الأخبار
أخبار إقليمية
مبادئ الفصل الرابع ..!!
مبادئ الفصل الرابع ..!!
مبادئ الفصل الرابع ..!!


08-03-2014 03:42 PM
الطاهر ساتي

** تعريف الكارثة هو أي حدث مأساوي يخلف خسائر بشرية أو مادية.. أي ليست بالضرورة أن تكون هناك خسائر بشرية ليسمى الحدث المآساوي بالكارثة، فالخسائر المادية تكفي ليكتسب الحدث الماساوي اسم وصفة ( الكارثة)..هكذا التعريف العلمي الموثق في المراجع والكتب.. وعليه، ناهيكم عن ضحايا سيول وأمطار هذا العام، وتجاوز عددهم عشرين مواطناً، رحمهم الله، وما هم إلا بعض أفراد رعية حياتها قاب قوسين أو أدنى من الموت.. نعم، قدر المواطن في بلادنا إن لم يمت بماء السيل مات بنار الحرب..!!

:: وناهيكم عن هذا الموت، إذ بلغت مآسي أمطار وسيول ليلة وضحاها - بالخرطوم و نهر النيل و جنوب وشمال كردفان- لحد أن صار طموح بعض الأسر فقط إمتلاك (مشمع وبطانية)، وهذه هي الكارثة ..نعم، فالكارثة في أحداث الساعة ليست هي الأمطار والسيول التي أرسلها قضاء الله الذي يؤمن به أهل السودان، بل هي إدارة السلطات لمخاطر السيول والأمطار بشكل (غير لائق).. تلك الإدارة الحكومية هي (الكارثة الكبرى)، وليست القضاء والقدر.. والعلم الذي عرف الكارثة بالحدث المأساوي، لم يغفل عن تصنيفها ..هناك كارثة طبيعية، ومنها السيول والأمطار، وهناك كارثة من صنع الإنسان، ومنها ( العجز والفشل)..!!

:: والذين تجرفهم السيول، وتهدم منازلهم الأمطار، هم الذين يدفعون ثمن كوارث صنعتها السلطات، وهي كوارث ( العجز والفشل) ..قرى بأكملها في مجرى السيل، بعلم وأمر وتخطيط وتوزيع السلطات، و هذه هى الكارثة التي تصنعها الحكومة ثم تنسبها للقضاء والقدر ..شوارع المدائن وأنفاقها وميادينها تحتفظ بمياه الأمطار لحين التبخر أو التسرب إلى جدران المنازل لسوء تخطيط السلطات، وهذه هي الكارثة التي تصنعها الحكومة ثم تنسبها للقضاء والقدر..وتتفاجأ القرى والمدائن بالسيول القادمة من بعد آلاف الأميال لجهل السلطات اوتجاهلها تكنلوجيا الإنذار المبكر، والجهل والتجاهل هما الكارثة التي تصنعها الحكومة ثم تنسبها للقضاء والقدر..وتتمزق الشوارع كما الأوراق وتنهار الجسور قبل أن تكمل العام عمراً لسوء التخطيط والتنفيذ، وهذه الكارثة التي تصنعها الحكومة ثم تنسبها للقضاء والقدر..!!

:: وهكذا الكوارث ..خلف كل كارثة جهل مسؤول أوعجز مسؤول أوفشل مسؤول أوفساد مسؤول، و أقدار السماء أسمى وأنقى من أن نصفها بصفات العجز والفشل والجهل والفساد.. إذ تلك صفات بشرية، وللأسف هي تسري كما الدم في أوردة وشرايين سلطات التخطيط والتنفيذ..وعلى سبيل المثال الراهن، بعد موت البعض تحت أنقاض منازلهم وتشرد البعض الآخر بعد أن جرفت السيول منازلهم، يطل وزير البني التحتية بولاية الخرطوم - عبر التلفزيون القومي – ليقول للرأي العام وضحايا السيول بالنص : ( إزالة مياه السيول والأمطار في وقت وجيز بحاجة إلى إزالة بعض الطرق)، هكذا يكشف الوزير سوء التخطيط .. وهذا يعني أنهم في فصول الصيف والشتاء والربيع، عندما رصفوا الطرق المستهدفة بالإزالة - والتي تعيق إنسياب مياه الأمطار والسيول – كانوا على علم بأن فصول السنة ثلاثة و ليست أربعة.. وعليه، شكراً للسيول والأمطار وهي تُعلم عقول ولاة أمر التخطيط ( مبادئ الفصل الرابع)..!!
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4585

التعليقات
#1070724 [عصمتووف]
1.00/5 (4 صوت)

08-03-2014 09:02 PM
هم يريدون ورثة الارض لانهم صالحون ورعون وجميع الكوارث من صتع ايديهم مرض حروب مجاعات جعلوا غالبية سكان البلاد يمتهنون اما سائق اما بائع اما حرامي اما شحاد اما قواد والله العظيم والله العظيم اول مره اشاهد اشاهد اخ يعمل قواد لشقيقاتة الثلاث تخيل ميتت القلب مادام هم قتلوا المشاريع الاقتصادية والصناعية ودمروا التعليم والصحة يريدون فناء المواطنون ما عدا الورعين المؤمنين رفقاء صلاة الصبح ولن يحاسب احد فيهم والسيول والامراض والقتل سوف يستمر هو نهجهم الابدي

[عصمتووف]

#1070661 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
1.00/5 (5 صوت)

08-03-2014 06:54 PM
وفاء بتعهداتنا لكم
https://www.dropbox.com/s/4jqsptrhw4zopee/FLOOD%20RISK%20MANAGEMENT.pdf
هذا الرابط THIS URL LINK يمكنك من تنزيل ملف درء أثار السيول نسبة لأنها قضية الساعة بل قضية كل سنة مادام الخضر مكنكش فى الولاية وستجده على الـ DROPBOX حيث رفع فوق السحاب ليكون فى متناول كل من يطلبه بغرض تعميم المنفعة وساوالى رفع ملفات تعلم الجي أي أس بدون معلم تليها ملفات التخطيط الإستراتيجى وملفات أخرى تتحدث كيف اعرف أنى اشرب مياه صحية أمنة تتطابق ومواصفات هيئة الصحة العالمية ولا تسبب السرطان والفشل الكلوى وإلتهاب الكبد الوبائى والكلزار
تابعوا رابط كل ملف ستجدونه فوق السحب
خذا الرابط المرفق TAKE THE ATTACHED URL LINK
ثم إطلع على الملف ولورغبت قم بتنزيله
شكرا

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#1070634 [كفاية]
1.25/5 (5 صوت)

08-03-2014 06:23 PM
الوالي في الخريف الماضي لم يقر بوجود كارثة بل وسخر من الذين يدعون ان ما حدث هو كارثة واصر على ان يموت 100 الف شخص حتى يطلق عليه كارثة
وفي الخريف الماضي عقد مؤتمرا صحفيا ذكر مما ذكر فيه ان اوكل موضوع الاستعداد للخريف لشركة هولندية وانه قد تم الاتفاق معهم على تنفيذ مشروع يجعل الخرطوم في الخريف لا تتأثر باي كمية من الامطار من حيث التصريف وعدم الخوض في الوحل ولكن مر الزمن وجاء الخريف والحال ياهو ذاتو الحال هل الخواجات غلبهم الموضوع دا برضو ام سلموا دراسة واستلموا دولاراتهم وكان الله يحب المحسنين ؟

[كفاية]

#1070548 [Ehab]
1.25/5 (7 صوت)

08-03-2014 03:56 PM
كارثة السودان الحقيقيه هي في وجود الانقاذ ومنسوبيها ... إذا زالت هذه الفئه أكاد أجزم أن الحال سينصلح

[Ehab]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة