الأخبار
أخبار إقليمية
تحية تقدير لإبراهيم الشيخ في محبسه.
تحية تقدير لإبراهيم الشيخ في محبسه.
تحية تقدير لإبراهيم الشيخ في محبسه.


08-01-2014 01:16 AM
أ.د. الطيب زين العابدين

من الأسئلة المثيرة للجدل التي تطرحها "فلسفة الأخلاق" هذا السؤال: لماذا يلتزم المرء بسلوك أخلاقي إن لم يكن ذلك السلوك في مصلحته الشخصية؟ هناك جدل واسع في الموضوع لن نخوض فيه. كانت إجابتي بادئ الرأي على السؤال بصفتي مسلم متمسك بتعاليم دينه سهلة وساذجة: لأن هناك حياة أخرى يحاسب فيها الناسعلى أعمالهم الدنيوية، فمن يتضرر من واجب ديني أخلاقي سيكافيه الله يوم القيامة على ذلك بأكثر مما تضرر في الحياة الدنيا. كانت الإجابة تعني لي أن المسلمين المتمسكين بقيم الدين ينبغي أن يكونوا أكثر الناس التزاماً بالسلوكيات الأخلاقية مهما كلفهم ذلك. وفي منعرجات الحياة المنخفضة والمرتفعةوالتعرف على مجتمعات الدنيا المتباينة اكتشفت أن هناك كثيراً من المسلمين والإسلاميين لا خلاق لهموهناك كثير من غير المؤمنين يلتزمونبالأخلاق الرفيعة أكثر من المسلمين. وانتابتني حيرة الإمام محمد عبده حين زار بريطانيا في مطلع القرن العشرين عبّر عنها بقوله إنه وجد إسلاماً ولم يجد مسلمين في حين وجد في بلده مصر مسلمين ولم يجدإسلاماً!وانتهت بي السياحة الفكرية في القضية إلى معادلة بسيطة هي أن القيم الأخلاقية الرفيعة واحدة في معظم أنحاء الدنيا اكتسبها الناس من مصادر شتى ويلتزمون بها لأسباب ودوافع مختلفة، وعليه فإن الشخص الذي يؤمن بالقيم الأخلاقية ويتمسك بها في تعامله مع الناس هو شخص صالح للمجتمع أياً كان مصدر قيمه وأسباب تمسكه بها، وأن الشخص الذي لا يلتزم بالقيم الأخلاقية في حياته هو شخص غير صالح أياً كان معتقده أو دينه! ولا زلت مرتاحاً لهذه المعادلة البسيطة.

وما أعيبه على النخبة السياسية في السودان، خاصة التي تعاقبت على الحكم، أنهم بصورة عامة لا يمتلكون رؤية لمستقبل البلاد ولا يتمسكون بالقيم الأخلاقية في معاملاتهم السياسية والإدارية، ففي السياسة السودانية كل المحرمات الأخلاقية مباحة: إشعال الحرب والقتل والتعذيب والسجن والظلم والاستبداد بالرأي والكذب والجبن والحرص الزائد على المنصب والمال وخيانة الأمانة ونقض العهود والمواثيقوالفجور في الخصومة والغدر والعمالة للأجنبي والدجل والشعوذة والغش والخداع والأنانية المفرطة وكل ما يخطر بالبال من خطايا وموبقات. وهل يرجى لبلد أن يتقدم خطوة واحدة في سلم الترقي والنهضة دون رؤية واضحة للمستقبل ودون أخلاق سياسية قوية يعتد بها؟ وهذا ما نحن عليه منذ الاستقلال، وتتحمل الأنظمة العسكرية الوزر الأكبر في سوء السلوك السياسي وخاصة بعدما أناخت الإنقاذ الشمولية بكلكلها على مقادير وشؤون البلاد لربع قرن من الزمان، فتجربتها تمثل سقوطاً أخلاقياً جماعياً لحكم الإسلاميين في السودان!

وتحية التقدير المستحقة لإبراهيم الشيخ أنه برهن على خلق سياسي عالٍ في الثبات على المبدأ مهما كانت التضحيات وذلك منذ أن كان زعيماً لمؤتمر الطلبة المستقلين بجامعة الخرطوم في النصف الأول من الثمانينيات، فقد احتمل الفصل من وظيفة الهيئة القومية للكهرباء وهو شاب فقير حديث التخرج،وقرر دخول السوق الحر من أصغر أبوابه إلى أن توسعت أعماله وازدهرت،واحتمل مضايقة السلطة وملاحقتها في عمله التجاري الناجح الذي لم يكن نشاطاً طفيلياً بقدر ما كان إضافةحقيقية ذات جدوى اقتصادية،وأفقده ذلك بعض العطاءت المجزية التي فاز بها عن جدارة كما أفقدته في العام الماضي اتفاقا مجزياً مع جامعة الخرطوم لبناء مجمع تجاري في أرضها بشمبات يضم مئات المحلات، مثل أسواق أمدرمان الكبرى التي شيدها في مدينة الثورةعلى أرض تمتلكها جامعة القرآن الكريم، ولكن وزارة التخطيط العمراني عفا الله عنها رفضت التصديق لبناء المجمع بعد أن عرفت شخصية رجل الأعمال غير المرغوبة المتعاقد مع الجامعة، وفرضت عليهمصلحة الضرائب في عام 2012 بصورة عشوائية مبلغ 59 مليار جنيه ضريبة أرباح اتضح بعد المراجعة والتقييم وكل سوء الظن البيروقراطي أنها في الحقيقة لا تزيد عن ثلاثة ونصف مليار. وتكرر اعتقاله أكثر من مرة في عهد الإنقاذ فلم تلن قناته ولم يغير أو يبدل في مواقفه. والتزم المؤتمر السوداني الذي يترأسه ابراهيم الشيخ مع تحالف قوى الإجماع على ميثاق البديل الديمقراطي الذي وقعته أحزاب المعارضة (يوليو 2012)، وعلى توقيع ميثاق الفجر الجديد الذي ناقشته وقبلته قوى المعارضة (يناير 2013)، وتراجعت بعض تلك الأحزاب عن تأييدها الأول تحت ضغط السلطة وتهديدها ولكن حزب المؤتمر السوداني بقي ثابتاً على موقفه في تأييد الوثيقتين، وحال منع ابراهيم الشيخ من السفر إلى كمبالا بوساطة جهاز الأمندون توقيعه على اتفاق الفجر الجديد.

أما الموقف الذي دفعني لكتابة هذا المقال فهو الخبر الذي قرأته في إحدى المواقع الإسفيرية قبل يومين، والذي يقول إن وفداً حكومياً بقيادة نائب والي ولاية غرب كردفان زار إبراهيم الشيخ في محبسه بمدينة النهود في أول أيام عيد الفطر المبارك وعرض عليه إطلاق سراحه وسراح كافة المعتقلين من حزبه مقابل تراجعه عن تصريحاته المنتقدة لقوات الدعم السريع والاعتذار عنها. ومن الواضح أن تلك الرسالة جاءت من الخرطوم مباشرة لحكومة الولاية فما كان للولاية أن تعطي تعهداً كهذا دون توجيه صريح من السلطة المركزية العليا. فرد عليهم الزعيم الحبيسبكلمات قوية وشجاعة لا تلجلج فيها: أنتم نظام مجرم يجند العصابات ويجيش المليشيات القبلية ويؤجج الصراعات بين مكونات المجتمع السوداني. أنتم على استعداد لمزيد من القتل والنهب والتدمير وإحراق ما تبقى من الوطن في سبيل الحفاظ على سلطتكم. يجب أن ترحلوا وإن لم تفعلوا فسيقتلعكم الشعب وسيكون مصيركم قاسياً، أنا لن أخون ثقة هذا الشعب .. كان أقعد في هذا السجن مائة سنة ما بتراجع وما بعتذر. فقام الوفد الزائر يجر أذيال الخيبة فليس هناك مجالاً للنقاش بعد ذلك الرد الحاسم، وأحسب أنه كان في تلك اللحظة أقوى من الحكومة المركزية والولائية بكل ما لهما من سلطة وصولجان وجندرمة.

والحقيقة أن الحكومة في أعلى مستوياتها وضعت نفسها في ورطة لا أدري كيف تخرج منها، فقد أمر رئيس الجمهورية باعتقال كل من الصادق المهدي وابراهيم الشيخ تحت أكثر المواد قسوة في القانون الجنائي،والمتهم في تلك المواد لا يطلق سراحه بضمان بل يبقى في السجن إلى أن تبت المحكمة في قضيته، أو –كما يقول رئيس الجمهورية- أن يسحب تصريحاته المسيئة لقوات الدعم السريع ويعتذر عنها أمام الملأ.

والغريب أن الرئيس لم يضع مثل ذلك الشرط القاسي حين استشهد آلاف القتلى من القوات المسلحة ومن الدفاع الشعبي في جنوب السودان من أجل حماية وحدة البلاد. فقد استسلمت الحكومة لمشيئة الدول الغربية وضحّت بفصل جنوب السودان دون اكتراث لتضحيات أولئك الشباب ودونرعاية لوحدة السودانالتي ورثتها من العهود السابقة وأقسمت على المصحف بالحفاظ عليها، ودون أن تحققالسلامالذي كانت تتمناه في أرجاء البلاد أو تكسب التطبيعالموعود مع الحكومة الأمريكية. ذلك هو الخسران المبين!وطالما رفض ابراهيم الشيخ سحب تصريحاته الناقدة لقوات الدعم السريع وتقديم الاعتذار عنها فلم يبقى للحكومة سوى تقديمه للمحاكمة، ولكنها لا تستطيع ذلك لأن قضيتها خاسرة أمام أية محكمة عادلة. فما قاله ابراهيم الشيخ في الليلة السياسية بالنهود هو ما تقول به معظم منتديات المدينة في الخرطوم، ويستطيع المتهم أن يقدم الحجج والشواهد والشهود الذين يؤيدونما ذهب إليه، وسينقلب السحر على الساحر فتصبحالقضية محاكمة للحكومة بدلاً من أن تكون لإبراهيم الشيخ!فالتحية والتقدير لرئيس المؤتمر السوداني الذي ضرب نموذجا رائعاً في الثبات على المبدأ أرجو أن يقتدي به شباب السياسيين الذين سيغيرون أوضاع السودان المزرية.
[email protected]


تعليقات 58 | إهداء 0 | زيارات 9857

التعليقات
#1070131 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 10:52 PM
* و لماذا تجتهد ل"تعيد إكتشاف العجله", يا دكتور, و الرسول نفسه عليه افضل الصلوات و اتم التسليم قال عن نفسه و رسالته: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"!. اى ان " القيم الأخلاقيه" الفاضله موجوده اصلا, و قد اتى بها العديد من الرسل و الأنبياء قبله, لكنه عليه الصلاة و السلام بعث ليكملها.
* انت رجل مثقف, و اكاديمى من الطراز الاول, و مفكر, و لك تجربه كبيره مع "الإسلامويين", و آراؤك فيهم و فى افكارهم الظلاميه اصبحت جريئه للغايه. و على هذا, فلدى سؤال او استفسار ارجو ان تسمح ظروفك فى التعقيب عليه:
لماذا لا تنضم لحزب المؤتمر السودانى, او اى من الأحزاب التى تؤمن بالديمقراطيه الحقيقيه و بالحريه و العداله و حكم الفانون؟؟ و تكون بذلك اكثر فائده و فاعليه فى تطبيق افكارك المتجدده, و لتمنح المعارضه الوطنيه دفعة و اضافه فى جهودها التى تهدف لإسقاط نظام البطش و الظلم, و إستبداله بالنظام الديمقراطى و الحريه و العداله و حكم القانون؟
* و لك شكرى, و برجاء التفضل باستجابتك الكريمه.

[Rebel]

ردود على Rebel
Sudan [haj] 08-03-2014 03:11 PM
اذا كنت تعتقد ان من خرج لمناصرة السيسي 35 مليون مصري فانت تري الواقع كما تريده ان يكون وليس كما هو ... واذا كنت تري قتل وتشريد واصدار احكام اعدام بحق من ينتمون للاخوان المسلمين بغير وجه حق هو عدل وهذا مايستحقونه فانت تدعي الديمقراطية ولكنك لن تكون يوما قادراً علي تطبيقها .. والسيسي قاد انقلاب عسكري ثم خاض انتخابات فصلت كي يفوذ فيها .. والبشير فعل الشي نفسه .. الا اذا كنت تري ان هنالك فرق بين ديكتاتورية الاسلامين وغير الاسلامين ( كلها ديكتاتوريه) وهذه الاحذاب التي باركت خطوة السيسي والتي ذكرتها ليس غريباً عليها فهي غير ديمقراطية وان تشدقت بالديمقراطية فلا مؤسساتها الحذبية ولاممارساتها السياسية ديمقراطية وراجع التاريخ ... الاستثنا الوحيد هو المؤتمر السوداني (مؤتمر الطلاب المستقلين ) الذي دوماً كانت مؤسساته الحذبية وممارساته السياسيه مطابقه للمباديه ماعدا هذا الموقف من انقلاب السيسي .. فيا صديقي الثاير رجاً لاتدافع عن الباطل لانه يخدم مصالحك (فماضر هذا الوطن غير المواقف النفعيه وغير الاخلاقيه)



ولك الله ياوطني


#1070127 [عارف]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 10:43 PM
هذا الرجل فيه تناقض غريب في طرحه !!! إضافة إلى أنه يحب التنظير فقط ... و إلاّ أين حزبك الآن؟ سُئل بعد عدة أيام ففط عن خطأ حزبه الذي ارتكبه بإعلان منشور الحزب ممهور بتوقيع كل الموقعين به من المحسوبين على الإسلاميين ...فإذا به يلقي باللوم على آخرين وينجو بنفسه !!! ثم تجده في نقده السياسي يضرب بحجره ٤٠٠٠٠٠ كيلومتر مربع في أي خطأ و إن كان صغير جداً...لدرجة أنك تحس أنه يفرح لأخطاء الغير !!!

[عارف]

#1070087 [مشعكل]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 09:26 PM
هو الزول دا سدوا في شنو ؟؟؟

[مشعكل]

#1069985 [haj]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 05:13 PM
تحية لكل مناضلي بلادي نسأل الله ان يجعل نضالتهم وتضحياتهم مشاعل تضوي مسيرة الحرية في بلادي
سألين الله ان يفك اسر إبراهيم الشيخ وكل مناضلي السودان
مالاأفهمه الموقف غير الاخلاقي الذي وقفته القيادات في المؤتمر السوداني من انقلاب السيسي في مصر وممارساته الوحيشة والقمع والتقتيل ... الاوهو تهنيئة السفير المصري في السودان بفوذ السيسي بالانتخابات والجاهل والعارف يعلم انها كانت مذوره وقامت علي اشلاء ودماء المصرين
لااري فرق بي السيسي والبشير غير ان الاول ضد الاخوان المسلمين والثاني مع الاخوان المسلمين ولكنهم سوا في ظلم شعوبهم وانقلابهم علي حكومات منتخبه وتقتيل وتشريد شعوبهم

لك الله ياوطني فلا خير في من يحكمون ولا من يعارضون

[haj]

ردود على haj
[Rebel] 08-02-2014 10:12 PM
* و كيف لك ان لا تفهم الفرق بين السيسى و البشير!! انا اشرح لك إذن:
-السيسى يمثل راى الشارع المصرى, الذى جسده خروج اكثر من 35 مليون مواطن(او ناخب) مطالبين, و بوضوح, ذهاب مرسى فورا. و السيسى لم يكن له خيار سوى تنفيذ رغبة الناخبين.
-اما مرسى فقد خدع الشعب المصرى باسم الديمقراطيه اولا, لكنه سرعان من انقلب عليها ليلبى اشواق المتاسلمين الكذبه فى الوصول للسلطه ثانيا, ثم اسرع الخطى فى اقل من عام ليطبق سياسة "التمكين" لحزب المتاسلمين الخونه ثالثا.
عرفت الفرق و لا لسه!!
* ثم اين "الموقف غير الاخلاقى الذى وقفته قيادات المؤتمر السودانى"!!. لعلمك, فإن حزب المؤتمر السودانى و حزب البعث و الحزب الشيوعى و الحركه الشعبيه(ق.ش.) و جموع الشعب السودانى من غير الابالسه المجرمين, و كل الأحزاب التى تحترم راى الشعوب, ايدت بقوه الخطوات الشجاعه التى اتخذها السيسى لإبعاد المتاسلمين الكذبه المراوغين, و ذلك درءا للخطر و منعا لتكرار تجربة "التمكين الظالمه الفاسده المجرمه" التى طبقها "اخوان الشيطان" فى السودان.
* ثم خليك واعى. و خليك واضح. فنحن صاحون و متابعون "لألاعيب" المتاسلمين المجرمين, و هى اكبر من الذى تقول به؟؟!!!


#1069959 [الغلبان]
5.00/5 (1 صوت)

08-02-2014 04:18 PM
مظاهرة ومظاهرة مظاهرات

[الغلبان]

#1069787 [radona]
5.00/5 (2 صوت)

08-02-2014 10:43 AM
لا يملك الشعب السوداني الا ان يقف احتراما وتقديرا للبطل القومي المناضل ابراهيم الشيخ عبدالرحمن زعيم حزب المؤتمر السوداني العملاق الذي استطاع استقطاب قلوب السواد الاعظم من السودانيين ويللشمم والاباء فلا تعتذر فقد قلت الحق الذي يعلمه كل من هو على ارض السودان ولا تكترث فان سجانوك يرتجفون من قوة ايمانك وصدقك وتستطيع ايها البطل الدفاع عن نفسك لو قدمت الى محاكمة عادلة حينها يمكنك طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية شاهدا على صدقك ويجب ان يقف كل من تضرر من الحروب الاهلية في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان واولياء دم شهداء ثورة سبتمبر اناةويقدموا انفسهم كشهود دفاع وبشجاعة تماثل شجاعتك من اجلهم ومن اجل الوطن
التحية للبرفيسور زين العابدين فقد شخص معاناة الوطن في اسطر قليلة وافية وكافية ولا مزيد
والله اكبر على من طغى وتجبر

[radona]

#1069746 [الوحدة]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 09:45 AM
التحية للبروف الطيب قرأت له كثيرا من المقالات واري انه كان فيها متزنا وموضوعيا فقد حدد موقفه بشكل واضح من الشمولية واكد ان النظام الديمقراطي هو الحل كما قطع قطيعة بائنه مع الاخوان وانتقدهم كثيرا مما يؤكد انه اصبح علي طرفي نقيض مع الحركة الاسلامية التي كان ينتمي لها ورغم اختلافنا معه في توجهاته ورغم انه بشكل او آخر شارك في جريمة الانقلاب علي النظام الديمقراطي ولو بالصمت ولكن وللحق فأنه اتخذ موقفا مبكرا من سياسات الانقاذ وظل ينتقدها دايما الي ان اتخذ موقفا معارضا لها وعلينا ان نقول كلمة الحق في ذلك وندعم ونثمن موقف البروف الطيب فهو بذلك يمثل دعم للموقف المعارض والساعي لاسقاط النظام وعلي البروف الطيب ان يلتحق بالمعارضة كما اتمني منه ان يعلن قطيعته مع تيار الاسلام السياسي ويؤكد انه مع دولة مدنية ديمقراطية تحترم التعدد والتنوع ويتم فيها التداول السلمي للسلطة وتحترم فيها سيادة القانون دولة مؤسسات دولة حريات حرية الفكر والرأي والمعتقد وهذا لا يتعارض مع كونه ينطلق من مرجعية اسلامية بل هذه المبادئ هي جوهر الاسلام

[الوحدة]

#1069651 [أسمر جميل فتان]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 04:50 AM
أنما الامم الاخلاق ما بقيت فان ذهبت اخلاقهم فهم ذهبوا
*************************************************
ويقول الرسول صلي الله عليه وسلم انما بُعثت لاتمم مكارم الاخلاق !!!
=================================================
أذن مربط الفرس هنا الاخلاق ... فاذا كانت لدينا اخلاق لاحسن الحاكم الي المحكومين ولاحسن الاستاذ الي طلابه ولاخلص الطبيب مع مرضاه ولتفاني العامل في عمله ... ولصدق التاجر في تجارته ووووو

وعلى ذلك قس اي شئ يمقياس الاخلاق ستجد اننا بها لن نحتاج الي جودة او مراقبين او او او....
ديننا الحنيف يامرنا بالاحسان الي الذبيحة التي نريد ان نذبحها !!!! فما بالك بذبح البشر!!!
والامثلة كثيرة على ذلك يا سعادة البروف وانت بالتاكيد تعرفها اكثر من شخصي الضعيف

&&&&&&& دعوة &&&&&&&&&
اتمنى ان يبدأ كل منا بالتمعن اولا في تلك الكلمة (( الاخلاق)) فهي نقطة انطلاقنا في القريب العاجل باذن الله واعتقد ان بداية السودان الجديد يجب ان تبدأ من هنا فاذا ادبنا انفسنا وهذبنها بحسن الخلق والاخلاص في العمل مهما كان صغيرا ... نسنتطيع ان نبني سوداننا من جديد
مع احترامي للجميع الذين يقولون البداية بالدستور واخرون ينادون بالبداية مع التعليم والصحة ... البداية يا شعب الراكوبة الاوفياء مع الاخلاق وحينها لن نحتاج الي كثيرا من الوقت والزمن للانطلاق
--------------------------------------------------------------------------
تحية للمناضل ابراهيم الشيخ في سجنه وهو يعطي لهؤلاء السجانين درسا في الاخلاق ورضا ان يعيد في سجنه بعيدا عن اسرته واهله تصديقا لكلمته التي آمن بها رافضا المغريات والمكاسب التي كان من الممكن ان يظفر بها اذا وافق على طلبهم
وهم الذين لديهم باع طويل في شراء الذمم والنفوس والرجال باساليبهم القذرة اغراء او ترهيب او ابتزاز او تهديد وغيرها من انواع السقوط وكم من رجال انذلقوا في متاهتهم و قذفوا بهم عند اول مفترق طرق ولم يستطيعوا العودة الي احزابهم ولم يستطيعوا الاستمرار معهم ... والامثلة كثيييييييرة

***********************************************************************
شكرا اخي ابراهيم وانت تثبت دوما ان الذهب يذداد بريقا ولمعانا مع الزمن!!!

[أسمر جميل فتان]

#1069621 [المحجوب]
5.00/5 (1 صوت)

08-02-2014 02:12 AM
تذكرني ورطة اعتقال ابراهيم الشيخ بمقولة امريكية شهيرة "I've created a monster" .. هذا الاعتقال صنع من ابراهيم الشيخ بطل قومي يشار اليه بالبنان و لم يعد من الممكن طي الصفحة و تناسي الأمر .. و دون غيره من الاعتقالات السياسية فإن هذا المعتقل يزداد حجمه السياسي مع زيادة فترة الاعتقال و تزداد شعبيته بإزدياد مناصريه و دونكم الراحل نيلسون مانديلا كمثال قريب لما يبتدره ابراهيم الشيخ الآن .. الحل الوحيد امام الحكومة هو شمله و كل منسوبي حزب المؤتمر السوداني بعفو رئاسي بمناسبة بدء حوار 7+7 .. او بمناسبة عيد الأضحى .. أي حجة ستفي بالغرض .. اما بقائه رهن الأعتقال سيضع الحكومة في خانة الصفر .. و برغم ان التصرف الأمثل يبدو واضحا للعيان إلا أن الانقاذ تمتاز بغياب التبصر و لن تقدم على عمل الشئ الصحيح و ستواصل مسلسل الإنتحار السياسي و التي باتت مؤخرا تجيده إجادة عمياء .. هنيئا لهم ما كسبته ايديهم و هنيئا لإبراهيم الشيخ بهذا النصر بأيدي ألد الأعداء !

[المحجوب]

#1069588 [امدرماني سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 11:54 PM
شكري يا بروف بقول الحقيقة المجردة عن البطل ابراهيم الشيخ والله يا بروف انت الوحيد في الاسلاميين الغير ملوث باخلاق الاسلاميين النتنه الفاجره القاتلة وسماهم في وجوههم الضلال السرقة القتل الا انت يا بروف مختلف منهم فكن مع شعبك المطحون المظلوم المشرد قف معنا واترك هذه الجماعه التي شربت دم الشعب السوداني مع ودي واحترامي لانك ليس حرامى.وشكرا لصحيفة الراكبة حبيبة الشعب المنتصر باذن الله الكريم القادر .

[امدرماني سوداني]

#1069584 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 11:39 PM
أحترم شجاعة البروف و هو واحد من قليل ضمن الاسلاميين الذين ينطقون بالحق و يثبتون علي المبدأ وإن كنا علي إختلاف معه ، بيد أننا لسنا علي إختلاف مع المناضل الجسور إبراهيم الشيخ و نري أنه أمل لهذه الأمة المنكوبة وبصيص من ضياء في نهار جديد يجلي ظلمة واقعنا المدلهم

[سوداني]

#1069567 [فتح الرحمن السر]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 11:01 PM
اسمعوها مني ابرهيم الشيخ هو رئيس السودان القادم كل المعطيات والارهصات تقول ذلك فضلا عن عناصر القيادية الت يتمتع بها

[فتح الرحمن السر]

#1069546 [احمد سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 10:05 PM
استعد يا الطيب زين العبدين للاعتقال من صبيحة الغد او مساء اليوم وخلي شنطتك جاهزة

[احمد سعيد]

#1069545 [احمد سعيد]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 09:54 PM
نشكر الانقاذ لما قدمته لنا من خدمة اعلامية فشلنا نحن في تقديمها لمدة تقارب العقدين من الزمان ، فقد حاولنا مرارا وتكرارا اعطاء المناضل ابراهيم الشيخ حقه وتعريف الناس بمواقفة المخلصة لهذا الوطن ولكنا فشلنا في ذلك وها هي الانقاذ تقدمه لنا بالمجان

[احمد سعيد]

#1069480 [ودالنيل تمساح]
1.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 07:40 PM
يالطيب خلونا من العواطف
حتى عمك ده برضو مؤتمرجى وسخان

[ودالنيل تمساح]

#1069436 [ود أحمد السودانى]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 06:21 PM
(إن الله لايصلح عمل المفسدين)(ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون)هذه الطغمة الحاكمة إكتسبت كل السلوكيات غير أخلاقية خلال سنوات حكمهاالتى أذاقوا فيها الشعب مرَ العذاب من إشعال الحرب والقتل والتعذيب والسجن والظلم والاستبداد بالرأي والكذب والجبن والحرص الزائد على المنصب والمال وخيانة الأمانة ونقض العهود والمواثيق والفجور في الخصومة والغدر والعمالة للأجنبي والدجل والشعوذة والغش والخداع والأنانية المفرطة وكل ما يخطر بالبال من خطايا وموبقات.
هذه الطغمة الحاكمة ليس عندها صلاح للأمة ولن يبارك الله فى أى عمل لهم والدليل هذه الأمطار التى نزلت فى الأيام الماضية وماأحدثته من دمار وهم قبل الخريف يتبجحون أنهم إستعدوا لخريف هذا العام إن الله لن يبارك لهم فى أى عمل يقومون به فهذه سنة الله فى المفسدين والمجرمين. نتضرع إلى الله العلى القدير أن ينزع منهم الملك قريباً إنه مجيب الدعاء.

[ود أحمد السودانى]

#1069427 [عبد الرحمن محمد الحسن]
5.00/5 (2 صوت)

08-01-2014 05:53 PM
تتزايد أيام اعتقال المناضل الجسور ابراهيم الشيخ، ويتزايد مؤيدوه يوما بعد الآخر، إن قائدا قوميا للسودان يتخلق في محبسه بالنهود لأنه متمسك بمواقفه الوطنية.. التحية والتقدير للمناضل الكبير، والدعوة لكل المتطلعين للحرية للاسهام في دعم هذا التضامن الواسع مع ابراهيم الشيخ

[عبد الرحمن محمد الحسن]

#1069405 [سيمو]
1.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 05:14 PM
الله يستره ويبقيه ذخرا للسودان ويوفقه ليكون أول رئيس للسودان من الهامش بعد أن ظل ملكا لجهة بعينه.

[سيمو]

#1069397 [اب شلاضيم]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 04:56 PM
لك التحية بروف الطيب زين العابدين
لك التحية المناضل ابراهيم الشيخ
واقول للاخوة الذين يكيلون السباب للبروف ويشككون في نواياه بحجة انه كوز او كان ضمن زمرة الكيزان . اقول لهم لان يعرف الرجل الحق من الباطل ويختار الحق وطريق الرشاد وان كلفه حياته فذلك الفوز الحقيقي وهذا الموقف يتطلب مننا وقفة فكون رجل بقامة البروف الطيب زين العابدين ينتقد الحكومة هذا الانتقاد ومثله كثر ما لنا الا ان نقول لحكومة الكيزان خلاص انتهت - وبعدين قبل اليوم كلنا كنا كيزان ولما رايناهم ابتعدوا عن الحق وخانوا الوطن ( خاصة المدعو علي عثمان فاصل السودان والذي غادر السياسة بخبث وخفية ) وبتعنت انقلبنا عليهم و .....

[اب شلاضيم]

#1069377 [Zooool]
1.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 04:25 PM
أخبار ما بعد اليوم "جرائد باكر إذا الله اراد"
إعتقال البروف الطيب زين العابدين
بتهمة اهانة قوات الدعم
وتأييد ابراهيم الشيخ

[Zooool]

ردود على Zooool
Saudi Arabia [عبد الله عبد الله] 08-01-2014 08:10 PM
كما قال لك الاخ محمود في التعليق ادناه ...
البروف عضو في هذه الجماعة الفاسقة .. فشهادته لا يؤخذ بها حتى تبرئ المحمكمة نزاهتة من الجرائم التي ارتكبت في حق الشعب السوداني، بدءاُ من تدبيرهم لانقلاب 1989 م المشؤوم...
أما شجاعة ابراهيم الشيخ لا تحتاج لمدح من احد ...
كما انها ليست اول موقف رجولي لابناء السودان الشرفاء فقد دفع غيره حياتهم ثمناً لقولهم لا للفساد في وجه الفاسدين اخوان الشياطين


#1069358 [جمال الحلاوي]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 03:44 PM
الأستاذ ابراهيم والمؤتمر السوداني (المؤتمر الوطني فبل سرقة الاسم) مواقفهم لا تحتاج لمادح... لكن يبقى السؤال... اذا تم اعتقال ابراهيم والصادق المهدي بتوجيه رئاسي..... كيف ولماذا تم الافراج عن ود المهدي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أفيدونا

[جمال الحلاوي]

ردود على جمال الحلاوي
[غسان بابكر] 08-01-2014 06:44 PM
ود المهدي جر واطي وأعتذر عن القالوا علي الملأ وخسر سياسياً ورسلوا ليه عيديه كمان..
عمنا وأستاذنا ودالشيخ رفض يعتذر عشان كدا كسب سياسياً وخسر إفطار وزير العدل في الريفيرا والعيديه..

Algeria [سيمو] 08-01-2014 04:32 PM
لأنه إنبطح وإعتذر وقال واااااى الرووووب،، هذا ما يريدون أن يفعله المناضل إبراهيم الشيخ كى يطلقون سراحه.


#1069349 [محمود]
1.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 03:23 PM
بعد كل هذا الدمار الذي أصاب البلد على أيدي الكيزان اللصوص وانت طبعا يا بروف
عضو في هذه الجماعة الفاسقة المارقة لذا فكلامك هذا لا يقدم ولا يؤخر لأن الخراب حصـل
ولن تقوم لهذا البلد قائمة مثلما لم تقم لسوبا قائمة بعد خرابها؟
نسأل الله ان ينتقم منكم ويأخذ لنا حقنا من جماعتك ويذيقهم سوء العذاب في الدنيا قبل الآخرة..
قول آمين يا بروف..

[محمود]

ردود على محمود
United States [murtada eltom] 08-02-2014 01:24 AM
our complements and greetings to prof .tayeb,, the national man with his sharp pen that always says the truth without fear ,,regardless of what he was..he is now aman of honour and should deserve respect..[email protected] .....murtada usa

United States [Ali] 08-01-2014 06:40 PM
Mahmoud this was unfair comment and I hope you read the history of Prof. Zien Alabdin, though, I don’t like the MBs for destroy our country. I know him from his writings.


#1069310 [االطاهر احمد]
3.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 01:54 PM
سلام للجميع
لك الشكر يابروف وما قلته كلمة حق ﻻ أدري أريد بها حقا أم باطلا فالله وحده أعلم بالنوايا وذلك ﻷنك لم تقل الخلاصة المنطقية وهي ابعاد الاسلام السياسي أو اي معتقد آخر عن السياسة وادارة الدولة والاكتفاء فقط بالاخلاق المتعارف عليها عند جميع البشر،فحسب خلفيتك الاسلامية المعروفة فربما تود ان تدعونا لحركة اسلامية أخري ذات أخلاق حسنة، وعندئذ نقول لك يفتح الله.

[االطاهر احمد]

ردود على االطاهر احمد
Saudi Arabia [عبد الرحمن مصطفى] 08-01-2014 10:01 PM
لماذا تبعد السياسي وهل هناك اسلام من غير سياسة ألم يكن الرسول صلى اله عليه وسلم رجل دين ورجل سياسة ان الدين يحكم السياسة والرياصة والثقافة وكل مناحي الحياة
هل فشل الحكومة بسبب الاسلام السياسي؟؟ هل فشل الحكومة لأنها رفعت شعارات الاسلام،
من يرفض الحركة الاسلامية ذات الاخلاق الحسنة بسبب الاسلام السياسي عليهان يراجع دينه
كما قلت كثيرا للاسفىاكثر الذين يعادون الحكومة يعادونها لخطها الفكري ولما ترفعه من شعارات. لا يعادون فسادها وظلمها وطغيانها وغلا لكانو وقفوا ضد السيسي مثلا!!!!
اكبر عقبة في سبيل القضاء على هذهىالحكومة ان معظم معارضيها علمانيون لا يريدون للدين اي دور في الحياة وهذا كفر بواح

Sudan [ِAburishA] 08-01-2014 09:30 PM
رد مع كل الاحترام للاخ (الدنقلاوي)..
لذلك .. ان من اهم اهداف نضالنا هي الاتفاق على كيف يحكم السودان وليس فيمن يحكم !! قد يحمل هذا الهدف اجابة لعدة تساؤلات وأسئلة موضوعية.. فهل يلدغ المؤمن من جحر مرتين! لكما خالص المودة,,,

Canada [الدنقلاوي] 08-01-2014 06:52 PM
رغم إعجابي وتقديري لكتابة البروف حول ابراهم الشيخ وانصافه له إلا أنني اتفق معك تماما أخي الطاهر المشكلة ليست في التبرؤ من نسخة الترابي/البشير في الإسلام السياسي، المشكلة في الفكرة نفسها "الحكم نيابة عن الله" والدولة والدينية، وهذا هو المطلوب من الإسلاميين منتقدي البشير أن يحددوا موقفهم منه كي لا ننساق وراء من يقودنا لنسخة أخرى من الحكم الديني


#1069301 [أبو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 01:25 PM
الشكر والتحية لك بروف زين العابدين على هذا المقال. والتحية والتقدير للمناضل الجسور ابرهيم الشيخ.

[أبو محمد]

#1069282 [ابوحمرون]
3.50/5 (2 صوت)

08-01-2014 12:31 PM
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق ) فالمسلم الحق حسنت اخلاقه في كل مناحي الحياة بما فيها السياسة حيث الطريقة من جنس الفكرة ولا تبرير للطرائق الفاسدة بحسن المقاصد والغايات

[ابوحمرون]

#1069273 [ِAburishA]
4.50/5 (5 صوت)

08-01-2014 12:06 PM
لك التقدير بروف زين العابدين.. وفي البدء وعبرك للأسد النتر..الجسور ابراهيم الشيخ.. فك الله قيده.
** وأقول لهؤلاء المتأسلمين ان القيم الاخلاقية هي أس الدين وعموده الفقري وهي منهج متكامل للحياة لما تشمله من مكارم.. لحفظ الكرامة الانسانية جمعاء التي كرم الله بها الانسان.. فكانت شرطا لبعثة الرسول عليه افضل الصلاة والسلام " انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق " فأين ذلك من هؤلاء !!!

**ففي السياسة السودانية كل المحرمات الأخلاقية مباحة: إشعال الحرب والقتل والتعذيب والسجن والظلم والاستبداد بالرأي والكذب والجبن والحرص الزائد على المنصب والمال وخيانة الأمانة ونقض العهود والمواثيقوالفجور في الخصومة والغدر والعمالة للأجنبي والدجل والشعوذة والغش والخداع والأنانية المفرطة وكل ما يخطر بالبال من خطايا وموبقات**

والله لا أرى حلاً يلوح في الافق الا بتر هؤلاء نهائيا مهما كلف من ثمن..وعلى ذلك فليتنافس المناضلون...
*** وقد اصبح النضال..أيها الشرفاء.. فرض عين ***

[ِAburishA]

#1069269 [المشتهى السخينه]
4.99/5 (7 صوت)

08-01-2014 12:02 PM
السلطة الحقيقيه لاى انقلاب تؤول لشخص واحد لا شريك له ..البشير هو الرئيس الدائم ..وهو القاتل السفاح بطل الابادات الجماعيه .وهو امير المؤمنين وسيد الدين وكاى حكم اسلامى ظلامى على مدى التاريخ الشعب هو رقيق وعبيد وجوارى ومؤسسات الدولة تحت خدمة عرشه .والبلاد تحت تصرفه يمزق فيها كما يشاء .قام العميل بفصل الجنوب وتنازل عن حلايب وتنازله المخزى مسجل صورة وصوت لدى المصريين .. وتنازل عن الفشقه وباع جزيرة فى البحر الاحمر لاحد الاثرياء العرب ليقيم فيها دولة خاصة لا تخضع للاسلام ولا لقوانينه .
لن تستطيع قوة فى السودان الفضل ان تجلد عثمان ميرغنى اذا لم يطلب منها البشير ذلك ..
لن تستطيع قوة فى السودان ان تغتال مدير الاقطان السابق ان لم تحصل على موافقة البشير شخصياوتضمن الحمايه ..
من يخوفون البشير بيوم القيامة وحسابه وعقابه سذج وبسطاء .فكثير من الملحدين يحملون علامة الصلاه فى جباههم ويذهبون لصلاة الجمعه فى مسجد القصر والنور الكافورى والشهيد قبل ساعتين من موعدها لخدمة وظائفهم..
وعندما كانت جيوش الرئيس الدائم تغير صبحا على قرى دارفور للاغتصاب والقتل والنهب كانوا يهللون ويكبرون ويصلون الظهر جماعة وسط الجثث ..
ما حدث للسودان الفضل هو استعادة الدولة الدينيه الفاشله من ظلمات التاريخ وغياهبه سواء كانت شيعيه او سنيه او داعشيه او اخوانيه او مهديه او ختميه او سلفيه او صوفيه ..السودان انتهى فقوموا الى ثورتكم الدمويه لانقاذ( الفضل )..

[المشتهى السخينه]

ردود على المشتهى السخينه
Sudan [hassan] 08-01-2014 06:58 PM
احلي ما في كلامك

قوموا الي ثورتكم الدموية

للاسف الشديد ما في حل غير كدة

الكلاب ديل لازم ينضربو بالجزمة

لانها شبهم

عشان كدة اعرشو علي كدة


#1069262 [عصمتووف]
4.75/5 (4 صوت)

08-01-2014 11:48 AM
التحية لكلمة الحق واعطاء الرجال اوزانها ابونا ابراهيم الشيخ اطال الله عمره وحفظة رجل ضخم امام هؤلاء الاقزام سوف يسجل التاريخ اعمالة وبطولاته عكس خائبين الرجاء الذين بلعوا تصريحاتهم او الذين يتلونون وهم الاقدم في الساحة بالنسبة لهم ابونا الشيخ حفيدهم في اعمارهم ف هو الشمعة الوحيده في نهاية النفق المظلم المعفن اتنبا به ان يكون رئيس البلاد القادم مربط الحمير الحالي شخصيا لست متشائم اري فية الامل عكس الحركات المسلحة التي لم ولن تتوحد في شخص قائد واحد وهو دليل فشلهم في حروبهم كم سنة مرت وحتي هذه اللحظة لم يسقطوا حامية عسكرية دعك عن مديرية هل مثل هؤلاء يستطيعون حكم البلاد وكل حركة لديه اجنده خاصة والامثلة اماكم ليبيا العراق سوريا الصومال كم وكم من الحركات والاغرب الكل يقاتل الكل ف ادعوها بالتوحد ودمج القوات اولا ورمي الاجنده الخفية بدون شروط ف النظام معلوم بانة يقف علي ارجل من طين

[عصمتووف]

ردود على عصمتووف
Saudi Arabia [osmanaboali] 08-05-2014 07:02 PM
كلام جميل اؤيده بالكامل هذا كلام العقلاء مش اصحاب الاجندات والعنصريون


#1069258 [عصام علي دبلوك]
4.75/5 (3 صوت)

08-01-2014 11:44 AM
التحية ووقفة إجلال للمناضل ابراهيم الشيخ رهين المحبس والتقدير للبروف وهو يصدح بالحق دونما خشية لومة لائم ولايضيره ان كان من مؤسسي الحركة الاسلامية فلقد تبرأ باكرا

[عصام علي دبلوك]

#1069242 [Fenkoosh]
4.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 11:22 AM
(كل المحرمات الأخلاقية مباحة: إشعال الحرب والقتل والتعذيب والسجن والظلم والاستبداد بالرأي والكذب والجبن والحرص الزائد على المنصب والمال وخيانة الأمانة ونقض العهود والمواثيقوالفجور في الخصومة والغدر والعمالة للأجنبي والدجل والشعوذة والغش والخداع والأنانية المفرطة وكل ما يخطر بالبال من خطايا وموبقات.)دا الذى ذكرته عن أخزانك السابقين و الحمد الله الذى جعلك شاهد ملك ... وبعد أن رفض أبراهيم الشيخ أن (يلعب بوليتيكا زى ما قال المرحوم الأب غبوش )الله يستر ما يقوم أخوانك بأغتياله داخل سجنه و يقولو لقياهو شنق نفسو فى السجن أو يسمموهو و كلو وارد ...

[Fenkoosh]

#1069239 [الاشعرى]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 11:16 AM
ففي السياسة السودانية كل المحرمات الأخلاقية مباحة: إشعال الحرب والقتل والتعذيب والسجن والظلم والاستبداد بالرأي والكذب والجبن والحرص الزائد على المنصب والمال وخيانة الأمانة ونقض العهود والمواثيقوالفجور في الخصومة والغدر والعمالة للأجنبي والدجل والشعوذة والغش والخداع والأنانية المفرطة وكل ما يخطر بالبال من خطايا وموبقات. وهل يرجى لبلد أن يتقدم خطوة واحدة في سلم الترقي والنهضة دون رؤية واضحة للمستقبل ودون أخلاق سياسية قوية يعتد بها؟ وهذا ما نحن عليه منذ الاستقلال، وتتحمل الأنظمة العسكرية الوزر الأكبر في سوء السلوك السياسي وخاصة بعدما أناخت الإنقاذ الشمولية بكلكلها على مقادير وشؤون البلاد لربع قرن من الزمان، فتجربتها تمثل سقوطاً أخلاقياً جماعياً لحكم الإسلاميين في السودان

[الاشعرى]

#1069236 [الاشعرى]
4.25/5 (3 صوت)

08-01-2014 11:13 AM
انت يادكتور شجاع مثلة تقول الحق بارك اللة فيك والتحية للمناضل ابراهيم الشيخ

[الاشعرى]

#1069234 [مجودي]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 11:11 AM
كتب البطل من قبل يشكك في نزاهة ابراهيم الشيخ ملمحا بكل خبث معهود فيه ان الشيخ كان ياخذ العطاءات كرشوة من الانقاذ .وها هو الرد يأتي صاعقا من الأمين شيخ الطيب:

"وهو شاب فقير حديث التخرج،وقرر دخول السوق الحر من أصغر أبوابه إلى أن توسعت أعماله وازدهرت،واحتمل مضايقة السلطة وملاحقتها في عمله التجاري الناجح الذي لم يكن نشاطاً طفيلياً بقدر ما كان إضافةحقيقية ذات جدوى اقتصادية،وأفقده ذلك بعض العطاءت المجزية التي فاز بها عن جدارة كما أفقدته في العام الماضي اتفاقا مجزياً مع جامعة الخرطوم لبناء مجمع تجاري في أرضها بشمبات يضم مئات المحلات، مثل أسواق أمدرمان الكبرى التي شيدها في مدينة الثورةعلى أرض تمتلكها جامعة القرآن الكريم، ولكن وزارة التخطيط العمراني عفا الله عنها رفضت التصديق لبناء المجمع بعد أن عرفت شخصية رجل الأعمال غير المرغوبة المتعاقد مع الجامعة، وفرضت عليهمصلحة الضرائب في عام 2012 بصورة عشوائية مبلغ 59 مليار جنيه ضريبة أرباح اتضح بعد المراجعة والتقييم وكل سوء الظن البيروقراطي أنها في الحقيقة لا تزيد عن ثلاثة ونصف مليار."

شكرا استاذنا الطيب

[مجودي]

#1069233 [kalifa ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 11:10 AM
استدذنا الكبير الطيب زين العابين وضع يده على الجرح فالقيم الاخلافية وتطبيقها في كافة الانشطة الحياتية في الدنيا هي المحك الحقيقي للدين الحق وليس دين الشعارات والمنابر ومن بعدها أفعل ماتشاء،،،، لقد تفوق علينا الغرب بإتباع المبادئ الاساسية للديانة المسيحية وكذلك تفوق الشرق الاقصي اليابان وكوريا...الخ بإستلهام ماتدعو اليه دياناتهم من مكارم الاخلاق والتجرد في خدمة الغير والبعد عن الفساد،،،،،، مشكلتنا الحقيقية في السودان هي الربط بين السياسة والفهلوة وزاد عليها إنقاذ الجن بادخال عنصر الفهلوة الدينية وسيل التبريرات وعدم الاعتراف بالخطاء مما يجعل الاصلاح من سابع المستحيلات،،، التحية للمناضل ابراهيم الشيخ في محبسة ونتمني ان تكون كلماته وافعالة نبراسا لشبابنا في مستقبل أيامهم ......

[kalifa ahmed]

#1069201 [محموم جدا]
3.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 10:04 AM
لك التحية و المعايدة بحلول عيد الفطر المبارك يا ايها البطل السوداني يا بقية من رحلوا فداءا لهذا البلد و لا يملكون غير حب هذا السودان أستاذ ابراهيم الشيخ لابد للحق أن ينتصر و لابد للقيد أن ينكسر و ما دامت النفس أبية فلن تنكسر و لو تزحزح الجبل والقادة الحقيقيين هم حزمة من المواقف و أنت منهم المؤتمر السوداني ثابت بثبوت مواقفكم و يولد من جديدو لابد من نشر المبادئ ليتعرف عليه كل السودانيين

[محموم جدا]

#1069200 [شبتاكا]
4.50/5 (2 صوت)

08-01-2014 10:00 AM
قلنا لكم شعبنا الطيب ده لسه بخير وان علانا الصدا الاخوانى فى شقه الفاسد برضو حواء الاخوانيه والده رغم اختلافنا معهم قلبا وقالبا ونعترف بان اخونا البروف من حقه ان يؤمن بما يشاء وفارسنا المغوار فى محبسه كذلك ولكن تهمنا مصداقية الرجال ولان الوقواق وابوناعم وتوابعهم من الانتهازيين ارهقونا واحبطونا كثيرا وارتكبو جرائم ضد الانسانيه بكل مواقفهم المتخاذلة من عمل فعل ايجابى لمصلحة هذا الوطن وانغماسهم حتى الثمالة فى تحقيق المنفعة لذواتهم الفانية وادلل على ذلك بتفريطهم فى الدفاع عن الوطن الامر الذى مكن زول عنده اعاقة ذهنية زى هبنقة الثانى من انشاء خلية اخوانية داخل الجيش منذ عهد السفاح المقبور وتتمكن هذه الخليه فى عهدهم من انجاح انقلابها المشئوم لتتمكن من مفاصل هذا الوطن وترتكب كل هذه البشاعة تحت بصر وسمع السيدين
الرجال مواقف والرجل مخبؤ تحت لسانه والاعتراف بالحق فضيله وكلمات البروف الاخوانى الذي يمثل الشق الشريف من جماعته تجد منا كل التقدير والاحترام وتؤكد لنا ان ديمقراطيتنا تسع الجميع باستثناء من اجرم قادمة لا محالة وعلينا الان ضم الصفوف من كل الوان الطيف السياسى الشريف لاقتلاع جزور العفن

[شبتاكا]

#1069195 [kamal]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 09:47 AM
دكتور الطيب : صباح الخير .. استميحك عذرا ، خطر لى ان اسال :

كيف يحكم السودان " مع مراعاة استبعاد النظام الديمقراطى " ؟

فالتحق به لزاما ، سؤال توضيحى عماهية : "دور العقيدة الاسلامية لحكم الدولة ؟"

خواطر السؤال تداعت من اجابتك ال سهلة وساذجة "كما تقول " عن سؤالك " ..

فلسفة الاخلاق " ..فتقديرا ان الاخلاق لا اختلاف حولها كما لا ينبغى ان تكون مصدر جدل ..

فالاخلاق ماهى الا تمازج المصلحة الشخصية مع المصلحة العامة .. لاشئ قبلها ولابعدها ..

لان ابا تعارض بين الخاص والعام ، وباى نذر كان ، يقدح فى هذه الاخلاق .. وهذا ما

ينبغى ان تحكم به الدول لتسوس حوائج الناس ..

تقديرا ولربما تقريرا بان مايساس به الناس لتصلح احوالهم هى الاخلاق .. اما الامثل

الذى لا نحتاجه كلازم للسياسة فهو : " مكارم الاخلاق " التى بعث الله بها رسله

وانبياءه..

اما مالا نستطيعه من الاخلاق فهو : " تمامها " .. والذى بعث لتمامها سيد الخلق اجمعين..

" صل الله عليك وسلم يا حبيبى يا رسول الله فى كل وقت وحين "

فعن اى حكم نبحث ..؟!

[kamal]

#1069191 [شخلول]
4.75/5 (3 صوت)

08-01-2014 09:43 AM
عهدناك دوما ميال لقول الحقيقة وهو ديدن الصادقين مع انفسهم وربهم المنتصريين لقيم الحرية والعدالة.لك الشكر والتحية للقائد الرمز ابراهيم الشيخ فقد اضاء شعلة الامل فى ليلنا الحالك الممتد

[شخلول]

#1069177 [دقنة]
5.00/5 (3 صوت)

08-01-2014 08:52 AM
الكلام إنتهى ودخلنا مرحلة التنفيذ والبيان بالعمل !!!!!!!!!

الدم الدم ،،، الهدم الهدم

[دقنة]

#1069162 [sudani]
5.00/5 (2 صوت)

08-01-2014 07:54 AM
الحكومة يسيرها الترابى ورهطه
عمر البشير كلما فعله انه تولى رئاسة الانقلاب
حين ذهب الترابى خائفا و ما زال
المهدى هو الذى اعلى شأن الترابى وبينهما عداء زائف
هؤلاء يدخلون السجن خوفا وليس للحكومة فى دخولهم سلطان
ويفرحون بإنخادع الشعب بشقاقهم ونفاقهم ....
هؤلاء لا يريدون حزبا جديدا حماهريا غيرهم وهذا هو سبب
فصل الجنوب ومنذ ان صعد الترابى للملاقة الترابى فى الدميقراطية
وطبعا السيد محمد عثمان اراد نصرا جماهريا بالسلام بس من غير حماس
لذلك ... ابراهيم سجن بسبب زائف اتخذه الصادق زريعة
ولكنهم ايضا لا يريدون حزبه فى الساحة

[sudani]

#1069161 [كونتا]
4.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 07:53 AM
الشكر والتقدير للاستاذ الجليل الطيب زين العابدين .. واقول للاستاذ البروف :الدين مرتبط تماما بالاخلاق وكل من له دين متمسك به له اخلاق اما السياسه لا ترتبط بالاخلاق فلا يمكن ان تكون رجلا سياسيا ذو اخلاق لانك تفقد كل شيئا بتمسكك بالاخلاق ويغدر عليك الاخرون ..اذن يا استاذ/ ان هناك تناقض بين الدين والسياسه فان اردت ان تكون رجلا سياسيا يجب عليك ان تكون اولا رجلا لا اخلاقيا وحينها سوف تبتعد عن دينك تماما ..المهم فى الامر ان نحي فى هذا العيد المناضل ابراهيم الشيخ فى محبسه .

[كونتا]

ردود على كونتا
Sudan [صبري فخري] 08-01-2014 10:55 AM
م في رسول الله اسوة حسنة ... فقد كان رسولا ونبيا ورجل دولة

[مرفعين] 08-01-2014 09:40 AM
يا كونتا الاخلاق ليس بالضرورة ارتباطها بدين معين
فحتى الاديان الارضية كالبوذية والكنفوشسبية والهندوسية تحض على مكارم الاخلاق
فالكذب والغش والسرقة ونقض العهد جرائم أكبر بكثير في نظر اولئك الوثنيين مما هي عليه في نظر المسلمين .
اليابانيون افضل خلقا من معظم المسلمين
والكوريون والصينيون
هوؤلاء قبل أن نحشر اهل الكتاب من اليهود والمسيحيين
من قال (وجدت اسلاما ولم اجد مسلمين ) هو من اشهر الائمة المسلمين!!
وما الفائدة اذن ان كان الاسلام لايغير سلوك معتنقيه؟
هل رايت في العالم قاطبة من هو اشد نفاقا وكذبا من المسلمين؟
هل رايت رئيسا كوريا او يابانيا او امريكيا يكذب ويغش ويقتل مثلما يفعل العرب والمسلمون؟
اذن افهم جيدا مكارم الخلاق تقود الى النهوض والتقدم والعكس يفعل سوء الاخلاق
ما التخلف الذي تعيشه الامة الاسلامية الا نتيجة لسوء اخلاقها


#1069157 [سوداني]
4.63/5 (6 صوت)

08-01-2014 07:38 AM
لا اعتقد ان البشير قد فتح مصحفاً منذ ان استولى على السلطة وسحره بريقها، ولكني اهدي له هذه الآية الكريمة "سيدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة" ولن يمنع عنك سلطانك ولا امنك الموت وما ربك بغافل عما يعمل الظالمون

[سوداني]

ردود على سوداني
United Arab Emirates [julgam] 08-01-2014 11:08 AM
فتح المصحف عندما زاره العياط مرسى ولكن للإسقاط وقراءة البخت والتطلع للمستقبل..


#1069155 [fadeil]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 07:28 AM
لك التحيه الدكور زين العابدين والتحيه موصوله لهذا الرجل الشامخ ابراهيم الشيخ، فالناس مبادئ، والهزى والعار للآنقاذ ومن لف لفهموالأيام حبلى بكنس هذه العصابه المجرمه، الفنله ومصاصب عرق الشعب السوداني الأبي .

[fadeil]

#1069152 [تجاني مصطفي]
4.50/5 (4 صوت)

08-01-2014 07:12 AM
التحية لكلاكما .. اقصد التحية اولا لهذا الرجل العجيب النادر الطيب زين العابدين .. الذي صدع بالحق من اول يوم لمجئ الانقاذ وقال كلمته وبرا ذمته ولم يساوم ولم يناور .. والتحية لكبيرنا ابراهيم الشيخ رجل المواقف الصلبة ونحلم بحزب واحد يضم ابراهيم الشيخ والطيب زين العابدين وكل الشرفاء بديلاَ لوليدات الترابي واذنابهم

[تجاني مصطفي]

#1069147 [صبري فخري]
5.00/5 (4 صوت)

08-01-2014 06:41 AM
التحية لك انت يا بروف وانت تقف مع الحق دوما تشذ عن مثقفينا الانتهازيين ... حفظك الله ورعاك. .. وسيكون ابراهيم الشيخ شرارة الثورة القادمة ..

ضع في يدي القيد الهب أضلعي بالسوط ضع عنقي على السكين
لن تستطيع حصار فكري ساعة أو نزع أيماني ونور يقيني
فالنور في قلبي وقلبي في يدي ربي وربي ناصري ومعيني

أخي أنت حر وراء السدود أخي أنت حر بتلك القيود
اذا كنت بالله مستمسكا فما يضيرك كيد العبيد

فلسنا بطير مهيض الجناح ولن نستذل ولن نستباح


ماذا يفعل بي الاعداء .. سجني خلوة و نفي سياحة و قتلي شهادة

وليعلم البشير وزبانيتة ان الاستمرار في مصادرة الرأي هو بمثابة اعلان حرب .. ولن تستمر ثورتنا سلمية ..

لا عدل الا اذا تعادلت القوى وتصادم الارهاب بالارهاب
ا
نعم لن نصمت على جرائمكم .. ان ما يحدث في ليبيا و سوريا والعراق أفضل لنا من ان نسكت على جرائمكم .. لن نترككم تستمتعون بما نهبتموه .. بينما الاخرون يواجهون الموت والدمار والسيول .. 0123652351

[صبري فخري]

#1069144 [سوداني كردفاني]
5.00/5 (3 صوت)

08-01-2014 06:18 AM
‎عكس الصادق المهدي الذي اعتزر ولحس تصريحه عن الجنجويد هذا هو القائد الحقيقي ابراهيم الشيخ ‎

[سوداني كردفاني]

#1069131 [Almo3lim]
4.63/5 (4 صوت)

08-01-2014 04:14 AM
حينما يكتب سياسي بقامة أ.د. الطيب زين العابدين علينا أن نبحث عن مراميه بين السطور و من تحتها و من فوقها ..

اسس التعليق في المواقع الأسفيرية تحتم علينا البعد عن الإنشاء و (الرغي) ... فمعذرة أن زاد عدد كلماتي عن صبركم على القراءة ..

حديث ذكي عقد فيه البروفيسور عدة مقارنات استخلص منها ..

* موقف الحكومة من قراراتها ...

* التبعية العمياء للأجهزة التنفيذية في نظام بدد موارد البلاد في صرف بذخي لمد الظل الحكومي للهامش بخلق جيوش جرارة من الولاة و الوزراء و نوابهم ..
( عينهم أو انتخبهم لا يهم .. لكنهم مجرد ديكور وبدون فاعلية) ..

* و الأخطر هو المقارنة الواضحة و الصريحة بين الإسلام الذرائعي و سلامة الدواخل غض النظر بأي دين تدين ... (من بروفيسور عالم بالدين و من كبار مؤسسي الحركة الاسلامية في السودان) ..

ثم ***

المقارنة الذكية بين (أخلاق) المناضل (ابراهيم الشيخ)و(أخلاق) سيادةالأمام(الصادق المهدي) ..

أعتقد أن قراء و معلقي الراكوبة أذكى من شخصي الضعيف و لن تفوت على فطنتهم هذه التعرية لرجل أضاع بيعة تاريخية (تلقائية) من جماهير الشعب بمسجد الخليفة بودنوباوي و (هرب) تاركا أياهم لأفراد الأمن يفعلون فيهم ما شاءوا .. و عليه فإن ابراهيم الشيخ هو رجل المرحلة و المراحل القادمة في المنطقة و كذلك حزبه في منطقة كانت مقفولة لآل المهدي و حزب الأمة ..!!!

الصادق رجل أعتاد أن يطلق التصريحات ثم (يبلعها) تحت (الضغط) ..!!!!

[Almo3lim]

#1069127 [خالد حسن]
4.50/5 (5 صوت)

08-01-2014 03:50 AM
مذكرات كوز اهتدي
نحمدالله انك إهتديت للحقيقه بعد هذا العمر فالاخلاق الرفيعه والسلوك القويم ليس حكرا علي المسلمين والاسلام
وخصوصا مسلمي اليوم فهم اسوأ مثال للاسلام والمسلمين
فالمتأسلمون اليوم اما شيخ زاني او ذا قُرة قاتل او ملتحي فاسد او مكبر مرتشي او مهلل مجرم
هذا ماخرجنا به من تجربة الحكم الاسلامي
فبعد ان وصلت لحقيقة ان الاخلاق الرفيعه ليس لها دين فمتي ستصل لحقيقة ان الدين مفسدة السياسه ياشيخ
نتمني ان تمتلك الشجاعه وانت شجاع بأن تقر بأن الدوله العلمانيه خير وارحم من الدوله الدينيه

[خالد حسن]

ردود على خالد حسن
Saudi Arabia [ناصر حدربي] 08-01-2014 12:56 PM
تقريباً أقر بكده , راجع بداية المقال .. كمان إنت ما تعصر على البروف شديد :)


#1069118 [ودعمر]
5.00/5 (2 صوت)

08-01-2014 02:47 AM
بقدر تحيانا لابراهيم الشيخ نرسل التحايا لدكتور الطيب زين العابدين الذي يمثل نموزج مضئ من للثبات علي الحق

[ودعمر]

#1069113 [atif]
5.00/5 (3 صوت)

08-01-2014 02:12 AM
حمدا علي السلامة و رحعك للكتابة. كل سنة و انت طيب و كل مهموم بالوطن و تحية اكبار لابراهيم الشيخ

[atif]

#1069112 [ككك]
3.75/5 (3 صوت)

08-01-2014 02:12 AM
لقد أحسست بالإرتياح فيما كتبت , إن قول الحق واضح ويصيب الإنسان بالغبطه.
السلوك الأنسانى الراقى تجده عند كل الأعراق كالرحمه وإغاثة الملهوف وحمايته
وعلاجه ومن الممكن أن يقوم بهذا الأمر ملحد!! إنها روح الله سبحانه وتعالى .
برمه: يعنى السجاعة والكرم وكل الصفات الإنسانية النبيلة لم يأتى بها العرب
للسودان فهى صفات نبيلة ومتجذرة فى مكونات الشعوب السودانية الإفريقية!!!!.
إبراهيم الشيخ رجل نبيل وسودانى شهم والرجال مواقف.له التحيه والإجلال
وكل عام إنت وهو والسودان بخير
فضائية تختصر المشوار؟؟؟؟؟؟؟



شكرآ لك أ.د. الطيب

[ككك]

ردود على ككك
Saudi Arabia [أرسطو] 08-01-2014 06:50 PM
نعم و نعم ونعم يا أخى - قناة فضائية معارضة سوف تاتى بهذا النظام من جزوره فى ضحوية .


#1069110 [أكره النفاق]
2.85/5 (8 صوت)

08-01-2014 01:55 AM
متحلل لا تكلمنى .
طالما لا تذال تستظل بشجرة الذقوم لن نسمع لك ولم تاتى بالجديد .
المناضل ابراهيم الشيخ لايحتاج لشهادتك . شوف حل لورطة جماعتك .

[أكره النفاق]

ردود على أكره النفاق
Saudi Arabia [أكره النفاق] 08-01-2014 03:53 PM
يا حبيب هو يعظمة لسانه كان شهداً على إغتيال الديموطراطية الا انه ( لم يوافق على الانقلاب كما فال) لما لم يبلغ السلطات بتحركات إخوان الشيطاين وستر عليهم فهو ساكت عن الحق فلا يمكن أن يكون فبل 25 سنه شيطان ويصيح اليوم ملاك .
وموضوع بروف ودكتور جميعهم يحملون تلك الدرجات العلميه والنتيجه كما ترى .

Sudan [تجاني مصطفي] 08-01-2014 08:38 AM
ومن انت حتي تقيم رجل بقامة البروف .. مشكلتنا في امثالك ومصيبتنا في امثالك مثل مصيبتنا في بني كيزان الطيب زين العابدين رجل يجهر بمواقفه في كل حين وقد قاطع مايسمي الحركة الأسلامية منذ عشية الأنقلاب 1989 م فمن انت حتي توزع شهادات القبول والرفض مصيبة المعارضة في امثالك ونحن في عدائنا للكيزان نحتاج لامثال البروف زين العابدين في تعرية جسم كانوا فيه ويعرفون مداخله ومخارجه ومن مثل البروف صادقون ومبدئيون في معارضة هذا النظام وليسوا تكتيكيون أو مرحليون أو انتهازيون ..ومن انت ايها النكرة حتي تسمع اولاتسمع للطيب زين العابدين .. من مثلك مكانه هناك مع الكيزان .. ولعلك اذا وجدت لحسة سوف تسارع بالهرولة نحوهم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة