الأخبار
أخبار إقليمية
قراء الراكوبة وتصريحات القرضاوي .. كاريكاتير ود أبّو
قراء الراكوبة وتصريحات القرضاوي .. كاريكاتير ود أبّو
قراء الراكوبة وتصريحات القرضاوي .. كاريكاتير ود أبّو


08-11-2014 06:36 PM
خبر تصريحات القرضاوي التي شهدت تفاعلاً من قراء الراكوبة الكرام، هي موضوع الكاريكاتير الجديد للتشكيلي محمد علي (ود أبو)
image


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 10184

التعليقات
#1077538 [أسامة الكردي]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2014 05:32 PM
فكرة رائعة ومجهود مقدر يا أستاذ ود أبو

[أسامة الكردي]

#1077250 [GOZE DONGO]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2014 12:40 PM
أخبار الإخوان
8 أكتوبر، 2013 •
هو مقال طويل ولكن ارجو قرأته: A.K.
جذور الارهاب في فكر الإخوان
بقلم
دكتور إبراهيم عيد
استاذ الصحة النفسية جامعة عين شمس
الإخوان المسلمون جماعة دعوية، خرجت من عباءة الاستعمار البريطاني, متخذة من "الماسونية" منهجا في الفعل والحركة، ميكافللية الأداء، الغاية عندها تبرر الوسيلة، وأن كل شيء مباح ما دمنا نستطيع أن نبلغ إلى ما نريده :الجاسوسية ضرورة حياة، والتعامل مع المستعمر وسيلة لبلوغ أهدافنا, والاتصال بالأمريكان ضمانة حياة ووجود، والعنف وسيلة لترويع الاّمنيين , والحض على العدوان مطلبا لتقسيم الأمة إلى طوائف متحاربة، دموية التوجه .. وانتهت توجهاتهم إلى تلك القطبية التكفيرية، التي بلغت ذروتها عند المرشد الإخواني محمد بديع: الذي قال مصر ديار كفر، وأهلها لا عهد لهم ولا ذمة ولا ميثاق.
ولتحقيق تلك الغايات التي كان لابد من غطاء ديني عميق.
وبدأت الجماعة تدعو إلى الحاكمية الألهية، أي إلى تحكيم شرع الله، وأن الإسلام هو الحل، شأنهم في ذلك "شأن الخوارج" الذين ظهروا إبان الصراع السياسي بين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان والذين راحوا يكفروا الجميع، ويعلنوا مروق الجميع من دين الله، ومن ثم كانت صيحتهم الشهيرة في معسكر صفين، معسكر علي ابن أبي طالب:
"لا حكم إلا الله ولو كره المشركون"
وكان جواب علي حاسما: إنها كلمة حق يراد بها باطل.
لقد أدرك علي ببصيرته الإيمانية وبصيرته السياسية أن هذه الصيحة تعني إقحام المطلق في عالم النسبي، وتخلط بين الكلي الثابت والجزئي المتغير، وأن صيحة الخوارج اغتراب للكلم عن موضعه.
فلقد كان الصراع سياسيا له أدواته وله عوامله ... وله حركته، ولكن الخوارج لم يفهموا طبيعة هذا الصراع السياسي أو قواعده، وأضفوا عليه طابعا دينيا متطرفا واعتبروا أنفسهم مسلمي الأمة، وأن من عداهم كافر، وأن من ينشق عن دعوتهم ولا يستجيب لصحبتهم مارق فاسق ظالم يستباح دمه.
وهنا لنا أن نتساءل ...
هل كان الخوارج بصيحتهم ربانيين يبتغون فضلا من الله ورضوانا، وكان علي كرم الله وجهه مارقا من دين الله، فاسقا ظالماً؟
وهل كان الخوارج منزهين عن الغرض والهوى الشخصي، عندما استباحوا دم علي بن أبى طالب؟ لقد كان الخوارج من بداوة الأعراب، ولم يكونوا من الصحابة.
وكان علي ربانيا، إماماً تقيا يغوص في أعماق الدين ويفهم ما وراء النصوص، وكان رجل دولة، حكيما بصيرا بشئون السياسة وعوامل التغير الاجتماعي والاقتصادي، وغلبة المصالح القبلية على فكر ووجدان الناس، وكان عبقريا تتخطى جوانب الشموخ في شخصيته الكلمات.
ولكنهم استباحوا دمه واعتبروه مارقا من دين الله، فهل كانوا بذلك منزهين عن الغرض؟
إن من قتل عليا حسبما يرى الأستاذ العقاد في كتابه "علي بن أبي طالب" كان عاشقا مخبولا، يستنجزه الوعد فهو مأسور زمامه في يد غيره وليس في يديه.
وهكذا قتل علي بخنجر ابن ملجم العاشق المخبول عشقا، وغراما بفتاة تيم الرباب، وانطلق الخوارج يكفرون كل ما عداهم ويبذرون بغلوهم في الدين بذور التفكير القطعي حيث ثنائية الكفر أو الإيمان، حاكمية الله أو حاكمية البشر، واستمرت ثورتهم على الأمويين قرابة قرن من الزمان، أنهكوا فيها قوة الدولة الأموية تماما وظلت صيحتهم الشهيرة "لا حكم إلا الله" المضمون الأساسي للحركات الإسلامية في أوائل القرن العشرين، على أيدي أبي الأعلى المودودي في باكستان، والأستاذ سيد قطب في مصر.
ولكن! دعونا نرى الجذور الفكرية لجماعة الإخوان المسلمين
يقول ديفيد لينجستون David Livingstone (2011) في كتابه "الإرهاب والطبقة المستنيرة" Terrorism and the Illuminati "إن جماعة الإخوان المسلمين إبداع بريطاني، تأسست في عام 1928 عن طريق العميل البريطاني، British Agent لتكون مظلة يستظل بها الصوفية الباطنية Sufi mystic، والأصولية السنية، والمتطرفين الشيعة، والأخوات المتطرفات، ليشكلوا جماعة متطرفة التوجه، تكون في مواجهة أي تغيرات اجتماعية وقومية التوجه.
ولعلنا شاهدنا في اعتصامات رابعة العدوية دروعا بشرية من الأطفال اليتامى نزلاء الجمعيات الخيرية الإسلامية، ومن النساء.
ويؤكد مارك كيرتس Mark Curtis في كتابة "العلاقات السرية" Secrets Affairs بين بريطانيا وجماعة الإخوان المسلمين منذ نشأتها، وهي تعتمد على التمويل البريطاني على نحو مستمر وداعم للجماعة، يهدف تحقيق أهداف بريطانيا في مصر.
يقولك مارك كيرتس (2012) إن بريطانيا كانت دوما في تحالف إستراتيجي مع الإخوان، باعتبارهم قوى متطرفة تحقق الأهداف الأساسية الخارجية لبريطانيا.
ويشبه العلاقة الحميمة بين بريطانيا والإخوان المسلمين، بأنها علاقة زواج متعة Temporary Marriage متوافق لتحقيق نتائج محددة لبريطانيا.
ويؤكد – من خلال وثائق بريطانية تم رفع السرية عنها مؤخرا، أن ثمة قاسماً مشتركاً في العلاقات بين الأثنين تمويل بريطاني وتخطيط لإفشال الثورات في المنطقة العربية والإسلامية في مقابل هيمنة الإخوان على السلطة.
يقول مارك كيرتس "إن بريطانيا دعمت ماديا جماعة الإخوان المسلمين في مصر، سرا، منذ تأسيسها لتحقيق أهداف بريطانيا لخلق فتن طائفية في مصر.
وتكثف التمويل البريطاني في مصر، من أجل إسقاط نظام الرئيس جمال عبد الناصر.
ويعد رحيل الزعيم جمال عبد الناصر في 28 سبتمبر 1970، استمر التمويل البريطاني للجماعة، بالرغم من استخدام الرئيس أنور السادات للجماعة لتدعيم حكمه، وتقويض التيار الناصري واليساري في الشارع المصري، فقد أرتأت بريطانيا أن الجماعة سلاحا يمكن استخدامه، ولهذا تآمرت بريطانيا مع الجماعة لاغتيال جمال عبد الناصرـ حيث حادثة ميدان الإسكندرية في المنشية ..
تلك بعض جوانب من وثائق بريطانيا في تواطؤها مع جماعة الإخوان المسلمين أما أمريكا فإن الكاتب الأمريكي وليم اينجداهي William Engdahi – التدمير الخلاق – من أجل شرق أوسط جديد Egypt’s Revolution - Creative Destructions for a Greater Middle East ليكشف عن جوانب كثيرة تكتنف ثورة 25 يناير وعلاقة الأمريكان بالإخوان الذين لا يريدون إلا الإمساك بالسلطة ونبذ فكرة الوطنية والقومية، باعتبارهما كفر.
ويمكن تقسيم مراحل جماعة الإخوان المسلمين إلى ثلاث مراحل رئيسية!
المرحلة الأولى: الدعوة.
المرحلة الثانية: التنظيم السري والعالمي.
المرحلة الثالثة: القطبية التكفيرية.
أولا: مرحلة الدعوة
وبدأت تلك المرحلة منذ إعلان السيد حسن البنا تأسيس الجماعة في مارس 1928م.
وقد اتخذت الجماعة شعاراً لها "الله غايتنا والرسول قدوتنا، والقرآن دستورنا، والجهاد سبيلنا، والموت في سبيل الله أمانينا"
وانطلاقا من التصورات البريطانية بدأت تتشكل جماعة الإخوان المسلمين باعتبارها "دعوة سلفية" وطريقة سنية، وحقيقة صوفية، وهيئة سياسية، وجماعة رياضية ورابطة علمية ثقافية، وشركة اقتصادية، وفكرة رياضية"
وتلك كلمات الأستاذ حسن البنا في المؤتمر الخامس للإخوان في كتابه "إسلام الإخوان المسلمين".
وكانت بداية الجماعة في الإسماعيلية عام 1928 كجمعية دينية، تهدف إلى التمسك بالدين وأخلاقياته.
وفي عام 1932 انتقل نشاط الجماعة إلى القاهرة، ولم يبدأ نشاطها السياسي إلا في عام 1938، حيث عرضت حلولا إخوانية لكافة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي تعامي منها مصر، حيث اتفقت مع حزب مصر الفتاة على رفض الدستور والنظام النيابي، لأن دستور الأمة هو القرآن.
وبدأت الدعوة إلى نبذ فكرة الوطنية والقومية – في وقت كانت فيه مصر تحت الاحتلال البريطاني – باعتبارهما كفر ورفع شعار "الإسلام هو الحل" وهو شعار الخوارج، وبدأت تستبدل الخلافة الإسلامية بكافة المفاهيم القومية والوطنية.
وبالأنشطة التجارية، والرعاية الصحية في المساجد والأنشطة الرياضية، بدأت تجذب أعداد من الشباب، وتستولي على عقول البسطاء من أجل بلوغ المرحلة الثانية من التشكيل الإخواني.
ثانياً: المرحلة الثانية: التنظيم الخاص:
في عام 1940 أنشأ حسن البنا التنظيم الخاص، أو التنظيم السري لجماعة الإخوان المسلمين، وقد أطلق حسن البنا على هذا التنظيم اسم "رهبان الليل وفرسان النهار".
ويتشكل التنظيم من الكشافة والميلشيات العسكرية، ويتم تدريب أفراده تدريباً عسكريا مكثفا.
وتتحدد أهداف هذا التنظيم، وفقا لما أعلنه الأستاذ حسن البنا في:
أولاً: مواجهة الاحتلال البريطاني.
ثانياً: قتال الذين يخاصمون الجماعة ويحاولون إعاقة سيرها.
ثالثاً: إحياء فريضة الجهاد.
وبالنسبة لمواجهة الاستعمار البريطاني، فقد كانت المواجهة استعراضية، لم يسفر عنها شيئاً له حضور تاريخي واضح.
أما بالنسبة للهدف الثاني: فهو قتال كل من تسول له نفسه نقد الجماعة أو يحاول أن يعوق سيرها يكون جزاءه القتل رمياً بالرصاص ويتمثل ذلك في:
1- اغتيال الدكتور أحمد ماهر باشا رئيس وزراء مصر آنذاك، والذي عين بعد إقالة وزارة النحاس في أكتوبر 1944 لأنه أعلن عداوته للتنظيم الخاص، وللجماعة، فصدر القرار باغتياله بطلقات من محمود العيسوي عضو التنظيم.
2- اغتيال المستشار الخازندار. بسبب حكمه بالسجن ثلاث سنوات على اثنين من الإخوان ارتكبا أعمالا إرهابية.
3- وفي أواخر ديسمبر 1948 اغتيل النقراشي باشا، وهو في طريقه إلى المصعد بوزارة الداخلية، بطلقات رصاص من طالب الطب البيطري عبدالمجيد أحمد حسن، وكان مرتدياً ذي ضابط من ضباط الداخلية.
وبالرغم من أن هذا الطالب كان مطلوباً للاعتقال. إلا أن النقراشي باشا شطب أسمه من كشوف المطلوب اعتقالهم، لأن أبوه كان موظفاً بالداخلية.
وسبب اغتيال النقراشي باشا هو إصدار أوامره بحل الجماعة، نتيجة لاغتيال المستشار الخازندار، إلقاء قنبلة حارقة على سيارات كل من هيكل باشا زعيم حزب الأحرار، والنقراشي باشا رئيس حزب السعديين في توقيت زمني واحد.
4- ترويع الآمنين في دور السينما، وتفجير قنابل في جميع أقسام الشرطة.
5- وفي يوم 2/12/1946 تمت محاولة نسف محكمة باب الخلق، وضبط سيارة جيب. خاصة بالتنظيم السري بها أسماء أفراد التنظيم وكمية من القنابل والمسدسات والمواد الناسفة، وقبل ذلك ألقيت قنبلة من فوق سطح مبنى كلية طب القصر العيني، فقتلت اللواء "سليم زكي حكمدار العاصمة".
6- إحداث تفجيرات في محلات شيكورل والشركة الشرقية وشركة أراضي الدلتا ومحلات جاتينيو في 1/8/1948
7- تفجير النادي المصري أو فندق الملك جورج، وإحراق مخازن البترول في سفح جبل عتاقة. الأمر الذي يذكرنا اليوم بتفجير أنابيب الغاز الطبيعي في سيناء.
8- سرقة البنك الأهلي وبعض المحال بطريق الإكراه، وذلك باقتحامها بواسطة أشخاص مسلحين بالمدافع والقنابل وقتل من يعترض سبيلهم.
9- إتلاف مباني شركتي قناة السويس وترام القاهرة. بقصد تعطيل حركة المرور وترويع الآمنين.
10- تعطيل وسائل النقل العامة، بنسف قطارات السكك الحديد وجسورها وخطوطها ومراكز الشرطة ومحطات الإضاءة والمياه.
تلك بعض من الأعمال الإرهابية، التي تستهدف ترويع الآمنين وضرب الاقتصاد القومي، واغتيال كل من يعارض الإخوان المتأسلمين وذلك من أجل تخريب البلاد والاستيلاء على السلطة والتحالف مع أي قوة تحمي بطشهم من يقظة الجماهير ووعيهم الثوري.
يقول فتحي يكن في كتابه "الإسلام فكرة وحركة وانقلاب" إن غياب الوجود الحكومي للإسلام، يؤكد ضرورة قيام تنظيم حركي، يكون من مبررات وجوده: تحضير كافة المستلزمات والمقومات التي يتطلبها الحكم الإسلامي، والتي يتمثل بعضها في الحركة: التنظيمات، البيعة، السرية، الإمارة، الانقلاب. (ص ص 41-42).
ويقول محمود الصباغ (أحد أعضاء التنظيم وقياداته في كتابه حقيقة التنظيم الخاص) "إن التنظيم الخاص للإخوان المسلمين، تنظيم عسكري، سري، خصص لأعمال الجهاد".
وانطلاقا من التنظيم السري للإخوان المسلمين تم تأسيس
التنظيم العالمي للإخوان:
نشأ هذا التنظيم كمجلس تنفيذي يضم في عضويته أفرع الجماعة في الدول العربية والأجنبية في عهد حسن البنا، وكان يقود هذا التنظيم سعيد رمضان (1926 – 1995) وهو من قيادات الرعيل الأول للإخوان وتزوج ابنة حسن البنا وعمل السكرتير الشخصي له وكان من أشد المعارضين للرئيس جمال عبدالناصر، حيث كشف ستيفن دوريل، Stephen Dorril في كتابه الوثائقي (MI6: مغامرات داخل العالم السري لجهاز المخابرات البريطانية" والمستند على وثائق المخابرات البريطانية والأمريكية والسويسرية والألمانية عن تفاصيل عماله "سعيد رمضان" لأجهزة المخابرات العالمية.
يقول دوريل "بعد تفجر الصراع بين محمد نجيب وعبدالناصر عام 1954 والذي انتهى لصالح عبدالناصر، وأعقبه نجاحه في التوصل لاتفاقية جلاء كامل مع البريطانيين. بدأت المخابرات البريطانية التفكير في تدبير انقلاب للإطاحة بنظام حكم جمال عبدالناصر، وقد وجدت ضالتها في جماعة الإخوان المسلمين. كأفضل قوة لتنفيذ هذا المخطط بعد تفجر الصراعات بينهم وبين جمال عبدالناصر.
وهنا ظهر اسم سعيد رمضان الذي انضم للإخوان المسلمين 1940 وزوج ابنة حسن البنا.
وهنا يؤكد دوريل أن سعيد رمضان كان عميلا للمخابرات البريطانية والأمريكية والسويسرية. وفي جنيف وبالتعاون مع سعيد رمضان قام ضابطا المخابرات البريطانية نيل ماكلين وجوليان آمري بتنظيم حركة مضادة لعبد الناصر من الإخوان المسلمين.
وعلم جمال عبدالناصر ببعض ما يفعله سعيد رمضان وأمر بسحب الجنسية المصرية منه وعندئذ قام سعيد رمضان بالتنسيق مع حسن الهضيبي مرشد جماعة الإخوان المسلمين من خلال تريفور إيفانز المستشار الشرقي للسفارة البريطانية بالتخطيط لعملية اغتيال جمال عبد الناصر في 26 أكتوبر 1954 في ميدان المنشية بمدينة الإسكندرية وهو تاريخ توقيع اتفاقية الجلاء.
ولم يكن كتاب دوريل (MI6) هو الكتاب الوحيد الذي تطرق إلى علاقات سعيد رمضان المشبوهة بأجهزة المخابرات العالمية، فقد صدر حديثا كتاب "مسجد في ميونخ تأليف إيان جونسون".
IAN Johnson: Mosque in Munich"" وفي هذا الكتاب يؤكد إيان جونسون أن سعيد رمضان الذي فر من مصر إلى أوروبا في الخمسينات كان حلقة الاتصال بين أجهزة المخابرات الغربية وجماعة الإخوان المسلمين.
ويصف إيان جونسون سعيد رمضان بأنه فاشي، يهتم بتجميع الأفراد من أجل سلطة الإخوان.
ويتواصل نشاط التنظيم العالمي للإخوان المسلمين على يد الوريث الدكتور طارق سعيد رمضان والذي يسمى الكلب المدلل Lap Dog للإخوان المسلمين (Jerry Gordon, 2009).
المرحلة الثالثة: القطبية – التكفيرية:
تمثل المرحلة القطبية التكفيرية مرحلة العنف المخضب بالدم، والدعوة إلى الثورة الإسلامية العارمة، على كل ما هو قائم باعتباره جاهلية وكفراً أشد ضراوة من جاهلية ما قبل الإسلام.
ويمثل هذه المرحلة سيد قطب الذي ولد في قرية (موشة) بمحافظة أسيوط 9/10/1906 وهو نفس عام ميلاد حسن البنا. وتخرج من كلية العلوم 1932، وعمل مدرساَ لمدة 6 سنوات، ثم موظفا في الحكومة، ثم عين في وزارة المعارف مرة أخرى، وأرسل في بعثة دراسية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وأحب فتاة أمريكية، ولكنها أحبت وتزوجت غيره، فبكى وآثر عدم الزواج حتى تاريخ إعدامه في 29/8/1966. الله يأمرنا بالزواج ولكنه رفض فنحن أمام تركيبة نفسية تحتاج إلى بحث.
وقد نشأ هذا التيار القطبي التكفيري، إثر اغتيال النقراشي باشا واعتقال كثير من شباب الإخوان.
وعندما كان شباب الإخوان داخل السجون والمعتقلات عام 1949 – إثر اغتيال شيخهم واتهامهم بقتل محمود فهمي النقراشي رئيس الوزراء وقتذاك – بدأت تنتشر بين المسجونين من الإخوان، ولاسيما الطلبة منهم أفكار تتساءل عن إسلام المجتمع وإسلام الجماعة، وهل المجتمع مسلم أم مارق من دين الله، وأن المسلمين هم أفراد الجماعة، وأن عليهم واجب الدفاع عن العقيدة والاستشهاد في سبيلها، وبدأت تظهر على نحو غامض أفكار عن تكفير المجتمع وعن جاهليته.
وبقيام ثورة 23 يوليو، بدأت تنشط جماعة الإخوان... وأعادت الثورة إلى الجماعة ما سلب منها في عهد الملكية.. ورغم قرار حل الأحزاب السياسية، أبقت الثورة على جماعة الإخوان. ولكن سرعان ما بدأ الصراع بين ثورة يوليو وجماعة الإخوان.. ولم يكن الصراع بينهما "دينياً" بل كان "سياسياً" فتوجهات الثورة لم تكن هي نفسها توجهات ومنطلقات الإخوان الفكرية والسياسية والدينية، فحدث الصدام بين الثورة وجماعة الإخوان، وكان قرار مجلس الثورة بحل جماعة الإخوان المسلمين في 14 يناير 1954. وكان رد فعل الإخوان عنيفاً حيث قرر بعض أعضاء التنظيم الخاص الذي أنشأه الشيخ حسن البنا، وأطلق عليه اسم "رهبان الليل وفرسان النهار" ضرب الثورة في مقتل بمحاولة اغتيال قائد الثورة "جمال عبدالناصر" في 26 أكتوبر 1954 ونجا جمال عبدالناصر، وشكلت لجماعة الإخوان محاكمات وقبض على أعضاء التنظيم الخاص.
وداخل جدران السجن بدأت جماعة الإخوان تعيش محنة، أوجدها سوء تقدير قيادات الإخوان للظروف التي تحيط بتوجهات ومنطلقات مصر الثورة.
بدأت أفكار "المودودي" تتسرب بشكل أو بآخر.. إلى سجناء الإخوان، وبدأت مقولاته الفكرية والسياسية عن "الحاكمية الإلهية"، وتكفير المجتمع والحكم بجاهليته، تجد لها سبيلا إلى وعي سجناء الإخوان، وبخاصة الأستاذ سيد قطب الذي تأثر بفكر المودودي وتفاعل مع مقولاته وتوجهاته، وصاغ هذه الأفكار في كتابين من أهم كتبه، وهما "معالم في الطريق" و"في ظلال القرآن".
الحاكمية الإلهية.. حق يراد به باطل:
وتتلخص فكرة الحاكمية عند "المودودي في أن حاكمية الله تعني أن الله سبحانه وتعالى هو الملك الآمر المشرع الذي لا يجوز لأحد غيره أن يحكم أو يأمر أو يشرع، فحق التشريع غير ممنوح لأحد من الخلق غير ممنوح لهيئة من الهيئات، ولا لحزب من الأحزاب، ولا للبرلمان، ولا لمجموع الأمة، ولا لمجموع البشرية، فمصدر الحكم هو الله.
وبهذا ينفي "المودودي" في كتابه "الحكومة الإسلامية" أن يكون لبشر.. فرد أو حزب أو هيئة أو شعب أو مجموع البشرية أي حق في هذه الحاكمية، ويرى أن الله قد أصدر ثلاثة أحكام في شأن من لا يحكمون بقانون الله المنزل الأول: أنهم كافرون.. والثاني: أنهم ظالمون.. والثالث أنهم فاسقون، وأن من يترك قانون الله ويؤمن بقانون آخر وضعه بنفسه أو شرعه له غيره من البشر، إنما هو طاغوت باغ خارج عن طاعة الحق، وأن من يبغى الحكم بهذا القانون الوضعي ويعمل على تنفيذه فهو باغ عات عن أمر ربه أيضاً.
ومما سبق نلاحظ أن فكر المودودي يستند إلى ثلاث مقولات أساسية لها دلالتها ومغزاها السياسي، وإن اصطبغت بطابع ديني قطعي، وهذه المقولات هي:
1- الحاكمية الإلهية في مقابل حاكمية البشر.
2- تكفير المجتمع والحكم بجاهليته.
3- التحريض على الثورة لإنهاء حكم الطواغيت.
1- إن فكرة المودودي عن الحاكمية، تلك التي انطلقت صيحتها الأولى في القرن الأول الهجري على لسان الخوارج – وظلت كامنة ثلاثة عشر قرنا من الزمان – لها دلالتها السياسية، فقد كانت باكستان ضمن الهند، والهند تسيطر عليها أغلبية سكانية هندوكسية.. فكان لابد من وجهة نظر المودودي وأعوانه - من اعتبار الديمقراطية الهندوكسية عدواناً على الحاكمية الإلهية ورمزاً من رموز الشرك يرتد بالمجتمع إلى الجاهلية، ونجح المودودي في ذلك، وتم لباكستان الانفصال عن الهند.
2- إن افكار المودودي في جوهرها "ثورية" تحض الناس على الثورة وتغيير الواقع، والثورة – أي ثورة – تكون في بدايتها قطعية، ترفض كل ما عداها من أفكار وتوجهات، بغض النظر عن معقولية هذه الأفكار وجدواها.
3- إن المودودي لم يكن موضوعياً في اختيار النصوص القرآنية، فقد اختار ما يتفق ونزعته السياسية، دون الرجوع إلى السياق الذي من خلاله نزلت الآيات.
وقد تأثر سيد قطب بفكر المودودي.. وكانت أفكار المودودي عن الحاكمية الإلهية والتفكير والجاهلية.. الاستلهامات الحقيقية لفكر سيد قطب، وتحددت قضية المجتمع والأمة جميعاً أمام سيد قطب في ثنائية قطعية الكفر أو الإيمان.. الجاهلية أو الإسلام. حاكمية الله في مقابل حاكمية البشر.
يقول سيد قطب في كتابه "معالم في الطريق" "نحن اليوم في جاهلية كالجاهلية التي عاصرها الإسلام أو أظلم. كل ما حولنا جاهلية.. تصورات الناس وعقائدهم، عاداتهم وتقاليدهم، موارد ثقافتهم، فنونهم وآدابهم، شرائعهم وقوانينهم.. حتى الكثير مما نحسبه ثقافة إسلامية. ومراجع إسلامية وفلسفة إسلامية، وتفكيراً إسلامياً.. هو كذلك من صنع هذه الجاهلية" (ص21).
تلك نص كلمات سيد قطب، الذ اتيح له السفر إلى أمريكا، وعشق فتاة أمريكية، آثرت آخر عليه، بيد أنه كان دائم التردد على وكالة المخابرات الأمريكية ومقابلة رؤساء مخابراتها.
وبدا لسيد قطب – أنه وقد تجاوز بجماعته الإسلامية مرحلة "الاستضعاف حيث الاستعداد لمجابهة المجتمع"، المشرك – أن ينطلقوا إلى مرحلة "الجهاد" حيث الثورة الإسلامية الشاملة، وخططوا وبدأوا التنفيذ بتوجيه ضربات عنيفة ضد مؤسسات الدولة ومنشآتها.
وانطلق سيد قطب يدعو إلى الثورة الشاملة على حاكمية البشر في كل صورها وأشكالها وأنظمتها وأوضاعها: والتمرد الكامل على كل وضع في أرجاء الوطن، الحكم فيه للبشر في صورة من الصور.. وطرد الذين يحكمون الناس بشرائع من عند أنفسهم" (ص67).
وانكشف المخطط، وتمت لأعضاء الجماعة محاكمات.. كان من بينها حكم بإعدام الأستاذ سيد قطب الذي كان يخطط لنسف الكباري وقتل الشخصيات العامة والفنانين والتمرد الكامل والعنف ضد الدولة والذي تحول إلى شهيد في وعي ووجدان معظم الجماعات ولاسيما التي عانت قيادتها محنة السجن في الستينيات.
لقد حول سيد قطب مفهوم الحاكمية الإلهية إلى مفهوم تصوري مجرد، ينزع من العقيدة معنى التسامح وحرية الاختيار وإرادة الإيمان بغير قهر أو إكراه أو إرهاب.
يقول الشيخ محمد الغزالي الذي انشق عن الإخوان المسلمين في كتابه "معالم الحق في كفاحنا الاسلامي الحديث" إن تاريخ الارهاب الإسلامي في مصر بدأ بالاخوان المسلمين,حيث قاموا بتوظيف الدين للوصول الي أهداف سياسية,و قد خدع كثير من الشباب بدعوة حسن البنا المستتر بالدين,و بشعارات القراّن ولم يكن حسن البنا رجل دين أو من علماء الدين بل كان من السياسيين المؤمنين بالدكتاتورية و حكم الفرد و لا يؤمن بالوطن و الوطنية متفقافى ذلك مع الماسونية العالمية.
ومع بداية السبعينات.. بدأت تخرج الجماعات الأصولية والإخوانية من مكامنها.. وتحققت لها انفراجات في الحركة والفعل، فقد أراد السادات أن يقف مناهضاً للتيارات اليسارية وللتيار الناصري، وبدأ في الهجوم على التجربة الناصرية.
وعقد السادات مع زعماء الإخوان في الخارج والذين يمثلون التنظيم الخاص للإخوان ومن بينهم سعيد رمضان زوج ابنة حسن البنا ورئيس المنظمة الإسلامية في جنيف وبين لهم: أنه يشاركهم أهدافهم في مقاومة الإلحاد والشيوعية وعرض عليهم استعداده لممارسة نشاطهم على نحو علني.
وعلى المستوى الطلابي بدأت الجماعات الأصولية والإخوانية تنتشر بين صفوف الطلاب على نحو شديد التطرف.. ففي عام 1974 ظهرت جماعة (صالح سرية)، والتي عرفت باسم "جماعة الفنية العسكرية" ثم جماعة "شكري مصطفى" التي عرفت باسم "التكفير والهجرة" ثم "جماعة الجهاد"، التي أشعلت النيران فوق المنصة، حيث اغتيل الرئيس السادات
ولم يكن الشباب فقط الذين تأثروا بأفكار سيد قطب في التأكيد على تكفير المجتمع والثورة عليه، بل بعض المرشدين أنفسهم، ولاسيما المرشدالعام للإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف ومحمد بديع.
وقد تأثرت هذه الجماعات بأفكار سيد قطب وكتبه عن تكفير المجتمع وجاهليته وضرورة الثورة الشاملة عليه، فقتل الشيخ محمد حسين الذهبي وزير الأوقاف وشئون الأزهر، لأنه نهى عن تكفير الجماعة للمجتمع وبضرورة العودة إلى أصول الدين حيث جوهر الإسلام وما ينطوي عليه من تسامح في كتيب له عنوانه "قبسات من هدى الإسلام" (1975).
فاتخذت الجماعة قرارها بتكفير الشيخ الذهبي وخطفه وقتله.
وانتشرت القطبية التكفيرية بين مرشدي الجماعة الإسلامية فها هو المرشد محمد مهدي عاكف:المرشد السابع(2004-16يناير2006) خريج المعهد العالى للتربية الرياضية طظ في مصر، وأبو مصر، واللي في مصر
وذلك في حوار صحفي مع مجلة روز اليوسف في 9 أبريل 2009.
هل هذه كلمات تصدر عن داعية إسلامي، ومرشد عام للإخوان المسلمين، أم أنها تلك الماسونية وتكفير المجتمع، وكراهيته، أما المرشد الأخير لجماعة الإخوان: الدكتور محمد بديع أستاذ الطب البيطري فبدأ يؤسس لدولة سيد قطب القائمة على تكفير المجتمع وجاهليته فقال في مقالته المنشورة بجريدة البلاغ: أن مصر ديار كفر، وأهلها لا عهد لهم ولا ذمة ولا ميثاق!
الإخواني مسلم صحيح الإيمان. والمصري كافر جاهل، لا عهد له ولا ذمة ومن ثم فعلى الإخواني أن يلوذ بنفسه في عزلة للإعداد للثورة الشاملة ومن ثم الاستعلاء على الآخرين، وجواز الكذب على أساس أنهم في ديار كفر، وإعمال مبدأ التقيه طبقاً للمنهج الحركي الذي وضعه سيد قطب وشرحه بكثير من التفصيل في كتبه.
فهل مصر التي كانت معبراً لكل الرسالات السماوية؟ ديار كفر! هل مصر التي ذكرت في الكتاب المقدس (العهد القديم) 670 مرة (والعهد الجديد 27 مرة) ديار كفر؟
هل مصر التي ذكرت في القرآن الكريم خمس مرات صراحة وخمس وعشرون مرة تلميحاً؟ ديار كفر؟.
هل مصر التي كانت ملتقى الفلاسفة والمفكرين في عز توهجها الفرعوني، حيث أتى إليها معظم فلاسفة اليونان من أفلاطون حتى فيثاغورث ديار كفر؟
هل مصر الثوابت الجغرافية والمتغيرات التاريخية؟ ديار كفر؟.
هل مصر التي كانت دوما مقبرة للغزاة أصبحت عند الإخوان المتأسلمين ديار كفر؟.
ولهذا كان رد الشيخ محمد متولي الشعراوي على مرشد الإخوان الطبيب البيطري محمد بديع، ممتلئاً قوة ويقيناً يقول فضيلة الشيخ الشعراوي:
مصر الكنانة مصر التي قال عنها الرسول صل الله عليه وسلم
أهلها في رباط إلى يوم القيامة
من يقول عن مصر أنها أمة كافرة؟
إذا فمن المسلمون؟ من المؤمنون؟
مصر التي صدرت علم الإسلام إلى الدنيا كلها
صدرته حتى إلى البلد التي نزل فيها الإسلام
هي التي صدرت لعلماء الدنيا علم الإسلام
!!! أنقول عنها ذلك؟
ذلك هو تحقيق العلم في أزهرها الشريف
وأما دفاعا عن الإسلام فانظروا إلى التاريخ
من الذي رد همجية التتار عنه؟
"إنها مصر"
من الذي رد هجوم الصليبيين على الإسلام والمسلمين؟
"إنها مصر"
وستظل مصر دائما رغم أنف كل حاقد أو حاسد
أو مستغل أو مستغل مدفوع من خصوم الإسلام
هنا أو خارج هنا.. إنها مصر وستظل دائما.

[GOZE DONGO]

#1077066 [الساكت]
5.00/5 (1 صوت)

08-12-2014 10:21 AM
ود أبو لو ترك كثرة التعليقات واقتصار العمل على صفحة واحدة لكان أفضل كاركتاريست

[الساكت]

ردود على الساكت
United States [جنو منو] 08-12-2014 03:54 PM
لكن يا الساكت يا أخوي الأستاذ ود اختار أن يبتدر فكرة جديدة رائعة يشارك فيها القراء برسم تعليقاتهم لقوية والساخرة، وقد وجدت استجابة ممتازة، والدليل على ذلك ارتفاع عدد من يتابعونه بمعدل لم تشهده الراكوبة من قبل، فلماذا تريد أن تعوق هذا العمل وتختصره فيما تعودت عليه من أسلوب الكاريكاتير التقليدي، وهو بطبيعة الحال أسهل بكثير من هذا الأسلوب الجديد؟ لماذا لا تفتح خيال شوية وتخرج من إطار المألوف وتخليك مع الزمن؟


#1076982 [بشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2014 09:33 AM
من منبر الراكوبة نوجه السوال مباشرة للشيخ الكاروري امام مسجد الشهيد بالخرطوم ان يفتينا في تصريح الشيخ القرضاوي هذا يا تيوس هذا الزمان الاغبر وبعدم الاجابة محول السؤال للشيخ رزق امام المسجد الكبير واذا صعبة الاجابة عليهم الصمت وعدم ذكر عبارة اسرائبل او صهاينة في السنتهم

[بشير]

#1076790 [ahmed]
4.44/5 (7 صوت)

08-12-2014 12:59 AM
إقتراح
أرجو من إدارة الراكوبة الغراء منح ود أبو جائزة تقدرية عبارة عن شهادة تقدير يكتب بها أبلغ ألف كلمة ففي تصوري أن كاريكاتير واحد أبلغ من ألف كلمة .

[ahmed]

#1076775 [osmanaboali]
2.00/5 (2 صوت)

08-12-2014 12:31 AM
خلونا من المضمون الكاركتير حسب علمي البسيط انه تعبير عن حدث اوراي او خبر بالرسم باقل عدد من الكلمات او بدونهالكن الموجود اعلاه كلام كثير جدا ورسم غير معبر مع احترامنا لراي الاخرين ارى ان يكون هناك افضل من الموجود اعلاه بكثير والله من وراء القصد

[osmanaboali]

ردود على osmanaboali
[ashafokhalo] 08-12-2014 09:13 AM
فكره ود ابو باقل عدد من الكلمات ولكن الجديد اضافه تعليقات مختاره وساخره من القراء ودي فكرة ممتازه من الا أستاذ ود أبو، وفيها اشراك للقاريء مما يودي لمزيد من الحراره ويقيظ اخوان الشياطين ويشعللها كما ينفس الهم المتزايد للشعب الصبور.


#1076738 [زول نصيحة]
3.00/5 (2 صوت)

08-11-2014 11:30 PM
انا شخصيا ابغض هذا الرجل ’ ولا اعتبره عالما ’ هو يفتي بمزاجة ’ما تنسوا يا جماعة انو الزول ده مقيم في قطر واكل عيشو هناك ’ وقطر كما يعلم الجميع بها سفارة اسرائلية واكبر قاعدة امريكية خارج امريكا’ اها شنو راي الاخوان المسلمين في الفتوي ده ’ اكيد حايكلوها في حنانهم ’ والله الذي لا اله الا هو لو افتي بهذه الفتوي اي عالم لا يتبع لهذه الجماعة ’ لملؤا الدنيا عويل وصراخ

[زول نصيحة]

#1076653 [شعللها]
4.00/5 (4 صوت)

08-11-2014 08:52 PM
إبداااااع يا أستاذ ود أبو، والتحية لكل المعلقين في الصميم. فكرة رسم تعليقات القراء الساخرة دي فكرة مجنونة جن يا أستاذ ود أبو، بيها حولت القاريء لي كاتب كاريكاتير، وشجعت القراء على التفاعل بالتعليقات الساخرة، ويا هو دة الكلام البكوي الكيزان أخوان الشياطين ويشعللها.

[شعللها]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة