الأخبار
أخبار إقليمية
من حقيبة الذكريات: تجربة الباحثين السودانيين في التنقيب عن آثار الجزيرة العربية (1974 – 2005م)
من حقيبة الذكريات: تجربة الباحثين السودانيين في التنقيب عن آثار الجزيرة العربية (1974 – 2005م)



07-25-2014 03:04 PM
بقلم : بروفيسور عبد الرحيم محمد خبير

مقدمة:
يعجبني تعريف أحد العلماء بأن " الآثار في جوهرها هي قصة الإنسان كما تظهرها الأشياء التي تخلفت عنه وهي بالدرجة الأولى البحث عن المعرفة وليس مجرد البحث عن الأشياء". وجدير بالذكر أن السودان كان من أوائل الدول العربية والأفريقية التي إهتمت بالمسح والتنقيب عن الآثار حتى قبل بزوغ فجر الاستقلال في غرة يناير 1956م. وكانت البداية للعمل الآثاري في السودان المسوحات الآثارية ببلاد النوبة ( شمال السودان وجنوب مصر ) وهي ثلاثة مسوحات: الأول (1907 – 1911م) والثاني (1929 – 1934م) والثالث (1959 – 1960م). وشهدت فترة الخمسينات والستينيات المنصرمة تأهيل الكادر الرائد من الآثاريين السودانيين ( عبد الرحمن آدم: 1924 – 1954م، ثابت حسن ثابت: 1921 – 1996م، نجم الدين محمد شريف: 1938 – 1994م، أحمد محمد علي الحاكم 1938 – 1996م، أسامة عبد الرحمن النور (1940 – 2007م). وركز هؤلاء الرواد أعمالهم في المسوحات والتنقيبات الآثارية بداخل السودان.
أما الجيل الثاني من الباحثين السودانيين في مجال التنقيبات الأثرية فقد تخرج في جامعة الخرطوم وتتلمذ على الرواد الأوائل من علماء الآثار السودانيين وأساتذة أروبيين معظمهم من بريطانيا والنرويج. وعند إنشاء قسم الآثار بجامعة الخرطوم (1965م) ترأسه في البدء البروفيسور بيتر شيني (بريطاني) الرئيس المؤسس للقسم، فالبروفيسور عبد القادر محمود عبد الله (1970 – 1971م) فالبروفيسور الراحل أحمد محمد علي الحاكم (1971 – 1981م) وهو المؤسس الفعلي لهذا القسم بالجامعة. وعاونه أساتذة غربيون (جون قاولت،راندي هالاند،بيرس كروكر،إلزا كِلِب، رتشارد بيرس وبول كالو) وسودانيون (العباس سيد أحمد محمد على، علي عثمان محمد صالح، يوسف مختار الأمين، خضر عبد الكريم وإبراهيم موسى).
وتلقت الدفعات الأولى من الآثاريين السودانيين الذين تخرجوا في جامعة الخرطوم دراساتهم العلمية في مجال التخصص باللغة الإنجليزية كما تتلمذوا على أيدى أساتذة جلهم من الغربيين (بريطانيا، النرويج) يمثلون مدارس أروبية متنوعة في مجال الآركيولوجيا والحفريات. ولا تسعفني الذاكرة بأسماء كل هؤلاء الخريجين. بيد أن أبرزهم في الدفعة الأولي (1971 – 1976) (زهير حسن بابكر، فيصل الشيخ (رحمه الله)، عبد الحليم بابو فاتح، فتح العليم عبد الله، عباس الشيخ، الزاكي عبد الحميد ومحمد فريد) والدفعة الثانية (1972 – 1978م) (يوسف حسن مدني، علي التجاني الماحي، عبد الرحيم محمد خبير، حسن حسين إدريس وصديق قسم السيد) والدفعة الثالثة (1973-1978م)(السيد الأنور عبد الماجد، محي الدين عبد الله المليك (رحمه الله)، هاشم السنجك والفاتح الحسين)والدفعة الرابعة (1974-1979م)(صلاح الدين محمد أحمد،الطيب خليفة،عبدالمجيد أحمد وشادية صلاح عبدالرحمن علي طه).
ولعل من الملفت في التأهيل الأكاديمي للدفعات الأولى من خريجي جامعة الخرطوم أنها سارت على نهج الأسلاف من الرواد السودانيين إذ تلقي أغلبها دراساته العليا في الغرب (جامعات كمبردج، ليستر ردينق، ساوثهامبتون (بريطانيا)، برجن (النرويج) وكالقاري (كندا). غير أن ثلة من هؤلاء الآثاريين إختارت العمل خارج السودان سواء في المحيط الأوربي (النرويج)، أو العربي (شبه الجزيرة العربية).
التجربة السودانية في الآثار السعودية:
تغرب عن الوطن مجموعة من علماء وباحثى الآثار منذ مطلع السبعينات الماضية كان أبرزهم البروفيسور عبد القادر محمود عبد الله (أستاذ الدراسات السودانية والمصرية السابق بجامعة الخرطوم) والذي إلتحق بجامعة الملك سعود(الرياض) مشاركاً في تأسيس قسم الآثار بهذه الجامعة العريقة والذي وضع لبناته عالم الآثار السعودي المعروف البروفيسور عبد الرحمن الطيب الأنصاري عام 1978م. والتحق بهذا القسم الرائد في دراسات آثار الجزيرة العربية وفي فترات متقاربة مجموعة من الآثاريين السودانيين (د. أحمد أبو القاسم الحسن: 1980 -2009م، أ. د. يوسف مختار الأمين: 1983 وحتى اليوم، د. عبد الرحيم محمد خبير: 1983 – 2000م، أ. د. العباس سيد أحمد زروق: 1985 – 2005م، عبد الرحيم حاج الأمين (رحمه الله) من الهيئة القومية للاثار السودانية: 1985 – 2009م ود. الصادق ساتي حمد الأمين السابق لمتحف السودان القومي: 1985 -2000م). وهناك الدكتور محمد أحمد بدين (عمل بمصلحة الآثار بالخرطوم ثم بوكالة الآثار السعودية في الثمانينات الماضية).
كانت تجربة العمل الآثاري للباحثين السودانيين في الجزيرة العربية (المملكة العربية السعودية) جديدة من عدة أوجه، أولاً أن التأهيل العلمي لتخصص الآثار في السودان يركز على مقررات عن آثار وادي النيل وأفريقيا وبخاصة جنوب الصحراء، مضافاً إليها بعض المقررات المقتضبة عن آثار الشرق الأدني القديم بصورة لا تمكن الباحث (الطالب) من الإلمام الشامل بآثار جزيرة العرب، بلاد الرافدين وبلاد الشام حتى يتمكن من العمل في المسوحات والحفريات والتصنيف للموجودات الحضارية لتلك المنطقة بشكل علمي دقيق.لذا فقد بذل الباحثون السودانيون جهداً غير قليل في الإطلاع على آثار جزيرة العرب بوجه عام وعلى آثار المملكة بوجه خاص بصورة مكنتهم من متابعة طبيعة البحث العلمي في هذه المنطقة من الشرق الأدنى ذات الموروث الحضاري العريق. وثانياً، فإن نظام المسوحات والحفريات في المملكة العربية السعودية يختلف عن نظيره بالسودان. ففي الأول (السعودي) نلحظ أن باحثي الآثار هناك يطبقون النظام الأمريكي وهو ما يعرف بـ " نظام الظواهر Loci System " حيث يقسم الموقع إلي عدة ظواهر، تدرس كل منها في البدء كوحدة مستقلة، ومن ثم تجمع الظواهر مع بعضها لتشكل طبقة إستيطانية أو مرحلة معمارية (حضارية). أما في السودان فيعتمد الآثاريون في التنقيب عن المستوطنات على النظام الأروبي (البريطاني) وهو نظام الوحدات البنائية (Building units) . وهذه التجربة الثرّة لبعض باحثى الآثار السودانيين أضافت لهم معرفة جديدة لم تتوفر لنظرائهم داخل الوطن ليس فقط في أساليب المسح والتنقيب الاثاري وإنما أيضاً في إستخدام التقانات الحديثة والمواكبة للتحديث والتطوير المتسارع في حقل الآثار بسبب الإمكانات المادية المهولة للجامعات – وبخاصة جامعة الملك سعود التي عملوا فيها فيها لعدة عقود. وهي- كما هو معلوم- أفضل الجامعات العربية بمعايير التصنيف العالمي والمستوي الأكاديمي الرفيع إذ لا تزال تحتل المرتبة الأولي على المستوي العربي والإقليمي والمرتبة الـ " 200" على مستوي العالم.
يلزم التنويه إلي أن تجربة العمل الآثاري للباحثين القادمين من السودان للملكة العربية السعودية تركزت بموقعين مهمين هما: "قرية الفا"و (جنوب المملكة على 700 كم جنوب غرب العاصمة الرياض) وهو موقع يرجع تاريخياً لحقبة ما قبل الإسلام بين القرن الرابع قبل الميلاد والرابع بعد الميلاد. والموقع الثاني هو "الربذة" ويمثل مستوطنه إسلامية تقع إلي الجنوب الشرقي من المدينة المنورة بحوالي 200 كم وإشتهرت كمدينة إسلامية مهمة على طريق الحج القادم من العراق القديم والممتد بين الكوفة ومكة المكرمة والمسمى " درب زبيدة ".
إشترك أغلب الباحثين السودانيين في تنقيبات موقع " الفاو " والذي يحتوي على مراحل إستيطانية ترجع إلي عهود مملكتي " معين" و"كندة" وإلي المملكة الأخيرة ينسب أمير شعراء العربية أمرو القيس بن حجر الكندي.
وأسفرت حفريات هذا الموقع عن أطلال معمارية، وكتابات عربية قديمة (المسند الجنوبي)، فضلاً عن رسوم فنية، وتماثيل ومصنوعات معدنية ومسكوكات وحلى وزجاج وأواني وأدوات حجرية وفخارية. وأماطت اللثام عن مجتمع متحضر رغم بعد منطقة "الفاو" عن منابع الحضارات وروافدها، إلا أن التجارة والثقل السياسي الذي مثلته مملكتا معين وكندة استطاعتا أن تجذبا إلي "موقع الفاو" أجمل مميزات تلك الحضارات، وأن تتفاعل معها وتنتج حضارة خاصة بها متميزة بشكل واضح عَما جاورها.
وعمل الباحثون السودانيون في مختلف مراحل العمل الآثاري من مسوحات، تنقيبات، تصنيف للمعثورات ودراستها وترميم للموجودات الحضارية. ونذكر هنا الدور المتميز الذي قام المرمم السوداني الراحل الأستاذ عبد الرحيم حاج الأمين (مرمم سابق بالهيئة القومية للاثار والمتاحف السودانية، 1960 – 1985م في صيانة آثار موقع "الفاو" السعودي وإبتكاره لأساليب جديدة وعملية في الترميم مستفيداً من خبرته في ترميم آثار النوبة بوادي حلفا قبل غرقها ومن معارفه التي إكتسبها في العمل مع البعثات الأوربية (البولندية والإيطالية).
لامراء أن تجربة العمل الآثاري لفئة من الباحثين السودانيين بالمملكة العربية السعودية كانت فريدة في نوعها، فبالإضافة إلي أنها عملت على توسيع مداركهم المعرفية والثقافية في مجالهم المهني، فقد أضافت لهم وشائج زمالة وصداقة أصبحت وبرغم تقادم الزمن وثيقة العُرّي بأشِقائهم من الباحثين وعلماء الآثار العرب (مصر، سوريا ،لبنان، الأردن، فلسطين والعراق) الذين عملوا معهم بجامعة الملك سعود في الرياض.وإستفاد بعض طلاب تخصص الآثار في السودان من هذه الصلات الأكاديمية متمثلة في الزيارات العلمية لبعض هذه البلدان(مثال لذلك زيارات طلاب الآثار بجامعة بحري(جوبا سابقاً) لجمهورية مصر العربية أعوام 2008-2009م) وـتأسيس إتحاد الآثاريين العرب الذي نبعت فكرته من مجموعة الآثاريين العرب الذين كانوا يعملون بقسم الآثار والمتاحف بجامعة الملك سعود في التسعينات الماضية .وعلاوة على ذلك ، فقد نقل السودانيون الكثير من سمات وخلال أهلنا الطيبين في سوداننا العزيز إلي الجاليات العربية والأجنبية والتي ما فتئت تشيد بتلك الأخلاق السودانية الإنسانية النبيلة والتي يندر أن تجد لها نظيراً في الشعوب الأخرى.
وحري بكاتب هذه الأسطر أن يثبت هنا الدور الكبير الذي قام به العّلاَمة السعودي عبد الرحمن الطيب الأنصاري – رائد الآثاريين الخليجيين – بتخيره لمجموعة متميزة من الآثاريين العرب بغية إنجاز العمل الآثاري بموقع "قرية الفاو" بجنوب المملكة العربية السعودية، يعد الأول من نوعه على نطاق الوطن العربي. ولقد أكد هذا العالم الجليل عندما سئل ذات مرة عن سبب إعتماده في تنقيبات "قرية الفاو" بشكل أساسي على الآثاريين العرب دون سواهم وكانت إجابته: أنه يسعى دوماً إلي هدف تحقيق الوحدة العربية أيًا كانت حتى ولو تجسدت عبر عمل علمي عربي مشترك كنموذج تنقيبات "قرية الفاو". وفي تصوري أن الرجل قد نجح فيما كان يصبو إليه. فقد أسس "مدرسة عربية في تخصص علم الآثار" إنداح أثرها الإيجابي على كافة بلدان الجنسيات العربية التي شاركت فيها. ومن المأمول أن تأتي أُكُلها خيراً علمياً وفيراً بظهور عشرة مجلدات عن "آثار قرية الفاو": صورة للحضارة العربية قبل الإسلام في المملكة العربية السعودية خلال الأيام القليلة القادمة. والله المستعان وهو الهادي إلي سواء السبيل.








تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2607

التعليقات
#1139626 [وائل عبد الرحيم حاج الامين]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2014 07:44 AM
mr khabeer, I hope you are fine and well. thank you for this article which brought tears to my eyes remembering my father (may Allah bless him and all of us with mercy). You brought me memories for sure with all the names you mentioned because I had the honor of meeting some of them as a child , like Najmaldeen Shareef and some I heard about from my father like professor Peter shinnie, and some I met as a young man like you and Dr Alansari, and the team at king Saud University and the national museum in Riyadh.
I would like to say that it is and will be my great honor to know all of you as
colleagues and friends of my father. Thank you and it has been a great chance reading your article. all the best

Wail Abdelrahim Hajelamin
Canada

Sorry I cant type Arabic on my keyboard. I had to copy and paste my name

[وائل عبد الرحيم حاج الامين]

#1066192 [ابزرد]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2014 05:23 AM
لا افقه كثيرا في الاثار ولكن من المصائب التي حلت بالسودان تم فصل مرمم اثار معماري

[ابزرد]

#1066004 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2014 08:36 PM
شكرا للبرفسور عبدلرحيم خبير على هذا المقال الجميل الذي نحتاج الى مثلة دائما ، وسبحان الله لكل من اسمة نصيب وانت اسم عائلتك خبير وانت خبير في عملك مبدع في ما انتجت ، شكرا مرة اخرى والله يديم المعروف، وكل عام وانتم بخير ...

[مواطن]

#1065974 [ابراهيم عثمان سعيد عبد الحليم]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2014 06:35 PM
نظام الآثار في المملكة:
وجود الحرمين الشريفين كأماكن مقدسة، إضافة للآثار الإسلامية في مكة المكرمة والمدينة المنورة، حتم على الحكومة السعودية، ومنذ مؤسسها المغفور له الملك عبد العزيز آل سعود، العمل على حفظ الأماكن المقدسة والآثار الإسلامية بمكة والمدينة وغيرها من المدن السعودية، والاهتمام بالآثار في كافة مناطق المملكة، كتراث حضاري إسلامي يجب المحافظة عليه.
وفي العام 1392هـ / 1962م ، تم تكوين مجلس أعلى للآثار، برئاسة معالي وزير المعارف، وعضوية عدد من المتخصصين في الآثار. كما أنشئت في وزارة المعارف إدارة للآثار والمتاحف، مهمتها تنظيم شؤون الآثار ، وتنفيذ نظام الآثار، والتعاون مع البحاثة والمكتشفين، من داخل المملكة وخارجها.( وزارة الإعلام: هذه بلادنا، ص 6 ).
وقد أولت الحكومة اهتماما كبيرا بمراكز البحوث داخل المملكة، وأولت الباحثين من الخارج عناية خاصة،ووفرت لهم الكثير من معينات البحث العلمي، وثائق، مصادر، مراجع، خرائط، مخططات، صور، إصدارات، و نشرات، ومجلات متخصصة، ودوريات ، وموسوعات علمية،وأشرطة سمعية وبصرية، وغيرها الكثير مما يحتاجه الباحثون؛ لإثراء البحث العلمي.
وفي مجال الآثار بالمملكة العربية السعودية لابد أن يطلع الباحث على جهود عدد من المؤرخين في هذا المجال ومنهم:
1- الدكتور عبد الله حسن مصري.
2- الدكتور عبد الرحمن الطيب الأنصاري.
3- الشيخ عبد الله بن خميس.
4- العلامة الشيخ حمد الجاسر.
5- الأستاذ عبد القدوس الأنصاري. ( إدارة الآثار والمتاحف: ص 14، 15).
ابراهيم عثمان سعيد عبد الحليم
abdulhaleamibrahim@hotmail.com

[ابراهيم عثمان سعيد عبد الحليم]

ردود على ابراهيم عثمان سعيد عبد الحليم
[مواطن] 07-26-2014 04:49 AM
المفروض ان يكون اسمك حسن كاشف الغطاء ، فهانت تعرف ما يدور في خلد الاخ ابراهم عثمان وتعرف ما يريد حتى انك تعرف انة منافق بمجرد قراءة تعليقة ، انت شخص مميز ولابد ان يستفيد منك الشيخ الترابي لتفسير احلامة ولكشف الغطاء لة عن المستقبل وعن احوال الناس وخبيئة نفوسهم ، انت جوهرة مدفونة يجب البحث عنك والاستفادة من مواهبك النادرة ، انتبة لنفسك من العين والحسد

Sudan [حسن] 07-26-2014 01:18 AM
من غير شـك ان صاحب هذا الاسم الطويل العريض (ابراهيم عثمان سعيد عبد الحليم) زول منافق وبصورة رخيصة ومكشوفة تدل على سذاجته!!!


#1065944 [علاء الدين أبومدين]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2014 05:27 PM
نقل التجارب صنو العلماء من أبناء البلد


شكرا بروفيسور/ عبد الرحيم خبير، نجاح أي سوداني في أي مكان يزيدنا اقتناعا بإمكانية خروج السودان من محنته الحالية؛ لأنه يؤكد ببساطة أن وجود أجواء ملائمة كافٍ لإنطلاقة سودانية مستدامة. لست أدري إن كنت معارضا للحكومة أو مساندا لها، ولست مهتما بذلك طالما أنت وغيرك من العلماء والخبراء السودانيين محل فخر لبلدكم الأم أينما حللتم. بل أزيد بأنه ليس مطلوبا من أمثالكم موقفا سياسيا، بل المطلوب منكم نقل تلك التجارب للسودان واتاحتها للأجيال القادمة عبر كتب متخصصة وعامة مبذولة لكل متعطش للمعرفة، بذلك وحده تسدون لبلادكم صنيعا عظيما. وفقكم الله وسدد خطاكم على طريق تخصصكم المهم وتوصيل معطياته الحديثة لأهل السودان.

[علاء الدين أبومدين]

#1065916 [جزولي]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2014 04:43 PM
البروفسور الراحل بريان هيكوك له الرحمة
لم تذكره ضمن من ذكرت اعلاه
ماهي قصته؟

[جزولي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة