الأخبار
أخبار إقليمية
مخ وأعصاب و إدارة عامة ..!!
مخ وأعصاب و إدارة عامة ..!!



07-23-2014 03:38 PM
الطاهر ساتي

:: عليه رحمة الله، ذات يوم سألت مُبدعنا الراحل أبو آمنة حامد مازحاً : ( ما الذي يعجبك في الهلال لحد الهُيام؟)، فأجاب الجميل ضاحكاً : (بعض الحب لا يُبرر)، أي لن تجد له تبريراً..وإن كان بعض الحب هكذا، كذلك تقريباً كل أنواع العنف.. أي ما لم يكن دفاعاً عن النفس والمال والعرض، فليست من الحكمة أن تبرر للعنف..وعلى سبيل المثال، بزاوية البارحة، عندما إنتقدت حادثة الإعتداء على ثلاث طبيبات وكادر تمريض بمستشفى النو، هناك من أوجد تبريراً للحادث بأقوال من شاكلة : ( الدكاترة حقارين ويستاهلوا الدق).. مثل هذ الحُكم المطلق معيب للغاية ولايصدر إلا من ولدته أمه بفمها حين رفض الطبيب إجراء عملية التوليد..للأطباء علينا دين مستحق، أو هذا ما يجب أن يكون راسخاً في نفوس أفراد المجتمع.. ومهما كانت الأسباب، ما لم يكن هو البادي بالإعتداء، لايُوجد إنسان على ظهر الأرض يستحق ( الإعتداء عليه)..أي حق الدفاع - فقط لاغير - هو شرط الإعتداء على الآخر، طبيباً كان أو غيره ..وما عدا هذا الحق المشروع، فالمحاكم هي الفيصل وكذلك المجلس الطبي ..وإطلاقاً لاتبرروا الإعتداء غير المشروع، وذلك حفاظاً على مجتمع لا يسود فيه ( قانون الغابة) ..!!

:: ذاك شئ، والشئ الآخر - و المهم جداَ - نعم تعاني مشافي البلاد من كل أنواع الفوضى والتسيُب الإداري الذي يدفع ثمنه المريض والطبيب معا .. وبالمناسبة، لو كان المريض يعلم راتب طبيب المشافي العامة - و عدد ساعات عمله لسد العجز والتردى المسمى مجازاً ببيئة عمله - لما ذهب إليه ( إشفاقا عليه)، وناهيك بأن يفكر في ( الإعتداء عليه)..ومع كل هذا، لن نغفل سوء الإدارة ..ودائما ما يكون بؤس الإدارة بالمشافي هو مدخل العنف غير المشروع وأهم أسباب الإعتداء على الأطباء و كوادر التمريض..على سبيل المثال، قد يأتي المرافق بمريض في حالة طارئة ولا يجد المُرشد الذي يجب أن يأخذ بيد المريض ويذهب به إلى حيث الطبيب المناوب..وناهيك عن هذا المرشد الغائب - والمغيب - في كل مشافي البلد، بل كثيرا لا يجد المريض ومرافقه حتى الطبيب المناوب..قد يكون هذا الطبيب المطلوب - في اللحظة الطارئة والحرجة - في حالة متابعة لمباراة مهمة بكل حواسه أو مشغول بالواتساب و الفيس بوك، هذا ما لم يكن خارج المكتب والمستشفى..ومن هذه اللامبالاة والفشل الإداري، يبدأ غضب المرافق للمريض ويتصاعد لحد الإعتداء..!!

:: وأزمة إدارة المشافي في بلادنا من الأزمات ذات الجذور التي لا يمكن إستئصالها إلا ب ( إنقلاب كامل )..إدارة المشافي - وهي فرع من علوم الإدارة - صارت علماً يُدرس بالكليات والمعاهد العليا.. ويتخرج خريج تلك الكليات والمعاهد - بعد سنوات التعليم النظري والعملي - بكيفية إدارة المرفق الصحي بكامل التجانس والتنسيق مع الفريق الطبي العامل بذات المرفق..ولكن هنا في السودان - والحمد لله على كل حال - يبدأ إستشاري أمراض القلب يومه بأمر من شاكلة : ( يا حماد سقيت النجيلة؟)، ثم يختم يومه بأمر أخر من شاكلة : ( يا حسين إملا الأزيار) و ( حمدان جيب دفتر الحضور)..أوهكذا يغرق كبير إستشاري أمراض القلب في بحر تلك الأوامر الإدارية طوال ساعات العمل بصفة ( المدير العام) أو (مساعد المدير العام)..وبالتمادي في ترسيخ هذا النهج المتخلف، تكون أوجاع الناس والبلد قد فقدت نطاساً بارعاً في عالم الطب، وذلك بتحويله إلى ( إداري فاشل)..نعم مشافينا تعاني من أزمة المال، ولكن الأزمة الكبرى هى أزمة إدارة متخصصة تدير وتوظف المال المتاح لصالح (الطبيب والمريض)، والعجز عن التوظيف الصحيح للمال هو المسمى ب ( الفشل الإداري)..!!

:: وإدارة المشافي بشركات كوادرها درست علوم الإدارة ليست بدعة في عالم اليوم الذي يقدس المؤسسية وتخصصاتها، ولكن مجرد الإقتراح بخلق هذا النوع من الإدارة الحديثة في مشافي بلادنا يعد نوعاً من الجنون..فالتقوقع في نُظم حياة ما قبل ميلاد سيدنا عيسى عليه السلام هو الأصل الراسخ في عقول سلاطين بلادنا، وإطلاقاً لاتُحدق عقول هؤلاء السلاطين في تجارب الآخرين الناجحة و تواكبها..ولذلك، نتجاوز مقترح إدارة المشافي بواسطة الشركات المتخصصة، ونقزم الطموح بحيث يكون المقترح إدارة المشافي بواسطة الذين درسوا وتخصصوا في ( علوم الإدارة) ، و ليست بواسطة الذين تخصصوا في (المخ والأعصاب) أو ( المسالك البولية)، أو كما يحدث حالياً..فالإدارة شئ والطب شئ آخر يا سلاطين بلادنا، وظاهرة الإعتداء على الأطباء ما هي إلا إحدى ثمار ( خلط الأشياء)..!!

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4901

التعليقات
#1065165 [kamal]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 01:17 PM
مع فائق التقدير لاستاذ الطاهر ، نرى ان ازمة المشافى فى بلادنا هى ازمة

حكم بداية ونهاية .. لاجذور لها الا كجذور الانقاذ والاسلاميين .. اى ازمات طفيلية..

اما الجذور الراسخة الممتدة عميقا فتلك التى كانت ممزوجة " ببياض الزى ونقاء السريرة

وبعلم غير منقوص لتطبيب الام الناس " ..

هذه هى جذور مشافينا.... !

[kamal]

#1065152 [وحيد]
4.00/5 (2 صوت)

07-24-2014 01:07 PM
راتب الطبيب العمومي حوالي 600 جنيه ... في الشهر و ليس اليوم ... راتب الاخصائي و الاستشاري يتراوح بين 900 - 1400 في الشهر و ليس في اليوم، المستشفيات غير مهياة لاستقبال المرضى حتى النقالات قد لا تجدها في كثير من الاحيان ، الادوية المنقذة للحياة - الادوات الجراحية البسيطة و الغيارات قد لا يجدها الطبيب لعلاج مريضه .. حتى المستهلكات العادية مثل الجونتات لا توجد ، على المريض ان يدفع قيمة الفحوصات و الاشعة و الادوية فاذا لم يدفع المريض و يقوم بعمل الفحوصات و شراء الادوية و احيانا المعدات فان الطبيب لا يستطيع قعل شئ الا ان يواسي المريض ... لانه قطعا لا يستطيع ان يساهم مع الرميض بالمال ..
بحكم " التمكين" تم اختلاق وظائف ادارية كثيرة جدا لتوظيف كوادر التنظيم و عاطليه مستشفى واحد تجد به عدد كبير من المدراء الطبيين من كوادرالمؤتمر الوطني القادمين من ادارات الخدمة الوطنية و اكثر من 50 مدير اداري بكامل مخصصات الوظيفة من راتب مجزي و حوافز مليونية و سيارة و بنزين ... ما يدفعه المواطن من دم قلبه يذهب لعطالى المؤتمر الوطني في حين لا يجد الطبيب ما يسد رمقه و لا يجد المواطن ما ينقذ حياته!

[وحيد]

#1065148 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 01:04 PM
لا خلاف حول أهمية الادارة المتخصصة للمستشفيات ولكن اضافة كادر اداري عالي كمدير مستشفي في بيئة تعيسة مثل مستشفياتنا لن يضيف جديدا للمريض بل علي العكس سيؤدي الي مزيد من إهدار الموارد هي التي هي اصلا شحيحة كما تفضلت . لديك الكثير من الأمثلة علي التقاتل علي المخصصات و الاختصاصات في كل مرافق البلد التي يحل بها ( الإداريون ) .الحال في مستشفياتنا لن يكون معزولا عن واقع البلد من سوء إدارة و غياب رقابة. معظم الأطباء الذين يقومون بعمل اداري بجانب عملهم الطبي يقومون بذلك لتوفير نفقات الادارة. مالم تتحمل الدولة مسؤوليتها في تمويل المستشفيات يبقي الحديث عن إدارة قوية في مستشفياتنا ضربا من الخيال.

[سوداني]

#1064956 [شايقي من كردفان]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 07:00 AM
كلام جميل ياستاذ الطاهر وهذا ليس بمستغرب ثلاث نقاط أود عرضها بسرعة : 1/ وجدت المحاكم لحماية الطبيب من الاعتداء ولحماية المريض من رداءة الخدمة . معظم رداءة الخدمة في عالم الطب يكون في فشل النظام المقدم للخدمة في تقديم الخدمة المطلوبة ونسبة قليلة جدا سببها التعمد في الايذاء والتعمد في الإهمال . المحاكم وجدت لامتصاص غضب الناس بطريقة حضارية جدا ونضرب مثال علي ذلك امريكا حيث يدفع المستشفي تأمينا لكل طبيب من أجل الخطأ الطبي والقضايا كثيرة ونسبة قليلة من المرضي تفوز بالقضية مع ذلك والغالبية تنتهي بتسوية مالية ومعنوية . 2/ يجب ان يكون هناك برامج دراسية لتعلم القيادة والإدارة وتكون كفرض الكفاية يجب ان يقوم بها البعض حتي تسقط عن الباقين . بالنسبة لي كل الاطباء سواسية لكن هناك بعض التخصصات يكون لصاحبها نوع من المكانة الاجتماعية التي تجعل الجميع يستمع وهذه البرامج موجودة وجزء أساسي للحصول علي شهادة التخصص في امريكا وبريطانيا. 3/ الادارة تتميز بتسيير الاعمال المخططة مسبقا لتحقيق أهدافها . وكما قال القراء لدينا تجربة في ابتعاث الاطباء بغرض الادارة في تايلند وماليزيا وأتذكر ان بعضهم كان شديد الاجتهاد ويملأه الحماس لكن يصدم بالواقع وكثير منهم سافر الي السعودية لممارسة المهنة .اذا التجربة التي تتحدث عنها تم تطبيقها لكن لن تحدث النتائج المطلوبة . اخيراً أحييك علي نبضك الحي لمتابعة قضايا الناس ودايرينك تكتب طوالي عن الصحة وخاصة ماسي مرضي الكلي في مستشفي الخرطوم وهجرة الاخصائين بسبب سوء الاحوال.

[شايقي من كردفان]

#1064588 [الراجل]
5.00/5 (2 صوت)

07-23-2014 05:58 PM
البرفع عينو ساكت على الطبيب او المعلم(الاستاذ) هو انسان همجى متخلف فماذا يكون الذى يعتدى عليهم بالضرب؟

[الراجل]

#1064572 [مريود]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 05:23 PM
كلام سليم جدا ....

[مريود]

#1064507 [بيكو]
4.00/5 (2 صوت)

07-23-2014 03:50 PM
موضوع ادارة المستشفيات بواسطة اطباء او غير اطباء امر هام وهنالك كثير من الاطباء درسو ادارة مستشفيات فى ماليزيا - انجلتر او داخل السودان لم تتاح لهم فرصة فى العمل فى تخصصهم ففضلو الهجرة الى الدول العربية للعمل
هل عندما يبدع الاستشارى فى عمله الطبى يعنى ذلك بانة قادر على الابداع فى مجال ادارة المشافى؟
الشركات المتخصصة فى ادارة المشافى امر ليس بالجديد فى العالم لاكن لم يتم الاستفادة من عندنا فى السودان ولة فوائد كثير من حيث كفاءة وفعالية العمل الطبى

[بيكو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة