الأخبار
أخبار إقليمية
«السنا» و«العاياد» و«المسحراتي».. عادات رمضانية إريترية
«السنا» و«العاياد» و«المسحراتي».. عادات رمضانية إريترية
«السنا» و«العاياد» و«المسحراتي».. عادات رمضانية إريترية


07-24-2014 12:58 AM
في مثل هذا الوقت من كل عام، يبدأ المسلمون في إريتريا ترديد أهازيج «ودع ودع يا رمضان.. ودع ودع يا رمضان»، وذلك استعدادا لاستقبال عيد الفطر المبارك. والمعروف أن إريتريا التي تقع في شرق أفريقيا، ويحدها السودان وجيبوتي وإثيوبيا، ويقدر عدد سكانها بنحو أربعة ملايين ونصف المليون نسمة، يعد الإسلام من الديانات الرئيسة فيها؛ إذ يمثل نسبة 50 في المائة من سكانها، في حين تمثل الديانة المسيحية بقية السكان.

وعن أبرز العادات في رمضان التي يتبعها الإريتريون، أوضح المسؤول الإعلامي بالقنصلية الإريترية في جدة لـ«الشرق الأوسط»، أن «مدن إريتريا تتهيأ لشهر رمضان المبارك قبل قدومه ببعض مظاهر الاحتفاء بهذا الشهر الكريم، ترحيبا به، واستشعارا لعظمته وميزته على غيره من شهور السنة، واستعدادا لصيام نهاره وقيام ليله»، وأوضح أن «في أول أيام شعبان تتواصى الأسر الإريترية بتناول مشروب مرطب يسمى باللهجة الإريترية (السنا)، وهو مشروب نباتي خليط، من صنع إريتري بحت، يؤخذ قبله فنجان من السمن البلدي؛ لتهيئة المعدة وتنقيتها للتكيف مع مأكولات هذا الشهر».

وقال إن «إعداد هذا المشروب يتزامن مع شراء بقية اللوازم الرمضانية، خصوصا طحين عصيدة السحور، وشعير حساء الإفطار؛ حيث تطحن الذرة، أو الدخن في المطاحن، وتغسل كمية الشعير المشترى في المنازل، ثم تبسط في أشعة الشمس، على صحن كبير، أو على (مشرفة) عريضة، وهي بساط دائري مصنوع من السعف، لتدقها بعد ذلك ربة المنزل، أو خادمتها، أو بناتها في (المدق) الخشبي».

وأفاد بأن من أشهر المأكولات في هذا الشهر الكريم: «التمر، والسمبوسة، والمشبك، واللقيمات (الزلابية) المرشوشة بماء السكر، والطعمية، ومشروب الحلبة الذي يوضع في صحون من الألمنيوم متفاوتة الأحجام، أما وجبة السحور التقليدية، فغالبا ما تكون عصيدة من البُر أو الدخن، في محيطها من اللبن المحقون (حليب حقان) أو (الروب)، وفي قمتها ثقب به سمن، وتقدم طوال أيام رمضان ضمن المائدة الرمضانية».

وعن العادات القديمة التي كان يمارسها المسلمون الإريتريون في السابق خلال رمضان، ولا تزال موجودة، أوضح جمال الحاج (عمل بمهنة المسحراتي في بلاده) أن أبرز ما اشتهر عندهم «العاياد»، وهو إفطار جماعي يدعو إليه رب البيت معارفه وجيرانه، ومن لهم به صلة رحم، وكذلك عددا من الفقراء، ويقدم لهم طعام الإفطار أملا في الحصول على ثواب إفطارهم.

وأوضح أن «باعة التمور، والسمبوسة، والمشبك، واللقيمات (المقلي) يحجزون من البلدية مساحات لعرض بضائعهم، ومصنوعاتهم الرمضانية، وتمتد معروضاتهم على شكل صفوف متراصة في الأسواق العامة، فوق طاولات متجاورة، ينادي عليها أصحابها بصوت جهوري (فطورك يا صايم)، أو (الله وليك ومحمد نبيك)، وغيرها من الأقاويل التي كانوا ينادون بها على بضائعهم، وربما مُحيت هذه الكلمات الآن من ذاكرة البعض، فقد حل جيل جديد لا عهد لهم بهذه العادات وتراثها الثقافي».

ومن العادات المندثرة التي أشار إليها الحاج (المسحراتي)، وهو من يقوم بالمرور في أحياء المدن على ظهر حماره المربوط به طبلته التي يدق عليها أثناء ندائه وفانوسه المتدلي الذي يضيء له طريقه، ومن أقواله: «قوم يا نايم وحّد الدايم»، وكذلك «قوموا على سحوركم.. رمضان جاي يزوركم»، وأيضا «سحورك يا صايم.. سحورك يا صايم»، وفي الصباح ينطلق الجميع إلى أعمالهم.

وبيَّن أن أيام رمضان كغيرها أيام عمل وإنتاج، مثلها مثل بقية أيام السنة، وتقام حلقات بها وعظ بعد صلاة العصر في المساجد الكبيرة، ويحضرها عدد كبير من المستمعين، وبعد انتهاء الحلقات، يبدأ الناس الانصراف، وتبدأ المحال التجارية إغلاق أبوابها؛ ويتوجه التجار إلى منازلهم حاملين معهم قدرا من عجوة الإفطار، وشيئا من السمبوسة والمشبك والبرتقال والجرجير والفجل.

وعن مراسم توديع رمضان واستقبال العيد قال الحاج: «يحمل الشباب والأطفال في الحارات فانوس رمضان إذا انتصف الشهر الفضيل، وتوديعه خير توديع، كما استقبلوه من قبل خير استقبال، قائلين: (ودع ودع يا رمضان...ودع ودع يا رمضان)، وفي الليالي الأخيرة منه تبدأ شواغل العيد في العمل، لتأخذ حيزها المناسب من اهتمامات الأسر الإريترية».

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1932

التعليقات
#1065376 [amer]
4.50/5 (2 صوت)

07-24-2014 05:31 PM
اولا ان نسبة المسلمين تتجاوز ٧٠% وهذا للعلم وعليك ان لا تخطي وتزور التاريخ وارتريا دخل الاسلام اليها قبل المدينه المنوره وبها اول مسجد بالاسلام

[amer]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة