الأخبار
أخبار إقليمية
الإمام : موسم الحج الى باريس!!
الإمام : موسم الحج الى باريس!!
الإمام : موسم الحج الى باريس!!


08-07-2014 12:47 PM
حيدر احمد خيرالله


*وصل الإمام الصادق المهدى الى باريس نهار امس فى اعقاب دعوة البرلمان الاوربي لأحزاب المعارضة بالداخل والذى مثلت حزب الأمة فيه الدكتورة / مريم الصادق نائب رئيس الحزب ولحق بها الإمام الحبيب ..

*فالرجل المثير للأسى قد أعلن بتردده المعهود أنه مع حوار الوثبة ، وبعد إسدال الستار على مسرحية الإعتقال ، خرج علينا بموقف بالغ الغرابة انه يوافق على حوار البشير بعد الغاء القوانين الإستثنائية والقوانين المقيدة للحريات ..وهلمجرا ..فى ذات الوقت الذى طرح فيه مبادرة جديدة ..وهذه التقلبات التى يقوم بها السيد / الإمام ليست بالمستغربة فإنه عبر مسيرته السياسية بل وحتى الحياتية إتسمت بميسم الإنتماء الى الأقوى ..

*ففى ستينات القرن الماضي والبسطاء يهتفون (الصادق امل الأمة) والإشتراكية كانت موضة ذلك الزمان ، خرج الصادق مبشراً بالسيندكالية وإنشق عن عمه الإمام الهادى عليه الرحمة ولم ينجح فى مناجزة العم وسقط فى الإنتخابات فإضطر للعودة لأحضان الطائفية بعد ان تاب واناب .. فاخليت له الدائرة فى إنتهاك صارخ لكرامة نائب منتخب ..

*وخرج الإمام الى الجبهة الوطنية مع الشريف حسين الهندى والإخوان المسلمين ولم يلبث أن إستجاب سيادته للمصالحة الوطنية ودخل الإتحاد الإشتراكي دون ان ترمش له عين ، وفى هذا العهد يمم وجهه شطر اريتريا محارباً للنظام تحت مسمى تفلحون الذى عاد بعده مصالحاً للإنقاذ بإسم (تهتدون) وكأنه يقر للنظام بان هجرتهم الاولى تنطوي على الضلال تاركا رفاقه فى التجمع وكانه يقول لهم انتم (الضالون) وخطورة الامر ان الليلة تشبه البارحة عند السيد الإمام ، وان الزمن متوقف عند سيادته تماماً..وهو بباريس اليوم تترى الكثير من التساؤلات : عن ماذا يريد الإمام من الجبهة الثورية ؟!هل ليدعوهم الى مبادرته الشخصية والتى لم تولد بعد ؟ ام انه موفد من الحكومة ليقدم للجبهة الثورية الدعوة لحوار الوثبة ؟ ام هى ميكافيلية الطائفية البغيضة التى عهدناها دائماً فى ركوب كل راحلة توصل الى كرسي السلطة؟!

*قد نفهم ان الجبهة الثورية تملك رؤية متكاملة لمشروع السلام والتغيير ..وأنهم من المؤمنين بافق جديد لسودان جديد ، فان كان الإمام وحوارهم معه من الناحية التيكتيكية فهو إختيار جانبه التوفيق تماماً فالامام فى كل تاريخه لم نعرف له موقفاً إسترتيجياً ، بل إن كل مواقفه التكتكية يتقاصر عنها ويتركها فى اول منعرج ليبدأ رحلة جديدة ..وهلمجرا .. والخاسر الأكبر من ضياع الزمن فى التكتيكات والمؤامرات هو الإنسان السودانى المنكوب ، الذى لم يجد فصيلاً سياسياً واحداً يخاطب حاجته الى حياة كريمة ..

*قولا واحداً : إن السيد الإمام وهو يغادر بلا ضجيج الى باريس وبلا تصريحات وإعلام كعادته تجاه الاعلام وشهوة الكلام ،فإننا لاينبغي ان نعول عليه كثيرا او قليلاً فمواقفه المشهودة من هبة سبتمبر ومن حوار الوثبة هى اقرب للقصر الذى يسكنه الابن باكثر من مواقف الإبنة فى باريس ، والمطلوب من الجبهة الثورية ان تطرح رؤاها للسلام والتغيير مخاطبة الشعب السودانى وسيكون الأثر اكبر من هذا الحج الطائفي الى باريس .. وقد سئمنا لعبة المراوغات سيدى الإمام .. وسلام يااااوطن ..

سلام يا

ماقامت به محكمة الإستئناف بسنجة من فك الحجز عن ممتلكات السيدة / لينا مالك عقار قرار جيد بكل المقاييس ويفتح المجال نحو رفع المظالم فان الضابط لينا لاعلاقة لها باية انتماءات سياسية وانها مواطنة سودانية ابنة المواطن / مالك عقار اير ..شكرا لمحكمة استئناف سنجة .. وسلام يا ..


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2799

التعليقات
#1073894 [خلف خلاف]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2014 01:32 AM
الساقط المهدي هو وكوامر الاحزاب السودانية يعتبرون مكمن الداء واس البلاء والكساح الذي اوهن جسد السودان واقعده سنين عددا . فالساقط المهدي هو اللغز المحير والخيط الاوهن في بيت عنكبوت المعارضة وهو الذي يأبي دوما الا ان يكون "القندول الشنقل الريكة" . في الاونة الاخيرة اصبح الامام التائه لعبة في ايدي سفهاء الحزب الحاكم يحروكنه ان ومتي شاءوا .كان اول من رحب بحوار الوثبة فوثبوا بداره وقذفوه في قاع السجن ليديروا به انظار الناس عن قضايا وملفات الفساد الذي جعل الكل يضع يده علي انفه. الساقط المهدي رجل متردد في مواقفه ومتناقض في قراراته وتصرفاته . يمكن عادي يمسي في خندق المعارضة ويصبح في قصر الحكومة.
عفوا, جحر المعرضة ان صح التعبير.

[خلف خلاف]

#1073683 [الشمالية]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 06:08 PM
قال / حيدر احمد خيرالله

ههههه هههههه ههههههاااااااااااي


كتر خير الله

[الشمالية]

#1073593 [الخمجان]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 04:13 PM
ما عندك موضوع

[الخمجان]

#1073591 [شاويش]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 04:10 PM
طيب يا استاذ حيد طالما ما بتدعونا ان نعول عليه كثير لماذا الكتابة و التجريح لرجل كما تقول لا يرجي منه شوف غيرو ... الكلام دا ليس دفاعا عنه فقط و لكن لنكن ايجابيين و نترك عادة الذم و التباكي و التقليل من جهد الاخرين لانه نحن في مرحلة لم يتبقي فيها هامش زمن لمثل هذه الكتابات

[شاويش]

#1073585 [زول والله بيعرف التعليم احسن م الوزيره]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 04:03 PM
It is highly appreciated that no comments be made until, Alhabeeb AlRamz completes his
.mission in Paris; and announces what he has accomplished>

[زول والله بيعرف التعليم احسن م الوزيره]

#1073574 [ابوغفران]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 03:45 PM
الله يكضب الشينة . مانستعجل قريب دا البخور بنشم , وتانى اكرر الله يكضب الشينة .

[ابوغفران]

#1073564 [الحراس]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 03:25 PM
العالم يتحرك من حولنا ويتجدد بتجدد الاحداث والمواقف ومازال الاستاذ حيدر خير الله يتنقل بين الاسافير حاملا (قفته) الخربة التى تخر على ظهره مقالات اسنة وعبارات اكل الدهر عليها وشرب بينما من ينتقده الان وهو الشيخ الكهل كما يدعى دائم الحضور فى كل المشاهد السودانية الفكرية والسياسية بل وانه لم يغب حتى من المعتقلات ومعسكرات المعارضة داخل الاحراش كما انه ظل رقما مهما تحرص على استضافته ارقى المنتديات السياسية والبرلمانات الاوربية .. هذا هو المهدى الذى يواكب كل حدث فتجده اول من استجاب لدعوة الحوار وهو اول من اثبت زيفها وخداعها وهو اول من انتقد قوات الدعم السريع ومع ذلك تاتى كتابات حيدر خير الله لتحدثك عن خلافه مع عمه الامام الهادى قبل خمسين عاما ،،
هذا المقال على هيافته ورتابته وخواءه من كل مضمون قد حمل اخطاء عدة ما كانت لتصدر حتى من صغار الصحفيين منها مثلا :-
ذكر الكاتب ان المهدى دائما ما يختار الانتماء الى الاقوى وحاول ان يأتى بدليل لهذا الاتهام فأتى بعكس ما سعى لتأكيده حيث ذكر ان المهدى عارض عمه الهادى المهدى وسقط فى الدائرة ثم عاد تائبا ،، اذا كان المهدى كما تقول يميل للانتماء للاقوى لماذا اختلف مع عمه الامام الهادى الذى كان يتمتع حينها بقوة ضاربة وتأييد كاسح
ثانيا وقع الكاتب فى خطأ تاريخى حيث ذكر ان الصادق المهدى عارض النظام وعاد وصالحه فى عملية سماها (تهتدون) وهذا خطأ فالصحيح ان عملية تهتدون هى التى اطلقها المهدى على خروجه من السودان وليس على عودته اليه ،، ولولا ان الكاتب حاول ان يخلق من هذا الاسم ( تهتدون ) فرصة للنيل من المهدى بأن جعله كأنه يعترف ببطلان معارضته للنظام لولا ذلك لما وقفت عند هذا الاسم كثيرا ،،، لو كان الكاتب يجهل اسم العملية فعلا فيحق لنا ان نتهمه بالجهل الفاضح وان كان يعلم اسمها ولكنه حاول اطلاقه على عملية عودة المهدى للداخل فيحق لنا اتهامة بالحقد والتضليل وهذا اسوأ من الجهل
,, بدأ الكاتب حديثه عن زيارة المهدى لفرنسا وتجاهل عمدا ذكر ان الرجل تمت دعوته لهذا الاجتماع المهم وتساءل ماذا يريد الامام من الجبهة الثورية ؟؟ فتجده هنا قد عكس السؤال اذ كان عليه ان يقول ماذا تريد الجبهة الثورية من الامام ؟؟؟ لان الجبهة الثورية هى من دعته وليس هو من باغتها بزيارة او فرض نفسه عليها،،
خلاصة القول يا استاذنا حيدر ان الجبهة الثورية كيان سياسى يتطور ويتجدد وله رؤي سياسية وله دراية وخبرة فائقة فى قراءة الاحداث ووزن الشخصيات وانه يعرف وزن وحجم من يحاورهم افرادا كانو او جماعات ،، فهل لك انت او لكتاباتك او لحزبك اى وزن ؟؟؟
نعم ... العالم كله يتحرك ويتجدد ،،الاتحاد الاوربى ونادى مدريد والجبهة الثورية يدعون المهدى ليشاركهم الحوار ويقاسمهم الاراء ،، الحزب الشيوعى والناصرى والحركة الشعبية يوقعون مع المهدى والامة البيانات المشتركة ويبقى حيدر خير الله حبيسا فى عبارات شتم الطائفية والتسكع فى الصفحات الصفراء التى كتبت فى ازمنة بالية عن المهدى وعن خلافه مع عمه،، ولسؤ حظنا فنحن من فرضت علينا قراءتها عشرات المرات بذات الالفاظ وبنفس الخواء الفكرى واللفظى وفوق ذلك فتصابحنا صورة وجهه الذى لا يقل دمامة وقبحا عن ما يكتب والله المستعان

[الحراس]

#1073560 [عبد الحي]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 03:24 PM
تسلم كتير يا حيدر خير الله.
و (الإمام) شغلو ما بودي لي قدام.

[عبد الحي]

#1073540 [ابوغفران]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 02:55 PM
الله يكضب الشينة.

[ابوغفران]

#1073512 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 02:15 PM
تهتدون هي الخطة التي و ضعتها الحكومة وخرج بها الصادق المهدي تحت سمعها و بصرها الى القاهرة لتفكيك صفوف المعارضة ونجح في ذلك

[صادميم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة