الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
تهنيء الشعب السوداني بعيد الفطر المبارك
تهنيء الشعب السوداني بعيد الفطر المبارك



07-27-2014 08:36 PM
الجبهة السودانية للتغيير
تهنيء الشعب السوداني بعيد الفطر المبارك
تتقدم الجبهة السودانية للتغيير إلى جماهير الشعب السوداني بالتهنئة الحارة بمناسبة قدوم عيد الفطر المبارك إعاده الله علينا بالخير واليمن والبركات، سائلين المولى عز وجل أن يجعله عيد نضال ومقاومة وجهاد، للتخلص من نظام الجبهة الإسلامية القومية البغيض، واسترداد حياة الحرية والعزة والكرامة.
يطل علينا عيد هذا العام والوضع المعيشي والحياتي اليومي الذي يكابده المواطنون من أجل تأمين قوتهم لا يحتاج إلى تبيان، فقد بلغ الوضع حدا مأساويا لا تنفع معه سياسة ترحيل الأزمات، والحلول الجزئية الفطيرة والوعود الكذوبة الخادعة.
لقد أدركت جماهير الشعب السوداني وهي تعاني من تجربة ربع قرن من الزمان تحت سياط القهر والظلم والاستبداد والطغيان والكذب باسم الدين، أن الحل لكل أزمات البلاد ومعاناة مواطنيها يكمن في رحيل هذا النظام بكامل مؤسساته وسياساته التي دمرت وقسمت وأفقرت البلاد والعباد. ورحيل كل القوى التي تنتفع منه من أجل حماية مصالحها وأطماعها على حساب بؤس وشقاء ومعاناة المواطن الكادح.
بعد مضي أكثر من عقدين من الزمن ارتكب فيها هذا النظام الدموي والقمعي كل الموبقات والفظائع من قتل وفساد مالي وأخلاقي فاق حد التصور والوصف، ومارس وما زال يمارس سياسة التشريد بأسلوب مدروس وممنهج لتفريغ البلاد من كوادرها ومفكريها ومؤهليها من خيرة أبناءها الوطنيين. وانتهج سياسة قطع الأرزاق والاعتقالات وتكميم الأفواه والتعذيب ضد اللذين آثروا البقاء والصمود. بعد كل هذا الدمار والإفقار يطل علينا قادته بكل وجه كالح ولسان كذوب أشر ليتحدثوا عن الحوار والتفاوض والانتخابات لإعادة انتاج ذات السياسة والوجوه التي أوصلت الشعب السوداني إلى حالة المسغبة والإملاق التي يعيش فيها.
إن سياسة الرشى السياسية وشراء الذمم التي ظل ينتهجها نظام الجبهة الإسلامية القومية، مع الأفراد والجماعات الذين يعارضونه ليضمن ولائهم أو تحييدهم قد أثبتت فشلها. فحاول هذه المرة أن يبيع الشعب السوداني أوهاما أخرى أسماها الحوار مع القوى السياسية المدنية من جهة، والتفاوض مع حملة السلاح من الجهة الأخرى حتى يتمكن من بلوغ هدفه وهو البحث عن شرعية عزت علية طوال الأعوام العجاف الماضية، تلك الشرعية التي لن يمنحها الشعب السوداني لنظامهم. لأنه رائد الثورات لمعرفته الطريق إلى الديمقراطية الحقيقية التي تعبر عن آماله وطموحاته.
لقد أدرك الشعب السوداني حقيقة هذا النظام المتأسلم الفاسد، ولم تعد هناك خرقة من ثياب سياساته المهترئة قادرة علي ستر عوراته. هذا النظام المراوغ الذي اعتقد واهما بأن دولته الآيلة للسقوط يمكن أن يسندها حوار من أجل الحوار أو انتخابات اكتملت سيناريوات تزويرها أو تنازلات شكلية تعطيه صفة الاستمرارية في ثوب قديم متجدد، إن هذه الوصفة المفضوحة لم يعد لها مكان في نفوس السودانيين بعد أن توقفت اليد عن الفم أو كادت. فليعم قادة نظام القتل والإبادة أن ثورة الجياع والمرضى والفقراء قادمة لا محالة، وغدا سيكون عيد بطعم الفرح وإن طال ليل الحزن، وكل عام والسودان وشعبه بخير.
عاش كفاح الشعب السوداني

الجبهة السودانية للتغيير
يوافق يوم 27 يوليو 2014م


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 590


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة