الأخبار
أخبار إقليمية
الحكومة والمعارضة والمخارجة !!
الحكومة والمعارضة والمخارجة !!
الحكومة والمعارضة والمخارجة !!


08-06-2014 12:06 PM
حيدر احمد خيرالله

*الأفق السياسي المتلبدة غيومه فى بلادنا ، يجعلنا نقف على الرصيف السياسي شهوداً عدولاً على واقع أعيا الطب والطبيب .. فالحكومة التى تستأنس بعجزها الكبير امام ازماتنا المتلاحقة دون ان يظهر فى الأفق ماينبئ بحل ..وبرغم ذلك نجدها تتمطى على فراش السلطة الوثير معطية ظهرها للشعب الصبور وهو يكابد الغلاء والأسعار وفوضى الأسواق وفساد البيئة وإنعدام البنى التحتية وأزمة الفكر وفراغ المذهبية وإشكالية الحكم المستعصية ، ويلتف القوم على بوادر الململة بالوثبة وحوارها وهم يعلمون ان الحوار وحواريوه من واجهات حزبية لاأثر لها إنما يمثل ماكينة قديمة تعاد الى الخدمة لتعود الكرة دورانها حول نفسها لأنها لم تعد تدور على الشعب وان دارت حوله..

*وناطق المؤتمر الشعبي يصرح (نفض المؤتمر الشعبي يده من تحالف القوى الوطنية وأكد أنه ليس جزءاً منه، ووصف الأمين السياسي للشعبي كمال عمر خطوة إنشاء التحالف بالمتسرعة على حد قوله وقال إن حزبه لم يصل إلى المرحلة التي ينبغي عليه إشهار الكرت الأحمر للخروج من الحوار حتى الآن، وقطع بأنه سيشهره عندما يتأكد أن الحوار لم يحقق غاياته وقلل من إعلان التحالف واعتبر أن الغرض منه فرقعة إعلامية أكثر من كونه يهدف إلى مخاطبة القضايا الأساسية، غير أن عمر عاد ليؤكد اتفاق حزبه مع قوى الحوار على قضاياه، مؤكداً أن قرار انضمام الشعبي لأي تحالف وتنظيم المؤتمرات الصحفية يتم بصورة مؤسسية.)..وشعبنا قد سئم الفرقعات إعلامية كانت او سياسية ، ونحن لانلوم الأستاذ كمال عمر بقدرما نلوم ذاكرتنا الخربة التى تنسى او تتناسى ان المؤتمر الشعبي لايعدو كونه البيت الجواني للمؤتمر الوطنى ، وطبيعي ان ينفض الشعبي يده من تحالف القوى الوطنية فالوطنية عند القوم لم تزد عن انها ذلك الخطاب العقائدي الذى اورثنا الخطاب الحربي فقسَّم البلاد وأزكى الحروب وترك السودان عذاب يباب ..

*والقضية الان ليست فى صراع هذه الديناصورات التى ظلت تتحكم فى مصير شعبنا وقدره وقراره منذ أن إستبدلنا الإستعمار بالإستعمار الجديد فى 1/1/1956فظللنا لزمن ليس قصير فى كل إخفاقاتنا نلوم المستعمر !فمن عسانا نلوم اليوم .. ونحن نرى الكناتين السياسية تنتشر فى كل حواري الشارع السياسي ..فالمعارضة تنشغل بالحكومة والحكومة منشغلة بالمعارضة وجميعهم يخرجون علينا بالعبارات الرنانة والكلام الكبار والمؤامرات والدسائس والفهلوة السياسية وإستعراض اوهام الفكر والزعامة ..وشعبنا الصابر تجتاحه السيول والامطار والامراض والفقر والإهمال والإفقار مع سبق الإصرار ..ويحدثنا المثقفون الكذبة عن التحول الديمقراطي وإقتسام السلطة والثروة ..يامرضنا وأصل عذابنا ..انتم .. نحن لانريد كل هذه الدعاوي نريد نخبة تعيش للشعب ولاتعيش عالة عليه ..إخرجوا من حياتنا حكومة ومعارضة ، خير لنا ولكم من غضبة تستوجب المخارجة.. وسلام ياااااوطن..

سلام يا

آخر إبداعات والي الخرطوم د.عبدالرحمن الخضر طلبه ان يتحمل الشعب الحكومة ويصبر عليها .. هل قرأ الوالي رائعة فيكتور هيجو (البؤساء)؟ ..وسلام يا..
الجريدة الاربعاء6/8/2014


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3124

التعليقات
#1073031 [المر]
3.00/5 (2 صوت)

08-06-2014 10:53 PM
الكراكتير المصاحب المقال يتوأم مع قصيد كف السيل للكاتب الرائع محمد عبد الله برقاوي
وهط سرجو بالمقلوب
علي الضهر النزف مغلوب
عفاف العازة بات مخضوب
دماهو تسيل الي العرقوب
وشكراً استاذ برقاوى وشكرا لراسم الكراكتير
ونرثي انفسنا علي علي تحملنا متاعب الكرسي 26 عام

[المر]

#1072993 [المر]
3.11/5 (9 صوت)

08-06-2014 09:25 PM
اذا كان متوسط عمر الانسان مابين الخمسين والستين خلاص ما في مشكلة يا ود الخضر نتظركم مافي مشكلة 26 سنة أُ خري بس جهزوا مقابر سياحية باسعار خرافية اقصد باسعار مجزية واحجزوا لينا شقق فندقية ديلوكس في جنات عدن مش انتوا مكلفين باستعبادنا من السماء وصدقنكم؟؟؟!!!! بس اوعي تخدعونا هناك كمان فنخرج من الدنيا ملوص ومن الاخرة ملوص

[المر]

#1072877 [ابو القرف]
1.00/5 (1 صوت)

08-06-2014 05:47 PM
هو كان بيقرأ كان بقى والى

[ابو القرف]

#1072697 [radona]
2.80/5 (7 صوت)

08-06-2014 01:30 PM
المؤتمران الوطني والشعبي التحما مجددا لمجابهة الزوابع الاقليمية والداخلية في حرب البقاء
المعارضة من وثب منهم في وثبة الحوار بعضهم عاد سالما بعد اعتقاله وبعضهم يطمع في الجاه والسلطة وبعضهم بقي صامدا لم تنطل عليه اللعبة من اولها ومنهم قيد الاعتقال ومنهم من يتم التربص به ومنهم من مازال يحتفظ بنجله في القصر الجمهوري من اجل التدرب ولكنهما لم ينجحا وفشلا وكل الطرق تقود الى المعارضة مجددا مع فقدان المؤتمر الشعبي الذي التحم بتوأمه فيزيائيا وقد ينكشف المستور قبيل الانتخابات بقليل
الشعب السوداني مشتت ومشلهت ولم يستجمع انفاسه من هول الغلاء الفاحش ومكابدة الحصول على ضروريات الحياة ولكنه بدا يستفيق مؤخرا وفهم الى اين تسير الامور
وكل سيبحث عن مخرج من الاخر النظام الحاكم والمعارضة الحزبية والشعب السوداني
وتبقى ارادة الشعب اقوى من كليهما على ايتها حال والايام ستكشف ذلك قريبا

[radona]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة