الأخبار
أخبار إقليمية
هيا نلعن (أبرهة) السوداني في هذا العيد !
هيا نلعن (أبرهة) السوداني في هذا العيد !



07-27-2014 05:15 PM
عبد المنعم سليمان

(قرأت الإنجيل منذ مدة قصيرة ، وفيه يقول السيد المسيح (اغفروا حتى لأعدائكم) . قرأت كلمات السيد المسيح هذه جيداً ، ومع ذلك لن أغفر له ، فالكلمات الأخيرة التي نطقت بها أمي قبل فقدانها القدرة على الكلام ثم مفارقتها الحياة ، كانت (انني ألعنه) ، قل له (إنني ألعنه) ، لا ألعنه من أجلي وحدي بل من أجل أمي).

هذه التحفة الإنسانية المثخنة بالألم والجراح والمعاناة - اعلاه - كتبتها الطفلة (نيللي) ذات الثمانية أعوام ، وهي تخاطب والدها في رواية (مذلون مهانون) للكاتب الكبير ديستوفسكي.

أتخيّل ذات الكلمات وهي تكاد تقفز من صدور أطفالنا عند كل غسق وشفق ! اتخيلها خارجة من أفواه الأطفال بجبال النوبة وهم يقفون بصدور عارية جريحة لإستقبال (يوم العيد) وطائرات الانتنوف ترمي أثقالها على رؤوسهم ، فتبقر بطون أمهاتهم وتتركهم كسيرون يجابهون في وحدة قاسية ما لا طاقة لهم به ! أتخيلهم وهم يقفون صفا واحدا يوم هذا العيد ليقولوا لعمر البشير : (نحن نلعنك ولن نغفر لك ، لا نلعنك بسبب طفولتنا التي دمرتها ، بل من أجل أمهاتنا).

وحتماً سيلعنه الأطفال بدارفور وهم يقضون عيدهم بمعسكرات النزوح واللجوء والتشرد ، ، وسيلعنه الأطفال بالنيل الأزرق وشرق السودان وشماله وغربه حتى الخرطوم ، ستلاحقه اللعنات في هذا العيد حيثما أدار وجهه الممتلئ خسة وعاراً ، وكيفما حرك كتفيه المائلين من الخزي ومساوئ الأفعال وأينما وضع يداه الملطختان بدماء الأبرياء.

اما نحن فبلا شك سنواصل عادتنا التي نشأنا عليها ، مكرسين هذا اليوم لإرسال الأماني الكئيبة المعادة ، وتلقي التبريكات المستعادة ، ولكن تسليماً مني بضعفي وعجزي وقلة حيلتي قررت ان أكسر ذلك الروتين الرتيب مخصصاً جزءاً من يوم هذا العيد لإرسال اللعنات ، وهي السلاح الوحيد المتاح لي الآن ، خاشعاً لله وداعياً بأن يمنحني سلاحاً أفضل فاعلية ، ورئيساً أكثر ديمقراطية ! وسأُلحق الدعوات باللعنات ، وأنا أضم خارطة بلادي المبتورة متضرعاً أن يحمي ربي بقية أهل السودان من عمر البشير وجنجويده ، تماماً كما فعل عبد المطلب بن هاشم قبل الإسلام ، عندما دعى (وهو يضم باب الكعبة) ان يحمي رب البيت بيته من أبرهة الأشرم وأفياله !.

وفي القصة المعروفة انه عندما أراد أبرهة الأشرم مهاجمة الكعبة ، وفشلت العرب في منعه لكثرة جيشة وأفياله ، طلب عبد المطلب بن هاشم جد الرسول الأكرم (ص) مقابلته لكي يسترد (الإبل) التي نهبها جيش أبرهة والتي كان يخصصها لخدمة الكعبة الشريفة ، ولما تقابل معه سأله أبرهه عن مراده ، فقال : لي إبلاً أخذها جيشك وأريد إستردادها ، رد أبرهة هازئاً : كيف تسأل عن الإبل ولا تهتم بالكعبة التي ساهدمها وهي مكان عبادتك وعبادة أهلك ؟ فرد عبد المطلب : أنا رب الإبل ، وإن للبيت ربٌ يحميه . ثم عاد راجعاً وأمسك بباب الكعبة وأخذ ينشد : اللهم إن المرء يمنع رحله فامنع رحالك / إن تتركه وما يريدون فأمر ما بدا لك . مكث ينشد هكذا حتى أتته من الله نجدة طير الأبابيل التي دمرت أبرهة (الحبشي) وأفياله !.
لن أكتفي باللعنات والدعوات والصلوات في هذا العيد ، بل سأجاري قصيد عبد المطلب بن هاشم حتى يهلك أبرهة السوداني وجنجويده ، وسازيد نشيده بيتاً ، قائلاً :

اللهم ان العبد يمنع رحله فامنع رحالك / إن تتركه وما يريدون فأمر ما بدا لك
ان جنجويده في دارفور إغتصبوا نساءك / ومرتزقته بجبال النوبة قتلوا أطفالك
ان معارضتنا المسلحة نامت فاستنفر شبابك / ومعارضتنا المدنية خافت نرجو جلالك

هذه ليست دعوة للمؤانسة والهزؤ ، وإنما محاولة لإستفزاز وإستنهاض الهمم لمجتمع أصيب بحالة إنفصام شخصية (حادة) ، وبات يردد أساطيراً (قديمة) و(مكرورة) و(سخيفة) عن شجاعة أجداده ، بينما يحيا واقعاً جباناً ، أليماً ومخزياً . مجتمعٌ يعفي نفسه من المسؤولية بنسخ أقاويل ميتافيزيقية مبهمة وغير واضحة ، معلقاً كل فشله في واجباته على شماعة القدر ! مع ان المفكر الإسلامي العالمي والشاعر محمد إقبال ، فنّد هذا الزعم المُقعد بنضالات الأمم قبل حوالي مائة عاماً ، قائلاً : (المؤمن الضعيف هو من يتعلل بالقضاء والقدر ، اما المؤمن القوي فهو قضاء الله وقدره على الأرض).

انتظرُ (كغيري) لأعرف قضاء الله وقدره على أرض بلادنا ، وحتى ذلك الحين ستواصل (أوصالي) لعن عمر البشير ، منادياً مع (نيللي) : (إنني ألعنه ، لا ألعنه من أجلي وحدي بل من أجل أطفال جبال النوبة ودارفور والنيل الأزرق والشرق وكل أطفال السودان).
[email protected]


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3815

التعليقات
#1068026 [حجاج]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2014 08:24 PM
فلنخصص ساعة للدعاء ضد هؤلاء المفسدين كل صباح لمن استطاع اليه سبيلا . وفي يوم الجمعة من كل اسبوع فالدعاء سنام العبادة ودعوة المظلوم مستجابة الالعنة الله علي الظالمين امثال البشير والترابي واذيالهم ومن تبعهم الي يوم الدين .

[حجاج]

#1067881 [مدحت عروة]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2014 03:37 PM
اللهم شتت شمل الحركة الاسلاموية السودانية وغير السودانية(كلهم ملة واحدة) اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم احدا انك سميع مجيب الدعاء لانهم اذلوا المسلمين وغير المسلمين وافسدوا فى الارض ويحسبون انهم مصلحون الا انهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون.

[مدحت عروة]

#1067568 [آمال]
3.00/5 (2 صوت)

07-28-2014 07:35 PM
جزاك الله خيرا على المقال

[آمال]

#1067322 [جبة جابر]
3.00/5 (2 صوت)

07-28-2014 01:51 AM
يا حسن الدموع لن تحررنا هيا نتوحد عشان نرد عليهم انهم يلعبون على تناغضتنا. ....الم ترهم فى سبتمبر ف كيف حالهم فى اكتوبر او نوفمبر اوديسمبر

[جبة جابر]

#1067233 [أرسطو]
3.00/5 (3 صوت)

07-27-2014 10:14 PM
أكفنا على أيدينا مرفوعة الى السماء تدعو معك و آمالنا معلقة على شبابنا ليكونوا قدر الله الذى سيغير حالنا و واقعنا الى الافضل - لك التحية والمودة والتقدير .

[أرسطو]

#1067232 [gagooom]
3.13/5 (5 صوت)

07-27-2014 10:13 PM
شايف الناس كلها الايام دي مالت علي المسيحية الارتدت والبستشهد بالانجيل طيب القرآن مليان ليه ما نستشهد بالقرآن

[gagooom]

#1067194 [زهجان]
2.00/5 (3 صوت)

07-27-2014 08:54 PM
يا اخي دا شنو الكلام الزباله دا والله الحق علينا جاريناك وقرينا المقال

[زهجان]

ردود على زهجان
United Arab Emirates [عبود الجمر] 07-28-2014 11:18 AM
الموضوع انت ياالاخو مافهمتو مسيحية شنو!!!!! الزول ده ضرب مثل بحادثة في رواية ديستوفيسكي بتعرف فيودور ميخايلوفيدش ديستوفيسكي البلعب في استيانو كلوب جناح يسار؟

United States [عودة ديجانقو] 07-28-2014 06:28 AM
والله ما زباله إلا أنت....بعدين تعلم الادب وتكلم عن نفسك وقول والله الحق على بدل علينا.


#1067186 [محمد خليل]
1.00/5 (2 صوت)

07-27-2014 08:24 PM
لا تلعن أي انسان سواء كان مسلم او مسيحى أو يهودى يا كاتب المقال، لأنه ان لم يكن مستحقا لللعنة رجعت اليك، و ليس أنت من يقرر من هو المستحق لللعن و من لا يستحق

[محمد خليل]

ردود على محمد خليل
Saudi Arabia [mohd] 07-28-2014 05:54 AM
هسع زول بعضم لسانه قال قتلنا انسان دارفور المسلم لاتفه الاسباب
وربنا قال ان زوال الكعبة اهون عند الله من قتل امرئ مسلم
الا يستحق اللعن تعتقد؟

او تعقد ان الله بغافل ؟
ناوي تلعنه متين واللا شكلك من اياديه الملوثة بالدماء ان كنت كذلك فتأكد ان اللعن سيلحق بك


#1067183 [اللمبى]
3.00/5 (2 صوت)

07-27-2014 08:13 PM
ان جنجويده في دارفور إغتصبوا نساءك / ومرتزقته بجبال النوبة قتلوا أطفالك
هل يجوز انقول نساءك واطفالك
والله سبحانة وتعالى لم يتخذ زوجةً ولم يلد ولم يولد

[اللمبى]

ردود على اللمبى
Saudi Arabia [osmanaboali] 07-29-2014 06:59 PM
كل عام والسودان واهله بخير وانشاء الله العيد القادم يكون عيد خالي من الكيزان ومن لف لفهم و يولي الله علينا من يخافه فعلا ويكون رحيما بشعبنا في جميع انحاءالسودان ويرفع البلاد من عثرتها التي طالت امييين. علامات الساعة الدين اصبح مستباحا لكل هب ودب الناس تفتي في السياسة وتغلط مقبول الناس تفتي في الدين وتغلط غير مقبول. اصبح بعض الجهلاء يفتي ويقول رايه الشخصي في امور الدين غير مستند الى دليل او منطق .الرسول صلى الله عليه وسلم تنبا بهؤلاء وقال الرجل الجاهل يتحدث في الدين وامور العامةاكتبوا ماشئتم واشتموا من شئتم بالله عليكم ابتعدوا عن الخوض في الدين بدون علم فالكيزان يتكلمون باسم الدين وعملواعكسه جهلا اوقصدا فما هو الفرق بينهم وبين المفتين الاخرين اشهد ان لا اله الا الله استغفره واتوب اليهواستغفر الله لجميع المسلمين واسال الله الهداية لي اولا ولكم لما فيه الخير لاهله وبلده.

United Arab Emirates [شهاب] 07-28-2014 08:47 AM
يا فيصل انت ما فاهم مفروض يكون قتلوا اطفالنا واغتصبوا نساءنا
وان لا نعتدى فى الدعاء بالفاظ لا تجوز
ولما تفهم رد بدل ما تطلع انت الما فاهم

Uganda [فيصل] 07-28-2014 05:28 AM
افهم يااااااا
صحيح انك لمبي


#1067177 [ربش]
3.63/5 (4 صوت)

07-27-2014 07:55 PM
كلام في الصميم حااااار ذي النار يهري بدن كل من سعي في تدمير السودان و إنسانه .... كل سنه و إنتو طيبين أحباب الراكوبة .

[ربش]

#1067152 [Ali]
3.00/5 (2 صوت)

07-27-2014 06:38 PM
we have seen the destiny of ex-president of Libya .after 42 years.and Husseni Mubarak after 32 years .
the day of omer Albashir will come .he will pay for every soul he took and every blood he shed.
wait and see .how the mighty hands of God punish the criminals

[Ali]

#1067151 [awadalamin]
1.00/5 (2 صوت)

07-27-2014 06:37 PM
االاخ/منعم سليمان تحية طيبة وكل عام وانت وانا وكل الشعب السودانى بخير واتمنى من الله العلى القدير ان نحتفل بعد احتفال العيد ان نحتفل بعيد كنس حكومة تلحرامية المجرمين قاتلى الانفس التى حرم االه قتلها الا بالحق.انا استغرب هل عمر البشير هذا لاقلب له يحن على الاطفال والعجزة والامهات فيامر زبانيته بضربهم وقتلهم بدون شفقة من اجل سلطة باكر تموت وتشبع موت وتقابل ملك الملوك وخالق تلك الارواح التى زهقتها فماذا موفقك وانت واقف ذليل بين يدى رب العزة والزبانية متلهفين لرميك فى الدرك الاسفل من النار.ليس هناك بشر يتمنى ان يدخل النار لما لها من عذاب.ياعمر البشير والله انى اشفق لك فالذى فى انتظارك انه لامر جلل فدعوات الخلق امامك وخلفك وعن يمينك وشمالك.الدعوات عليك تتبعك كظلك وتاكد ساعة الاجابة اقرب من حبل الوريد.لقد خدعتك وغرتك الدنيا فتبعتك هواك وغرتك الامانى ووسوس لك شياطين الجن والانس وزينوا لك الكرسى والحكم الممغوس بدم الابرياء فانتفخت بطرا وقلت كما قال(فرعون)(انا ربكم الاعلى).هل تدرى ياعمر البشير ان كثير من الاسر لا تعرف عن العيد الا اسمه لانها لا تستطيع شراء قطعة واحدة تكسو بها طفل من منظومة اطفال فى اسرة واحدة وانت ترفل فى ابهة متناسيا ان الله سيسالك عنهم.ياويلك ياعمر البشير من الله.

[awadalamin]

#1067150 [المشتهى السخينه]
1.00/5 (2 صوت)

07-27-2014 06:36 PM
قال الشاعر ابو الطيب المتنبى ..
من علم المخصى مكرمة ...آباؤه البيض ام اجداده الصيد ..

[المشتهى السخينه]

#1067146 [جبة جابر]
4.00/5 (3 صوت)

07-27-2014 06:32 PM
الاحرى ان نلعن انفسنا لاننا اصبحنا جبناء لا نستطيع ان نغير ما بأنفسنا فكيف يغير الله حالنا ونحن استكنا لبنى كوزالذين لت يشبهون السودان ولا اخلاق السودان

[جبة جابر]

#1067139 [الفهد الاسود]
3.00/5 (3 صوت)

07-27-2014 06:23 PM
مقال جميل

[الفهد الاسود]

#1067137 [حسن كمبا]
3.63/5 (4 صوت)

07-27-2014 06:13 PM
اقسم بالله ابكيتني يا استاذ منعم سليمان

[حسن كمبا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة