الأخبار
أخبار إقليمية
الخرطوم تتحول إلى برك من مياه الأمطار والوحل
الخرطوم تتحول إلى برك من مياه الأمطار والوحل
الخرطوم تتحول إلى برك من مياه الأمطار والوحل
مياه الامطار غمرت الشوارع في العاصمة السودانية ما أدى الى تعذر الوصول الى بعض المناطق


08-04-2014 01:32 PM
الخرطوم: أحمد يونس
تحولت العاصمة السودانية الخرطوم ومدن أخرى من البلاد إلى بحيرات من البرك والطين والوحل، إثر توالي هطول الأمطار، على مدار الأسبوعين الماضي والحالي، آخرها أمطار صبيحة أمس سجلت مناسيبها أرقاما عالية.

وتعد مياه الأمطار والسيول المصاحبة والمخاطر الناجمة عنها واحدة من أكثر القضايا التي واجهت السلطات المحلية في البلاد حدة وخطورة وتعقيدا، ففي العام الماضي شهدت البلاد موسم أمطارا سخية، الأمر الذي تحول لكارثة حقيقية تداعى الأشقاء والأصدقاء لتداركها، وحينها وعدت السلطات المحلية في الخرطوم وغيرها من المدن باتخاذ التدابير اللازمة للحيلولة دون تكرار الظاهرة مجددا.

وفي آخر تصريحاته قبيل هطول الأمطار قال والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر إن حكومة ولايته مستعدة لمواجهة الأمطار والسيول.

بيد أن أول قطرات الأمطار كشفت أن الخرطوم، غير مستعدة، لاستقبال موسم الأمطار، ولقي أكثر من 21 شخصا مصرعهم، في حين أصيب أكثر من 180 وتهدمت آلاف المنازل والمنشآت العامة، واضطرت سلطات الولاية لتأجيل افتتاح المدارس، بسبب انهيار بعضها وتصدع الأخرى. وتأثرت ضاحية «صالحة» غرب الخرطوم بشدة بالأمطار، وتهدمت عدة مساكن ويقول الشهود أن أكثر من 300 أسرة تعيش في العراء منذ أربعة أيام جراء تهدم منازلها هناك.

يقول المواطن م. ص. ويسكن الحي الأكثر تضررا «صالحة»، إنه أنفق عمره في تشييد منزله، بيد أن جهد العشرة سنوات ضاع منه في غفلة عين، مما أحال فرحة العيد إلى مرارة. ولا يرجع المواطن م. ص. انهيار منزله لأسباب متعلقة ببنائه أو هندسته بل يقول: «الإهمال الحكومي وعدم اهتمام الدولة بالناس وبإنشاء قنوات جيدة لتصريف مياه الأمطار هو السبب لضياع منزل العمر».

وشهد ثاني أيام عيد الفطر المبارك أمطارا غزيرة في أنحاء واسعة من البلاد، بما فيها العاصمة الخرطوم، الأمر الذي أحال فرحة عيد الفطر لـ«هشيم» عند أعداد كبيرة من المواطنين، ولم يتوقف هطولها حتى صباح أمس، إذ هطلت بغزارة واستمرت لساعات، وتبعتها سيول عنيفة هدمت ستة آلاف منزل ومنشأة، وراح ضحيتها 21 قتيلا، حسب آخر إحصاءات رسمية لا تتضمن خسائر، أمس.

وينتقد مواطنون طريقة تعامل السلطات مع تصريف مياه الأمطار، ويقول محمد عثمان معاشي ساخرا: «حكومتنا تعودت أن يفاجئها أي شيء، حتى مطر الخريف يهطل بالنسبة لها فجأة، فهي لا تشرع في فتح مجاري المياه إلا بعد وقوع الفأس في الرأس». ويصف محمد عابدين خريج كلية هندسية ما يحدث بشأن الصرف الصحي قائلا بتحسر: «اعتادت حكومتنا حفر المجاري المطمورة بشكل سطحي، وسرعان ما تكشف أول قطرة مطر عدم جدية الأعمال الهندسية التي تصرف عليها الحكومة الكثير، ثم تعلن الخرطوم أنها أكملت الاستعداد لمواجهة الخريف، ثم تذوب تلك الأعمال غير الجادة في أول رشة مطر، بل وأحيانا تتحول لمجارٍ عكسية تنضح المياه من البحر إلى الناس».

وسير مواطنو صالحة (أكثر المناطق تضررا) مظاهرة قطعوا خلالها الطريق الرابط بين وسط مدينة أم درمان وجنوبها، احتجاجا على ما سموه الإهمال الذي تعاملت به الحكومة معهم، وقالت الشابة «نون» إن المواطنين الغاضبين اضطروا والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر لقطع زيارة تفقدية للمنطقة، بعد أن واجهوه بسيل من الانتقادات العنيفة. ويخشى قطاع واسع من الناس ليس من الأمطار، بل مما قد ينشأ عنها من أمراض بسبب الذباب الذي بدأ ينتشر في تلك الأحياء، بسبب انهيار المراحيض وتعفن المياه الراكدة.

وهطلت في الخرطوم العام الماضي أمطار غزيرة أدت لانهيار أكثر من مائة ألف منزل ومقتل أكثر من 40 شخصا، ويخشى من ارتفاع خسائر هذا العام عن سابقاتها خاصة أن مصلحة الأرصاد قد أصدرت توقعات مبكرة بأن خريف هذا العام سيكون غزيرا. ولم تصب بالأضرار أطراف المدن وحدها، ففي أحياء الخرطوم الأرستقراطية ووسطها حيث مقار الحكومة والهيئات والبعثات الدبلوماسية، غمرت المياه شوارع الإسفلت، مما جعل السيارات والمارة يسبحون في المياه والوحل والطين.

وسخرية من عجز الحكومة، يتداول النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي صورا لحال الناس في الخرطوم، وصلت بالمأساة نهايتها بتداول صورة قيل إنها مأخوذة لصالة المغادرة بمطار الخرطوم الدولي، وهي تسبح في بحر مياه. ولا ينتظر المواطنون عونا حكوميا استنادا على تجربة العام الماضي، ويقول المواطن عيسى علي: «نحن لا ننتظر منهم عونا، فقد سرقت حتى مساعدات الأشقاء والأصدقاء في العام الماضي». وأشارت تقارير حكومية صادرة عن ديوان المراجع العام في مارس (آذار) الماضي، إلى عمليات فساد في توزيع المساعدات، بل وبيع بعضها في الأسواق وعدم تسليمها للمحتاجين.

وشرع نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» في حملة تندد بوالي الخرطوم، سرعان ما تجاوز عدد المنضمين إليها الخمسة آلاف، فيما طالبت «حركة الإصلاح الآن» المنشقة عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم بإقالة الوالي، وقالت في بيان: «الأمر يتطلب التعامل بحسم في هذا القصور البائن، وإعفاء والي الخرطوم من منصبه لفشله الذريع في إيجاد حلول عملية لخسائر وكوارث الخريف المتكررة». من جهتها، رفضت الحكومة السودانية إعلان البلاد «منطقة كوارث»، وأصرت على أن الأوضاع لا تستدعي توجيه أنظار العالم للسودان بوصفه منطقة كوارث، وقالت إنها قادرة على مواجهة آثارها بإمكانياتها ومواردها الذاتية. وعد متضررون موقف الحكومة «مكابرة» مماثلة لما حدث في العام الماضي، فهم ينتظرون المساعدات الخارجية، ويرون في الإصرار على عدم إعلان البلاد «منطقة كوارث» إضرارا كبيرا بهم، فهم لا يعولون كثيرا على الحكومات المحلية في رفع الضرر عنهم.

الشرق الاوسط


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 7321

التعليقات
#1071965 [bullet ant]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2014 01:02 PM
فقط فى السودان يحكم الحيوان الانسان
يا انسان السودان انفض عن ظهرك هذا الكوز الجبان

[bullet ant]

#1071924 [حزينة]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2014 12:15 PM
يا مراكبي عدييييييينا على بيتنا ودينيييييا

[حزينة]

#1071578 [آمال]
1.00/5 (1 صوت)

08-04-2014 11:42 PM
ان شاء الله بيوت الكيزان تكون اتهدمت مع الامطار

[آمال]

#1071551 [Quickly]
1.00/5 (1 صوت)

08-04-2014 11:00 PM
الناس مطأطئ الرؤس ماشين ؟!

[Quickly]

#1071384 [نزار]
1.00/5 (1 صوت)

08-04-2014 05:11 PM
الله يستر من الجاى زمان قلنا الحكومه دى مانافعه الشعب مشى يكبر والجنائيه دايره تحاكم البشير الشعب وقف مع البشير حسى ماكان البشير ولا كلب من كلابو يقيف معاكم شفتو الفرق اصحو ياشعب

[نزار]

#1071379 [مواطن سوداني]
1.00/5 (1 صوت)

08-04-2014 05:04 PM
هل يعقل ان البلاد كلها تغرق بسبب الامطار والحكومه لا حراك منها المهم الي مذبلة التاريخ بني كوز

[مواطن سوداني]

#1071333 [jas]
1.00/5 (1 صوت)

08-04-2014 04:03 PM
سبحان الله مغير الاحوال من حال الي حال

[jas]

#1071318 [REEko]
2.00/5 (2 صوت)

08-04-2014 03:30 PM
أنتو يا ناس السودان .. ربنا سبحان وتعالى علشان يوري الناس أنو ناس حكومة المؤتمر اللاوطني كذابين ومنافقين نزل ليهم المطر علشان يكشف ليكم الوالي المنافق دا "قال نحنوا جاهزون لخريف هذا العام" طيب وين جاهزيتك والله إلا تكون جاهزت ليهم الترس علشان الناس بيوتا تقع والناس تموت والأطفال تتشرد لعنة الله تخشاكم .. الناس تطلع مظاهرات ..وتضرب عن العمل وشل حركة الدولة في كل الولايات وتجلس في بيوتها خليهم يتشاكلوا مع بعض بلى يخمكم ويخم عقابكم..

[REEko]

#1071294 [noname atall]
2.50/5 (3 صوت)

08-04-2014 03:06 PM
Since the day we came into this world and this is the case with rain fall in Sudan
بحيرات من البرك والطين والوحل
Simply there is no infrastructure to handle any amount of water, there is no planning, no one cares, not even those who for ever complaining, hence this will continue to be the case for years to come

A collective thinking, or a rational and responsible approach to the daily problems people face is far from being a reality in Sudan.

It is a shame, that the only thing we see coming out of Sudan is this continuos misrable state of affairs.

[noname atall]

#1071291 [Sadrik]
1.00/5 (2 صوت)

08-04-2014 03:03 PM
النائب حسبو مرشح دايره الصالحة الجواب يكفيه عنوانه هاك النائب وديل الرشحو لاشماتا في خلق الله الله ألطف بالعباد

[Sadrik]

#1071276 [سوداني]
2.50/5 (2 صوت)

08-04-2014 02:31 PM
لماذا لا نبتكر منازل ومنشآت ووسائل نقل على اساس ان الخرطوم مدينة عائمة؟؟؟!!!!
حكومة بالجد فاشلة

[سوداني]

#1071275 [freesudanese1]
3.00/5 (2 صوت)

08-04-2014 02:31 PM
ايهو ده المشروع الحضااااااارى

[freesudanese1]

#1071253 [ود السجانه]
2.50/5 (3 صوت)

08-04-2014 02:04 PM
نأمل من الراكوبة عرض كل مشاريع المجاري والتي شيدتها الولاية وكذلك الجسور والكباري على الطرق داخل الولاية والتكاليف والشركات التي قامت بذلك نأمل من كل من لديه معلومات نشرها في الراكوبة للصالح العام وكذلك إعادة عرض المناقشات وكلام الوالي في العام السابق ومحاضر لجان طواريء السيول في الأعوام السابقة وميزانياتها حتى يعلم الشعب السوداني فشل سياسات الوالي والحكومة .

[ود السجانه]

#1071252 [سن ألفيل]
3.00/5 (2 صوت)

08-04-2014 02:01 PM
الله الله فهي امطار خير وبركة فهي التتي تكشف زيف وخداع ابالسة الانقاذ وهي التي تصدئ مسامير الانقاذ وتصبح خواريق في صدور الانجاس وهي التي تنبه الشعب بضرورة اقتلاع تلك الفئة بل وتذيدهم يقينا وهي التي ستشق قلوب الاخوان كما تشقق الصخرة وهي التي تنبت الثوار . عسى ان تكرهو شئ وهو خير لكم.

[سن ألفيل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة