الأخبار
أخبار إقليمية
سد النهضة الإثيوبى : الغموض وانعدام الشفافية
سد النهضة الإثيوبى : الغموض وانعدام الشفافية



07-31-2014 08:38 PM
د. محمود محمد ياسين

عقب لقاء الرئيس المصرى برئيس وزراء إثيوبيا خلال اجتماع الاتحاد الأفريقي فى يونيو الماضى وافقت إثيوبيا على عقد اجتماع ثلاثى مع السودان ومصر لمواصلة المفاوضات حول سد النهضة. وفى ضوء المعلومات الشحيحة التى رشحت بعد لقاء القمة المصرى-الإثيوبى يكون من الصعب التكهن بما ستكون عليه نتائج الاجتماع المرتقب. ولكن الموافقة السريعة على إحياء المفاوضات، التى انقطعت منذ بداية العام الحالى على إثر خلافات عميقة بين الأطراف الثلاث، لا معنى لها. فلا يوجد ما يدل على إستعداد إثيوبيا لإبداء اى مرونة فى مسألة مراجعة دراسات السد الفنية، فهى ما زالت متمسكة ببنائه فى تجاهل تام لمطلب تقدمت به مصر بضرورة إجراء التقصي اللازم (due diligence) حول القصور فى دراسات السد الفنية والبيئية التى أشارت لها لجنة ثلاثية من خبراء دوليين كلفتها الدول الثلاث لمراجعة و تقويم دراسات السد.

وليس واضحاً موقف السودان من إجتماع الثلاثية القادم بعد ان أبدى موافقته على قيام السد مما يعنى أنه لم يعد يتمسك بمطلب مراجعة دراسات المشروع. وموافقة الحكومة السودانية غير المشروطة بقبول إثيوبيا إجراء فحص وتدقيق دراسات السد، من شأنها دفع الجانب الإثيوبى لمزيد من التعنت فى موقفه. والرأى الذى يسوق التبرير للموقف السودانى، بالإستناد على آراء بعض الخبراء الذين يرون أن للسد فوائد على السودان، غير سليم لانه لا بديل عن تكون الموافقة مبنية على دراسة الجدوى وتدقيقها بشكل منهجى وليس بتصريحات الخبراء فى وسائل الاعلام. كما أن القبول بالسد رغم توصيات لجنة الخبراء الدوليين الثلاثية الخاصة بإجراء مراجعة دراساته موقف لا يتسم بالجدية والمسؤولية. والسؤال البديهى هو إذا كانت جدوى السد مؤكدة فما الذى يجعل إثيوبيا ترفض تدقيق ومراجعة دراسات المشروع. إن دراسات جدوى المشاريع لا تفيد فقط فى مرحلة التشييد، بل هى وثيقة يُرجع لها فى مختلف مراحل التشغيل والتعديل إذا لزم الأمر، الخ. كما أن الدعوة لقبول السودان ومصر المشاركة فى سد النهضة بعد إكتمال جزء كبير من بنائه قبل مراجعة الدراسات دعوة عبثية.

أما مصر على حسب تصريحات مسؤوليها فإنها تترقب الموقف الإثيوبى فى الاجتماع القادم من ضرورة مراجعة الدراسات. ولكن لابد من ملاحظة أن اللقاء بين الرئيسين المصرى والإثيوبى أثناء اجتماع الاتحاد الأفريقي سبقته اتصالات متعددة للمسؤولين المصريين مع نظرائهم الاثيوبيين بشأن السد؛ وهذه الإتصالات التى تمت على أعلى المستويات ومن دون تنسيق مع السودان لا يعرف أحد تفاصيلها.

وبالنسبة لإثيوبيا فلا يبدو فى الافق تغيير فى موقفها الذى إتسم خلال الإجتماعات السابقة بالإصرار على المضى قدماً فى استكمال بناء السد بدون الاخذ بتوصيات لجنة الخبراء الثلاثية الدولية وتحديداً بالكيفية التى أقترحها المصريون وهى أن يقوم بعملية التدقيق مستشارون دوليون. ومنذ آخر إجتماع لأعضاء اللجنة الثلاثية استطاعت إثيوبيا إنجاز 32% من إنشاءات السد النهضة.
▬▬▬▬▬▬▬
استنادا إلى المعطيات المار ذكرها وغياب مخرجات الاجتماعات الثنائية بين أطراف النزاع منذ آخر إجتماع لهم، تصبح الأسباب التى عجلت فجأة بالموافقة على استئناف المفاوضات بين الدول الثلاث غير واضحة.

ومهما يكن من أمر فإن حل المسائل العالقة بشأن سد النهضة يتطلب إرادة سياسية قوية تؤدى لمرونة تفضى لتنازلات متبادلة بين الأطراف. ولكن الطريق لإيجاد حل وسط يرضى جميع الأطراف على اساس مبدأ التعاون العابر للحدود والمنافع المشتركة تقف أمامه عوائق شتى يمكن استقراؤها من سياق الاحداث التى افرزتها. فما الفائدة من مراجعة دراسات جدوى السد الفنية إن كانت إثيوبيا ماضية حثيثاً فى بناء السد ولا تبدى اى إستعداد لوقف الإنشاءات حتى تكتمل المفاوضات. كما إن إصرار مصر على التمسك بحق الإعتراض، وفقاً لما نصت عليه إتفاقية مياه النيل (1959)، على مشاريع للطاقة والرى تقام فى حوض النيل، وبالتالى عدم تصديقها على إتفاقية عنتيبى افقدها ويفقدها ضمانة تدخل الدول الافريقية الاعضاء (بنص الإتفاقية) لحل الخلافات حول سد النهضة بما يحقق قيامه بشكل صحيح لا يعرض دولتى المصب لأى اضرار. وفى هذا الخصوص فإن الموقف الإثيوبى ظل يتقوى بصمت الدول الافريقية المعنية حيال النزاع حول السد وكأن الامر لا يهمها؛ هذا بإفتراض أن دول حوض النيل يهمها منع التصرف الاحادى فى إستغلال مياه النيل. كذلك ظلت فرص العمل المشترك بين مصر والسودان تتعرض للشد والجذب نتيجة لما تروجه مصر من خلال بعض مسؤوليها وكتابها الى أن السودان عبارة عن جغرافيا فقط تتبع اراضيه لها وتاريخه ليس له خصوصيته بل جزء من تاريخها.
▬▬▬▬▬▬▬
لا أحد يستطيع التنبؤ بما سيتمخض عنه الاجتماع الثلاثى القادم كما أشرنا أعلاه، ولا يبقى سوى التاكيد على عدم مهنية الاسلوب الذى تتبعه إثيوبيا فى إنشاء سد النهضة. فالخطوات التى إتخذتها إثيوبيا لتنفيذ المشروع جانبت إلتزام الشفافية والاحترافية، وهذا يتمثل فى القصور الذى يشوب الدراسات الفنية وتقويم الآثار البئية ودراسة المخاطر (risk analysis). كما أن الجدوى المالية والاقتصادية للمشروع لم تخضع لتدقيق متخصص إزاء الرفض الإثيوبى، هذا بالإضافة الى أن الخطة التمويلية للمشروع الذى تبلغ تكلفته 4.7 مليار دولار غير مكتملة، وحتى الآن لم تكشف إثيوبيا عن الكيفية التى تزمع بها سد الفجوة التمويلية. وعليه فإن أى حلول قد يصل اليها الاجتماع الثلاثى القادم تقاس جدواها بمدى اتفاق الاطراف على تبنى اسلوب إحترافى لتنفيذ السد يكون من أهدافه إرجاء إثيوبيا لأعمال التشييد ومراجعة جميع جوانب المشروع الفنية والبئية والاقتصادية والمالية.
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4194

التعليقات
#1069390 [لا للفهلوة والاستهبال]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 05:48 PM
دي النوعية المفروض السودان يعمل حسابه منها (طابور خامس هصري)
اتلهي انته ومصر بتاعتك دي
يجب علي السودان التوقيع علي عنتبي

[لا للفهلوة والاستهبال]

#1069293 [SUDANI]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 02:08 PM
لقد اطلعت على مقالك فى نهاية يومى ومن قراءتى العاجلة له خطر ببالى سؤالان ارجوتكرمك بالاجابة عليهما -وقبل طرحهما اقول يبدو لى انك متخصص فى السدود او لك معلومات وافيه ودقيقة برغم انك لم تعرف القارئ بتخصصك لكى يكون اكثر ثقة بما تقول ولينأى بفكره عن اخابيل السياسة- وهل انت سودانى غيور على مصلحة وطنه ام انك محلل وكاتب
والسؤالان هما -لماذا تخفى مصر الدراسات الفنيه التى قامت بها عند بناء السد العالى حماية للمواطن المصرى من الغرق عند انهياره لكى يقتنع المواطن السودانى ويطالب حكومته بمثلها من اثيوبيا ام انها اعتمدت كلية على دولة متقدمه فى بناء السدود كروسيا؟ وهل مصر فى امان اذا ما اندلع نزاع مسلح بينها وبين السودان من نسف السد بطوربيد تاخذه المياه الى جدرانه بسبب تكرار وعيدها وتهددياتها الواضحة والمبطنة للسودان فى عهد السيسى واستعمال قانون البلطجة فى سلب اراضيه؟-وهل تعتقد ان لو استطاعت مصر الضغط على اثيوبيا من خلال السودان لضمان حصتها ومضافا لذلك جزء كبير من حصة المغلوب على امره- ستهتم مصر بعواقب انهيار سد النهضة طالما انها ستكون الكاسب حتما وليس المتضرر؟
وبما ان السيسى قد كثف حاليا ترحيبه بكل اطياف المعارضة السودانيه ليجعل من ذلك ورقة ضغط عل حكومة البشير-ومما لا شك فيه ان مصر وطنت الكثير من النوبين فى الخرطوم وغيرها وضعفاء النفوس من السودانين كانوا يذهبون بشنط الجوازات ليبيعونها لهم فى مناطقهم -ولا زالت مصر قادره على توطين الملاين منهم ما دام ان مكاتب جوازات السودان تمنح الجنسيه على اسم القبيله ولا تركز على شهادة الميلاد لا التسنين كما تفعل كل دول العالم للحفاظ على حقوق مواطنيها ومن ضمنها مصر-وعلى ضوء ما ذكرته من حقائق فان سؤالى الذى ستكشف الايام عنه هو- هل سيذهب البشير للسيسى كما ذهب السادات لكارتر ليملى عليه ويكون الاتفاق طيى الكتمان لان الشعب اخر من يعلم؟؟ وهل سيجنى السودان الحنظل من المبداء الذى يقول ان من يملك هو من يملى شروطه؟
ان مصلحة مصر فى الحفاظ على السد العالى وما تتمناه من الاطراد فى زيادة حصتها اضافة لحرمان السودان من عائدات ثروته الحيوانيه المهربة لها تقتضى العمل على ابقاء السودان ضعيفا وممزقا بشتى الوسائل- واما الضمانة الوحيده لمخاطر سد النهضه فى راي كمواطن لا يعلم الا الواجب علمه هو بناء سد شبيه بسد النهضه داخل الحدود السودانيه وبدون اذن من مصر كما فعلت اثيوبيا وليس الضحك على مواطنيها بما يسمى تعلية سد سنار- وانا واثق بان عوائده من المشاريع الزراعيه شرق النيل وعوايد الكهرباء منه ستغطى تكاليف بنائه فى بضع سنوات

[SUDANI]

ردود على SUDANI
United Kingdom [عبدالله البطحاني] 08-02-2014 10:53 AM
توطين النوبيين المصريين في الخرطوم هذا والله امر في غاية الخطوره اتمني ان تكتب لنا في مقال اخر عن هذا الامر الذي سيكون له اثار خطيره علي امننا القومي

Saudi Arabia [اب شلاضيم] 08-01-2014 09:46 PM
والله انت فعلا سوداني وراجل - فارس وعينك حمرا ووطني غيور و بعقل
احييك اخي SUDANI واشد من ازرك
انت رجل ذكي وصاحب حجة ومنطق
المصريين ما يلعبوا علينا - خلاص
امثالك من نحتاجهم لبناء السودان


#1069180 [الفاتح النوبي]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 09:59 AM
رد على كمال : ما دخل حسن البنا في موضوع السد ؟؟؟؟؟؟
اذا كان اليهود اصبحوا اسلاميين ويكونوا جماعة الاخوان المسلمين ما يتحالفوا مع ناس حماس ويعملوا لينا بيبي اخوان موديل 2015

[الفاتح النوبي]

#1069089 [SUDANI]
4.75/5 (3 صوت)

08-01-2014 01:38 AM
لقد اطلعت على مقالك فى نهاية يومى ومن قراءتى العاجلة له خطر ببالى سؤالان ارجوتكرمك بالاجابة عليهما -وقبل طرحهما اقول يبدو لى انك متخصص فى السدود او لك معلومات وافيه ودقيقة برغم انك لم تعرف القارئ بتخصصك لكى يكون اكثر ثقة بما تقول وينأى بفكره عن اخابيل السياسة- وهل انت سودانى غيور على مصلحة وطنه ام انك محلل وكاتب
والسؤلان هما اولا-لماذا تخفى مصر الدراسات الفنيه التى قامت عند بناء السد العالى حماية للمواطن المصرى من الغرق عند انهياره لكى يقتنع المواطن السودانى ويطالب حكومته بمثلها من اثيوبيا؟-وهل تعتقد ان لو استطاعت مصر الضغط على اثيوبيا من خلال السودان لضمان حصتها مضافا لها جزء كبير من حصة المغلوب على امره- ستهتم بعواقب انهيار سد النهضة طالما انها ستكون الكاسب حتما وليس المتضرر؟

[SUDANI]

#1069029 [الكنزي]
4.00/5 (1 صوت)

07-31-2014 11:32 PM
هذا المشروع كبير وله اثار جانبيه لدولتي المصب السودان ومصر قد تكون ايجابيه او سلبيه حسب دراسات المراجعه و,واري انه لا مانع او يمنع من مراجعة الدراسه الفنيه لهذا السد الكبير حتي يقوم او يشيد هذا السد علي اسس صحيحه مقبوله من الجميع وهنالك مؤسسات عالميه تعمل في هذا المضمار ويملكون مودل علمي لنهري النيل الابيض والازرق كمؤسسة الاكسندر حب وميرز اند ماكليلان

[الكنزي]

#1069018 [زول]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2014 11:07 PM
مصر تتخذ مراجعة الدراسات الفنية حجة هذه دراسات تقوم بها شركات كبري لا يعقل ان يتغاضوا
علي تفاصيل فنية مهمة في مثل هذه المشاريع. مصر تحاول ان يتم التعديل في طاقة السد الي
اقصي مايمكن. وهذا المستحيل بعينه في نظر إثيوبيا، لانها وضعت الطاقة علي حسب الاحتياجات
الحالي مع وضع المستقبل في الاعتبار. ده مشروع حيوي لأثيوبيا بعد ان تعرضت لمجاعة سابقا
وفي ظل الاستقرار والتمو التي تشهدها إثيوبيا سد النهضة مشروع حيوي بالنسبة للتنمية
المستقبلية ، علي مصر ان تتعايش وتقبل بالتغير في حصص مياه النيل ويجب ان تبدأ في
حلول مبتكرة

[زول]

#1069015 [kamal]
2.00/5 (2 صوت)

07-31-2014 10:51 PM
حقيقة تاريخية كشفها عباس العقاد عام 1949 وأكدها الإمام محمد الغزالي في كتاب »قذائف الـحق«
حسن البنا يهودي مغربي زرعته الماسونية لتأسيس جماعة الإخوان
الإثنين, 01 يوليو 2013





في 2 يناير 1949 وتحت عنوان »الفتنة الاسرائيلية« كشف الأديب الكبير عباس محمود العقاد في جريدة »الأساس« سراً لا يعرفه كثيرون عن نشأة الإخوان المسلمين وحقيقة داعيتهم وزعيمهم حسن البنا، مؤكداً انه يهودي من أب يهودي وأم يهودية، وهو ليس مصرياً وانما مغربي قدم إلى مصر هرباً من الحرب العالمية الأولى، وتلقفته الجماعات اليهودية بمصر ووفرت له المأوى والعمل، حيث التحق والده بهيئة السكة الحديد في مهنة اصلاح ساعات الهيئة، وهي المهنة التي كان يحتكرها اليهود في مصر.
وقال ان زعيم الاخوان دخل باسم حسن أحمد عبدالرحمن وقد أضاف له والده كلمة البنا بأمر من الماسون المصريين اليهود حتى يكون تنظيم الماسون له فرع عربي، حيث إن كلمة بنا بالعامية تقابلها كلمة mason بالإنكليزية، حسن البنا ولد في البحيرة وهي أكبر منطقة يهودية في مصر، وفيها ضريح أبو حصيرة الذي يحج إليه اليهود اليوم، وأغلب يهود البحيرة جاؤوا من المغرب ومعظمهم تأسلم ومنهم جد اليهودي حسن البنا الذي كان صوفياً كعادة أغلب يهود العالم العربي في افريقيا.
وعلق العقاد على الحي الذي ولد فيه حسن قائلاً: انه لا يعرف مصرياً يعمل فيه غير اليهود، وكانت مهنة تصليح الساعات من المهن اليهودية، فكيف أصبح الساعاتي بناء بقدرة قادر.
ولم يكن العقاد الوحيد الذي كشف سر البنا، فقد دخل على الخط الإمام المجدد محمد الغزالي الذي طرده الاخوان لأنه يعرف حقيقة زعيمهم، فأصدر كتاباً تحت عنوان »قذائف الحق« شرح فيه ماسونية حسن البنا وحسن الهضيبي الذي لم يكن من الاخوان ولكن الماسونية نصبته خلفاً لحسن بعد مصطفى السباعي الماسوني الحمصي المعروف وتلميذ حسن البنا الذي عمل تحت قيادة غلوب باشا الماسوني اليهودي البريطاني.
الماسونية رفعت شعار: حرية.. عدالة.. مساواة، واخوان حسن البنا رفعوا نفس الشعار: حرية.. عدالة وبقيت المساواة.
لقد أجاد اليهود العرب التجسس وتقمص الشخصيات والماسونية لا تعمل إلا بحماية مشايخ وذقون خونة أو قادة من ذوي الكاريزما لتبييض صورتهم بين عامة المسلمين، ويهود المغرب لهم باع طويل في ذلك، هذه حقيقة حسن البنا الذي غسل عقول شبابنا وجعلهم أدوات للهدم والتخريب والدمار في المنطقة. العقاد تساءل: لمصلحة من تثير جماعة البنا هذه الفتن في مصر وهي تحارب الصهيونيين؟
وأجاب: نظرة إلى ملامح الرجل »حسن البنا« تعيد النظر طويلاً في هذا الموضوع، ونظرة إلى أعماله وأعمال جماعته تغني عن النظر إلى ملامحه، ويكفي من ذلك كله أن نسجل حقائق لاشك فيها وهي أننا أمام رجل مجهول الأصل، مريب النشأة، يثير فتنة بين المسلمين في بلد اسلامي، ويجيد اتباع نهج اليهود والمجوس لهدم الدولة الإسلامية من داخلها وخارجها، كان البنا يجمع تلاميذه كل يوم ثلاثاء ليشرح لهم الاسلام من وجهة نظر يهودية، كما كان يفعل قديماً كعب الأحبار وعبدالله بن سلام ووهب بن منبه حين كانوا يشرحون التوراة في المسجد.
مصر التي ابتليت بالاخوان رفعت فيها دعاوى قضائية ضد حسن البنا تؤكد ان مؤسس الجماعة من أصول يهودية وتتهمه بتحريف القرآن.
المحامي فرج زكي غانم واحد من الذين رفعوا قضايا حيث سجل دعوى في محكمة القاهرة للأمور المستعجلة تحمل رقم 2642 طالب فيها بحل جماعة الاخوان ومنعهم من ممارسة العمل السياسي أو ممارسة طقوسهم الدينية في مصر، وكشف ان مقدمة كتاب البنا الذي يحمل عنوان »مذكرات الدعوة والداعية«، كتب مقدمته الداعية الهندي أبو الحسن الحسيني الذي تأثر البنا بفكره وادعى في جلساته الخاصة انه مؤمن بفكره الأحمدي، هذا الداعية هو في الحقيقة زنديق وملحد يؤمن بأن الوحي ينزل على رؤساء طوائفهم ليأتي لهم بأوامر الله من السماء، واتهم غانم مؤسس الاخوان بتحريف آيات القرآن الكريم مستنداً على ذلك بما كتبه البنا في صفحة 39 قائلاً: »وان الله وملائكته يصلون على معلمي الناس الخير« وهذا تحريف للآية 56 من سورة الأحزاب التي تقول »إن الله وملائكته يصلون على النبي«، يقول البنا في كتابه »يصلون على النبي صلى الله عليه وسلم معلَّماً وهذا الوصف بوضع الفتحة فوق الشدة هو ما كان الكافرون يصفون به سيدنا محمد، وفي صفحة 127 كتب البنا »وتعالت دعوته عند ذلك علوا كبيراً »وهذا تحريف للآية 43 من سورة الأحزاب، وفي صفحة 141كتب »فأصلحوا بينهما صلحاً والصلح خير« وهذا تحريف للآية 128 من سورة النساء، وفي صفحة 151 كتب »نفسك يا هذا واياك والخلق ربك ونفسك وحسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين« وهذا تحريف للآيات 62 و63 و64 من سورة الأنفال.
هذه الحقائق تقود إلى سؤال وحيد: أما آن للعرب والمسلمين ان يتخذوا موقفاً موحداً من هذا التنظيم الماسوني اليهودي الصهيوني الذي يتخفى وراء مسمى الإخوان المسلمين ويهدف إلى بث الفتنة والفرقة والنزاعات بين صفوف العرب والمسلمين كما هو حاصل في مصر وتونس وليبيا وسورية، اضافة إلى الخلايا الارهابية التي يزرعونها في دول الخليج العربي لإسقاط أنظمتها والسيطرة على مقاليد الحكم فيها.
أما آن للعرب والمسلمين ان يضعوا الإخوان المسلمين في الخندق المعادي ويتخذوا قراراً بالقضاء على فكرهم الخبيث لتخليص الأمة من أهدافهم ومخططاتهم الشيطاني[email protected]

[kamal]

#1069001 [خالد عمر]
5.00/5 (3 صوت)

07-31-2014 10:30 PM
حاجة طبيعية البلد النازل منو الموية الي الان ما استفاد من نقطة منو..دراسة فنية شنو؟ انشا الله يغرقنا نحنا ناقصين غرق!!!

[خالد عمر]

#1068998 [طائر الهوى]
5.00/5 (3 صوت)

07-31-2014 10:26 PM
سيتفق الطرفان المصر والاثيوبيى على حفظ مصالح الطرفين ويضيع السودان تحت الرجلين .

[طائر الهوى]

#1068985 [أحمد إبراهيم الحاج]
5.00/5 (3 صوت)

07-31-2014 09:53 PM
1. يشير الكاتب إلى "... القصور الذى يشوب الدراسات الفنية وتقويم الآثار البئية ودراسة المخاطر ...".
فهل يتكرم بذكر أمثلة لهذا القصور والدليل عليها ليفيد منها المهتمون بالأمر في السودان ومصر ، بدلا من إطلاق تهم معممة لا تفيد أحدا .

2. يقول الكاتب : " ... كما أن الجدوى المالية والاقتصادية للمشروع لم تخضع لتدقيق متخصص إزاء الرفض الإثيوبى، هذا بالإضافة الى أن الخطة التمويلية للمشروع الذى تبلغ تكلفته 4.7 مليار دولار غير مكتملة، وحتى الآن لم تكشف إثيوبيا عن الكيفية التى تزمع بها سد الفجوة التمويلية."

عجبا ! هذه أمور تهم أولا وأخيرا أثيوبيا حصريا ؛ إذ لا علاقة للسودان ومصر بالجدوى الإقتصادية أو عدمها بتاتا ، (إلا إذا وافقت أثيوبيا على مشاركتهما لها في المشروع وهو أمر أقرب للمستحيل منه للممكن . وعندها فقط يحق لهما إنتقاد دراسة الجدوى !)

[أحمد إبراهيم الحاج]

#1068975 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2014 09:29 PM
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[ركابي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة