الأخبار
أخبار إقليمية
رئيس جنوب السودان يوجه وفده في المفاوضات بعدم العودة من دون تحقيق السلام مع المتمردين
رئيس جنوب السودان يوجه وفده في المفاوضات بعدم العودة من دون تحقيق السلام مع المتمردين
رئيس جنوب السودان يوجه وفده في المفاوضات بعدم العودة من دون تحقيق السلام مع المتمردين


عضو في الحركة الشعبية المعارضة : رياك مشار سيصل إلى الخرطوم الأسبوع المقبل
08-01-2014 03:20 AM
لندن: مصطفى سري
وجه رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت، عشية بدء المفاوضات، وفد حكومته مع حركة التمرد بقيادة رياك مشار، بضرورة الوصول إلى اتفاق سلام ينهي الأزمة في الدولة التي استقلت حديثا، لكنه دعا في الوقت ذاته شعب جنوب السودان للاستعداد للحرب إذا استمر مشار في مقاتلة الجيش الشعبي، متهما جهات خارجية لم يسمها بأنها تتآمر للاستيلاء على الحكم لاستغلال موارد بلاده، في وقت أعلنت فيه الحركة الشعبية المعارضة أن زعيمها رياك مشار سيصل إلى الخرطوم الأسبوع المقبل في زيارة قد تستغرق عدة أيام سيجري خلالها لقاءات مع الرئيس السوداني عمر البشير وقوى سياسية أخرى، فيما أرجأت وساطة الإيقاد المفاوضات بين طرفي النزاع إلى الاثنين المقبل بدلا من الأمس.

وقال رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت، في كلمة له في احتفالات بلاده بذكرى «عيد الشهداء» مساء أول من أمس، إن حكومته عازمة على تحقيق السلام مع المتمردين بقيادة نائبه المقال رياك مشار في هذه الجولة التي كان من المقرر أن تبدأ أمس في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، قبل أن يتم إرجاؤها. وقال «إذا أراد مشار السلام فنحن مستعدون ولكن إذا أراد الاستمرار في الحرب فإن على شعبنا الاستعداد لمواجهة ذلك». وأضاف «وجهت وفد الحكومة بألا يعود إلى جوبا دون تحقيق السلام النهائي»، مشددا على دعوته لمنافسه مشار إلى وقف الحرب لأنه لا فائدة منها للدولة الحديثة التي حققت استقلالها عبر حرب تحرير طويلة قتل فيها الكثيرون من أبناء شعب جنوب السودان وفي مقدمتهم قائد وزعيم الحركة الشعبية الدكتور جون قرنق الذي لقي مصرعه عام 2005 بعد 21 يوما من توقيعه اتفاق السلام الشامل مع حكومة الرئيس السوداني عمر البشير، وقال «لا نريد أن نبني أمة من معاقي الحروب».

وندد كير بهجوم المتمردين على مدينتي الناصر وايود في ولاية أعالي النيل الأحد الماضي، وقال إن قواته الحكومية تصدت للهجومين لكنها ستظل باقية في مواقعها. وقال «لكن رياك مشار شخص غير مسؤول لأنه لا يحمل فكرا، وعندما يسأل عن هذا القتل فإنه يشير بأصابع الاتهام لشخصي، رغم عدم اعترافه بقيادتي لهذه الدولة»، داعيا مشار لقبول السلام ووقف الحرب فورا. وأضاف «مشار لن يقبل بالانتخابات لأن قناعته الوصول إلى كرسي الحكم عبر القوة المسلحة، لكنه فشل في ديسمبر (كانون الأول) الماضي في الاستيلاء على السلطة».

وانتقد كير جهات - لم يسمها - قال إنها تعمل لأجندتها الخاصة وتحاول إسقاط الحكومة المنتخبة في جوبا بكل السبل عبر حياكة سلسلة من المؤامرات. وأضاف «أقول لتلك الجهات إن إصراركم على تغيير الحكومة من دون الطريق الديمقراطي لن ينجح، ولن يستطيعوا الاستيلاء على جوبا أو أي مكان آخر». وقال إن تلك الجهات قسمت دولة الصومال، وهي التي أعدمت صدام حسين بحجة أنه يمتلك أسلحة دمار شامل. وأضاف «لكن بعد قتله لم يجدوا تلك الأسلحة، كما أن القذافي سلم كل شيء من تلك الأسلحة لكنهم أيضا جاءوا إلى بلاده وقتلوه، وهناك حرب مشتعلة في سوريا». وقال «نحن لا نملك أسلحة دمار شامل، لكن لدينا أرضا وموارد توجع هذه الجهات».

من جهته، قال عضو وفد التفاوض عن الحركة الشعبية المعارضة الدكتور ضيو مطوك، لـ«الشرق الأوسط»، إن وساطة الإيقاد أرجأت المفاوضات التي كان يفترض أن تبدأ بالأمس إلى الاثنين المقبل. وأضاف أن الوساطة ألغت تذاكر الطيران لوفده، لكنها طلبت منهم الاستعداد للوصول إلى أديس أبابا مقر المحادثات، مشيرا إلى أن وفود أصحاب المصلحة الذين اختارتهم الوساطة من الذين تشردوا إلى كينيا وإثيوبيا والسودان سيشاركون في هذه الجولة، وقال «لكن لم يتم الاتفاق على آلية مشاركتهم، سواء القادمون من جوبا أو من دول الجوار، وسنرى في هذه الجولة كيفية إشراكهم».

وكشف مطوك عن أن رئيس حركته رياك مشار سيصل الأسبوع المقبل إلى العاصمة السودانية الخرطوم بعد تأجيل الزيارة عدة مرات. وقال إن مشار سيلتقي الرئيس السوداني عمر البشير وعددا من المسؤولين في الحكومة، إلى جانب قوى سياسية ومنظمات المجتمع المدني والجنوبيين الموجودين في الخرطوم.

من جهتها، دعت قيادات حزب الحركة الشعبية المفرج عنها، بقيادة الأمين العام باقان أموم، في بيان أرسلته لـ«الشرق الأوسط»، إلى وقف فوري للحرب الدائرة، وقالت إنه «ليس هناك من منتصر فيها». وقال البيان إن هذه الجولة الخامسة ستضم ولأول مرة أطراف النزاع من الحكومة والحركة الشعبية المعارضة والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني إلى جانب مجموعة الـ11 المفرج عنهم من قيادات الحزب الحاكم، وعدت ذلك هو الفرصة الأخيرة لتحقيق السلام.

في غضون ذلك، أصدر رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت مرسوما دستوريا بتعيين المتمرد السابق ورئيس حركة جنوب السودان الديمقراطية ديفيد ياو ياو رئيسا لإدارية منطقة بيبور الكبرى حاكما لها، على أن تتبع الإدارية رئاسة الجمهورية. وقد وقع ياو ياو اتفاق سلام مع الحكومة في التاسع من مايو (أيار) الماضي في أديس أبابا. وينحدر ياو ياو من قبيلة المورلي التي خاضت حربا لأكثر من ثلاث سنوات ضد جوبا، وقد تم فصل إدارية البيبور عن ولاية جونقلي، وتسكن قبائل الأنواك والجيه كشيبو مع المورلي في تلك المنطقة.

الشرق الاوسط


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2974

التعليقات
#1069612 [الناصح الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 02:20 AM
هذا الرئيس الغبي يعرض بالأمريكان كأنه لا يعلم أن الأمريكان هم الذين سهلوا له الوصول إلى حكم دولة الجنوب وهو لا يملك أية مؤهلات. فلولا الأمريكان لضرب البشير وزمرته باتفاقية السلام الشامل عرض الحائط حتى ولو دخلوا مجدداً في حرب أخرى مع الجنوبيين. هل الرئيس سلفا بمثل هذا الغباء والبلاهة بحيث يعرض بالأمريكان بهذه الطريقة الساذجة. ما بال الرجل لا يفهم أن العلاقات الدولية تقوم أساساً على المصالح فإذا لم يستطع تحقيق مصلحة الأمريكان فأنه سيذهب إلى مزبلة التاريخ لأنه وقف عاجزاً لسنوات طويلة أمام الفاسدين من دهاقنة حزبه دون أن يقدم شيئاً لشعب الجنوب الذي ضحى بأبنائه وبناته من أجل انجاز مشروع الدولة التي يتربع عليها الآن دون فائدة لأحد سوى أفراد عائلته والقريبين منه

[الناصح الأمين]

#1069578 [مصعب قلبا]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 12:26 AM
لن تقوم للدولة قائمة الا بعد تنحي كير واقناع. مشاربالابتعاد عن السلطة وجودهم اجج القبليةمن جديد

[مصعب قلبا]

#1069406 [اب شلاضيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 06:15 PM
وقال إن تلك الجهات قسمت دولة الصومال، وهي التي أعدمت صدام حسين بحجة أنه .......
طيب ليه ما ذكرت انو هم الذين الذين قسموا السودان ؟؟؟؟؟وفصلوا الجنوب ؟؟؟

[اب شلاضيم]

#1069226 [kamal]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 11:56 AM
بالله عليك شوف ..... المطرطش دا ..! من صومل الصومال ؟!

من اعدم صدام ؟! .. من اشعل الحروب فى سوريا وليبيا ؟!

من فصلكم عن السودان الام ؟! .. من منحكم الشرعية الدولية .. الم تكن هى امريكا ؟!

طيب العيب شنو .. ! الامريكان يبحثون عن مصالحهم .. ما الضير فى ذلك ..

ان كان سيلفا باحثا عن بناء دولة الجنوب وابناء الجنوب ، فاول لبنة لهذا البناء

هى : تنحيه عن الحكم مستقيلا كما يفعل العظماء ..

ولكن ، ما بالك برجل رضع من ثدي الانقاذ .......

والله لن تتركوها الا يباب .. حزنى عليك ياوطنى ، واي حزن ..

[kamal]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة