الأخبار
منوعات سودانية
شرايين البنصر النابضة: الدبلة.. حلقة وصل القلوب العاشقة
شرايين البنصر النابضة: الدبلة.. حلقة وصل القلوب العاشقة
شرايين البنصر النابضة: الدبلة.. حلقة وصل القلوب العاشقة


08-06-2014 12:06 AM
الخرطوم - طيبة سرالله

العيد (في السودان) ليس مناسبة واحدة، بل حزمة من المناسبات المفرحة والجميلة، إذ كثيراً ما يستثمره البعض في عقد الزيجات والخطوبة، ويظل العيد موعداً لتحقيق ذلك الحلم الذي يراود الكثير من الشباب والفتيات بأن يتخلوا عن العزوبية، ويذهبون إلى حالة من الاستقرار.

ورغم مصاعب الحياة التي كثيراً ما تعرقل هذا الحلم لكثير من الشباب والآنسات، إلاّ أن الحلم لا يموت، والحياة لا تتوقف، بل تسير بشتى الطرق والأساليب الممكنة. لذلك ظلت الخطوبة برمزيتها الباهرة (لبس الدبلة) من أجمل عادات الارتباط، حيث تمثل تلك الحلقة المعدنية الرفيعة بمقدار (البنصر) ذلك الرابط العجيب والسحري بين قلبين (ضماهم غرام) أو شخصين اتفقا على شراكة يقضيان بموجبها بقية عمرهما معاً.

رمزية الدبلة و خلفيتها

خاتم الزواج أو الدبلة كما يسمونه، هو الرمز الذي يفرق بين (العزَّاب) من الجنسين من جهة والمتزوجين والمخطوبين من أخرى، وأن ارتباطة الوثيق بـ (البنصر) فيه إشارة – بحسب الاعتقاد السائد – بأن هنالك ثمة شرايين رفيعة تربط هذا الأصبع بالذات (البنصر) والقلب، الأمر الذي يزيد درجة الحب بين المرتبطين، ويظل كل شخص منهم متمسكاً بالآخر، لذلك يحرص المخطوبون والمتزوجون على وضعها بشكل يومي، وعندما يخلعها أو ينساها أحدهما يتضايق الآخر وبغضب ويتبرم.

لا شك أنها حياة جديدة، فالدبلة في مرحلتيها الانتقالية والأبدية تمضي بالمرتبطين من حياة فضية إلى حياة ذهبية، من خطوبة إلى زواج.

وفي هذا السياق، يقال إن الرومان هم أول من استخدموا خاتم الخطبة، لكن تظل أول حادثة موثقة لخاتم خطوبة هي للأرشيدوق النمساوي الأمير (ماكسيمليان) في العام 1477م، عندما خطب (ماري بورغوندي). ويقال إنه اختار الدبلة كرمز للارتباط الأبدي، لأن فكرة الخاتم سهلة الإدراك، وهي أن يعرف كل من يرى الفتاة المخطوبة بأمر خطبتها فلا يحاول ملاحقتها أو طلب يدها، فالخاتم وحده يتحدث عن ذلك.

حلقة معدنية تبعث أحاسيس إنسانية

وفي ذات السياق، تحدثت إلينا (زينب صالح) فتاة مخطوبة قائلة إنها شعرت بفرحة كبيرة حين وضع خطيبها الدبلة على أصبعها. وأضافت: إنها شيء جميل يمنحك إحساس رائع، ويشعرك بالطمأنينة، وأن هنالك شخصاً يهتم بك ومسؤولاً عنك. واستطردت: كم هو جميل أن يكون هنالك إنسان يجعلك تتلهف شوقاً له، وكشفت عن أنها عندما تنظر إلى الدبلة في بنصرها تشعر بإلهام كبير في داخلها، وأن هنالك شيئاً تنتظره ويزيد ارتباطها به يوماً بعد يوم. وختمت قائلة: أتمنى أن يكون خطيبي دوماً بجانبي، وأن نحافظ نحن الفتيات على رمزية تلك الحلقة أكثر من أرواحنا، وأن نعتبرها شيئاً مقدساً.

من جهته، يقول (مازن موسى) إن طقس الخطبة في حد ذاتة يمنحك إحساساً رائعاً وجميلاً، لذلك يتمنى أي شاب أن يصل هذه المرحلة، لأن ما قبلها مرحلة (البحث) عن شخص مناسب هي الأصعب، أما الخطبة فهي إحساس داخلي كما يقولون، إحساس يرتبط بشرايين القلب، وإن هناك من ينتظرك، لكننا نحن هنا في السودان لا نعير الدبلة اهتماماً كبيراً. وأضاف (مازن): الدبلة بالنسبة لي حياة لذلك لا أخلعها، ويكفي أنها تذكرني دائماً بخطيبتي، وإن خلعتها فإن ذلك يعني أنك أنهيت العلاقة بينك وبينها.

مرحلة انتقالية

ولكن (عثمان علي) اعتبر دبلة الخطوبة مثابة حياة جديدة، وليست مجرد معدن في الأصبع. واستطرد: الدبلة علاقة بين إنسان وآخر، وهي تجربة عظيمة وفأل حسن وتضفي للنفس الفرح والبهجة، وهي بداية مشوار جديد وبعث للروح وارتباط وجداني. وهذا ما ذهب إليه (الأمين أحمد)، إذ قال: الدبلة أصبحت تمثل شيئاً ضرورياً للارتباط بين الشريكين، وبالتالي تمثل عهداً وميثاقاً بينهما، وخارطة طريق نحو المستقبل. ومضى قائلاً: من المعروف أن فترة الخطوبة تعد تجربة للشريكين كي يفهم كل منهما الآخر، قبل أن ينتقلا إلى مرحلة الزواج.

الزهو والرجولة

إلى ذلك، أشارت الأستاذة (شذى عبدالحليم) خبيرة وباحثة في علم الاجتماع، إلى أن الدبلة تقليد قديم، لها مردود نفسي إيجابي بما تمثله من رمزية للالتزاميْن الأخلاقي والاجتماعي، وتعطي الدبلة الفتاة إحساساً بالزهو والشاب إحساساً بـ (الرجولة)، خاصة إذا تمت الخطبة برضا الطرفين. وأضافت (ثريا) عندما ينظر المخطوبون إلى الدبلة يشعرون بحالة من الأريحية والفرحة.

وأضافت: أن مراسم (تلبيس) الدبلة تُشعر الشخص وتحضه على حسن الاختيار، وتدفعه إلى اختيار الشريك الذي سينفق معه بقية حياته بنفسه. وطالبت المجتمع بأن يزكي هذا الأمر. وأشارت إلى أن البعض الفتيات خاصة صغيرات السن يستعجل الزواج من أجل لبس الدبلة فقط.

وختمت الباحثة والخبيرة الاجتماعية (ثريا إبراهيم) مداخلتها قائلة: إن الدبلة في السابق كانت لها قدسية، وتلبس وسط فرحة وبهجة وسط الأهل والأحباب، أما الآن فقد أصبحت تلبس في أي مكان، ونوهت إلى أنه لم يثبت علمياً أن وضع الدبلة في الأصبع البنصر مرتبط بشريان القلب. وأشارت إلى أن الأحاسيس والعواطف إجمالا مصدرها المخ (العقل) وليس القلب كما يعتقد معظم الناس.

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2724

التعليقات
#1072560 [بن حم قوة الحصان]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2014 11:02 AM
الله لا يحرمنا منكن يا بنات حوة والله حنة ذي الحنة آه من الحنة وست الحنة وجارات وصاحبات ست الودع زاتوا.

[بن حم قوة الحصان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة