الأخبار
أخبار إقليمية
الصيدلة فى السودان الجرح النازف (2) : الأدوية المغشوشة مهدد الصحة العامة
الصيدلة فى السودان الجرح النازف (2) : الأدوية المغشوشة مهدد الصحة العامة
الصيدلة فى السودان الجرح النازف (2) : الأدوية المغشوشة  مهدد الصحة العامة


07-31-2014 04:05 PM
د.إلياس مضوى عبدالرحيم

لاشك أن جميع البضائع على مستوى العالم إن كانت مأكولات , مشروبات , ملبوسات , أدوية , إسبيرات ,الكترونيات وحتى العربات وغيرها من البضائع بها الأصلى والتقليد أو كما يحلو لناس السوق ( يابان وتايوان ) فإن الأدوية جزء من هذه البضائع والأصناف فى التسوق العالمى والإنفتاح الذى شهده العالم بعدالعولمة .. تعتبر الأدوية المغشوشة ظاهرة خطيرة تزداد يوماً بعد يوم وسنة بعد أخرى فهى منتشره في كل دول العالم المتقدمة منها والنامية ، ومن اهم مايذكر في هذا المجال الأدوية المنشطه للجنس و الأدوية المساعدة على الإنجاب و الأدوية الفيتامينات المكملات الغذائيه الأخرى . وتعتبر تجارة الدواء عالميا
التجاره الثانية بعد تجارة السلاح حيث وصلت تكلفة تجارة الأدوية الى 800 مليار دولار سنوياً حوالي 75 مليار دولار سنويا تكلفة تجارة الأدوية المغشوشة عالميا . وتقدر منظمة الصحة العالمية انتشار الأدوية المغشوشة بما يتراوح بين أقل من 1% في الدول المتقدمة إلى أكثر من 45 % في بعض البلدان النامية، كما شكل التطور والتوسع في مجال التجارة الإلكترونية تحدياً إضافياً في الحرب الدوائية المغشوشة، حيث تقدر منظمة الصحة العالمية مبيعات الأدوية المغشوشة عبر الإنترنت ب 50%.

ومع أن المملكة المتحده , نيوزيلاندا , السويد , سويسرا ,الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية تعد من الدول الأقل عالمياً في وجود الأدوية المغشوشة وصلت إلى أقل من 1% وذلك بفضل الرقابة التي دعمتها هيئة الغذاء والدواء والمراقبة على المنافذ من الأدوية , إن السودان جزء من هذا العالم يتأثر ويؤ ثر على مايجر ى فى هذه السوق العالمية .

وبصفة عامة تندرج المستحضرات الدوائية المغشوشة تحت عدة فئات:

• الأدوية التي تحتوي على نفس المادة الفعالة أو المواد الدوائية الفعالة ولكن بكميات أو تركيزات مختلفة عن المستحضر المسموح بة حسب دساتير الأدوية العالمية ، كما قد تكون هذه المواد الفعالة المذكوره منتهية الصلاحية . والنتيجة إما عدم استفادة المريض من الدواء أو تعرضه لآثار جانبية خطيرة فيما لو تمت إضافة كمية أكبر من مادة فعالة ذات هامش آمان منخفض، حيث أن العبث بهذه المستحضرات قد يكون له عواقب كارثية على المريض بصفة خاصة وعلى المجتمع بصفة عامه والدوله ككل .

• الأدوية التي تحتوي على مادة فعالة أو مواد فعالة أخرى مختلفة عن المادة الأصلية التي تحتويها المستحضرات الدوائية بمسحوق أو بكميات كبيرة تفوق الحد الأعلى المسموح به لدى البشر الأمر الذي يؤدى إلى وفاة مرضى بطريقة مفاجئة عقب تناولهم لبعض الأدوية مثل : الأدوية المنومه ومسكنات الألم والمضادات الحيوية ومضاد للقلق ، فإن الدواء قد يشترى من موقع على شبكة الإنترنت ، حيث أظهرت التحاليل التي أجريت لاحقاً احتواء هذا الدواء على مسحوق الألمنيوم الذي أضيف كحشوة، الأمر الذي أدى إلى وفاة المريض جراء تعرضه لاضطراب في كهربائية القلب بسبب التسمم بهذا المسحوق المعدنى .

• الأدوية والمستحضرات الطبيه التي لا تحتوي على أي مادة فعالة وهذه تترك المريض الذي يستخدمها فريسة الوهم بأنه يعالج مرضه وتعرضه لخطر تفاقم الحالة وتطورها إلى درجة أشد.

• مستحضرات دوائية يتم ترخيصها في بعض الدول التي لا تمتلك هيئات متطورة للرقابة على جودة الأدوية على أنها مستحضرات عشبية خالصة او مكملات غذائية ويتم غشها بإضافة مادة كيميائية دوائية فعالة أخرى كما هو الحال في غش المستحضرات النباتية المخصصة لعلاج السمنة، والنحافة وغش المقويات الجنسية النباتية. وهذه المستحضرات تعرض المريض لخطر تفاقم حدة الآثار الجانبية لا سيما إذا عمد إلى الإفراط في تناولها اعتقاداً منه أنها مجرد أعشاب وقد يحدث تداخل دوائي بين هذه المستحضرات المغشوشة والأدوية الأخرى التي يستعملها المريض وقد حذرت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية من الآثار الجانبية الخطيرة لبعض من هذه الأدوية .
العوامل المشجعة لإنتشار الأدوية المغشوشة فى السودان :
التشريعات غير الكافية لردع المجرمين الذين يعملون بطريقة غير مشروعة فى سوق الدواء واحده من أقوى العوامل المشجعة لخلق فوضى فى سوق الدواء والتلاعب بأرواح بنى البشر فى السودان , ضعف قنوات الإمداد الطبى على مستوى المركز والولايات والمحليات وعدم إنتظامية الإمداد الدوائى على كل المستويات , التجارى الموسعة التى شملت حتى الدواء الذى يجب أن يعتبر سلعة حيوية عند جهة الإختصاص فقط , ضعف التنسيق بين الجهات ذات الصلة المعنية بأمر صحة المواطن مثل الأجهزة التشريعية ـ الأمن الأقتصادى ـ الجمارك ـ النيابة ـ القضاة ـ وزارة الصحة ... , ضعف الإلتزام السياسى للدولة تجاه محاربة الأدوية المغشوشة , قلة وعى المواطن السودانى بخطورة الأدوية المغشوشة وطريقتة العفوية فى التنازل عن حقوقة الصحية , أسعار الأدوية غير المتاحة للمواطن ممايجعلة يلجأ للأدوية البديلة الأرخص سعراً , هذه العوامل مجتمعة وغيرها مما جعل الأدوية المغشوشة تنتشر فى أوساط المواطنين السودانيين ..

مصادر الأدوية المغشوشة :

• عادة ما يتم تصنيع المستحضرات المغشوشة في أماكن غير نظامية أو غير مرخصة ولا تستوفي شروط التصنيع الجيد ولا تخضع لرقابة السلطات الصحية المختصة وهذه الأماكن قد تتراوح في سعتها ما بين الغرفة العادية إلى المصانع الكبيرة المجهزة بأحدث معدات التزييف والغش التجاري، والتي تتواجد أحياناً في بعض المناطق التجارية الحرة أو في مناطق تغيب فيها الرقابة الدوائية الفعالة على تصنيع واستيراد وتصدير الأدويه .
شبكة الإنترنت تعتبر واحد من أكبر المصادرللترويج والتسويق للمنتجات الدوائية المغشوشة من خلال المواقع إلكترونية غير المرخصة تعطي عناوين وهمية أنه يوجد دواء بمواصفات كذا وكذا يعالج كذا وكذا من الأمراض ، تباع في بعض المحال التجارية إما علناً على أنها أدوية نباتية أو سراً بأسعار رخيصة تغري الشاري كما قد يتم تهريب الأدوية المغشوشة عبر الحدود. لا أحد في مأمن من آثار الأدوية المغشوشة فى السودان والضحايا هم في الدرجة الأولى : المرضى , عائلات المرضى ، الطبيب المعالج الذي تفشل خطته العلاجية وقد تكون سمعتة ساءة بسبب الدواء المغشوش أو يتعرض للمقاضاة من قبل المريض بسبب هذا الفشل ، كما أن النظام الصحي بأسره لن يكون في مأمن من ذلك إذ أن الأوضاع وصلت إلى الحد الذي يفقد المريض ثقته بهذا النظام الصحى الذي عجز عن توفير دواء فعال وشافى له ، ناهيك عن الخسائر الاقتصادية التي تتكبدها الأسر والدوله بأسرها .. وهذا ما يستوجب تضافر الجهود على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي لمكافحة هذه الظاهرة ...
د.إلياس مضوى عبدالرحيم
e.mail : [email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2391

التعليقات
#1069277 [أيمن إبراهيم عوض السيد]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 01:19 PM
بارك الله فيك دكتور إلياس بما سردته فيما يتعلق بالأدويه والعقالمغشوشة

ومصادرها وطرق وأماكن تجارتها وقد واحدة من الأسباب الرئيسة التي أدت إلي ظهور أمراض العصر التي ﻻ عﻻج لها وأدت إلي إرهاق وإزهاق الأسر ماديا (فتح خشم البقرة) لتلقي العﻻج

[أيمن إبراهيم عوض السيد]

#1069016 [zorba]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2014 10:52 PM
الكيزان يتجهون للتخلص من علم الطب والصيدلة اساساً والاعتماد في التداوي علي:
1. الطب النبوي
2. التداوي بالاعشاب
3. التداوي بالقرآن
4. الكي بالنار
5. الكجور والتعاويذ والأحجبة
6. الرقية الشرعية

وتتمركز الادوية بالاسعار الاقتصادية قرب الجامع الكبير الخرطوم والسوق الشعبي امدرمان مفروشة علي الارض في قارعة الطريق حيث لا حوجة لصيدليات وكلام فاضي من علوم النصاري

ولحجز مواعيد مع الاطياء "عفوا" أقصد المشعوذين والدجالين من رجال الدين اتصل علي الرقم 7500 قبل الميلاد و قبل الميلاد دي اهم من الرقم

[zorba]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة