الأخبار
اقتصاد وأعمال
بنك إسلامي فلبيني يتطلع إلى بداية جديدة بعد سنوات عجاف.
بنك إسلامي فلبيني يتطلع إلى بداية جديدة بعد سنوات عجاف.
بنك إسلامي فلبيني يتطلع إلى بداية جديدة بعد سنوات عجاف.


07-29-2014 11:05 AM
قد تساعد خطة سلام وإلغاء سقف الملكية الأجنبية وسن قواعد جديدة للأنشطة المصرفية الإسلامية في الفلبين على بث حياة جديدة في واحدة من أقدم مؤسسات التمويل الإسلامي في العالم.

وبنك الاستثمار الإسلامي «الأمانة» هو البنك الوحيد في البلاد منذ 1974 الذي يقدم منتجات مالية متوافقة مع مبادئ الشريعة مثل حظر الفائدة المصرفية والمقامرة. وبحسب تقرير لـ«رويترز» أعده برناردو فيزكاينو، فبينما تتمتع البنوك الإسلامية في أنحاء العالم بمعدلات نمو سريعة وأرباح وفيرة، لم يحقق «الأمانة» ربحا منذ سنوات، واضطر في نهاية المطاف إلى تقديم منتجات مصرفية تقليدية كي لا يوقف النشاط.

وتسلط قصة «الأمانة» الضوء على التحديات التي تواجهها الأقليات المسلمة للحصول على خدمات مصرفية من دون فوائد بنكية خارج المركزين الرئيسين للبنوك الإسلامية في الشرق الأوسط وجنوب شرقي آسيا. وبسبب حجمه الصغير ونقص الخبرة المصرفية الإسلامية واجه بنك «الأمانة» صعوبات رغم خطة إعادة تأهيل مدتها خمس سنوات بدأتها في 2009 المؤسسة الأم بنك الفلبين للتنمية.

وفي 2012 تكبد «الأمانة» خسارة قدرها 30.6 مليون بيزو (706 آلاف و400 دولار)، لكنها تظل أفضل من خسارة بلغت 124.3 مليون بيزو في 2008. وقد يتغير ذلك الوضع بعد اتفاق السلام التاريخي بين حكومة الفلبين والمتمردين المسلمين والذي ساعد في إنعاش جنوب البلاد بعد صراع استمر 40 عاما وتسبب في تشريد مليوني شخص وركود اقتصادي.

ويعطي الاتفاق الذي توسطت فيه حكومة ماليزيا منطقة مينداناو ذات الأغلبية المسلمة سلطات أوسع نطاقا في الجوانب الاقتصادية والثقافية. وفي إطار الاتفاق يضع البنك المركزي قواعد للأنشطة المصرفية الإسلامية. وفي وقت سابق هذا الشهر سمحت الحكومة للبنوك الأجنبية بالسيطرة الكاملة على البنوك المحلية بعد أن كان سقف الملكية الأجنبية لا يزيد على 60 في المائة.

وقال فرانسيس نيكولاس تشوا، مدير الأنشطة المصرفية الاستثمارية في بنك الفلبين للتنمية، إن تلك العوامل تجدد الاهتمام من جانب مشترين محتملين لبنك «الأمانة». وقال «منذ العام الماضي تلقينا عددا من العروض من أنحاء آسيا والشرق الأوسط وأوروبا لإبرام شراكة أو الاستفسار عن البيع». وقال تشوا إن تلك العروض جاءت من بنوك إسلامية بالكامل ومن بنوك تقليدية لها فروع إسلامية، لكنه لم يحدد هوية أي منها. وقال «في ما يتعلق بالأمانة تقوم الحكومة حاليا بمراجعة العملية بأكملها. تريد الحكومة أن تتأكد من توافر الإطار التنظيمي قبل الخصخصة».

وقال تشوا إن أي مشتر محتمل سيتوجب عليه تقديم عرض علني لأن سياسة بنك الفلبين للتنمية تقتضي ذلك. وخطب «الأمانة» ود المشترين لسنوات ليس لضخ سيولة جديدة فحسب بل لطرح منتجات جديدة أيضا وتصفية المنتجات المدرة للفائدة المصرفية في محفظة البنك. ويسمح الفقهاء بمثل تلك الممارسة تحت بند الضرورة. لكن حتى الآن لم يعلن أي بنك إسلامي نواياه.

والأسبوع الماضي، قالت وسائل إعلام محلية إن بنك «سي آي إم بي غروب هولدينجز» الماليزي، مالك بنك «سي آي إم بي» الإسلامي، ينوي شراء حصة، لكن متحدثا باسم «سي آي إم بي» نفى ذلك في تصريحات لـ«رويترز». وقال مصدر في «الأمانة» إن مجموعة ماليزية قدمت عرضا بالفعل في 2006، لكنه كان مشروطا بأن تضع الحكومة إطارا تنظيميا للبنوك الإسلامية في غضون عامين. وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأن الأمر لم يعلن بشكل رسمي «لم يحدث ذلك فسحبوا العرض»، لكن التطورات الأخيرة قد تجدد الاهتمام. وقال «ربما لم يتقدم الطرف المناسب بعد».

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1136


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة