الأخبار
أخبار إقليمية
المضطر والصعاب! بمنطق (لا بد مما ليس منه بد) .
المضطر والصعاب! بمنطق (لا بد مما ليس منه بد) .
المضطر والصعاب! بمنطق (لا بد مما ليس منه بد) .


يقول أحد الموظفين إنه مجبر على دفع قيمة إضافية ذهاباً وإياباً.
07-25-2014 12:58 AM

الخرطوم - الزين عثمان

عندما تتجاوز الساعة العاشرة بتوقيت حاضرة الجزيرة، مدني، ينبغي على المنتظرين في أرصفة الميناء تحسس جيوبهم قبل الصعود إلى (الأمجاد).. بالكاد ثمة ما يشبه الاتفاق بين الركاب وأصحاب تلك المركبات، على رفع قيمة الترحيل للضعف.. الخطوة يفسرها السائقون بأنهم يذهبون ليعودوا ومقاعدهم خالية الوفاض. التفكير (المدني) يتخذ الصفة القومية حين يعلن أن اليوم الخميس سيكون اليوم الأول في تطبيق الزيادات بنسبة 25% على قيمة التذاكر، فقد أصدرت وزارة النقل قراراً بزيادة التعريفة بنسبة 25% للبصات الناقلة بين الخرطوم والولايات القريبة ولا تشمل السفريات الطويلة وهي المخرجات التي انتهى إليها اجتماع الوزارة مع الجهات ذات الصلة، وبحسب الغرفة الفرعية لأصحاب البصات فإن الزيادة تمت تقديراً لظروف العيد، فمعظم البصات تذهب لتعود فارغة إلى الخرطوم، فالزيادة التي تبدأ اليوم لتنتهي يوم الأحد في الخرطوم ستعاود كرتها، ولكن بالعكس حيث سيضطر العائدون لدفع الزيادة عند عودتهم ولذات السبب، لأن الخرطوم حينذاك ستكون مستقبلة فقط للعائدين وستعود البصات منها فارغة تلعن (مركزية) الخدمات والعمل وبقية التفاصيل.

إذن هي زيادة جديدة، على البعض أن يدفعها من أجل مغازلة الفرح في دفء العشيرة وحضور العيد هناك، وهي أمر يبدو متفقا عليه منذ أعياد خلت، فالكل يذهب إلى الميناء البري أو إلى السوق الشعبي وفي باله أن تذكرة العيد ليست مثل تذاكر الأيام العادية، لأن الازدحام ليس كما يحدث سابقاً، وهو ما يجعل الموظف إبراهيم الطاهر يقول إنه مضطر لدفع القيمة المضافة لأسرته وأيضاً لدفعها عند العودة، ويضيف أنه لابد مما ليس منه بد، لكن في اتجاه آخر تبدو نظرة علي مختلفة للأمر، فهو عائد لتوه من الميناء البري بعد أن قام بتسفير عائلته وعاد معتبراً أن هذه الخطوة تمثل تخفيفاً لأعباء المعيشة والزحام، علي يعيد كرته أيضاً في رحلة العودة، فهو يعود قبل يوم من دفع التذاكر ويترك العائلة للانتظار حتى تعود الأمور إلى طبيعتها، لكن ما يفعله علي قد لا يوافق الآخرين، فظروف العمل أو الدراسة تتطلب منهم العودة باكرا.

مشهد زيادة التعريفة في السفر يتوافق ومشهد آخر هو التفويج الذي تقوم به شرطة المرور من أجل الحفاظ على الأرواح وضبط سرعة السائقين في الشوارع التي تحتاج للكثير.

لكن القضية يتجاوز البعض فيها عملية الزيادات ويجد آخرون مبررات لها لاعتبارات كثيرة ربما يجملها أصحاب البصات في زيادة تكاليف التشغيل، وربما يضاف إليها عامل آخر يتعلق بالكادر البشري، فالنسبة التي يتقاضاها السائق في الأيام العادية تزيد في مثل هذه الظروف، كما أن الكثير من السائقين يقومون بقضاء الأعياد مع أسرهم كما يفعل الآخرون من أهل المهن الأخرى.

القضية ليست في القبول بالزيادة بقدر ماهي تتعلق بتوفر الخدمة نفسها. يقول آخر وهو يستعد لحزم حقائب الرحيل واضعاً في باله ما يحدث في كل الأعياد، فثمة مافيا أخرى تضع زياداتها على زيادات الوزارة، مشيرا بشكل رئيسي إلى ما يحدث في المواقف من حالة ازدحام وعمليات تسريب للتذاكر نفسها لتباع في السوق السوداء أمر يجعل نسبة الـ25% ترتفع إلى الضعف دون أن تجد من يكبحها، لم يتوقف عند هذا الحد وإنما أضاف: يمكنني أن أرسم لك من الآن مشهد الميناء البري.. ازدحام في البوابات ومشكلة في التكييف في الصالات وندرة في البصات وغيرها، وفي نهاية المطاف ما على المضطر سوى أن يركب الصعب ليصل إلى أهله، الأمر في نهايته ينتظر البعض أن لا تتحول عيديتهم إلى مرارة في الموقف.. وعلقماً يضطرون إلى دفعه من حر مال فقرهم.

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1234

التعليقات
#1066147 [زولا ساكت]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2014 03:59 AM
مسعولين من الخير .. شارعا لي الهكر الشغال ما عندكم كمان دايرين تخمجوا علينا حبةالشوارع الفاضية .. بلا يخمكم

[زولا ساكت]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة