الأخبار
منوعات سودانية
وجوه سودانية: كمال شداد.. حينما يصعب قياس محيط الدائرة
وجوه سودانية: كمال شداد.. حينما يصعب قياس محيط الدائرة
وجوه سودانية: كمال شداد.. حينما يصعب قياس محيط الدائرة


08-10-2014 12:54 AM
الخرطوم – عبد الجليل سليمان

بين تضاعيف الصورة الباهرة، يبدو الرجل مستغرقاً في سماوات بعيدة، منفصلاً عن الأرض، يبدو بعينيه المنخفضتين قليلاً وكأنه منهمك في إحصاء حبيبات مسبحة (ألفية)، يجردها بغية حالة صفاء تصعد به من رثاثة الأرض، إلى رحابة السماء.

بشعره الكثيف، وأناقته الأبدية في أي ثوب حلّ، كنغولي أم أفرنجي، تمضي السنوات بـ (كمال حامد شداد) من دوائر الفلسفة وأروقة (الأكاديميا)، إلى الساحرة المستديرة (كرة القدم)، تمضي به إليها وكأنه محيطها، بل وكأن قياساتها كلها بأي معادلة أخذت وبأي قانون قيست، حتى أن (فاي، نق تربيع) تبدو غير دقيقة وعاجزة إزاء إيجاد نتيجة حاسمة لعلاقة (كمال شداد) بمحيط الدائرة (كرة القدم).

(1)

(وشداد)، في علاقته الجدلية بين الفلسفة والاشتغال في فضاء كرة القدم مدرباً وإدارياً ومحللاً، يبدو وكأنه وكلما عصفت به وأحاطت الهوجاء الكروية، يستدير ويتدحرج مثل كرة دقيقة الصنع، فيأتي ببعض سيرته الأكاديمية الباذخة، يخلطها بمهارة وحذق شديدين في إنبوب مستطيل وأخضر، ثم يحرز أهدافه بمهارة فائقة، أليس هو أول من حقق ماجستير الفلسفة بجامعة الخرطوم، ثم ارتفع حتى الدكتوراه وأكثر، لكنه وخلال سنيه ناشطاً وفاعلاً هنا في (المستديرة)، وهناك في (الأكاديميا) ظل ذا شوكة، متسماً بالنزاهة والعفة وقوة الشكيمة.

(2)

بعضاً من تأثير (توني بونغ) الذي درس الفلسفة والمنطق على (مذهبه) في جامعة الخرطوم يجعله يرفع أطار نظارته الطبية الخفيفة بيسراه، فتظهر تلك الساعة التقليدية ذات (المربط السميك) على ساعده كناية عن الدقة، ساعة سويسرية كما يبدو للناظر مثلي من بعيد.

لكنه كلما (كبست) هموم، وهبت عواصف الرياضة عليه، يضع وسطة يمناه على حاجبه الأيمن، ويثني سبابته ويطلق بقية أصابعه بطريقة غير منتظمة، ويستغرق في التأمل، فيبدو وكأنه هائم فيما هو في الحقيقة في قمة تركيزه، وربما طريقة هذه هي التي تجعل من حوله يتفاجأون في كثير من المواقف بحضوره القوي بينما يظنونه غائباً.

(3)

وشداد دأب على شد نفسه بالمواثيق الغلاظ، لذلك فلا أحداً من معارضيه مهما بلغوا شأواً في ذلك، يستطيع القول بأنه لا يحمل للرجل في أحشائه الموَّارة بالتعارض والتقاطع معه حد نفيه - حتى - بعضاً من الحب وكثيراً من الاحترام

اليوم التالي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1841

التعليقات
#1075796 [حرامي]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2014 09:46 PM
محيط الدائرة من مساحتها ما تعرف . كيف تكتب في جريدة بس ما عليك لوم أكان الهندي بقا صحفي

[حرامي]

#1075613 [عبد الحق]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2014 04:04 PM
لولا الحسد وقبلية هلال مريخ وعدم وجود الروح الرياضية فى رياضيى السودان ,لكان كمال شداد رئيسا للاتحاد الافريقى فى مكان عيسى حياتو .وحتى الان لو عمل جميع الرياضيين يدا واحدة ممكن لشدان يكون رئيس الاتحاد الافريقى وحتى رئيس الاتحاد الدولى.

[عبد الحق]

#1075546 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2014 02:45 PM
اها والناتج شنو ؟؟؟ماذا استفاد السودان من امثال دكتور شداد؟؟؟دكتاتور لم يطور كرة القدم في بلاده وكان احسن يواصل تدريس الفلسفة في جامعة الخرطوم وبس..............سياسة تمجيد الاشخاص دي الجابتنا ورا ذاتو

[ركابي]

#1075138 [عودة ديجانقو]
3.90/5 (20 صوت)

08-10-2014 07:00 AM
فى واحد بعرف عربى يشرح لينا الكلام ده بالله

[عودة ديجانقو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة