الأخبار
أخبار إقليمية
د.جبريل إبراهيم : في هذه الحالة سيعود المؤتمر الشعبي الى المعارضه.. موسى هلال وضعه خاص وحساس وهناك دخان كثيف حول تاريخه.
د.جبريل إبراهيم : في هذه الحالة سيعود المؤتمر الشعبي الى المعارضه.. موسى هلال وضعه خاص وحساس وهناك دخان كثيف حول تاريخه.
د.جبريل إبراهيم : في هذه الحالة سيعود  المؤتمر الشعبي الى المعارضه.. موسى هلال وضعه خاص وحساس وهناك دخان كثيف حول تاريخه.


في الجزء الأخير من الحوار معه : الحكومه تقول انه عام الحسم للتمرد وستندم على مقولتها
08-06-2014 01:19 AM
حوار عبدالوهاب همت

القضايا التي تمور بها الساحه السياسيه السودانيه شائكه وتزداد تعقيداتها يوما بعد يوم, وحكومة المؤتمر الوطني سادرة في غيها , لاتلقي بالا لما قالته بالامس وعلى طريقة رزق اليوم باليوم وتتقاطع تصريحات المسئولين في أحايين كثيرة وحالة التناحر داخل المؤتمر الوطني جعلته يكتسب عدة تشكيلات منها الاثني والعسكري والاقتصادي, وكل ذلك في سبيل التشبث بمقاعد الحكم. حال المعارضه السودانيه لايختلف كثيرا ودخول بعض الاطراف والخروج منها أو الوقوف في (المنزله مابين المنزلتين) يضعفها كثيرا ويجعلها حائرة في ظل عدم مساندة حقيقيه من الشعب داخليا وخارجيا, رغم ذلك هناك بعض اشراقات هنا وهناك في نفق مظلم, وهذا لايلغي حجم التضحيات التي يقدمها البعض, ولابد من تحايا خاصه للاستاذين ابراهيم الشيخ متشبسا وصادحا بقول الحق ورافضا لمبدأ المساومة والاعتذارمفضلا البقاء في السجن بدلا عن الانحناء, ولفاروق أبوعيسى الذي ظل شامخا في مواجهة الديكتاتوريات ومازادته الايام الا صلابة وتماسكا, والامنيات له بطول العمر ودوام الصحه وهو يستشفى الان في بريطانيا


الحكومة أعلنت أن هذا العام سيكون عام الحسم للتمرد، ويتردد أن هناك اجتماعات عقدت لوضع الخطط النهائيه وحديث عن دعم عسكري ايراني وهذا يعني ان وضعكم سيواجه خطورة، فهل انتم مستعدون لمثل هذه المواجهات؟ وهل يمكن للحكومه ان تستخدم اراضي اقليميه لضربكم؟
هذه ليست المرة الاولى التي تعلن فيها الحكومه انها ستقضي على الثورة التي تسميها التمرد خلال فترة معينه؛ و لكن التجارب الماثلة تؤكد أن الثورات و القضايا لا تموت بالرصاص. صحيح أن في التاريخ الإنساني بعض الأمثلة المحدودة جداً فشل فيها الثوار في الاستمرار في طريق الثورة إلى نهاياتها، و لكن الذي يجري في السودان ثورة حقيقية بسبب قضايا "حياة أو موت"، و بالتالي هي أكبر من أن يقضي عليها بالرصاص. هذه أوهام النظام الذي يرفض أن يتعلم حتى من تجاربه الخاصة ناهيك عن تجارب الإنسانية الأوسع. نسمع باجتماعات عقدت وقررت الحكومة فيها سحق إثنيات بعينها باستخدام ما يسمى ب"قوات الدعم السريع"، وهناك حديث عن نية الحكومة استخدام أسلحه كيماوية لتحقيق التطهير العرقي الذي ينشدونه. كل هذا مرصود من جانبنا، و لكننا مطمئنون لأننا نعلم بخططهم و محدودية قدراتهم القتالية، و نقول ليهم "ها دي الخيل و دي النقعة". حديث النظام عن القضاء على الثورة أمنيات يستحيل تحقيقها، و بالعكس، سيتفاجأ النظام بضربات قويه في الفترة التي يسعون فيها للقضاء على الثورة.
أما مسألة استعانة النظام ببعض القوى الأجنبية في المحيط الإقليمي و الدولي، فليس في الأمر جديد. هناك جهات إقليمية و دولية دعمت و تدعم المؤتمر الوطني لقمع الثورة، و الثورة مستمرة منذ أنانيا الأولى بصور مختلفة بعض الشيء, و لكن الاستعانة بالأجنبي عسكرياً لن تحل المشكلة، و في النهاية، الحل الوحيد الذي يمكنه انهاء الثورة هو الوصول إلى سلام حقيقي وعادل و شامل يردّ الحقوق ويرفع المظالم. خلاف ذلك، فلا حل.

الا تعتقد ان المعارضه السودانيه بشقيها لم تستفد من فرصة العزله الدوليه والاقليميه المفروضة على النظام؟ مثلا السعوديه ومصر اعلنتا ان تنظيم الاخوان المسلمين تنظيم ارهابي، كيف يمكن استغلال هذا الوضع مستقبلا؟
نعم وضعت السعودية و مصر تنظيم الإخوان المسلمين في قائمة التنظيمات الإرهابية عندها، و لكنها لم تضع النظام السوداني في ذات القائمة، و استمرت في التعامل معه و لو على كره. الدول تتعامل مع بعضها ليس على أساس أخلاقي أو قيمي بحت، و لكن على أساس المصالح القائمة بينها. فتعامل الدول مع مواطنيها و تنظيماتهم الداخلية شيء و تعاملها مع الدول الأخرى بغض النظر عن الأحزاب الحاكمة فيها أمر آخر. ثمّ أن عدم رضا دولة معينة بالنظام الحاكم في البلد الآخر لا يترجم بالضرورة و بصورة آلية إلى دعم مباشر لمعارضي ذلك النظام. الأمر أعقد من ذلك و يعتمد على مدى استعداد هذه الدولة للتعامل مع المعارضة و تحمل عواقب ذلك؛ و على أية حال، المعارضة ساعية بكل جد لتطوير علاقاتها إقليميا و دوليا، ونأمل أن نكسب أراض جديدة خلال جولاتنا الحالية على الصعيدين الإقليمي والدولي والتأثير على سير الأحداث و نحن متفائلون بتحقيق إختراق كبير في المستقبل القريب بإذن الله.

توحيد المعارضه، هل يعني ذلك حتى من يفاوضون النظام الان , ومن يقدم رجلا ويؤخرون أخرى، هل هؤلاء من القوى التي تودون ضمها الى صفوفكم؟
المطلوب أن تتفق قوى المعارضة على برنامج حد أدنى لإسقاط النظام و الترتيبات الانتقالية، و يكون هذا البرنامج معيار القبول أو الرفض. فالقوى التي يتوقع لها أن تتحد هي القوى التي تتفق على البرنامج، و ما عداها فقد إختارت أن تشق طريقاً آخر غير طريق الوحدة مع قوى المعارضة. و على الذين يحسبون أن بإمكانهم تغيير النظام عبر التفاوض فعليهم أن يجربوا. أما نحن، فتقديرنا أن هذا النظام لن يتغير عن طريق التفاوض، وهناك تجارب كثيرة تؤكد ذلك، و لكن الذين ما زالوا يأملون في تغيير هذا النظام، فهم سيجربون المجرب و النتيجة معروفة سلفاً. نحن نسعى لتوحيد المعارضه وفق برنامج عمل مشترك يؤدي في النهاية إلى إزالة هذا النظام. هذا هو الأساس. و كل من اتفق معنا في هذا، بصرف النظر عن حزبه، سوف نسير معه في طريق التغيير.

هناك من يقبلون التعامل معكم اليوم وغدا يجلسون مع الحكومة مثلا المؤتمر الشعبي الان يلاحق الحكومه و بلا شروط. حزب الامه وضعه اكثر غرابة الا تعتقدون ان ذلك يحدث شرخا في جسد المعارضه ان لم يدمرها؟
أنا اعتقد أن على الجبهه الثورية القبول بلقاء كل من يرغب في لقائها لأن في ذلك مصلحة الشعب و مصلحتها، لأنه في النهاية، إما أن تقنع الجبهة الثورية الطرف المقابل برؤاها و تكسبه لصفها، أو عملت على خلخلة قناعاته و أقامت عليه الحجة. أما محاولة عزل أو إقصاء التنظيمات من المبتدأ باعتبار أنهم يوالون جهة معينة، فهذا يساعد في اكساب النظام المزيد من الأعوان، والسياسة لا تقبل الفراغ، و من أصابته سهام الإقصاء بحث عن حلفاء جدد، و ليس من مصلحة المعارضة الدفع ببعض الأطراف للارتماء في احضان النظام. لذلك الأفضل للمعارضه بشقّيها أن تحاور كل الناس , وتسعى لكسب كل التنظيمات التي يمكن أن تقف معها في خندقها؟

لنعد الى من تجريب المجرب، أليست هناك تنظيمات بالنسبه لكم مجربه كمعارضه؟
حتى اذا كانت مجربة، فإن العمل السياسي لا يتوقف في الأساس على تجربه واحدة، لأن الرمال السياسيه متحركة، وقد تؤدي هذه الحركة إلى تحوّل في مواقف الناس. ولو جربت طرفاً في ظرف ما، فلربما تغيّر موقفه في ظرف آخر. صحيح أن الحذر يكون أشد وأكبر في التعامل مع المجربين، لكن في النهاية، الأمر يستحق تكرار المحاولة و الصبر عليه. و أن أرى أنه ليس من مصلحة المعارضة التعجّل في خسارة أي طرف أو إصدار أحكام مسبقة عليه. نحن نرغب في جمع الصف الوطني في مواجهة هذا النظام الذي إرتكب كل الموبقات و في مقدمتها فصل الجنوب و ممارسة الإبادة الجماعية، وفق برنامج محدد وأهداف محددة نريد أن نلتقي بها مع الآخرين و السير معهم في طريق الخلاص. الذين يرغبون في السير معنا حاورناهم والتقينا معهم، والذين لايرغبون، فالشعب سيعرف اننا سعينا لضمهم إلى صفوفنا و لكنهم اختاروا خلاف ذلك.

بنفس هذا المنطق يمكن لاطراف ان تدخل معك , ولديها تجارب سابقه في عدم صون العهود وبالتالي في مقدورها ان تفصح عن كلما تعرفه ومؤكد هناك تجارب كثيرة ماذا تقول؟
ليست لدينا أسرار نخشى عليها من أن يطلع عليها الآخرون، فقضية الوطن كتاب مفتوح يطالعه كل صاحب بصيرة. الأصل في العمل السياسي الوضوح و من حق الشعب الاطلاع برؤى و برنامج الأطراف. و من البديهي أن يكون برنامج الحد الادنى الذي نتفق عليه مشاعاً بين الناس. والحوار مع الناس مفتوح وبالفهم الذي ذكرته، و لسنا في حاجة إلى أن نخبّيء شيئاّ.

مقاطعه... لكن هناك اخبار تتسرب لتصل الحكومه؟
نعم هنالك أخبار تصل الحكومة و أخبار تصلنا منها أيضاً. ونحن اذا تخوفنا وانكمشنا لا نستطيع ان نخوض غمار العمل السياسي. لذلك، نحن مع مراعاتنا للمحاذير و المخاطر التي تحيط بالتلاقي، لا مفر لنا منه، و نتائج التقوقع أسوأ بكثير من نتائج التدافع. لقاءاتنا هذه معلنة، ونتحدث فيها عن كل ما يمكن ان نتحدث فيه مع الشعب السوداني، و لا خوف من أن أطرافاً ستكشف أسراراً أو تسرّب معلومات نحن نسعى لوضعها بين أيدي الشعب.

في حوار سابق لنا كنت قد سألتك أنه في حال خروج بعض الشخصيات كموسى هلال عن المعسكر الحكومي واعلانه الانضمام اليكم, والان وقع موسى هلال مذكرة تفاهم مع الحركة الشعبيه لتحرير السودان الا تعتقد ان اضمامه الى الجبهه الثوريه ربما كانت له آثاره المدمرة خاصة بين مكونات الجبهه الثوريه؟
بالتأكيد وضع الشيخ موسى هلال خاص و حساس، وهناك دخان كثيف حول تأريخه، والتّهم الموجّهة له ليست بالبسيطه في الساحه السياسية وفي دارفور وغيرها، و بالتالي يحتاج التعامل معه إلى قدر غير قليل من الشفافية و التنوير المسبق مع الشعب حتى لا يساء فهمه. و لكن مبدأنا في الحوار مع الجميع و عدم تركهم نهباً للنظام يسري على الكل بما في ذلك حركة الشيخ موسى هلال و قد انطلقت التنظيمات التي حاورته و وقعت معه مذكرات التفاهم من هذه القاعدة. فقط الحوار مع الشيخ هلال لا يعني الاتفاق معه في كل شيء أو التنازل عن أي حقوق.

هل هذا يعني تجاوزكم لما تم في السابق من جانبه؟
هنالك أمور و حقوق لسنا مخوّلين بالتنازل عنها أو تجاوزها، و لا يجوز الخلط بينها و المناورات السياسية التي تهدف إلى عزل النظام من القوى التي تساهم في تقويته. و يجب ألا تُسد الأبواب أمام الذين يرغبون في التحوّل من معسكر النظام إلى معسكر المعارضة، في المقابل على هؤلاء أن يستعدوا لدفع عربون الجديّة حتى تطمئن المعارضة بأنهم تحوّلوا بالفعل من المعسكر الذي كانوا فيه.

الاطراف التي تفاوض النظام الان لجنه السبعه تحديدا هل يمكن ان تفاوضونهم كذلك؟
لاحظ هناك امر هام قلته لك نحن مع وحدة المعارضه وبرنامج الحد الادني هو مايجمعنا، و لكن الواضح ان الذين يجلسون مع النظام الان لا يرغبون في الانضمام إلى برنامج الحد الأدنى، و شروط المعارضة للحوار مختلفه عما يطرحه النظام، و من العسير و لكن ليس من المستحيل ان ينتقل من يفاوضون النظام الآن من صف الحكومة الى صف المعارضة.

المؤتمر الشعبي، هل تعتقد انه سيعود الى صفوف المعارضه مرة أخرى؟
الواضح أن المؤتمر الشعبي عقد العزم على السير في خط الحوار دون تردد، و قد يحتاجون إلى صدمة قوية قبل العودة إلى صفوف المعارضة، و لكن الليالي السياسية حبالى يلدن كل جديد.

تحت أي ظرف يمكن لحركة العدل والمساواة ان تقبل الحوار مع النظام؟
حركة العدل والمساواة السودانية جزء من منظومة الجبهة الثورية السودانية، و الذين يعوّلون على شق صف الجبهة و التعامل مع مكوّناتها على انفراد سيخسر رهانهم. ما دمنا نتحدث عن خارطة طريق مطروحة من قبل الجبهه الثورية، فحركة العدل والمساواة جهة فاعلة في الجبهة وملتزمة بقراراتها و لا مجال للحديث عن مفاوضات بين النظام و الحركة بعزل عن الجبهة أو خارطة الطريق المطروحة.

لازالت الحكومه السودانيه تتحدث عن اتفاق الدوحه والحاق البعض به هل ملف الدوحه اغلق نهائيا بالنسبه لكم ام ستقبلون فتحه بشروط جديده؟
أولاً: نحن ليست لدينا مشكلة مع قطر كدولة، وحريصون على علاقة طيبة معها. و لكن دعم قطر غير المحدود للنظام يجعل الشعب السوداني يتساءل: هل مصلحة قطر مع الشعب السوداني أم مع النظام؟ المؤكد أن الشعب السوداني في حاجة الى علاقة طيبة مع كل دول الخليج والدول العربية والإسلامية، و كل دول العالم. لذلك نحن حريصون على علاقة طيبة قائمة على المصالح المتبادلة مع دولة قطر. و نحن نعتقد ان الوثيقه التي صدرت من قطر وسميت بوثيقة سلام دارفور فشلت في تحقيق السلام على الأرض في دارفور. و بالتالي فإن أي طلب للعودة إلى هذه الوثيقة فهو طلب للعودة إلى الفشل و هو طلب غير مشروع.


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 10126

التعليقات
#1073421 [أبو الشيماء]
4.13/5 (4 صوت)

08-07-2014 12:29 PM
للأمانة الدكتور جبريل واضح أنه يعي ما يقول والرؤية عنده واضحة ، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو ما الذي يضمن أن الذي يحمل السلاح ويستولي على الحكم بقوته لا يخصص لنفسه نصيب الأسد من كعكة السلطة؟ الأحزاب السياسية بوضعها الحالي وعلى رأسها هؤلاء العواجيز لن تكون في موضع يمكنها أن تكون شريكا حقيقياً في حكومة تسيطر عليها الحركات المسلحة.
لذلك،أولاً: الحرب قد تكون ملجاً أخيراً لاسترداد الحقوق ولكن إذا أصبحت ممتدة تكون خسائرها فادحة. لذلك يكون من الأفضل البحث عن مقاربة جديدة تخلص الشعب من النظام القائم لأن بقاءه سيكون خصماً على مستقبل السودان وفي نفس الوقت يتجاوز هيمنة أي مجموعة تحت أي مسمى على السلطة. ويكون من الأفيد للجبهة الثورية الدخول في أي اتفاق مع الحكومة يمكنها من دخول البلاد وممارسة السياسة بطرح جديد أقرب إلى طرح الراحل د. جون قرنغ الذي أسر به قلوب السودانيين. وأحسب أن الدكتور جبريل وزملاؤه بوسعهم أن يقودوا نشاطاً سياسياً يمكن أن تكون إضافة حقيقية للساحة السياسية الراكدة.
ثانياً: بالرغم من التخريب الذي أحدثه اللمؤتمر الوطني في كل الأصعدة إلا أنه من السذاجة الاعتقاد بأنه يفتقر إلى أنصار ! وبالتالي فإن البناء على هذه الفرضية والتعويل على التغيير بالقوة سيؤدي بالضرورة إلى إراقة مزيد من الدماء بلا ضرورة. فكلما كانت هناك فرصة للتغيير السلمي أفضل ، على الرغم من أن الخلل الحاصل في توزيع الثروة والسلطة في المركز يحتاج فعلا لهزة قوية لإعادة توازنه.

[أبو الشيماء]

#1072935 [SUDANI]
3.00/5 (2 صوت)

08-06-2014 07:34 PM
الاخ قوز دنقو-لقد قصدت ان يكون لحركة العدل والمساواه منبر الكترونى خاص بها وهو ما لا يكلفها ثمن كلاشنكوف من العتاد الحربى الهائل الذى تمتلكه إن كانت تحتضن نخبة مثقفة مؤمنه بعدالة مطالبها- وذلك لان الاخ د جبريل قال (ان مبتغى ثورته هو الوصول إلى سلام حقيقي وعادل و شامل يردّ الحقوق ويرفع المظالم) -ومن ثم تكون عدالة القضيه مركزة وواضحة وجليه لكل مواطن سودانى بدلا من البحث المضنى عن مبادئها وادبياتها المبعثرة وقد لا يكون كاتبيها بنفس دراية وعلم من ينتمى لها ويحارب فى صفوفها- الا ينبغى للحركات المسلحه والتى قد تكون سببا فى حصد اعدادا ماهولة من ارواح المسلمين وهد العمار فى بلد يحتاج لكل سواعد ابنائه ان يكون لها منبر خاص بها وتجيب فيه بمسؤليه عن اسئلة كل من يهتم بقضيتها؟-؟

[SUDANI]

ردود على SUDANI
United Arab Emirates [مصطي دمبلاب] 08-06-2014 10:04 PM
اتفق معك علي ان كل المكونات المعارضة لهذا النظام لا تملك رؤية واضحة لمحاربة النظام والامر كذلك لا تملك منهجية لفضحه ولا بوابة تواصل مع الجماهير وبالتالي اصبح الشعب المناط به التغيير مغيب تماما عن قيادات المعارضة بشقيها السياسي والعسكري.


#1072901 [الحقيقة واضحة]
3.88/5 (4 صوت)

08-06-2014 06:47 PM
د. جبريل يتميز بالموضوعية في طرح القضايا لكنه تعامل بدبلوماسية غير مبررة فيما يخص المجرم موسي هلال لان العدالة اذا لم تتحقق لن تكون هنالك دولة نثق في قدرتها علي دفع الضرر عن الضعفاء و احقاق الحق.. و فيما يتعلق بشبه جزيرة الشيطان قطر عدم وضوحه في تجريمها افسد موضعيته لأنها دولة مجرمة بإقرار دولي خربت العديد من الدول و شاركت السفاح البشير و جنجويد هلال و حميرتي في قتل الأبرياء العزل في دارفور و كما لا تستطيع انكار سرقة الاثار لتصنع لها تاريخ لانهم لم يحتفظوا بسراويلهم القذرة كتاريخ يذكرهم بان النعمة زائلة و يا ويلها إسرائيل اكتشفت دعمها غير المحدود للمنظمة الاجرامية حماس

[الحقيقة واضحة]

#1072856 [ِAburishA]
3.97/5 (6 صوت)

08-06-2014 05:00 PM
لك التحية أيها المناضل الجسور.. السياسي المحنك..الوطني الغيور الاخ د. جبريل ابراهيم..
والتحية للمحاور الحصيف.. عبدالوهاب همت..
** اسئلة تطرح تساؤلات هامة للغاية ..في ظل ظروف وتحولات وارهاصات وتداعيات.. تحتاج الى وضع النقاط فوق الحروف باجابات قاطعة.. وقد فعلتها د. جبريل ابراهيم.. أبدا ما خيّبت يوما ظننا فيك عسكريا.. سياسيا.. منطقا.. وموضوعية..

** ان الوضع مع الشيخ موسى هلال.. قد تكون اجابة د. جبريل شافية ووافية لما يتبادر من تساؤلات في أذهان الكثير من المناضلين..ولأهل دارفور تحديدا الذين وطأوا جمرة الجنجويد وهم من يقرر في هذا الشأن..علما بأن موقف هلال مازال يكتنفه نوعا من الغموض.. فلتكن هذه الاجابة باعتبار ما سيكون...

**بالتأكيد وضع الشيخ موسى هلال خاص و حساس، وهناك دخان كثيف حول تأريخه، والتّهم الموجّهة له ليست بالبسيطه في الساحه السياسية وفي دارفور وغيرها، و بالتالي يحتاج التعامل معه إلى قدر غير قليل من الشفافية و التنوير المسبق مع الشعب حتى لا يساء فهمه. و لكن مبدأنا في الحوار مع الجميع و عدم تركهم نهباً للنظام يسري على الكل بما في ذلك حركة الشيخ موسى هلال و قد انطلقت التنظيمات التي حاورته و وقعت معه مذكرات التفاهم من هذه القاعدة. فقط الحوار مع الشيخ هلال لا يعني الاتفاق معه في كل شيء أو التنازل عن أي حقوق.

**هنالك أمور و حقوق لسنا مخوّلين بالتنازل عنها أو تجاوزها، و لا يجوز الخلط بينها و المناورات السياسية التي تهدف إلى عزل النظام من القوى التي تساهم في تقويته. و يجب ألا تُسد الأبواب أمام الذين يرغبون في التحوّل من معسكر النظام إلى معسكر المعارضة، في المقابل على هؤلاء أن يستعدوا لدفع عربون الجديّة حتى تطمئن المعارضة بأنهم تحوّلوا بالفعل من المعسكر الذي كانوا فيه.

[ِAburishA]

#1072725 [SUDANI]
3.88/5 (4 صوت)

08-06-2014 02:07 PM
الاخ د.جبريل-السلام عليك ورحمة الله تعالى وبركاته-ردودك فى هذا التحرى ولا اقول الحوار تظهر انك سياسى حصيف وتظهرتميزك بالمرونه السياسيه وان مبتغى ثورتك هو الوصول إلى سلام حقيقي وعادل و شامل يردّ الحقوق ويرفع المظالم وتقول ان الأصل في العمل السياسي هو الوضوح -وان من حق الشعب الاطلاع برؤى و برنامج الأطراف.-وعليه لما لا تهمتون بتحرير جريده الكترونيه باسم حركة العدل والمساواه- من قبل رفعكم للسلاح وحتى اليوم لتبيان مطالبكم ورؤاكم العادله لكافة الشعب وغيره من الشعوب-ولا اشك انك تتفق معى ان الكفاح السلمى للمسلم مقدم على رفع السلاح بسبب تكاليفه الباهظة فى ازهاق الارواح ودمار العمار وانك كمسلم تعلم ان واجب المسلم هو الوقوف مع العدالة ونصرة الاضعف وتعلم ان هد الكعبة اهون عند الله من قتل النفس بغير حق-والحديث يقول-اذا التقا المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول فى النار-ام هل يكفى فقط ابراز سلبيات الحكومة والافراد والحكم على وثيقة قطر بالفشل دون اقناع للشعب الذى تحتكم له- ان كنت فعلا تفضل السلام؟

[SUDANI]

ردود على SUDANI
Germany [GOZE DONGO] 08-06-2014 04:28 PM
الأخ سوداني ما رأيك في الكتاب الأسود و ما رأيك في أدبيات الحركة المنشورة في صحيفة الراكوبة منذ نشأة الحركة و حتي الآن ؟؟؟


#1072564 [عبدالرازق الجاك]
3.44/5 (5 صوت)

08-06-2014 11:06 AM
د جبريل ومن قبله د خليل رحمه الله هم جزء من هذا النظام ساندوه بكل قوة بل حاربو في صفه ود جبريل كان مديرا لشركة وكان ذا منصب طيب هل عندما يقال اي شخص من منصبه يثور ويعلن الثبور ؟ كيف يجوز لك ان تحارب وتقتل والان تقول الحكومة تمارس تطهيرا عرقيا ؟ اذا ماذا تسمي ما كنت تمارسه انت ومن معك وانت في صفها ؟ وهل الجبهة الثورية او سمها المعارضة الموجودة الان عندما تاتي للحكم كيف تحكم " هل تمارس ما تدعيه الان بالتهميش او العزل وهل تسعي للكيد والانتقام ممن تعتقد انهم يمارسون عنفا او اضطهادا لفئة معينة ؟ وهل السودان سيبني بهذه السهولة ؟ وبدون اي سيستم عملي " او تخطيط ؟ المشكلة الاساسية هي الاعتراف بالاخطاء والعمل الجاد ودون تبادل الاتهامات التي لا تفيد

[عبدالرازق الجاك]

ردود على عبدالرازق الجاك
United States [Sadrik] 08-06-2014 07:26 PM
الكلام سلس والعمل والمبادئ تحتاج الي رجوله وتربيه خليل ابراهيم مارس تتطهير عرقي ضد الاخوه الجنويين والدبابين أكبر دليل أزا كان الانسان صادق في المبادئ لوصل الهدف كل نضال مصلحه وبينتهي الي الوصول الي المصلحة.


#1072559 [مجاهد]
3.75/5 (5 صوت)

08-06-2014 11:01 AM
الا خ المنا ضل د\جبريل صدقنى حكومة الموتمر دى هشة فوق ما تصورو التقير يكون فى الداخل
داخل الخرطوم بعا دكم هو السبب الزى قوة شوكتة والمعا رضة خارج السودان ارجعو وشوفو كل السودانيت معاكم

[مجاهد]

#1072500 [ابو السمح]
3.94/5 (5 صوت)

08-06-2014 09:53 AM
في جزئية مذكرة التفاهم بين الحركة الشعبية و موسى هلال نسمع ان هناك رفضا" واسعا" من بعض معسكرات اللجوء جملة و تفصيلا" باعتبار ان هلال من مجرمي الحرب و يجب ان يحاكم و لا مكان له في أي عملية سلمية و أنا هنا أتسال هل بمقدور هؤلاء النازحين و الاجيئن هزيمة هلال بالكلام فقط و هم من يشكون صباح مساء بانعدام معسكراتهم من الأمن و الأكل و الشرب و تعرض نساءهم للأغتصاب امام اعينهم
بدون مكابرة ان تستطيع جر عدو في حجم هلال لمعسكرك يعتبر مكسب و من يرفض ذلك عليه ان ينضم لمسكرات الثوار

[ابو السمح]

#1072388 [SUDANI]
2.74/5 (8 صوت)

08-06-2014 03:29 AM
الاخ د.جبريل-السلام عليك ورحمة الله تعالى وبركاته-ردودك فى هذا التحرى تظهرت انك سياسى حصيف وتظهرتميزك بالمرونه السياسيه وان مبتغى ثورتك هو الوصول إلى سلام حقيقي وعادل و شامل يردّ الحقوق ورفع المظالم وتقول الأصل في العمل السياسي هو الوضوح و من حق الشعب الاطلاع برؤى و برنامج الأطراف.-وعليه لما لا تهمتون بتحرير جريده الكترونيه باسم حركة العدل والمساواه لتبيان مطالبكم ورؤاكم العادله لكافة الشعب وغيره من الشعوب-ولا اشك انك تتفق معى ان الكفاح السلمى للمسلم مقدم على رفع السلاح بسبب تكاليفه الباهظة فى ازهاق الارواح ودمار العمار وانك كمسلم تعلم ان واجب المسلم هو الوقوف مع العدالة وتعلم ان هد الكعبة اهون عند الله من قتل النفس بغير حق-ام هل يكفى فقط ابراز سلبيات الحكومة والافراد والحكم على وثيقة قطر بالفشل دون اقناع للشعب الذى تحتكم له- ان كنت فعلا تفضل السلام؟

[SUDANI]

ردود على SUDANI
European Union [الحقيقة] 08-06-2014 07:42 PM
اخي (sudanp) كلامك جميل جدا ولكن لابد ان لا نتغاضى عن الحقيقة التي لم تظهر كاملة وهي يعرفها القاصي والداني ، ثوار دارفور ومن بينهم حركة العدل والمساواة السودانية وكل حركات تحرر التي ظهرت لم تختار الحرب ابدا والتاريخ يشهد على ذلك ، هي دخلت في هذة الحرب مرغمة من باب الدفاع عن النفس والعرض ،كما لا يفوتك في تاريخ الصراع ، ان الحكومة واجهت المذكرات السلمية لابناء دارفور بالصلف والتعالي وصرح هذا البشير انه اطلقنا يد الجبش ولا نريد اسيرا ولا جريحا، وجندت الحكومة قبائل بعينها للقضاء على قبائل لها تاريخها وارضها قبل ان يكون السودان سودان ، استخدمت الحكومة سياسة الارض المحروقة ، حرقت قرى بالطائرات، واغتصبت حرائر، ودفنت ابار المياه وبل سممت، وارتكبت الحكومة ومعها جنجويدها فظائع في حق البشرية ،لا استطيع انا ولا غيري تصويرها الا ان يتسنى للانسان معايشتها حي يدرك مدى فظائع الجرائم في حق ابناء الوطن. فيأخي (sudan) فليس من العدل ان تطلب ممن يدافع عن عرضه وحقه في الوجود ان يكف عن الدفاع عن النفس، بل هذة الدعوة تسمى النظر بعين واحدة فلا الدين ولا النظرة الانسانية السليمة تقران ذلك فيا اخي عينك في الفيل وتطعن في ظله؟!!!.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة