الأخبار
أخبار إقليمية
لن تجف أقلامنا ولن نطويّ صُحفنا..الحق لا يسقط بالتقادم
لن تجف أقلامنا ولن نطويّ صُحفنا..الحق لا يسقط بالتقادم



الذكرى (24) لشهداء (28) رمضان (23) أبريل 1990
07-25-2014 04:10 AM
عبدالوهاب الأنصاري:

يُصادف يوم غداً الذكري 24 لشهداء 28 رمضان 23 أبريل 1990.. ومازال الجرح ينَّزِف يُسَّقي الأرض روّيا..
وأرواح الشُهداء الأبية من ضباط وضباط صف وجنود (حركة الخلاص الوطني) في عليائها..تُطل بوجهها القامِر.. ونُورها الآسر وحضورها الباهر..سِراج منيرا..
لقد إنحازوا هؤلاء الأبطال للإنسان والحرية وقيم العصر..سلاماً عليكم حتي مطلع الفجر.
لقد بذروا فينا بمبادرتهم الثاقبة بذرة النخوة والعزة والإباء والكرمة ..التي سقوها بدمائهم الطاهرة فحملناها في قلوبنا وسنسلمها للأجيال القادمة جيلاً بعد جيل.. لتظل ذكراهم الخالدة فينا تاج يُكللنا ودينٌ يُطوقنا.. ورنة ناقوس يدق في عالم الأوطان..حتى ساعة النصر وإكتمال الهلال.
إنها حقيقة لايُمّكن نسيانها أو طيّها عبر أحقّاب الزمان المطوية طي الحجاب..
وساعة سّتبقى مابقي الخفقان.. حين تنادوا خفافاً كخيول الريح.. لتخليص الوطن من كابوس حل.. وإلتقوا لقاء الأوفياء وواجهوا تلك الأيام العصيبة بكل ثبات وجلد .. عندما إحمر البأس حيث كان القتل فعلاً مباشراَ.. ورائحة الموت تخدر الوعي خندريساً ويد الغدر القابضة على تصويب بنادق فرق الإعدام الشقية خانت شرف المهنة وقتلت إنسانية الإنسان.. وعاثت كضبع جائع خؤون..عندما إمتشق مسيلمة الكذاب أداة قابيل.. وتقمص نسل فرعون وإتبع شريعة النمرود " أنا أحي وأميت"
وإتبع قانون الغاب.. فُرّاسٌ مع الأسّرى ونعامٌ عند اللِقاء..."ما الذي يجعل صَّمت المقبرة خنجراً يلمع في وجهِ الطغاة" ولماذ يُخفي الطغاة مقابر الثوار.؟
ستظل أرواح الشرفاء تطاردهم وتحاصرهم من كل صوب ومشرب .. ومن كل دارٍ تخرب، وأرض تيبب..
وبدعاءِ كل أرملة مكلومة.. وطفلة محرومة وأم محزونة.. وأب صابر، وأخ مغبون، وأخت كاظمة.
يقول: الثائر ناظم حكمت "إذا لم تحترق أنت، ولم إحترق أنا فمن منا يضيْ الظُمات بالنورِ" لقد أوقدوا شعلة الضوء في طريق الخلاص وخلدوا ذكراهم في سجل الخالدين بأحرفٍ من شمسٍ شارقة..
من ظن خمود جذوة الثورة فقد توهم .. ومن ظن أنه سيفلت من العقاب فقد خاب..
ياتو مخاض ..ماعقبو ميلاد.. وياتو كفاح ما عقبو فلاح..
كانت أهداف هذه الحركة الباسلة تعبر تماماً عن تطلعات جماهير الشعب السوداني الذي يرفض الضيم والظلم والذل والهوان.. فجاءت هذه الأهداف تلخيصاً لأمانيه بإعادة الديمقراطية للبلاد.. وفقاً للآتي:
:: الغاء كافة المراسيم الدستورية الصادارة عن السلطة العسكرية منذ الثلاثين من يونيو 1989
:: إقرار وثيقة دستورية تحدد هياكل الحكم الديمقراطي وتؤكد على مبادئ كفالة الحريات الأساسية وإستقلال القضاء وسيادة حكم القانون
:: الفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية
إستقلال مؤسسات التعليم العالي ومراكز البحث العلمي ::
:: إستقلال الحركة النقابية وبقاؤها موحدة وديمقراطية
:: قومية القوات المسلحة والشرطة والقوات النظامية الأخرى ، والخدمة العامة وأجهزة الإعلام وحمايتها من التدخلات السياسية
:: إنتهاج سياسة خارجية تؤكد السيادة الوطنية وتقوم على رعاية المصالح المشتركة وحسن الجوار وعدم الإنحياز ورفض المحاور ، وتناصر قضايا التحرر وتناهض الصهيونية والتفرقة العنصرية.
:: كما تنص أهداف الحركة على إعادة الحياة الديمقراطية وإعلان شرعية الأحزاب السياسية والنقابات والإتحادات والمنظمات الجماهيرية
:: حرية الصحافة والسماح بإصدار الصحف القومية والحزبية
:: إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ، وإعادة المفصولين تعسفياً بعد 30يونيو 1989 إلى مواقع عملهم.
:: محاكمة ومحاسبة كل من شارك في تقويض النظام الديمقراطي
:: محاكمة المسؤولين عن الفساد بكل أشكاله أمام القضاء
:: نزع سلاح الميليشيات

ما أحوجنا لمثل هكذا قرارات .. لقد كانوا ذو نظرة حداسية .. وبصيرة ثاقبة.
معاً وبصوت عالي النبرة.. وفاءاً لمن بذلوا أرواحهم فداَ لهذا الشعب الكريم من أجل:

:: محاسبة الجناة الذين شاركوا في مذبحة الشهداء.
:: الكشف عن مقابرهم .
:: الكشف عن متعلقاتهم الشخصية ووصايهم
:: الكف من التعرض لأسرهم بالمضايقات والملآحقات.
:: القصاص من المجرمين بمحاكمات معلنة.

يُسأل عن هذه الجريمة(عمر حسن البشير) شخصياً وفي عنقه أرواحهم معلقة إلي يوم الحشر الأعظم.. بحكم منصبه الذي إغتصبه كقائد عام للجيش بصورة مباشرة دون سواه..

اللهم عليك بهذا المجرم السفاح الظلوم الجبار سفاك الدماء ..هذا الطاغية الذي جمع من أموال الفقراء كبراً وعتدا.. وعده عددا.. تاركاً شعبه يتلظى على الأرصفة .. وسخر ثرواته لقلة من سدنته وعشيرته وأهله من اللصوص والسَّرقة..حتى تلوّثَت أنفاسهم بالسُحت.. وولغت السِنتهم في دماء الشرفاء..نطير حمايته وحمل عرشه المتهاوي..

نذكر الآن، الآن، جميع الشهداء.. كل من خط علي التاريخ حرفاً بالدماء.. وكل من صاح في وجه الظلم.. لا.. لا..

وندعوا لهم بالرحمة والمغفرة.. بقدر مابذلوا بسالة وإباء لتخليصنا من هذا الحكم الظلوم.. ولن تجف أقلامنا أو نطوي صحفنا حتى نثأر لأبطالنا.

ansariabdelwahab@gmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 610


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة