الأخبار
منوعات
السمنة وعلاقتها بأمراض القلب والأوعية الدموية
السمنة وعلاقتها بأمراض القلب والأوعية الدموية
السمنة وعلاقتها بأمراض القلب والأوعية الدموية


07-21-2014 11:38 AM
تعد السمنة الآن، وبشكل رسمي، مرضا. وفيما يلي بعض المعلومات حول كيفية تأثير السمنة على صحة قلبك.

من الحقائق المسلم بها والمعروفة جيدا أن زيادة نسبة دهون الجسم تضر بصحة القلب وتسبب الضرر على مستوى سكر الدم، وضغط الدم، وعلى مستويات الكولسترول، فضلا عن إضعافها الكثير من النواحي الصحية الأخرى. ورغم معرفة هذا الأمر، فإن أفضل الطرق لمعالجة هذه المشكلة لا تبدو واضحة دائما. ومع هذا، قد يساعد التطوران اللذان حدثا أخيرا في توضيح هذا الجانب.

* رؤية جديدة

* يتمثل التطور الأول في قيام الجمعية الطبية الأميركية باعتبار السمنة مرضا في حد ذاته، بشكل رسمي. ويقول جورج بلاكبيرن، أستاذ علم التغذية بالمركز الطبي «بيت إسرائيل ديكونيس» التابع لجامعة هارفارد: «أعتقد أن هذا الأمر يدعو للانتباه وتوخي الحذر. وتعد هذه الجمعية من المنظمات الطبية المرموقة التي قررت اعتبار السمنة مرضا له علاقة بالمخاطر الأخرى لأمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم وداء السكري. وتوجد بعض الاستراتيجيات للتعامل مع هذه الأمراض، بيد أننا نضيف الآن إلى قائمة هذه الاستراتيجيات مقاومة السمنة من خلال التعامل مع مؤشر كتلة الجسم (BMI) بوصفه دليلا مهما لمنح التوصيات الخاصة بالعلاج».

وفي أعقاب إصدار بيان الجمعية الطبية الأميركية، قدمت جمعية القلب الأميركية والكلية الأميركية لأمراض القلب أول الإرشادات العلاجية للتعامل مع السمنة. ويوضح هذا البيان - القائم على الأدلة والبراهين - درجات المخاطرة المعتمدة على مؤشر كتلة الجسم.

وبالنسبة للكثير من الأشخاص، تعد السمنة من الأمور غير الصحية. ووفقا لإحدى التحليلات الخاصة بالكثير من الدراسات البحثية، فإن معظم الأشخاص المصابين بالبدانة - الذين يبدو أنهم غير مصابين بالاضطراب الأيضي، أي اضطراب التمثيل الغذائي (مثل ارتفاع مستويات الكولسترول وضغط الدم المرتفع وارتفاع نسبة سكر الدم) - ما زالوا يعانون من وجود مخاطر أعلى على المدى الطويل للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بشكل أكثر من الأشخاص الذين يكون معدل وزنهم عاديا وطبيعيا.

* منهج متناسق

* بمجرد تحديد مؤشر كتلة الجسم ومعرفة درجة مخاطر التعرض للإصابة بأمراض القلب، غالبا ما يكون أول إجراء للتعامل مع ذلك هو وقف زيادة الوزن. وتتضمن تلك الخطوة إجراء تغييرات على نمط المعيشة، مثل اختيار تناول أطعمة صحية وغنية بالقيمة الغذائية والتحكم في مقدار الوجبة وممارسة المزيد من النشاط البدني. وبعد استقرار الوزن، يمكنك البدء في العمل على تقليل معدل مؤشر كتلة الجسم. وفي هذا السياق، يقول بلاكبيرن: «يشعر الشخص بالتحسن ويبدو بمظهر جيد بمجرد فقدان خمسة أرطال (الرطل 453 غراما تقريبا)، بالإضافة إلى تحفيزه لعمل المزيد. وبما أن فقدان الوزن، حتى ولو جزءا ضئيلا، يمكن أن يؤدي إلى تقليل مستويات ضغط الدم وسكر الدم، فإنك تقوم من خلال هذا الإجراء بتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من خلال طرق كثيرة. ومن المزايا الأخرى لتقليل الوزن احتمالية وجود القدرة على تقليل مقدار الأدوية التي تتعاطها للتحكم في المخاطر الأخرى الخاصة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأحد الأمور الرئيسة للحفاظ على الصحة على المدى الطويل اعتبار تقليل مؤشر كتلة الجسم جزءا من استراتيجية مستمرة للحصول على صحة أفضل للقلب، بدلا من فقدان الوزن بسرعة للحصول على مظهرك المفضل عند ارتداء ملابسك. ومن المهم أيضا إيجاد طريقة للتحكم في السعرات الحرارية واتباع حمية غذائية مفيدة لذلك. ولكي ينجح الشخص في تحقيق هذا الأمر، فعليه اتباع نظام غذائي يشتمل على نسبة منخفضة من الدهون والكربوهيدرات والأنواع الأخرى من الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية منخفضة. وبالإضافة إلى ذلك، يستفيد الكثير من الناس من خلال الاستشارة الفردية الخاصة بالتغذية أو المشاركة في برامج فقدان الوزن وممارسة التمارين الرياضية.

* أدوية علاج السمنة

* وفقا لدرجة التعرض للسمنة، ربما لا يكون تغيير نمط الحياة وحده كافيا للحصول على المستوى الصحي لمؤشر كتلة الجسم. وربما يحتاج الشخص إلى إضافة بعض الأدوية إلى خطة النظام العلاجي لفقدان الوزن. ويقول بلاكبيرن: «بعد سنوات من عدم التوصل إلى أدوية جديدة، فإننا لدينا الآن ثلاثة أنواع من الأدوية المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء التي تعد آمنة وفعالة». وتتمثل هذه الأدوية في لوراكاسيرين (بيلفيك ) و«فينتيرمين وتوبيراميت»
(كسيميا) وأورليستات (زينيكالأللي).

وربما يكون إجراء الجراحة الخاصة بالسمنة من الخيارات المفيدة للأشخاص الذي يعانونها على نحو خطير، أي الذين يكون مؤشر كتلة الجسم 40 أو أكثر أو يصل وزنهم إلى 75 رطلا أو يزيد على الوزن الصحي. وثبت أيضا أن هذا الإجراء العلاجي آمن وفعال عندما يجري إجراؤه على يد جراح خبير.

إن اعتبار السمنة مرضا خطيرا أكثر من كونها مجرد مسألة شخصية محرجة يمهد الطريق لوجود حوار فعال بين الفرد والطبيب فيما يخص مؤشر كتلة الجسم. ومن خلال تتبع مؤشر كتلة الجسم في كل فحص يُجرى للتأكد من الحالة الصحية، يمكن للطبيب رصد بعض الأمور المثيرة للقلق واقتراح علاج بنفس الطريقة التي كان سيستخدمها لمعالجة ارتفاع ضغط الدم أو زيادة نسبة الكولسترول. وربما يكون من بين الأمور الإيجابية الأخرى المتعلقة بالإرشادات العلاجية الخاصة بالتعامل مع السمنة كمرض هو وجود أدوية فقدان الوزن المتنوعة بشكل كبير.

* رسالة هارفارد للقلب خدمات «تريبيون ميديا»
الشرق االاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 706


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة