الأخبار
أخبار سياسية
عائشة.. أخفت بكاء مولودها عن المسلحين حتى كادت تخنقه
عائشة.. أخفت بكاء مولودها عن المسلحين حتى كادت تخنقه



08-07-2014 04:30 AM

«خفت أن أخنق طفلي. عمره شهران فقط. أرى المسلحين من نافذة الغرفة قرب المنزل وهو يبكي. لم أعرف ماذا أفعل لكي لا نلفت الانتباه. وضعت يدي على فمه لئلا يسمعوا صوت بكائه». بغصة، تسرد عائشة هذه العبارات، ملخصة الواقع الذي تعيشه وأطفالها السبعة، وأصغرهم لم يبلغ الشهرين بعد، في بلدة عرسال البقاعية على الحدود مع سوريا.

«وضعنا مأساوي ويفوق الخيال. ما كنا نشاهده في أفلام الرعب السينمائية أعيشه وعائلتي في عرسال في الأيام الأخيرة»، تقول عائشة لـ«الشرق الأوسط»، مفضلة عدم الإفصاح عن اسمها الحقيقي، خوفا من «الانتقام» من أفراد أسرتها الموزعين في البلدة والقرى المجاورة، على حد تعبيرها. تضيف: «تركنا منزلنا المؤلف من طابقين ونعيش في زاوية لا تتعدى الأمتار القليلة في الطابق الأرضي». «الله الحامي»، تكرر بين العبارة والأخرى، قبل أن تضيف: «سقفان فوق رؤوسنا يردان عنا أكثر. نحن مكدسون 8 عائلات فوق بعضنا البعض».

في منزلها، تؤوي عائشة 3 عائلات لبنانية من أقربائها و4 عائلات سورية فرت من مخيم للنازحين بعد احتراق خيمهم فور اندلاع الاشتباكات بين الجيش اللبناني ومسلحين سوريين متشددين في جرود البلدة وأنحاء عدة فيها منذ يوم السبت الماضي، إثر الاعتداء على مراكز للجيش، بعد توقيفه قياديا في النصرة مبايع لتنظيم «داعش» في اليوم ذاته.

يوميات عائشة الأخيرة لا تختلف عن يوميات الآلاف من أهالي عرسال، الذين وجدوا أنفسهم بين ليلة وضحاها عالقين وسط اشتباكات عنيفة بين الجيش اللبناني ومسلحين تغلغلوا في وسط المنازل من دون استئذان. توضح عائشة أنها عندما تستعيد ما شاهدته في الأيام الأخيرة تشعر وكأنها تتخيل: «لا يمكنني وصف حالة الرعب والذعر التي نعيشها من جراء القصف. المسلحون يدخلون بين المنازل وفي الأزقة والشوارع ويطلقون النار على عناصر الجيش، الذين لا يرحمون ويبادرون إلى الرد على مصادر النيران، وهو ما يؤدي إلى إصابة منازل المدنيين بشظايا وتضرر أجزاء منها أحيانا»، قبل أن تضيف جددا: «الله الحامي». ترجح عائشة اتباع المسلحين تكتيك الانتقال من مكان إلى آخر بدليل تمكنها من رؤية سيارات من نوع بيك آب يتنقلون عبرها ليل نهار. وتضيف: «نرى المسلحين يتنقلون وأعدادهم ليست بالآلاف كما يحكى، لكنهم يتنقلون بين المنازل وفي الأحياء. يطلقون النار على الجيش الذي يبادر إلى الرد عليهم ثم ينتقلون إلى مكان آخر ويعاودون الكرة».

تتابع عائشة، وهي موظفة في مركز طبي، سرد يوميات المواجهات بالقول: «سلمنا في اليومين الأخيرين من القصف في محيط منزلنا، لكن اللافت أننا بتنا معتادين على أصوات القصف، بحيث إنه يمكننا تتبع صوت القذائف التي تقترب منا ثم تبتعد تدريجيا، كما لو أن القصف يجري من نقاط عدة في دائرة واسعة. تماما كما أفلام السينما يذهبون من مكان إلى آخر والجيش يلاحقهم». تقول إنه «في أول يومين من الاشتباكات، خلنا أن عائلة شقيق زوجي في منزل مجاور قتلوا وهم أيضا ظنوا أننا قتلنا، بسبب حدة القصف الذي منعنا من الخروج من المنزل».

وتعاني عرسال منذ بعد ظهر يوم السبت من انقطاع التغذية بالتيار الكهربائي، ما يحول من دون شحن الهواتف بالطاقة، إضافة إلى تردي الاتصالات الخلوية وانقطاع خدمة الإنترنت. توضح عائشة «أننا نستخدم هاتفا خلويا واحدا، ويزحف زوجي إلى السيارة لتعبئته بسبب انقطاع الكهرباء لنتمكن من البقاء على اتصال مع العالم».

الاشتباكات المستمرة والتي خرقتها هدن لم تدم طويلا حتى بعد ظهر أمس، جعلت عرسال في حالة حصار قسري ومعزولة بالكامل عن محيطها. أهالي بلدة اللبوة المجاورة، منعوا قوافل مساعدات إنسانية من الدخول إلى البلدة بحجة الخشية من وصولها إلى «الإرهابيين القتلة». ولم تنجح مفاوضات تولاها قياديون عسكريون في المنطقة من السماح بمرورها.

في غضون ذلك، يعتمد الأهالي على المؤن الموجودة لديهم لتأمين حاجاتهم الغذائية في ظل انقطاع الخبز وقصف أحد الأفران وسيطرة المسلحين على آخر داخل البلدة. ويدأب أهالي المناطق النائية والبلدات الجبلية في لبنان على إعداد مؤونة فصلية من حبوب وطحين ومربيات وباذنجان مكدوس، يعتمدون عليها في غذائهم بشكل أساسي. وفي سياق متصل، تقول عائشة في تصريحاتها لـ«الشرق الأوسط»: «نتكل على المؤونة من كشك ومكدوس وحبوب، خصوصا بعد قصف فرن قريب منا وعدم قدرتنا على مغادرة المنزل»، متابعة: «نحاول إعداد طعام لا يحتاج تناوله إلى الخبز كالأرز والبرغل والبطاطا ولدينا كيس طحين، لكننا لولا وجود أطفال لما أعددنا الطعام حتى، إذ أنه لا شهية لدينا منذ 4 أيام ولا نتمكن حتى من النوم ليلا». وتلفت إلى أن «لصدفة شاءت أنها تحتفظ بعلبتي حليب طبي لطفلها الحديث الولادة، أعطت قسما منه إلى عائلة سورية لديها طفل لم يبلغ الشهر من عمره، قبل أن تكتفي والدته بإطعامه مادة النشاء والسكر عوضا عن الحليب».

ويشير أحد مخاتير البلدة حسن الأطرش لـ«الشرق الأوسط»، إلى أنه منذ يوم الأحد الماضي «لم يدخل رغيف خبز واحد إلى البلدة»، التي يصفها شاب عرسالي آخر بأنها «تحولت إلى ما يشبه ثكنة عسكرية مقفلة، ولا يجرؤ عدد من الأهالي في نقاط الاشتباك العنيفة على الخروج من منزله، خشية أخذهم كدروع بشرية أو التعرض لرصاص القنص من قبل المسلحين الذين يطلقون النار عشوائيا على كل ما يتحرك». وبرغم تمكن بعض العائلات اللبنانية من مغادرة عرسال إلى البلدات المجاورة، لكن رحلة النزوح العرسالية تبدو محفوفة بالمخاطر، بسبب رصاص القنص الذي أودى أول من أمس بحياة طفل كان وعائلته داخل سيارة تحاول الخروج من البلدة. وكانت عائشة وأطفالها السبعة وزوجها في عداد الموكب ذاته، وتعرضت السيارة لرصاص قنص أصاب مقدمة السيارة، ما حدا بالعائلة إلى العودة أدراجها إلى منزلها بوادي عطا. وتوضح أن «من يقرر الفرار يغادر على مسؤوليته، وهو يعرف سلفا أن إمكانية تعرضه للقصف ولرصاص القنص واردة في أي لحظة».

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3848

التعليقات
#1073299 [مستغرب]
1.82/5 (6 صوت)

08-07-2014 09:58 AM
هذه هي الفوضى الخلاقة .. ويريدونها أعداء السودان والسودانيين للسودان وبأيدي مايسمى الجبهة العنصرية( خيالات المآتة).. ولكن الله الحامي يحمي الشعب السوداني والسودان من اؤلئلك المجرمين خيالات المآته الذين فعلوا مافعلوا في أبو كرشولا وكادقلي وجنوب النيل الأزرق وفي كل مكان في السودان اللهم عليك بهم وكل مجرم.

[مستغرب]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة