الأخبار
أخبار إقليمية
دولة جنوب السودان تعلن تسلمها دعوة من الوسطاء لاستئناف المفاوضات مع المتمردين
دولة جنوب السودان تعلن تسلمها دعوة من الوسطاء لاستئناف المفاوضات مع المتمردين



07-25-2014 04:58 AM
لندن: مصطفى سري
أعلنت دولة جنوب السودان أن وسطاء الـ«إيقاد» قد أبلغوا الحكومة أن المفاوضات ستبدأ في 30 يوليو (تموز) الحالي بينها وبين الحركة الشعبية المعارضة بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار، وأكد طرفا النزاع استعدادهما لإحراز تقدم خلال الأيام العشرة من مهلة الـ«60» يوما التي حددتها الـ«إيقاد» لكي يتوصل الطرفان إلى اتفاق وتشكيل حكومة انتقالية، في وقت استدعت فيه جوبا السفير الأميركي احتجاجا على بيان من سفارته يدين الحكومة والمتمردين حول الاشتباكات في مدينة الناصر الاستراتيجية في ولاية أعالي النيل الحدودية، فيما جرى تحديد موعد زيارة مشار إلى الخرطوم بعد عطلة عيد الفطر وهي الزيارة الأولى له بعد تمرده على حكومة بلاده.

وقال وزير الإعلام في جنوب السودان المتحدث الرسمي باسمها مايكل مكواي لـ«الشرق الأوسط» إن وسطاء الـ«إيقاد» الذين كانوا في زيارة إلى جوبا الأيام الماضية أعلنوا أن المفاوضات بين الحكومة والمتمردين ستستأنف في 30 يوليو الحالي من خلال مناقشات بين ممثلي الطرفين للاتفاق حول كيفية مشاركة ما اصطلح عليه بـ«أصحاب المصلحة» من قوى سياسية ومنظمات مجتمع مدني ورجال الدين والقيادات الأهلية، وأضاف أن المفاوضات المباشرة ستبدأ في 31 يوليو الحالي، مشيرا إلى أن حكومته أبلغت الوسطاء أن تنقل لحركة التمرد أنها أمام خيارين؛ إما القبول بمشاركة أصحاب المصلحة الذين سبق أن كانوا في آخر جولة، أو المفاوضات المباشرة، وقال إن فريق الوساطة كان قد أعلن تأجيل الجولة الماضية إلى أجل غير مسمى بعد رفض المتمردين إشراك أصحاب المصلحة، وأضاف: «سنجلس بوجود أصحاب المصلحة أو من دونهم، وندخل في المفاوضات المباشرة مع حركة التمرد»، وتابع: «نحن نريد السلام وفي أي مكان، ولذلك سنذهب بعقل وذهن مفتوحين حتى ننهي هذه الحرب ونحقق السلام والاستقرار في البلاد».

وقال مكواي إن المهلة التي حددتها دول الـ«إيقاد» بأن يجري خلالها اتفاق خلال «60» يوما بدأت منذ 10 يونيو (حزيران) الماضي، وأضاف: «عند بدء هذه الجولة ستبقى لنا عشرة أيام من تلك المهلة، ومن المستحيل أن نتوصل إلى اتفاق فيها، ولكن يمكن أن نحرز تقدما فيها في حال كانت هناك إرادة حقيقية من المتمردين للوصول إلى سلام»، وتوقع أن تركز الجولة على قضية وقف الأعمال العدائية والخروقات التي يقوم بها المتمردون، وكشف عن أن خارجية بلاده استدعت السفير الأميركي في جوبا احتجاجا على بيان أصدرته السفارة يدين طرفي النزاع حول هجوم المتمردين على مدينة «الناصر» الاستراتيجية، وقال إن الخارجية استفسرت السفير الأميركي من أين استقى معلوماته حول معارك الناصر وإن كان قد اطلع على بيان الـ«إيقاد» الذي أدان المتمردين بشكل واضح، وأضاف: «بيان السفارة الأميركية فيه تناقض مع الـ(إيقاد) التي كانت شاهدة وموجودة في الناصر واطلعت على هجوم المتمردين»، وقال إن السفارة الأميركية لديها أجندة خفية خاصة أن الهجوم على منطقتي الناصر في أعالي النيل وأيود في جونقلي شهد عليه مراقبو الـ«إيقاد» المنتشرون في المنطقتين، متهما بعض دول الجوار المشاركة في وساطة الـ«إيقاد»، لكنه لم يسمها، بأنها تقوم بدعم المتمردين، وقال: «نحن لا نريد أن ندخل في مشكلات مع هذه الدول، لكن عليها أن تكف أيديها عن بلادنا، خاصة أن بعضها يعمل ضمن وساطة الـ(إيقاد) فكيف لها أن تجري الوساطة من هنا وتدعم المتمردين من جهة أخرى». وتترأس إثيوبيا فريق وسطاء الـ«إيقاد» بمشاركة دولتي السودان وكينيا، وجميعها لديها جوار مع جنوب السودان.

من جانبه، قال عضو وفد الحركة الشعبية المعارضة الدكتور ضيو مطوك لـ«الشرق الأوسط» إن وفده لم يتسلم إخطارا رسميا من وساطة الـ«إيقاد» حول استئناف الجولة الجديدة، وأضاف أن هناك لقاء سيجري بين ممثلي وفدي النزاع في أديس أبابا في 30 من الشهر الحالي لمناقشة كيفية مشاركة أصحاب المصلحة، وقال: «سيعمل الوسطاء على تصحيح موقفهم السابق في مشاركة أصحاب المصلحة باستدعاء ممثلين آخرين من الذين تأثروا بالحرب من إثيوبيا وكينيا والسودان، وقد تجري معهم لقاءات في عواصم تلك الدول لاختيار ممثلين عنهم»، مشيرا إلى أن موقف حركته أن يشارك أصحاب المصلحة عن طريق غير مباشر في المفاوضات وليس طاولة المحادثات المباشرة المقتصرة على الوفدين، وقال إن من المهم أن تبدأ المفاوضات وأن تحرز تقدما ملموسا يجعل شعب جنوب السودان يشعر بأن هناك جدية من قبل الطرفين لإنهاء الأزمة.

وكشف مطوك عن أن زيارة رئيس حركته الدكتور رياك مشار إلى الخرطوم ستبدأ بعد عطلة عيد الفطر، وقال إن هناك اتصالات جارية مع الحكومة السودانية لتنسيق الزيارة التي قال إنها ستكون المهمة.

إلى ذلك، طالب المبعوث الأميركي الخاص للسودان وجنوب السودان دونالد بوث الرئيس سيلفا كير وزعيم المعارضة رياك مشار بالدخول في المفاوضات المباشرة لتفادي مجاعة وشيكة بسبب الصراع الدائر في البلاد، وقال إن بلاده تفعل كل ما في وسعها للضغط على الطرفين للحوار وتشكيل حكومة انتقالية، وأضاف أن البلاد تواجه ما يشبه المجاعة ليس بسبب الفيضانات أو الجفاف، ولكن هذه نتيجة الصراع وأنها كارثة من صنع الإنسان، مشيرا إلى أن بلاده تعمل مع الطرفين وأصحاب المصلحة لأجل الوصول إلى سلام نهائي ووضع حد للنزاع، وقال إن الولايات المتحدة هي أكبر مساهم في المساعدات الإنسانية بجنوب السودان، مشددا على أن بلاده تملك النفوذ لكي تقود طرفي النزاع إلى التفاوض سلميا، وأضاف أن هناك عقوبات فرضت على اثنين من كبار الضباط في الجيش الشعبي بتهمة عرقلة عملية السلام، لكنه عاد وقال: «الشيء المهم الآن أنه لا بد من إجراء المفاوضات بين الطرفين ومناقشة القضايا الحقيقية».

وقد وصف مسؤول الشؤون الإنسانية في بعثة الأمم المتحدة بجنوب السودان جون جيينج الوضع بأنه أزمة كبيرة مع تدهور واسع في نقص الغذاء، وقال إن هناك أكثر من 3.8 مليون شخص داخل البلاد يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، وإن الرقم سيواصل الارتفاع، وأضاف: «تلوح ملامح مجاعة في الأفق»، مؤكدا أن بعثته تستعد لما هو أسوأ، وقال: «لكننا لا يمكن أن نقبل الأمر هكذا.. ستكون كارثة بدرجة لم يسبق لها مثيل».

وقد أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تعيين الدبلوماسية الدنماركية إيلين مارغريت لوي مبعوثة خاصة جديدة إلى جنوب السودان ورئيسة لبعثة الأمم المتحدة.

الشرق الاوسط


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1761

التعليقات
#1065800 [شاية]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2014 12:48 PM
لا فائدة سيظل القتال دائرا بين القبائل الجنوبية الى ان يرث الله الارض وما عليها .....

[شاية]

ردود على شاية
Australia [Mangar garang] 07-25-2014 05:57 PM
ومين قال الكلام دا... انت بتضرب ودع ولا شنو...


#1065761 [فانطاو]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2014 11:31 AM
علاقة الخراب الاسود شرارة وهذا معنى اسم رياك مشار تينج بلغة القبائل النيلية السودان الجنوبي، علاقة قديمة منذ ال 1991عندما انشق وانضم لصف
العدو الشمال وكأن يقاتلون الحركة الشعبية،وانضم مجددا لصف الحركة لينال ثمارا، وفي يوم الاستقلال قاطع بقان اموم لعدم شكره سيده البشير والكلام منشور في اليوتيوب! والان تمرد لفدانه السلطة وهو الذي تسلم الجنوب كله في 2005وكأن ولم يفعل شئ والان بزيارته للخرطوم سوف يبحث مع البشير سبل تدمير الجنوب لان البشير يتدخل في الاخرين، ويدعم الخراب في المنطقة
ليبيا أوغندا مصر ويدعم ارهابيين في غزة وكان شعارهم تدمير العالم، الأن مطلوب من الحركة الشعبية طلب زيارة قادة الحركة الشعبية شمال ودعمها اذا تم زيارة الخراب الاسود للخرطوم وهذا ما يريدونه

[فانطاو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة