الأخبار
أخبار إقليمية
في «الفاشر».. نساء دارفور يقاومن الحرب والفقر بالعمل الشاق
في «الفاشر».. نساء دارفور يقاومن الحرب والفقر بالعمل الشاق
في «الفاشر».. نساء دارفور يقاومن الحرب والفقر بالعمل الشاق


07-31-2014 03:23 AM
يثير فضول المتجول في قلب مدينة الفاشر مشهد متكرر لنساء يحملن قدور ماء على رؤوسهن. لكنه مشهد معتاد بالنسبة إلى سكان هذه المدينة العريقة، إذ إن انخراط المرأة في الأشغال اليومية بات أمراً عادياً في حياة إقليم درافور حيث لم تترك النساء باباً للرزق إلا وطرقنه: بيع سلع الاستهلاك اليومي مثل البصل والطماطم في سوق المدينة، حصاد الفول السوداني من المزارع الطرفية، حمل الطوب والماء في ورش البناء... على كل حال، وجود النساء يبدو طاغياً على حساب الرجال، في الإقليم المنكوب جراء حرب ضروس دخلت عقدها الثاني.

حواء إسماعيل انتهت لتوها من تقطيع كومة من الحطب بالفأس قائلة: «كل يوم في السابعة صباحاً آتي إلى هذا المكان وأجمع ما أجد من الحطب، في المتوسط أجمع 10 عقد أبيعها لاحقاً لنساء الحي مقابل ربع دولار لكل عقدة، لدي طفلتان أعيلهما من هذا العمل وأوضاعنا جيدة».

غالبية النساء في دارفور فقدن أزواجهن في الحرب، بينما غادر بعض الرجال صوب مدن أخرى في السودان بحثاً عن عمل أفضل. قلة منهم بقيت دارفور، يمارسون أعمالاً موسمية في الزراعة والبناء. فيما لا يتجاوز أجر اليومية نصف دولار للرجال، والنساء يتلقين نصف هذا الأجر، لذلك أصبح أصحاب العمل يميلون لتشغيلهن.

ويقول زوج حواء، موسى شارحاً مشكلة العمل في المنطقة، وداعياً محدثه إلى تناول الطماطم المقطعة التي أعدتها زوجته للضيافة. هنا تشعر بأن الفقر يشارك الدارفوريين حياتهم في كل تفاصيلها، ذلك الذي تمنى الإمام علي بن أبي طالب قتله لو كان رجلاً، يبدو حياً يرزق في أزقة الفاشر ويشارك الآن عائلة موسى طبق الضيافة.

في المساء تختفي معالم الحياة في الفاشر تماماً. الجميع يحذرك هنا من أن غياب الأمن وانعدام الكهرباء يحفزان المتمردين الذين يحيطون بعاصمة الإقليم على تنفيذ غارات ليلية يسطون فيها على عابري السبيل وتعيسي الحظ الذين لم يتمكنوا من بلوغ المدينة في ضوء النهار. أصوات الطلقات النارية تسمع دورياً حتى وسط المدينة الآمن نسبياً، لكنها لا تكاد تلفت انتباه أحد من الدارفوريون المعتادين عليها. أكثر ما يحرص عليه أحدهم هنا هو إلصاق المذياع بأذنه، ليغط في نوم عميق وهو يستمع!

يصر عضو البرلمان المحلي في ولاية شمال دارفور عبدالله التاج على أن عمل المرأة في الإقليم ظاهرة ثقافية في الأساس تعود لتقاليد القبائل في مجمل غرب السودان: «حتى في أيام سلطنة الفور كانت المرأة تشارك بمساواة في أعمال البناء والزراعة وحتى في الأعمال العسكرية، المرأة الدارفوية تختلف عن باقي نساء السودان باختلاف العادات والتقاليد وهذا الأمر مشابه لما يحدث في كردفان مثلاً، لكنه ليس موجوداً في ولايات شمال السودان».

ويلفت التاج إلى أن الحرب لم تنتج الظاهرة، لكنها وسعت إطارها: «النزاع زاد من الضغوط الاقتصادية على الأسر، ما وسع حضور النساء في أعمال مثل الأحمال الشاقة، لكن عمل المرأة كان موجوداً من الأساس».

ولا تعارض زكية آدم التي تعمل في حصاد الفول السوداني هذا الرأي كلياً، لكنها تشدد على ضرورة تصويبه: «النساء هنا كان يعملن دائماً، هذا صحيح، ولكن كنا نعمل في البيوت، كنا نزرع مساحات صغيرة داخل منازلنا ونساعد أزواجنا في بناء المنزل، بينما الآن أصبحنا نعمل في أماكن بعيدة ونعود إلى المنزل في وقت متأخر جداً. الوضع اختلف، نحن نحتاج للمال».

ويعج سوق المدينة الرئيسي بأصوات متداخلة لنساء ورجال وأطفال صغار. كل يروج لسلعته. حضور الرجال يقتصر إجمالاً على المتاجر المبنية حيث تباع الأقمشة والعطور، بينما تسيطر النساء على الوسط المكشوف للسوق. يفترش معظمهن الأرض، يعرضن سلع الاستهلاك اليومي، فيما يقف صبية خلف طاولات خشبية بالكاد تتحمل ثقل أحذية البلاستيك المعروضة للبيع.

وصحيح أن السوق يبدو بعيداً من العالم المعاصر، لكن في طرفه ما يوحي بتواصله بشكل ما مع ذلك العالم، إذ يعرض بعض الشباب في أكشاك صغيرة صحف اليوم السابق، بجانب قوابس كهربائية نقالة يمكنك استخدامها لشحن بطارية هاتفك الجوال نصف ساعة مقابل عشرة سنتات أو شيء من هذا القبيل.

الحياة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2240

التعليقات
#1068810 [ساهر]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2014 01:44 PM
هذا هو دأب المرأة الدارفورية سلماً وحرباً. أنظروا إليها في كل بقاع السودان، فهي ذات بأس وحاملة فأس. أكثر جهة في السودان يمكن أن ترد على دعاوى كسل السودانيين هي منطقة دارفور عامة، رجالاً ونساءاً، فهم قوم عاملون جادون، لذا فهم يصلون إلى هدفهم في نهاية المطاف.

- لقد جاءوا إلى منطقة الجزيرة المروية كعمال كراء، أما الآن فهم مُلاك. لقد استحقوا ذلك بدأبهم ونشاطهم وجديتهم ومثابرتهم. التحية للمرأة الدافورية القوية.

[ساهر]

#1068652 [Lual Deng]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2014 09:21 AM
It is very sad to see Sudanese women suffer to that extend. one thing I ask politicians is to stop this meaningless war and let peace be achieved.

[Lual Deng]

#1068635 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2014 08:12 AM
ما لم تحمل نساء دارفور السلاح لن يتوقف القتل
و الاغتصاب

[sudani]

ردود على sudani
[عبدالهادي عيسي] 08-01-2014 12:13 AM
((إذ إن انخراط المرأة في الأشغال اليومية بات أمراً عادياً في حياة إقليم درافور حيث لم تترك النساء باباً للرزق إلا وطرقنه:))!!
يا خوي دارفور حقتنا ولا واحدة تانيه! كان ياها! حكاية او جملة (بات امراً عادياً) دي شيلا برا
لأن الأمر فعلا عاديا منذ أن وجدت دارفور تعمل نسائها وينام رجالها !
وماذا يعملن او كيف يأتيين بالرزق لا سؤال من الزوج او غيره
وإن غاب الزوج ورجع بعد سنين ووجد أبناء من الزوجة وهو ليس والدهم يفرح !!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة