الأخبار
أخبار إقليمية
أحمد عبد الرحمن : قلت للمهدي لو حدثت مواجهة بين الإنقاذ والأنصار سيخسر السودان كثيراً وتفهم
أحمد عبد الرحمن : قلت للمهدي لو حدثت مواجهة بين الإنقاذ والأنصار سيخسر السودان كثيراً وتفهم
  أحمد عبد الرحمن : قلت للمهدي لو حدثت مواجهة بين الإنقاذ والأنصار سيخسر السودان كثيراً وتفهم


الحصار الأن ليس من أمريكا وحدها وانما أصبح حصار دولي وهذا هو الحل
07-27-2014 12:58 AM

الحوار الوطني أمر استراتيجي وينبغي أن نتجاوز الصغائر من أجله
الصادق المهدي لديه قناعة كبيرة بأنه لامخرج للبلاد الا عبر الوفاق وهذا مادار بيننا في السجن
الترابي ليس عراب الحوار..المؤتمر الوطني هو صاحب المبادرة
الشعب السوداني صبر كثيراً على الإنقاذ رغم الوضع الإقتصادي المرير
توحيد الإسلاميين ممكناً تحث عليه المرجعية الفكرية والتحديات الماثلة
الحصار الأن ليس من أمريكا وحدها وانما أصبح حصار دولي وهذا هو الحل
الحركة الإسلامية لاتشكو من تغييب هي التي تدير الأمور والقوى المعادية تعلم ذلك

حوار:أشرف إبراهيم
الشيخ أحمد عبد الرحمن محمد من القيادات الإسلامية التاريخية والمعروفة عرف عنه أنه يجهر برأيه مهما كان يغضب الأخر طالما رأه حقا وصواباً ويعد مرجعية ضمن قيادات الحركة الإسلامية الذين يعدوا على أصابع اليد وهو أيضاً قيادي بالمؤتمر الوطني قال عن نفسه أنه راضي عن الدور الذي يقوم به وان بدأ للبعض هامشياً معتبراً ان تلك هي سنة الله في الكون تقتضي التداول وقال ان حزب المؤتمر الوطني من الأحزاب التي تتكئ على رصيد حي من الشباب المتعلم الذين من حقهم أن يتقدموا صفوف القيادة في الحزب والحكومة في هذا اللقاء مع (الوطن) طوفنا معه حول رؤيته للحوار الوطني بين الفشل والنجاح في ظل المؤشرات الراهنة وعن لقائه بزعيم حزب الأمة وإمام الانصار الصادق المهدي وعن الحصار الإقتصادي الذي تتعرض له الإنقاذ وملف العلاقات الخارجية سيما وأنه شغل امين مجلس الصداقة الشعبية العالمية لسنوات وهو أحد أبواب الدبلوماسية والإنفتاح على الأخر وقد أجاب على تساؤلاتنا بهدوء وصراحة كعادته تابعوا التفاصيل أدناه:
كيف ترى إمكانية نجاح الحوار الوطني في ظل المعطيات الراهنة والمؤشرات الماثلة؟
هناك امكانية للوصول الى حل ودرجة الوعي اصبحت كبيرة والنضج وكذلك التجانس واستشعار الخطورة على البلاد وكذلك القوى السياسية الأن تستصحب المخاطر هذه والدروس السابقة لتعينها على تخطي هذه المرحلة بالحوار بدلا عن المواجهات وهذا الأمر من اجل متانة وقوة الجبهة الداخلية وهناك وعي بأن السودان مستهدف من قوى كبرى والأحزاب السياسية تعي ذلك جيداً وأعتقد ان الحوار الذي يقود الى وفاق وطني أمر استراتيجي وعندما نقول استراتيجي أي عائق يعوقه ينبغي على الناس أن يتجاوزوه والقضايا الكبيرة هذه دائماً مخاضها طويل والوفاق الوطني من هذه القضايا ولذلك سيكون مخاضه طويل وليس هيناً كما يتصوره البعض ويتطلب ان نعلي منه على حساب الأجندة الحزبية والشخصية نحن للأسف الاحزاب عندنا كلها تعمل على إضعاف الأخر من أجل السلطة والكراسي ويجب ان تصبر قيادات الاحزاب على مخاض الحوار.
انت كنت من الشخصيات التي عملت لإطلاق سراح الإمام الصادق المهدي وانت التقيته في السجن ماذا قال لك عن موقفهم من الحوار الوطني خصوصاً وان هناك ارتباك الأن في موقف حزب الأمة؟
نعم التقيته وزرته بصفتي الشخصية ولكن تبين لي ان القيادة السياسية كانت راضية عن الخطوة التي قمت بها لحرصها على تهيئة المناخ والساحة السياسية للحوار ولاحتواء اثر الحادثة وقلت للصادق انا جئت بصفة شخصية ولكن القيادة السياسية موافقة على الخطوة وقلت له تصرفك لم يكن سليم والحكومة معالجتها لم تكن حكيمة وابدى تفهما.
يعني تفهم خطوتك لشرح أبعاد القضية سياسياً؟
نعم القضية كانت معقدة لأنها في شق أمني وقانوني وسياسي ولكن هو على كل تفهم مقصدي وأبدى تجاوباً ملحوظاً وواضحاً معي في هذا الإطار وقلت له سنعالج هذه القضايا وجلست معه لفترة طويلة ووجدت عنده رؤية مهمة للأوضاع التي يمر بها السودان وحديثه معي بين ان لديه قناعة كبيرة بأنه لامخرج للبلاد الا عبر الوفاق الوطني الذي يجئ عبر الحوار والحكومة في رايي اتخذت الكثير من القرارات التي تقود الى الحوار رغم عدم رضا بعضهم عنها واذكر انا ذهبت وصليت بمسجد الأنصار بودنوباوي ولاحظت غضباً شديداً منهم تجاه الحكومة بعد اعتقال الصادق وامام المسجد كانت خطبته نارية ومتشنجة وعندما ذهبت الى الصادق في السجن عكست له مارأيته في مسجد الأنصار والامام اعتبرها مسألة عابرة وغضبة وأنا قلت له لو الإنقاذ والأنصار دخلوا في مواجهة ستكون كارثة على السودان وهذا مالا نتمناه وانما نرجو الوفاق والإستقرار لهذا البلد وانا بينت له ان الإنقاذ ليست ضدك ولاضد الإنقاذ وذلك حتى لانقع في المزيد من الأخطاء نحن وقعنا في أخطاء كبيرة لانزال ندفع ثمنها وفهم هذا الامر وقلت له نحن حريصون على أن تخرج من المعتقل اليوم قبل الغد لأن وجودك في الخارج مهم للساحة السياسية ويدفع بعجلة الحوار ويهيئ المناخ المطلوب للتراضي الوطني وحتى حزب الامة يحتاج لك.
هل تتوقع عودة حزب الأمة للمشاركة في الحوار بعد هذا الموقف الذي ابنته حول الإمام الصادق المهدي؟
اتوقع بدرجة كبيرة لأن مسألة رفض الحوار هذه مرتبطة بنقطتين الاولى الغضبة التي حدثت بعد حبس الصادق المهدي والثانية في الأساس هناك ارتباك دائم وعدم وضوح في الرؤية وإتخاذ القرار في داخل مؤسسات حزب الأمة منذ وقت طويل وافتكر الناس تعودوا عليها واخشى ان يبعث هذا الامر رسالة للشباب والطلاب والطبقات المستنيرة لحزب الأمة تحرضهم ضد الحوار والوفاق والاتفاق مع الحكومة مثلما يحدث منذ فترة بهذا المفهوم حيث تطلق بعض قيادات حزب الأمة تصريحات مشاترة واحياناً تكون مخالفة لرأي المؤسسات نفسها وتنجر خلفها بعض القواعد الشبابية لكن عموماً الامام الصادق بكل تجربته وحكمته مع الحوار الوطني رغم المرارات الشخصية التي اعتقد انه ظل يتسامى عليها وكذلك هناك قيادات واعية كثيرة بداخل حزب الأمة.
البعض يقول أن الترابي هو عراب الحوار الوطني وهو من يقوده؟
الذي ينظر الى الأمور جيداً والمتابع للعمل السياسي في الفترة السابقة يعرف أن المؤتمر الوطني الحزب الحاكم هو من قام بهذه الدعوة مبادرة الحوار الوطني وحرك لها قواعده وإمكانياته والجميع يعلم ان المؤتمر الوطني حزب كبير ولديه الالاف من القيادات المؤهلة لقيادة المبادرات وقد سخر الحزب امكانياته لهذا الامر فهو حزب يقف الان على قيادته شباب وهم قادرون على العمل واكستبوا خبرات واسعة تعينهم على المبادأة وأيضا شخصيات مثل الصادق المهدي والترابي على وجه الخصوص لديها مقدرات كبيرة في قيادة ودفع الحوار الوطني ومعرفة بتفاصيل المشهد السياسي واستقراء يمكنهم من إتخاذ الموقف الصحيح في الوقت الصحيح والترابي بلاشك من الأعمدة الرئيسية للحوار الوطني.
يلاحظ أن هناك تناغم واضح بين المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي هل يمكننا ان نقول بأن العودة لماقبل الرابع من رمضان ممكنة؟
مابعيد والناس ماتستغرب ذلك والأحزاب السياسية السودانية وغيرها مرت بتجارب الانشقاق والتوحد من جديد والحركة الإسلامية من باب أولى أن تفعل ذلك لأن مرجعيتها الفكرية لاتسمح لها بالخصام والإنفصال الذي يطول أمده واقول الوحدة ممكنة والسودان نفسه يحتاج الى تتوحد الحركة الإسلامية وكذلك الأحزاب الأخرى من أجل الحفاظ على البلاد وانتشالها من المخاطر التي تحدق بها.
يعني التقارب بين حزبي الحركة الإسلامية مبعثه المرجعية الفكرية وليس أمراً اخر؟
المرجعية الفكرية والتحديات المتصاعدة التي يواجهها السودان.
هناك من يتخوف تقارب الإسلاميين ويعتبرون ذلك اعادة انتاج الإنقاذ الأولى ومحاولة لإقصاء الأحزاب الأخرى؟
طبعاً العودة الى الوراء غير ممكنة في مثل هذه الظروف التي تغيرت كثيرا اعني العودة الى الإنقاذ الاولى ولكن أهل السودان طبعاً خيالهم واسع والبلد الان مابتتحمل تجارب اقصائية محتاجين أن نتشارك جميعاً في تحمل المسؤلية كاملة ولذلك مثل هذا الحديث يعد ضرباً من الخيال ليس واذا نظرت الى استهداف الغرب للسودان ستجد انهم يريدون منعه من الإستقرار والنمو والتقدم لأنه ان وجد فرصة واستقر سيكون له شأن كبير وحتى الشعب السوداني نفسه شعب عظيم صبر على الإنقاذ كثيرا رغم الواقع الإقتصادي المرير والأنقاذ نفسها لم تجد دعم خارجي ولاحتى من المؤسسات التي تستحق الدعم منها بإعتبار ان السودان عضو في الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية وصندوق النقد والبنك الدولي وهذه المؤسسات تعطي كل الدول عدا السودان واصبح الحصار ليس من جانب الولايات المتحدة وحدها وانما شبه حصار دولي ودونك ماحدث قبل يومين العقوبة التي اوقعتها امريكا على البنك الفرنسي الكبير بسبب تعامله مع السودان وامريكا بهذا الحصار تعذب الشعب السوداني وليس الحكومة.
لم تستعين الانقاذ بعلاقاتها وخبراتها لتحسين العلاقات وتطويرها مع الخليج ودول الإقليم مثلا؟
دول الاقليم للأسف اصبحت مباشرة تحت هيمنة غربية وليس هناك استقلال وسيادة لهذه الدول الأن فامريكا والدول الغربية تسيطر بالية امنية والية إقتصادية والية إعلامية ضخمة وهيمنتها على المؤسسات الدولية بما فيها الامم المتحدة وامامك ماحدث لليونسكو من حجب للدعم ولذلك اعتقد انه ليس امامنا سوى أن نعتمد على هذه الشعب العظيم في وننهض مثلما حدث في الصين واليابان التي نهضت من تحت الغبار الذري وفي مثل هذه الظروف تنهض الأمم والشعوب والثورات والمطلوب ان ننزل هذا المفهوم الى الشعب الكثير من ابناء الشعب والبسطاء مامستوعبين ان الضغط هذا اسبابه خارجية أو من الولايات المتحدة وانما يتصورون ان الحكومة هي المتسببة فيه.
يلاحظ اختفاء القيادات الكبيرة للحركة الإسلامية مثل احمد عبد الرحمن والبروف ابراهيم احمد عمر والبروف عبد الرحيم علي وغيرهم لم نعد نراهم في المواقع القيادية في التنظيم ولا الساحة؟
هذا استجابة لما ينفع السودان واهل السودان وماينفع الحزب الان نسبة الشباب في السودان 60% وطبيعي ان يكون هناك تسليم وتسلم بين الاجيال والسودان به قوة بشرية كبيرة من الشباب وثورة التعليم العالي التي قادها البروف ابراهيم احمد عمر نفسه افرزت اجيال متعلمة كثيرة طبيعي ان تتقدم الصفوف في العمل الحزبي والعام وهذه الامكانيات ترشح السودان لقيادة المنطقة و67% من العضوية التي شاركت في المؤتمرات العامة للمؤتمر الوطني من الشباب حملة الشهادات الجامعية وانا افتكر هذا لم يتوفر لأي حزب من قبل في السودان وغيره ويكونوا ملتزمين في حزب ومنتظميم ومتناغمين هذا غير متيسر لاي حزب واليسار نفسه يعجز عن توفير هذه القاعدة وهذه القيادات ومامتصور ان غياب من تقدم بهم العمر امثالنا.انا كنت على علاقة بكرة القدم ممكن تكون احرف لاعب لكن يأتي وقت يتعين عليك أن تتقاعد وتعتزل اللعب داخل الميدان ولكن ممكن يستفيدوا منك في جانب اخر حكم او مدرب أو خبير وغيرها وفي هذه المرحلة من السن يكون عندنا دور معين يناسبنا مثل تقديم النصح والخبرات للأجيال الشابة للجميع.
هل يتم الرجوع اليكم ومشاورتكم؟
ليس بالضرورة أن يتم الرجوع الينا ومشاورتنا لكننا لدينا دورنا الذي يناسبنا ويمكننا القيام به ونحن راضون بما نقدم.
هناك من يقول ان الحركة الإسلامية لاتحكم الأن ومن بين هؤلاء اسلاميين من الذي يحكم اذن؟
من حقهم أن يقولوا ذلك ولكن الحركة الإسلامية على مستوى المؤسسات والمؤتمرات التي عقدتها لم تشكو من تغييب ولم تقل ان الذين يحكمون هم من خارج تنظيمها وانظر للقوى المعادية للسودان تشدد الخناق على السودان واسرائيل وأمريكا يفعلون ذلك لأنهم يعلمون أن الحركة الإسلامية هي التي تحكم وهي التي تحرك الأمور وحتى اشارات أن هناك خلافات وصراعات سياسية وعسكرية وغيرها من صنع الحركة الإسلامية وواضح أن الأعداء في الخارج يفهموننا أكثر من هؤلاء في الداخل.
الأن حركات الإسلام السياسي في دول الربيع العربي تتراجع الى ماذا تعزو هذا؟
افتكر ان ماحدث خطوة مفيدة وهذه الحركات جاءت الى الحكم عن طريق خيار الجماهير ابتداءاً ورفعت شعارات جذبت الناس والمواطنون يعلمون توجه الحركات الإسلامية ولذلك الشعارات الأخرى مثل الإشتراكية والقومية العربية والشيوعية وغيرها حرقت واكتشف الناس هشاشتها وضعفها وفي الواقع القوة الوحيدة في ساحات دول الربيع العربي هي الحركات الاسلامية واعجبني حديث لوزير الخارجية القطري حينما قال في قناة الجزيرة ان الحركات الإسلامية جاءت بصناديق الإنتخابات وهم خيار الشعب ولذلك نحن نتعامل معهم بإعتبار اننا نتعامل مع المشروعية وعندما تأتي الديمقراطية بغيرهم الناس يقبلون لماذا( احرام على بلابله الدوح .. حلال للطير من كل جنس) ولذلك هذه معايير غريبة للتعامل مع الديمقراطية وكل صاحب عقل يعلم ان التيار صاحب الاغلبية والتأييد في دول الربيع العربي وليس هناك فشل كما يدعون هم أساسا ادوها فرصة لكي يقولوا الحركات الإسلامية فشلت لاحقوها مثلما حدث للإنقاذ منذ مجيئها تعالج في الأزمات ينتهي الجنوب يولعوا دارفور وقبل ان تعالج تماما تظهر جنوب كردفان والنيل الأزرق وغيرها كأنما جاءت الانقاذ لتكون حكومة ازمات ولذلك افتكر ليس هناك بديل للربيع العربي طالما ان مستقبل الامم تصنعه الشعوب وقدرات المواطنين وارادتهم الاسلاميين عندهم رصيد الليلة ام غدا.
هل تتوقع ان تكون هناك حكومة انتقالية ام حكومة وفاق وطني؟
ممكن وهذا يتوقف على مخرجات الحوار الوطني وطرح القوى السياسية واتفاقها اذا توصلت الى هذا واي احتمال وارد وانا لا اتحفظ عليه.
هل المؤتمر الوطني سيوافق على حكومة انتقالية؟
اذا كان ذلك مااتفق عليه الجميع سيوافق لأنه أصلا المؤتمر الوطني جزء أصل من الحوار دعونا أولا نكمل الحوار البعض يتحدث بغيبيات ويقول لك المؤتمر الوطني لن يوافق ولن يفعل ولن يترك أولاً اجلس وحاور وأسمع وتحدث ومن ثم احكم الحوار دة قائم على اتفاق أراء جميع الأطراف وباستكمال الحوار يمكن أن نصل الى حل في كل قضايانا وليس شكل الحكم وحده.

الوطن


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2229

التعليقات
#1067385 [ود المك]
1.00/5 (1 صوت)

07-28-2014 06:42 AM
ياحي الراجل ده حرامي الزول ده باع جزي من الحديقه الدوليه التي تتبع لمجلس الصداقه العالميه وهو الامين العام للمجلس.... والمساحه 2 فدان اتخيلو 2 فدان للاتحاد اصحاب العمل ب 2 مليار وكان تقيم المساحه والموقع وجو ناس الاستثمار واتغيمت ب 13 مليار.... اصر ابيعا ليهم واداهم ليها ب 2 مليار فقط واده ود البرير 7 مليار في يدو عشان اتم البيعه واتفجاءه الموظفين بالمجلس بالبيعه دي التي كان هو الوحيد الموقع على بيع الارض دون الرجوع للمستشار القانوني للمجلس ودون علمو.... اتخيلو الفساد الوصل ليه ...وهو كل سنه بسافر قريب 20 سفريه لندن تركيا والسعوديه دي زي الماشي الشغل.. والغريب انو بسفر معهو اولادو وبناتو واحفادو بي ميزانيه المجلس ده... و2 مليار نزلا في حساب خاص بمجلس الصداقه وهو الوحيد الكان بوقع على الشيكات ... ولمن استلم منو الامين الجديد ما لقه ولا مليم... ياريت اقراء الكلام ده صحفي وافضح حنانو

[ود المك]

#1067381 [mohd]
1.00/5 (1 صوت)

07-28-2014 06:17 AM
تحصل المواجهة وينباد اي مؤتمرجي واي كوز حتى لو كانوا ثلاثين ملايين وتطهر ارض البلد من هؤلاء الانجاس الحاقدين

[mohd]

#1067029 [مدحت عروة]
1.00/5 (1 صوت)

07-27-2014 02:36 PM
الاسلامويين ديل اكان اتوحدوا هلا هلا ما اسرائيل وامريكا جاهم بلا متلتل وح يرجعوا الجنوب لحضن الوطن ويرجعوا حلايب ويطردوا الحبش من الفشقة ويعملوا وحدة وطنية وديمقراطية ودولة المؤسسات والقانون وكمان يطردوا الجنود الاجانب من السودان ويوقفوا الحروب وينتعش الجنيه امام الدولار بس كيف هم يتوحدوا!!!!
اضحكوا يا اهل السودان من هذه الكوميديا السوداء!!
وحدهم بلا يخمهم وما يفضل فيهم زول واحد بالغلط!!!!!!!!
كسرة: انا لو محل اسرائيل والله هؤلاء الاسلامويون البيرشهم بالموية ارشه بالدم لانهم افضل من يخرب ويمزق ويدهور الاوطان والاديان!!!!

[مدحت عروة]

#1067028 [adil a omer]
1.00/5 (1 صوت)

07-27-2014 02:34 PM
معا لكنس عفن قوم لوط

[adil a omer]

#1067001 [من المركز]
1.00/5 (1 صوت)

07-27-2014 01:59 PM
قال تتكيء علي رصيد من الشباب المتعلم. مثل طالب الجامعه اللي اعترف بمحاولة قتل عثمان؟ ولا مثل ألجماعه اللي هاجموا مقر حزب المؤتمر السوداني في العباسية امس؟ أنا أقول تتكيء علي إرهابين من أول دقيقه قامت فيها الإنقاذ نذكرك شهداء رمضان، بيوت الأشباح ، دارفور ، الجنجويد، النيل الأزرق، جنوب كردفان ولسه القائمة طويله.
أين تذهبون؟

[من المركز]

#1066958 [Ghazy]
1.00/5 (1 صوت)

07-27-2014 12:44 PM
ولاحظت غضباً شديداً منهم تجاه الحكومة بعد اعتقال الصادق وامام المسجد كانت خطبته نارية ومتشنجة وعندما ذهبت الى الصادق في السجن عكست له مارأيته في مسجد الأنصار والامام اعتبرها مسألة عابرة وغضبة وأنا قلت له لو الإنقاذ والأنصار دخلوا في مواجهة ستكون كارثة على السودان وهذا مالا نتمناه

لقد عمل الصادق المهدى لتفادى الصدام بين الكيزان والانصار منذ 30/6/1989 وحتى بعد تكوين جيش الامه حين استجاب للقاء جنيف وجيبوتى ولكن الكيزان غدروا به وظنوا انهم بتقوية اجهزتهم الامنيه واستجلاب الجنجويد وحرق دارفور قادرون على حسم المواجهه مع الانصار لصالحهم ولكنهم واهمون نعم ستكون الضربه الاولى لصالح الكيزان لامتلاكهم السلاح والجاهيزيه ولكن بعد ذلك سيسحق الانصار الكيزان ولن يبقى فى السودان ولا انقاذى واحد انك ان تذرهم يضلوا عبادك ولايلدوا الا فاجرا كفارا وان غدا لناظره قريب

[Ghazy]

#1066889 [المتجهجه بسبب الانفصال]
3.00/5 (2 صوت)

07-27-2014 09:56 AM
راجل كيسو السياسي والفكري فاضي ،، رحم الله الافذاذ الذين كان فكرهم واضح وفاضح لذا دفعوا ضريبة الوطنية والدين الجادين ،،، الشريف الهندي ،، محمود محمد طه،، وجون جارانج ومجموعة كبيرة ممن ذكرهم التاريخ الجاد وممن لم يذكرهم التاريخ المطموس وقد جاؤ ترتيبي لهذا الثلاثي العظيم العطاء حسب وفاة كل منهم لا بضخامة فكر وحرا كل منهم ،،،

أما أحمد عبدالرحمن هذا فعبارة عن سمسار اسلاموية سياسية وعايش مرتاح على ذلك الجهد وقد سمعت انه مديرا لمركز اسمه مركز ( حوار الاديان أو تعايش الاديان ) ولا شنو كدة ،،

وفي لقاء حاوره فيه عصام الصولي بتاريخ 15/7/ 2013 ونشرته الراكوبة كانت النبذة الذاتية له كالتالي:
يمثل الاستاذ احمد عبدالرحمن محمد جيل الاباء المؤسسين في الحركة الاسلامية وكل تجربة الاسلاميين في العمل السياسي ،فمنذ انتمائه للاخوان المسلمين في العام49 ظل الشيخ في رحلة حراك دوؤب وعطاء مستمر متغلبا في اكثر من موقع وموقف ،في شتي العصور والحقب ،عاصر عن كثب تطور حركة الاسلام السياسي وشهد بلاءها ،وابتلي مع من اتلوا بالسجون والمعتقلات والمنافي ،وصولا لنعيم السلطة وتقلبها في الرياش والديباج ،والكراسي المخملية ،تقلد منصب وزير الداخلية في مايو ويتولي حاليا الامين العام لمجلس الصداقه الشعبية العالمية،ويقود تنظيميا لجنة احياء وتنشيط الموتمر الوطني في القواعد والولايات .

فالرجل منذ 1949 يعني الحركة لا زالت حتى في مصر طفل يحبو ظل يحك ويلوك في في فكرة ويتحدث عن اشياء هي نفس الاشياء والواهم من ظن ان الاشياء هي الاشياء،، ويا كافي البلاء ويا تارك المحن اتابع معارض الكتاب السنوية في اكثر من دولة ومن المفروض أن أرى للرجل كتبا لا كتاب واحد مع هذه التجربة الكبيرة ولكن للأسف السياسيون عندنا أغلبهم زي تجار السوق العربي دكان فاضي وابريق وتبروقة ويحتكر سلعة سلعتين ويشتري مجاني ويبيع بقروش ولم يؤمنوا ولن يؤمنوا بالمجمعات التجارية التي جاء بها بعض المغتربين رغم أن تجارنا الكبار شافوا لندن وباريس منذ الخمسينات وقبل انتشار ظاهرة الاغتراب للخليج ،، وعموما هذا التشبيه المقتضب ينطبق على مثل هذا الرجل الذي يمكن اطلاق حراكه السياسي وحصره فقط في ما يمكن أن نسميه في الفكر السياسي النابع من معلقي الراكوبة بـ " الجودية السياسية السالبة" فالرجل يتوسط في الساحة بطريقة لم يتوسط بها البحر الابيض المتوسط في موقعه الجغرافي ،،

مركز حوار الاديان قال ههههههههههه الله يرحمك يا ديدات لغات وحفظ وتعب وسهر ،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1066881 [سودانى شديد]
1.00/5 (1 صوت)

07-27-2014 09:33 AM
من أنت؟ و بماذا كنت تهذى؟

[سودانى شديد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة