الأخبار
أخبار سياسية
الطائرة الجزائرية المنكوبة تتبخر في مالي
الطائرة الجزائرية المنكوبة تتبخر في مالي
الطائرة الجزائرية المنكوبة تتبخر في مالي


07-27-2014 02:14 PM
صعوبة بالغة في التعرف على جثث الضحايا مع تحولهم إلى أشلاء متناثرة وسط قطع صغيرة على الأرض لا توحي بأنها كانت أجزاء من طائرة.

واغادوغو - في مكان تحطم الطائرة الجزائرية في مالي "لا شيء سوى قطع صغيرة والقليل يوحي بانها كانت طائرة"، على حد قول اوجين سومدا بعد زيارة الى موقع الحادث الذي اودى بحياة عدد كبير من افراد عائلته.

وقال الرجل "لم يبق الكثير من الطائرة".

واوضح سومدا في واغادوغو بعد عودته من مالي "كان اثنان من اخوتي وشقيقة زوجتي وابناؤهم في الطائرة (...) مع صديقة كانت ترافقهم".

واضاف الرجل العائد من رحلة طويلة بدون ان يتمكن من حبس دموعه "هناك رأينا قطع حطام طائرة. قطع صغيرة لا يسمح الكثير منها بالتعرف على طائرة".

لكنه اكد مع ذلك انه يشعر "ببعض الارتياح" بعد هذه الزيارة "لانني اعرف الآن اين هم اخوتي. كان من الضروري جدا بالنسبة لي ان اعرف ان هذا المكان هو قبرهم".

ويبدو ان التعرف على الجثث سيكون عملية صعبة نظرا للارتطام القوي للطائرة بالارض.

وقال الجنرال جيلبير ديانديري المسؤول العسكري في رئاسة بوركينا فاسو "من الصعب اليوم انتشال اي شيء. حتى جثث الضحايا، اعتقد انه من الصعب جدا انتشالها لاننا لم نر سوى اشلاء بشرية متناثرة على الارض".

واقلعت الرحلة اي اتش 5017 التابعة للخطوط الجوية الجزائرية من واغادوغو ليل الاربعاء الخميس، لكنها لم تصل الى وجهتها العاصمة الجزائرية. فقد تحطمت بعد خمسين دقيقة على اقلاعها لاسباب ما زالت مجهولة.

ولم ينج اي من ركاب الطائرة البالغ عددهم 118 شخصا بما في ذلك الطاقم المؤلف من ستة افراد. والمسافرون هم 54 فرنسيا و23 من بوركينا فاسو وثمانية لبنانيين وستة جزائريين ومواطنين من دول اخرى.

ولم تحدد اسباب الحادث بينما لا يستبعد خبراء عدة الاحوال الجوية السيئة.

وصباح السبت قامت حكومة بوركينا فاسو بنقل اوجين سومدا الى مكان الحادث، في رحلة على متن مروحية اقلت ايضا اللبناني حامد مروة المسؤول في القنصلية الفرنسية في واغادوغو وعدد من الصحافيين.

وعند وصولهم الى المكان بعد رحلة جوية استمرت اكثر من ساعة، بدا اقرباء الضحايا مصدومين. وقد ركع سومدا وصلى بينما كان مروة ينظر بحزن الى الموقع.

ومن الجو يبدو الموقع منطقة منكوبة وجافة تضم بعض الاشجار الصغيرة الجافة.

وتبدو بعض البقع السوداء التي تدل على حدوث حريق بينما تطوق آليات عسكرية المكان. وقال مسؤول من بوركينا فاسو ان عسكريين فرنسيين وماليين وفي بعثة الامم المتحدة في مالي مكلفون "ضمان امن" الموقع.

وعلى الارض وعلى امتداد عشرات الامتار، تبعثرت قطع حطام بينما تفحمت اغصان بعض الاشجار. وفي الجو تفوح رائحة محروقات.

وقال اوجين سومدا ان كل هذا "يقدم مشهدا لا يمكن لكثيرين تحمله. انه امر صعب جدا"، مشيرين الى ان كثيرين من عائلات الضحايا يريدون التوجه الى الموقع.

وتساءل "يريدون فعلا الذهاب (الى المكان) ليعرفوا، لكن هل هم مستعدون فعلا لتحمل ما سيرونه؟". ودعا الى دعم اسر الضحايا.

اما مروة، فقد رفض الادلاء باي تصريح عند عودته الى واغادوغو، قائلا انه غير قادر على الحديث.

وفي باريس وبعد لقاء مع اقرباء لعدد من الضحايا الفرنسيين، قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان "العائلات التي تريد" التوجه الى مكان الحادث ستتم مرافقتها "في الوقت المناسب".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1124


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة