الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
نعيم الخطيب يزاوج بين السخرية والمرارة في 'حيّا يُسرق'
نعيم الخطيب يزاوج بين السخرية والمرارة في 'حيّا يُسرق'
نعيم الخطيب يزاوج بين السخرية والمرارة في 'حيّا يُسرق'


08-01-2014 01:13 PM


الكتاب يشكل على الصعيد الفني كتابة حرة تستعصي أحيانا على التجنيس التقليدي، كما تحضر غزة في صور مختلفة من كتاباته.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: عواد علي

طاقة فيضان

أن تكتب بدم ضحايا الحرب ودموع الأطفال وصراخ المقاومين، أن تكتب تحت القصف وبين مخالب الحصار، أن تكتب الإنسان الفلسطيني في غزة، لا بد من أن تمتلك طاقة فيضان يمزج كل شيء ببعضه ليعيد تشكيل الجغرافيا والمناخ من جديد. هكذا هو القاص نعيم الخطيب القاص والكاتب المسرحي الفلسطيني الذي ولد في رفح عام 1968، والمقيم في غزة رافعا قلمه شاهدا على التاريخ، قلمه الذي يكتب سردا لكنه غير آبه بالأجناس، من مؤلفاته مجموعة قصصية "على الغارب" و"حيّا يُسرق".

يسرد القاص الغزاوي نعيم الخطيب، في عدد من نصوصه وقصصه القصيرة جداً، التي يضمها كتابه "حيّاً يُسرق"، الصادر عن دار فضاءات للنشر، عمان/الأٍردن، بأسلوب يتداخل فيه الواقعي والأسطوري والمجازي، فيصور لنا الكاتب بشكل عميق بطولة الفلسطيني المقاوم في قطاع غزة، ومعاناة أهل القطاع وصمودهم أمام العدوان الإسرائيلي المتكرر، والحصار الظالم الذي يخنق مدنهم وقراهم.

• السخرية والمرارة

في قصة "أمّا أخته" يحكي الراوي العليم بضمير الغائب لحظة وداع أب وأم لابنهما، الأكثر وداعة والأنجب بين إخوته، لكنه يمتشق بندقيةً ويرتدي لباساً أخضر، ذاهبا إلى الحرب دفاعا عن غزة. حين ينفجر بالقرب منه صاروخ يطلقه الجيش الإسرائيلي على التلة لا تمتلك أخته التوأم إلاّ أن تصرخ لتُخرِس صوت الانفجار، كتعبير مجازي عن المقاومة.”أمّا أصحابه فقد انتظروه وصاروخ الطائرة فوق تلك التلة ساعة اقتحام الجيش. كانت خطّتهم واضحة المعالم: تبادل الوصايا”.

الكاتب يصور بطولة الفلسطيني المقاوم في قطاع غزة، ومعاناة أهله وصمودهم أمام العدوان الإسرائيلي

في قصة "استطلاع للرأي"، يزاوج الخطيب بين السخرية والمرارة، على غرار الكوميديا السوداء، يفضح التواطؤ الأميركي مع إسرائيل، عبر سرد معاناة فلسطيني، يحمل الجنسية الأميركية في غزة، خلال الحرب التي شنها جيش الاحتلال على القاطع. حيث يتعرض الحي الذي يسكن فيه هو وابنته إلى القصف، وحين يستنجد بالقنصل الأمريكي في القدس، طالباً منه أن يتدخل لحماية بيته، يأتيه الجواب عبر أكثر من موظف، بعد وقت طويل واستجواب ممل وتسويف مكشوف، مبيناً له أن أسرته مسجّلة لدى القنصلية “من أجل الإخلاء من البلد”، فيرد الغزاوي ساخراً: “عفواً! أنا كنت قد طلبت فقط الإخلاء من أحد مواقع القصف/ الموت في حينه”. ويستمر الحوار بينهما:

"- عذراً! لم أسمعك جيداً، السماعة لزجة بعض الشيء. هل مازلت راغباً في الإخلاء؟ هناك إجراءات يجب استيفاؤها".

- لا عليك من الإخلاء، يبدو أن جميعكم يلثغ في حرف الراء.

- عفوًا! السّماعة صارت أكثر لزوجة.

- لا عليك.

- عفواً….

- لا عليك، هذا مجرّد بصاق”.

* الجغرافيا والطفولة

أما في قصة "ليس في مدينتي جبل"، فيظهر السارد المشارك حزيناً لعدم وجود جبل في مدينة غزة، وقد كبر ليعي أنّ مشكلته هذه واجهتها قبله بجيل دائرة المساحة الملكيّة البريطانيّة، عندما قامت برسم خرائط فلسطين. لكنفي النهاية نمت للمدينة عين ثانية يوم غفت عين الحارس، فنما جبلٌ في الخريطة.

وينحو الخطيب في نص "البحر" إلى عالم الطفولة في غزة، حيث يخاطب فيه صبي والده، طالباً منه أن يأخذه إلى البحر يوم الجمعة لأنه يحبه، ويعده بأن يغير طباعه إلى الأفضل في علاقته مع أسرته، وأن يجمع الصَدف ويصنع منها عِقداً لأمّه وأخته، ويحافظَ على ألعابه، وألاّ يزعج أحداً. لكن حلم الصبي بالذهاب الى البحر يتحول في النهاية إلى كابوس "أبي، أخافُ البحرَ… خذني إليك". فيغدو البحر هنا علامةً أو فضاءً قابلاً لاحتمالات تأويلية شتى "أبي… سماء البحر سوداء… رمل البحر أسود".

• صور غزة

وفي قصص أخرى تحضر غزة في صور مختلفة، طبقاً لرؤى الشخصيات القصصية والرواة، ففي "دمى، قصاصات، صور" تشكل فضاءً لجأت إليه أسرة الراوية الصبية يارا، ذات الأحد عشر عاماً، بعدما خسرت بيتها في مكان آخر من فلسطين خلال الحرب.

وفي "الحقيبة" تظهر غزة محاصرة معزولة، لا يشمل فضاءها دليل الإجراءات اليوميّ لشركات الطيران، بينما يشمل معبر "أيرز"، حينما تضيع حقيبة الغزاوي في إحدى الرحلات الجوية. وفي قصة "لا تشبهني" يصور بطلها الغزاوي، الذي يدرس في جامعة أميركية، رعب فتاة سمراء مؤيدة لإسرائيل من اسم "غزة"، فتجفل وتتلعثم حين تسمعه اعتقاداً منها، بسبب الدعاية الصهيونية، أنها مدينة "إرهابية"، فيرد عليها الغزاوي رداً بليغاً "بالإضافة إلى الموت، نقوم هناك بأشياءَ أخرى".

على الصعيد الفني يشكّل كتاب نعيم الخطيب كتابةً حرةً، تستعصي، في بعض نماذجها، على التجنيس التقليدي، أو المألوف، حيث تتداخل فيها الأشكال السردية بنوعيها: القصة القصيرة، والقصيرة جدا والشعرية، والخواطر، والاعترافات، والتأملات. وثمة نصوص لا يتضح فيها هذا التداخل، فتميل إلى أن تكون قطعةً سرديةً، أو قصيدة نثر، أو بوحاً، أو نصاً مسرحياً. (العرب)


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 790


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة