول ارضاء سادتها هناك..

[طلال]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة