الأخبار
أخبار إقليمية
السودان.. يا أخت بلادي ياشقيقة
السودان.. يا أخت بلادي ياشقيقة
السودان.. يا أخت بلادي ياشقيقة


08-11-2014 12:59 AM
عزمي النشرتي

استعرت عنوان المقال من قصيدة اسيا وافريقيا للشاعر السودانى تاج السر الحسن التى غناها المطرب السودانى عبد الكريم الكابلى.

مصر ياأخت بلادى ياشقيقة

يا ريحانا عذبة النبت وريقة

ملىء روحى انت يا أخت بلادى

سوف نجتث من الوادى الاعادى

تعودت الاذن دائما على وصف العلاقة بين مصر والسودان بالعلاقة الاذلية واذا كان السودانيون يحلو لهم التغنى بمصر الشقيقة اخت بلادى فكذلك المصريون يحبون منادات اخوانهم فى السودان بابناء النيل.. النيل الذى يجرى كالدم فى الجسد الواحد هذا النيل الذى يتآمرون عليه ويعدونه كوجبة دسمة يفوح من رائحتها المؤامرة الامريكية التى اشترك فى طهيها الكيان الصهيونى الاسرائيلى .

والان بدأ دور بناء السدود الاثيوبية بخبرة اسرائيلية أمريكية لاستكمال المؤامرة كسلاح لتركيع شعبي مصر والسودان.

لهذا فالولايات المتحدة لن تدخر جهدا في أن يتسوق المصريون والسودانيون غذاءهم معا من سوق المصالح الامريكية في المنطقة ومصالح رفيقتها في السوء "اسرائيل"

أن عبرنة العمق الافريقي لمصر ولمنبع النيل عمل تقوم به الآلة العبرية وتشتغل عليه منذ أن نشأت كالسرطان بين أضلعنا ولم ولن يرقد لها جفن الا والعمق الافريقي للجوار المصري معبرن عبرنة كلية لعل اسرائيل وهي شبه متأكدة من أن حدوث أي هجوم محتمل من هؤلاء الافارقة والمصريين بناء علي تحالف ممكن قد صار نسيا منسيا.

من الملاحظ ان هناك خطوات نحو إيجاد تعاون مشترك بين السودان واثيوبيا اكثر مما هو موجود بين السودان ودول الجوار الاخري وأعني بالتحديد مصر وان هناك الكثير من العوامل التي يمكن أن تدفع الي ارتباط اقوي بين البلدين.

هناك اقتراح عملي يقضي بانشاء منطقة اقتصادية حرة كالتي جربتها الصين قبل الانطلاق في سياسات الاصلاح الاقتصادي وذلك علي طول الحدود بين السودان واثيوبيا تكون مساحتها من 40 إلي 50 كيلو مترا في الجانبين من الحدود ويوضع لها قانون خاص تنشأ وفقه النشاطات الاقتصادية المختلفة من زراعة وصناعة ورعي وخدمات يعمل فيها الاثيوبيون والسودانيون في تعاون تام وتناغم بدلاً من المشاكل التي كانت ومازالت تنشأ بين الطرفين خاصة فيما يتعلق بالشئون الزراعية ويمكن لهذه المناطق الحرة ان تجتذب القوي البشرية من الجانبين.

في الوقت الذي نري فيه ازدياد العلاقة بين السودان واثيوبيا نري من الجانب المصري عدم وضوح لجانب الاستثمار الزراعي في السودان بل ان المشروعات القائمة بالفعل بدأت في دور الانكماش وهذا يعني ان وزارة الزراعة لم تضع خطة واضحة المعالم بالنسبة للاستثمار الزراعي وانه من الضروري ان تقوم مصر باحتواء دولة الجنوب وخاصة ان هناك بصمات واصابع اسرائيلية تعبث بالمنطقة.

ان دولة الجنوب تسيطر علي كمية كبيرة من مياه النيل تهدر جميعها في الغابات والمستنقعات ويجب علي دولتي مصر والسودان الاستفادة منها وعدم تركها لدول حوض النيل واسرائيل وقد كشفت بعض المصادر عن تراجع وزارة الزراعة عن مشروع الزراعة التعاقدية بين مصر والسودان علي أن يتم شراء المحاصيل التي ستتم زراعتها وفقا للاسعار العالمية.

وكانت وزارتا الزراعة المصرية والسودانية قد اتفقتا في وقت سابق علي مشروع للزراعة التعاقدية تشارك فيه مصر بالأيدي العاملة ومستلزمات الانتاج والتقاوي وغيرها فيما تساهم السودان بالاراضي والمياه علي أن يتم توريد المحاصيل الزراعية لمصر وفقا لاتفاق مسبق بين الطرفين.

كذلك هناك تباطؤ من الجانب المصري مقابل توقيع السودان علي اتفاقية الحريات الاربع بين البلدين. وان رفض مصر اسبابه غير مبررة. وبعد التوقيع قالت مصر انها ليست ملتزمة بتنفيذ جميع بنودها رغم ان السودان في اليوم التالي من التوقيع قد رفعت التأشيرات والقيود وحرية التملك والعمل للمصريين.
لم يكن الكرم الذى تعودناه من الاشقاء فى السودان على المستوى الشخصى ولكنه على المستوى القومى وكأن على السودان ان يدفع ضريبة العلاقات الاذليه بين مصر والسودان حينما فقد اكثر من200 الف فدان من الاراضى الزراعية الخصبة واكثر من مليون شجرة نخيل وغرق مدينة حلفا فى بحيرة السد العالى مع 27 من قراها وأثار لا تقدر بثمن وتم الترحيل القسرى لاكثر من 50 الف نوبى سودانى.

اننا من خلال هذه السطور نظهر عملية استقراء المؤشرات الأولية للتحرك المصري تجاه افريقيا بصفة عامة والسودان بصفة خاصة قبل فوات الاوان وان تكون مصر بعد ثورة 25 يناير عازمة علي العودة الي الحضن الافريقي من خلال تحطيم الصورة الذهنية والانماط الجامدة التي ميزت الوجود المصري في افريقيا خلال العقود الثلاثة الماضية ولعل السمة البارزة لهذا التحول في الحركة المصرية أنه يعبر عن توافق شعبي ورسمي من أجل بناء رؤية استراتيجية جديدة في محيطها الافريقي.

ان علي مصر الثورة ان تؤسس لمرحلة جديدة تعتمد من الناحية الاستراتيجية علي التوجه جنوبا نحو افريقيا ويمكن في هذا السياق التمييز بين دوائر فرعيه للحركة المصرية أولها ان تشمل السودان بدولتيه وهو ما يعني إعادة طرح مشروع التعاون الاستراتيجي بين مصر والسودان من منظور جديد لمواجهة التحديات الاقليمية والدولية المشتركة. ثانيها ان تشمل دول حوض النيل بما يعني ضرورة تحقيق التعاون المشترك لضمان مصالح مصر المائية.

ويمكن لمصر الجديدة ان تعتمد في تنفيذ هذا التوجه الجنوبي علي أدوات قواتها الناعمة المتعددة فهي تملك قدرات وخبرات بشرية هائلة كما ان مؤسساتها التعليمية والدينية مثل الازهر الشريف والكنيسة القبطية يمكن لها ان تكون عونا وسندا علي تحقيق هذه الرؤيا الاستراتيجية الجديدة تجاه افريقيا بصفة عامة والسودان بصفة خاصة.
مصر العربية


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 3329

التعليقات
#1086080 [عزمى النشرتى]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2014 03:27 AM
التعليق خاص بالادارة وتم الرد فى الايميل الخاص بك

[عزمى النشرتى]

#1076797 [Garmish]
3.00/5 (2 صوت)

08-12-2014 01:24 AM
يا أستاذ عزمي النشرتي يا خوي بلدنا السودان دا تراهو ضكرا تامي وقارح ماهو انتاية، وكان إنتو لسة عبد الناصر مفزعكم من كلمة أخو فإحنا ما عندنا قشة مرة وعندنا كبير الجمل ومرات الجمل زاتو بنشوفو زي النملة يا خوي قول لأهلك المصريين أولا السودان دا مذكر وماهو مؤنث وبعدين نتفاهم في الباقي وهو كتييييييير

[Garmish]

#1076732 [الصادق صديق الصادقين]
3.00/5 (3 صوت)

08-11-2014 11:17 PM
عجبوني الليلة جو ... ترسوا البحر صددوا!!
والله مليتوا عين الشمس ردودا!!

ووا أسفاي لو ماكنت سوداني

[الصادق صديق الصادقين]

#1076430 [omer ali]
3.00/5 (5 صوت)

08-11-2014 03:12 PM
هكذا حدثنا النشرتي: ((هناك اقتراح عملي يقضي بانشاء منطقة اقتصادية حرة كالتي جربتها الصين قبل الانطلاق في سياسات الاصلاح الاقتصادي وذلك علي طول الحدود بين السودان واثيوبيا تكون مساحتها من 40 إلي 50 كيلو مترا في الجانبين من الحدود))

تمعنوا ما ذكره النشرتي وماحدث في احد مساجد قرية ود الكبير ريفي ولاية القضارف عندما اعتدي اربع مصريين علي امام المسجد,,,وجدير بالذكر ان ولاية القضارف لها حدود مشتركه مع ولاية الامهره الاثيوبيه تلك الحدود التي ستقام عليها المنطقه الاقتصاديه,,

السؤال المحير هو ما الذي يفعله المصريين في ولاية القضارف وفي ودالكبير كمان !!!يدل هذا علي تغلغل المصريين داخل بلادنا ونيتهم الخبيثه لاجهاض المشروع الاقتصادي بين السودان واثيوبيا,,, لاتعويل علي قوات الامن الانقاذيه بالتصدي للمصريين ولكن علي شعبنا في ولاية القضارف ان يكن يقظا لكل ما يضمره المصريين من خبث النوايا ضدنا,,

,,,,,,بالمناسبه يا استاذ عزمي هل انت شقيق دكتور عبدالرحمن النشرتي ذلك البغل المستظرط الذي ادعي ان ولاية البحر الاحمر وشمال السودان حتي مدينة عطبره هي ارض مصريه وعلي الجيش المصري التدخل لاعادة تلك الاراضي لمصر,,!!!

مصر ستظل دائما العدو الاول للسودان تعوس تخريبا ودمارا في بلادنا الي ان يتولي امر بلادنا رجال اشداء يتصدون بقوة وعزم علي الاعتداءات المصريه والتدخل في شؤننا الداخليه,,

[omer ali]

#1076392 [العنطـــــــــــــــــــــج]
4.50/5 (6 صوت)

08-11-2014 02:12 PM
يااااا سيد احمد انت لا تدري سبب الحساسيه, اذن انت لا تدري اي حاجه!!
تلقاك مغترب هناك و امورك واااااضحه, الباقي ما مهم!!!
انتو ناس جنكم كسير تلج الواحد تقول بتاع مرطبات, ديل شنو المرض ديل؟؟؟ ينبزوكم في القنوات و يحتلو ارضكم و تقول لي افضال؟؟ يا اخينا المصريين ديل في بعضهم ما عندهم افضال خلي فيك انت.

[العنطـــــــــــــــــــــج]

#1076391 [Aminkov]
3.00/5 (4 صوت)

08-11-2014 02:12 PM
اقتباس: "ان دولة الجنوب تسيطر علي كمية كبيرة من مياه النيل تهدر جميعها في الغابات والمستنقعات ويجب علي دولتي مصر والسودان الاستفادة منها وعدم تركها لدول حوض النيل واسرائيل"!!!!
دس سفسطة وانتهازية منك وعنصرية كمان..!! حسي الاقرب لي ج السودان منو.. مصر ولا اثيوبيا ويوغندا وكينيا؟!!!

[Aminkov]

#1076268 [ودعمر]
3.00/5 (7 صوت)

08-11-2014 12:02 PM
نعم مصر يا اخت بلادي ياشقيقة لكن اي علاقة تبني علي تجاوز الحقوق لن تنجح
اعيدوا لنا حلايب ومن بعدها يمكن ان نتفاهم. كل شيئ دون ذلك انما هو نفاق ليس الا.

[ودعمر]

#1076258 [Abu Ahmed]
3.00/5 (4 صوت)

08-11-2014 11:55 AM
روح بلا نيل بلا نيلة أنتم أكثر شعب يكره السودانيين ويسخر منهم هل نحن بهذه السذاجة أنا لو كان عندي سلطة كان حولت مجرى النيل من آخر شبر في حدود السودان الشمالية ليتجه شرقاً ليصب في البحر الأحمر لكي نرتاح من إبن النيل أنتم شاركتم الإنجليز في استعمار السودان وبالتالي شاركتم في تدمير السودان رغم أن الانجليز غدروا بكم وباعوكم المصالح بين مصر والسودان متعارضة تماماً بل أن الحروب التي تدور في السودان من مصلحتكم لأنكم ستضمنون أن لا تقوم الحكومات السودانية بالالتفات إلى التنمية إنشاء المزيد من السدود والخزانات على النيل

[Abu Ahmed]

#1076256 [رانيا]
3.00/5 (9 صوت)

08-11-2014 11:53 AM
أنا كمان حأهديك مقطع من أغنية فات الميعاد لسوما حينما غنت قول للزمان إرجع يا زمان وحأهديك برضه مقطع من أغنية لعمرو دياب بيقول فيها : ما بلاش نتكلم في الماضي الماضي ده كان كله جراح وما دمت بحبك أنا راضي حندوّر ليه على شئ راح !!

طالما كنا بنحب بعضنا كنا بنسكت على جراح الماضي وعلى الجرائم التي إرتكبت في حق شعبنا وطالما الحب والود خلاص بح .. وإحتليتوا حلايب وعملتوا وفعلتوا وإعلامكم ما شاءالله ما خلى لنا جنب نتكا عليه .. !! يبقى إنتهينا وعلى قول عبد الحليم : في عز الكلام .. سكت الكلام .

[رانيا]

ردود على رانيا
Saudi Arabia [رانيا] 08-12-2014 12:45 AM
شكرا أعزائي العنطج وأبو ياسر على ظرافتكم وذوقكم .

Saudi Arabia [ابو ياسر] 08-11-2014 05:17 PM
والله كلام يارانيا يديك العافية .

Uganda [العنطـــــــــــــــــــــج] 08-11-2014 02:03 PM
و اتاريني ,,,,,,, تررم ,,,,,,, ماسك الهوا بإديا ماسك الهوا ,,,,, و آ آ آ آ ه م الهوا يا بتاعين الهوا


#1076146 [الامير]
3.00/5 (8 صوت)

08-11-2014 10:18 AM
عفوا الاخ عزمى مطلع الاغنيه لا يشبه ما تفضلت به من تحليل فكل ماقلت لايعدوان يكون احلاما مصريه فى زمن غفلة من الحكومه والشعب السودانى لان كل ما ذكرت محفوظ فى الذاكره السودانيه ولا يحتاج الى سرد اوترداد اوان تداعب عواطفنا ببعض ابيات شعر فلو كنت صادقا فيما تقول لاستطردت فى مقالك غير مكتمل الاركان وان لا تنسى حلايب وشلاتين اللتان لا تشبهان مصر حتى من التسميه ناهيك عن القبائل السودانيه الصرفه التى تسكنهما . هذا الجرى المحموم والمتسارع نحو اعمار هذه المناطق المحتله من قبلكم يوازى عندنا احتلال اليهود لفلسطين غير متناسين قدسية الاخيره ولعل بعض اهلى تنطلى عليهم هذه الالاعيب ويعتبرون ان مصر كذا وكذا رافعين قدرها على حساب السودان الحبيب ولكن انت وهم واهمون فالتاريخ يبقى قديما لا يحتكم اليه الحاضر ولو رجعنا كلنا الى التاريخ فاين المماليك واين كافور الاخشيدى واين واين . مااود قوله ان التاريخ يمكن ان يبدا الان وننسى عمدا ان نكتب مقدمه عن الماضى لاننا حينها لن نرجع اليه ولن نستعير منه لفظه فهو كالكفر الذى يجب ان نفر منه الى الايمان ولينتبه كل الكتاب الذين يخوضون فى مثل هذه الامور ان الامر عصى على المجامله والاسفاف

[الامير]

#1076127 [الكنزي]
3.00/5 (9 صوت)

08-11-2014 10:05 AM
{انت وزارتا الزراعة المصرية والسودانية قد اتفقتا في وقت سابق علي مشروع للزراعة التعاقدية تشارك فيه مصر بالأيدي العاملة ومستلزمات الانتاج والتقاوي وغيرها فيما تساهم السودان بالاراضي والمياه علي أن يتم توريد المحاصيل الزراعية لمصر وفقا لاتفاق مسبق بين الطرفين.}
------------------------------

بالله شوفو الفلاحة دي ... يشغلو عواطليتهم ... و ياخدو المحاصيل ... يعني يطلعو من المولد بالحمص و السمسم و ايي شي ... انشاءالله سوف نتجه بمصالحنا شرقا ... شمالا دي خلاص ماتت مع موت صاحب القصيدة الجات في صدر هذا الغثاء.

[الكنزي]

#1076011 [سيداحمد]
2.02/5 (8 صوت)

08-11-2014 08:14 AM
لست ادري ماسبب تلك الحساسية من المصريين الم يكن لديهم علينا افضال في التعليم وغيره ومصر هي البلد الوحيدة التي تعامل السودانيين معاملة المصريين في التعليم والعﻻج لماذا هذا الجحود والحساسية من دخول المصريين للسودان ونحن نعلم بان اعداد المهاجرين من دول غرب أفريقيا وشرقها اصبح يفوق عدد السودانيين مع العلم بان البلد ﻻتستفيد منهم ﻻنهم ﻻيملكون مهارات مثل المصريين ماسبب العقدة من المصريين ومادخل الشعب المصري في احتﻻل حﻻيب ولماذا ﻻنتحدث عن احتﻻل الفشقة وغيرها من قبل دول الجوار اﻻغ الافريقي

[سيداحمد]

ردود على سيداحمد
United States [EzzSudan] 08-11-2014 11:28 AM
Don't forget, Egypt gave us Education that's true ,in return we gave them our land to build the ( High Dam), plus 6-8 billions cubic meters of water every year from our share


#1076009 [إبراهيم دفع اللة]
2.00/5 (3 صوت)

08-11-2014 08:12 AM
أحييك أخ عزمى على هذا الكلام العاقل و المنطقى و شعب وادى النيل شعب واحد و هناك فعلا دسائس ليست ساهله تحاك فى الخفاء و فى العلن سد النهضة و حلايب و الكثير . من حق مصر أن تقلق على مصالح شعبها و هذا ليس كفر أو عيب و يجب أن تحل كل العقبات بالحوار و التفاهم . أما عن الدسائس للأسف تبدأ من نفر ينتمى لشعب وادى النيل هنا و هناك مثل المعلق ( MAKURIO ) أعلاه دئما يصبون الزيت على النار و الأصوات النشاز تذهب لمزبلة التاريخ و تفضل مصر يا أخت بلادى يا شقيقة . يجب أن ننظر على الدوام للجانب الملىء من الكوب ننظر لمصر الأزهر و مصر زويل و مصر نجيب محفوظ وطه حسين و مصر أم كلثوم و مصر أكتوبر و مصر الأهلى و الخطيب و مصر و مصر ......... ملىء روحى انت يا أخت بلادى.

[إبراهيم دفع اللة]

ردود على إبراهيم دفع اللة
United Kingdom [khalid mustafa] 08-11-2014 02:58 PM
وما تنسي مصر عبدالناصر الذي خدع كل السودان واستولي علي حلفا ومصر توفيق عكاشه ومصر هاني رسلان ومصر عمرو اديب ومصر الكوميديان احمد ادم ومصر لميس الحديدي ومصر حسني مبارك الذي احتل حلايب وضرب الجزيره ابا ومصر محمد حسنين هيكل الذي يعتبر السودان جغرافيا خاليه من السكان ومصر محمدفؤاد الكذاب القائمه تطول

اسمك دفع الله وتتغني بحب مصر المحتله لارضنا ,,, غريبه والله!!!

Sudan [تفتيحة لمن فضيحة] 08-11-2014 11:11 AM
انت راميك جمل ولاشنو؟ أيه اللي مصر الازهر ومحفوظ وطه حسين وام كلثوم واكتوبر والاهلي؟!!!!!!! ديل منو وحايعملو للسودان شنو؟ انا غايتو بعرف مصر الغزو التركي مصر الحكم الثنائي غرق حلفا مصر اتفاقية المياه بتاعة 55 و18 مصر احتلال حلايب وشلاتين وقتل الجنود السودانيين مصر قتل اللاجئين السودانيين في ميدان مصطفي محمود وفي حدود اسرائيل الاستقبلتنا وهي ما(شقيقة)!!! بصراحة انا كنت فاكر نوعية (ابراهيم دفع الله دا انقرضت) وبعدين زويل دا منو الماتامي زول ياخ الله يزاولك .


#1075994 [أبو منير]
2.99/5 (9 صوت)

08-11-2014 07:50 AM
تعجبنى يالركابى

السودان يجب ان يقف الي جانب مصالحه فقط ...

[أبو منير]

#1075951 [Makurio]
3.00/5 (8 صوت)

08-11-2014 06:00 AM
كلام خارم بارم

أزلية أذلية!!!

المقال ما بيستحق تفنيد لأنه بيخاطب نفسه بجهالة تامة عن السودان و تاريخه إلخ...

البيان بالعمل و سدود الشقيقة إثيوبيا باسم الله ماشاء لله ماااشة.

إكتمل.

[Makurio]

#1075945 [زول ماعندو سيد الا الله]
3.00/5 (6 صوت)

08-11-2014 05:27 AM
اول مره اشوف لي اعلامي مصري فاهم وعارف تضحيات الشعب السوداني لبلد هي سبب مشاكل السودان حاليا مصر جسني هي السبب في فصل الجنوب هي سبب في كل بلاوي البلد
المصريين لايعرفون شئ عن تاريخ افريقيا جهل لابعد الحدود شعب اعلاميه واساتذته لايفقهون شيئا والله نضحك جدا لجهل حتي الخبراء البجيبوهم يتكلمو بتحس كان شهاداتهم مشترنها من السوق

[زول ماعندو سيد الا الله]

#1075936 [ركابي]
2.88/5 (14 صوت)

08-11-2014 05:03 AM
حكاية انو اسرائيل تعبث في دول حوض النيل بقت اسطوانة مشروخة واظن ان علاقة اسرائيل بمصر السيسي اقوي من علاقتها باثيوبيا....كويس ان الاستاذ النشرتي متذكر تضحية السودان بوادي حلفا وتهجير سكانه وغرق منطقة كاملة بنخيلها واثارها وكان رد الجميل باحتلال حلايب..... السودان يجب ان يقف الي جانب مصالحه فقط ...

[ركابي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة