الأخبار
منوعات
الاعتداء الجنسي على الطفل وآثاره
الاعتداء الجنسي على الطفل وآثاره
الاعتداء الجنسي على الطفل وآثاره


08-03-2014 10:59 AM
القاهرة: د. هاني رمزي عوض*
لا شك في أن تجربة الاعتداء الجنسي على الطفل تعد من أسوأ التجارب التي يتعرض لها وتترك آثارا نفسية مدمرة عليه وقت حدوثها، وفي أغلب الأحيان تمتد آثارها لتلازم الإنسان طيلة حياته ما لم يجر علاجها بالشكل النفسي الملائم. وبجانب الأثر النفسي، فإنها، بطبيعة الحال، تترك آثارا عضوية وقت حدوث الاعتداء، وفي الأغلب على الأعضاء الجنسية. لكن الغريب في الأمر أن الآثار العضوية للاعتداء الجنسي يمكن أن تمتد إلى مرحلة ما بعد الطفولة حتى مرحلة البلوغ، وذلك بعيدا عن الأعضاء الجنسية، ويمكن أن تؤثر في بقية أعضاء الجسم الداخلية. ويمكن أن يحدث الاعتداء الجنسي للأطفال من الجنسيين.

* عواقب ضارة

* تناولت هذه الآثار أحدث دراسة جرت مناقشتها في الجمعية الأميركية لأمراض القلب (American Heart Association) ونشرت في مجلة السكتة الدماغية (Stroke journal). وأشارت إلى أن السيدات في منتصف العمر اللاتي تعرضن للاعتداء الجنسي وهن طفلات يمكن أن يصبن لاحقا بمرض تصلب الشرايين الذي يمهد لحدوث أمراض القلب أو السكتة الدماغية أو الجلطات بشكل عام، حيث إن تصلب الشرايين يمنع مرور الدم بالشكل الكافي للعضو الذي يتغذى من خلال هذا الشريان. وتعد هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تتناول علاقة الاعتداء الجنسي على الأطفال وضيق الشريان الدماغي عن طريق التصلب.

كانت الدراسة التي تناولت 1400 من النساء الأميركيات من مختلف الأعراق، سواء اللاتي ينتمين إلى أصل أفريقي أو أوروبي أو آسيوي وتتراوح أعمارهن بين 45 وحتى 52 سنة، قد بدأت عام 1996 على هؤلاء النسوة اللاتي كن من عدة ولايات وجميعهن قد تعدين مرحلة انقطاع الطمث وجرى أخذ تاريخ مرضى منهن جميعا حول الاعتداءات الجنسية عليهن في الطفولة وأيضا جرى سؤالهن عما إذا كانت لديهن أعراض لأي أمراض قلبية مثل ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع مستوى الدهون أو التدخين وأي أعراض أخرى. وجرى إجراء فحوص بالموجات فوق الصوتية للكشف عن الشريان السباتي carotid artery (الشريان الموجود في الرقبة ويمتد ليغذي الرأس) لمدة 12 سنة متتالية لمراقبة أي تطور يحدث للشريان من ضيق بعيدا عن الإصابة بأمراض أخرى يمكن أن تسبب ضيق الشريان.

وكانت النتيجة أنه تبين زيادة سمك جدار الشريان عن أقرانهن من السيدات اللاتي لم يتعرضن لتجربة الاعتداء. ولم يكن هناك تفسير واضح لتلك الظاهرة غير ذلك، بمعنى أنه لا توجد العوامل التي تزيد من خطورة التعرض لأمراض القلب مثل ارتفاع نسبة الدهون أو ارتفاع ضغط الدم أو غيرها.

وقد وجد الباحثون أن نحو 16 في المائة من النساء اللاتي كانت لديهن زيادة في سمك الشريان قد تعرضن في الطفولة لاعتداء جنسي ووصلت النسبة إلى 20 في المائة في السيدات اللاتي انحدرن من أصول أفريقية. ووجدت الدراسة أيضا أن زيادة سمك الشريان لم ترتبط بالاعتداء البدني العادي، ولكن ارتبطت بالاعتداء الجنسي فقط.

وأهمية هذه الدراسة أنها تلفت النظر إلى الالتفات مبكرا إلى الضغوط النفسية التي تواجهها الفتيات، خاصة الاعتداءات الجنسية وأهميتها في الحماية من أمراض القلب. وأوصت الدراسة بأنه يستحسن أن يحاول أطباء أمراض القلب السؤال عن التاريخ المرضي للاعتداءات الجنسية في الطفولة (من دون أن يسبب ذلك حرجا للمريضة)، خاصة أن العامل النفسي يمكن أن يكون السبب الرئيس في الإصابة بأمراض القلب.

* الأطفال الذكور

* الأمر نفسه ينطبق على الأطفال الذكور، حيث أشارت دراسة كندية سابقة إلى أن الأطفال الذكور الذين يتعرضون للاعتداء الجنسي في الطفولة تكون فرصتهم في الإصابة بأمراض القلب أكثر ثلاث مرات من أقرانهم الذين لم يتعرضوا للاعتداء الجنسي. وأوضحت تلك الدراسة التي قام بها باحثون من جامعة تورونتو الكندية والتي نشرت وقتها كورقة بحثية في مجلة الاعتداء على الطفل أو إهماله Child Abuse & Neglect منذ سنتين، أن الاعتداء الجنسي على الأطفال الذكور يزيد من فرص إصابتهم بأمراض القلب، بغض النظر عن بقية العوامل الأخرى مثل التدخين والإصابة بمرض السكري والعمر والعرق وعدم ممارسة الرياضة وزيادة الدهون بالدم وغيرها.

وأوضحت الدراسة أيضا أن الآثار النفسية السيئة الناتجة عن الاعتداء الجنسي على الذكور تفوق مثيلتها في الإناث، ويمكن أن يكون السبب الرئيس في ذلك ارتفاع الكورتيزول نتيجة للضغوط النفسية ومن ثم يتسبب ذلك في ارتفاع ضغط الدم، ومن ثم الإصابة بأمراض القلب.

الجدير بالذكر، أن توصيات الجمعيات الطبية المعنية بأمراض القلب، أشارت إلى ضرورة زيادة الوعي بالاعتداء الجنسي على الأطفال لدى الأمهات وأن تجري ملاحظة أي تغير يطرأ على سلوك الطفل سواء كانت أنثى أو ذكرا، بمعنى رفض الطفل للذهاب إلى مكان معين اعتاد الذهاب إليه سابقا، أو الخوف من أحد الأشخاص البالغين، أو حتى مع طفل يكبره في العمر، أو الفزع والخوف من محاولة احتضانه أو تقبيله من أحد أفراد الأسرة، وضرورة التوجه الفوري للطبيب لمعالجة الأمر في البداية، وكذلك يجب على البالغين الذين تعرضوا للاعتداء الجنسي أثناء طفولتهم عدم الخجل والكشف الدوري على الشرايين للوقاية من أمراض القلب.

* استشاري طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2867

التعليقات
#1070632 [دياب]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2014 06:21 PM
زوجة كليتون قالت زوجها واجه في طفولته عنف جنسي لذلك اليوم هو سعران بينتقم

[دياب]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة