الأخبار
منوعات سودانية
السمنة" مقابل الهلاك: الحبوب العابرة للحدود.. لماذا يستخدمن العقاقير الصيدلانية المؤدية لزيادة الوزن
السمنة" مقابل الهلاك: الحبوب العابرة للحدود.. لماذا يستخدمن العقاقير الصيدلانية المؤدية لزيادة الوزن



08-13-2014 12:58 AM
الخرطوم - حيدر عبد الحفيظ

موجة جديدة من الهوس بتغيير القوام والشكل والملامح باتت تنتظم مجتمع الفتيات والنساء بمختلف أعمارهن.. إنها النزول لرغبة ونزوة المجتمع الذي بات يحبذ ويروق له أن تكون الفتاة ممتلئة القوام وبالتالي يزيد من فرص نعتها بالجميلة - كما تدعي الفتيات.

الوصول إلى شكل مقبول للفتاة يمر عبر بوابة دخول بكلمة سر (باص ويرد) يعرفه عدد كبير من النساء في البلاد وذلك باللجوء لشراء حبوب (السمنة) و(الشحم) من الصيدليات و(البوتكيات) ومنضدات الأسواق البعيدة عن أعين الرقيب الصحي والطبي الذي يغض الطرف عن ظاهرة تكلف الفتاة حياتها أو تدفع بها لأسرّة المستشفيات بأمراض مستعصية وغيرها من المخاطر التي سنتناولها في المساحة الاستقصائية التالية.

هناك أماكن ومحال تجارية لا يظهر عليها ما يريب ولا يخطر ببال أحد أنها تبيع وتتاجر في عقاقير وأدوية ومركبات صيدلانية بطريقة أو أخرى للتغيير من واقع شكل البنات.. لتبدو البنت أكثر امتلاء من ذي قبل.. وفي سوق أم درمان التقينا بأحد التجار (......) يعمل في توزيع هذه الأدوية ربما لا يعرفه أحد سوى الفتيات اللائي يشترين بـ(القطعة) منه وبعض من أصحاب الطبالي والباعة عبر (الشنطة) والجائلين في (البيوت) وممن يشترون منه بالخفاء في بعض المؤسسات، محدثنا مضى لتعريفنا بالبضاعة الرائجة في هذه الأيام والتي تجد طلباً متزايداً من الفتيات اللائي ينشدن (السمنة) عبر العقاقير المعروضة في الاسواق، ويقول مدحثنا: إن التسمية للعقار العلمي في الغالب يسميها الباعة أو الفتيات أنفسهن بأسماء شعبية أو طريفة أو غريبة في كثير من الأحيان مثل حبوب: (ديكساميثازون) أو ما يعرف بـ(أبو نجمة)، حبوب (جليبنكلاميد) ويطلق عليه (أبو رجفة)، وحقن الأنسولين التي تستخدم هي الأخرى لزيادة الوزن لدي الفتيات الراغبات في دخول عالم (السمنة)، كما تستخدم البنات بكثرة فايتمين A)) بجانب استخدامهن عقاقير مخصصة للعمى (العشى الليلي) وكذلك اليلكرين وحبوب الخميرة المصرية و(كنبورت) حبوب هندية وتطلق عليها الفتيات مسميات شعبية مثل: (سد مروي) و(ماربيلا)، أما حبة (دقسة) فهي صناعة كاميرونية.. وهنالك أنواع كثيرة لحبوب السمنة منها (كبد الحوت) و(دبدوب) و(حبوب الفواكه) و(الجيران اتخلعوا) و(الجلكسي) و(التقيل وراء)، بجانب حبوب (البركتين) التي تستخدم للحساسية، أما حبوب المسجور فهي مصرح بها من قبل وزارة الصحة وتباع في الصيدليات بغرض فتح الشهية لكن لا يتم صرفها إلا بواسطة الطيب حيث أن لها استخداما آخر وهو العلاج من الصداع النصفي، فيما تقلل حبوب سمنة أخرى من الشهية وتحدث فتورا في الجسم لدى من تستخدمها، وغيرها كثير من الأسماء والأنواع التي يفاجئ بها التجار الفتيات صباح كل يوم جديد.

زيادة وزن بـ"الإنسولين"

وتذهب فتيات في سبيل زيادة الوزن إلى أبعد مما ذكرنا حيث تلجأن إلى الحقن بـ(الإنسولين)، حيث يتم حقن الراغبات في التسمين في الأماكن التي يراد تسمينها بصورة متكررة، وغالباً ما تكون هؤلاء الفتيات غير مدركات للأثر البعيد لسوء الاستخدام.

ويؤكد خبراء ومختصون في الدواء أن عملية التسمين بالإنسولين تؤدي إلى رفض الدواء المحقون به، وبالتالي يحدث تباطؤ في امتصاص الدواء، ويتسبب هذا الأمر في حدوث نزيف بسبب حدوث نتوءات بالجسم المحقون، فضلاً عن أن زيادة جرعة الأنسولين تؤدي إلى انخفاض مستوى السكر في الدم بشكل كبير ومن ثم تشعر الفتاة المحقونة بـ: تعب, إغماء, خفقان, عرق، جوع، رعشات وفي بعض الأحيان يصل الأمر إلى غيبوبة تامة.

حبوب عابرة للحدود

الشاب (زكي) بائع في محل بوتيك بالخرطوم يقول لـ(اليوم التالي) إن أسعار حبوب (السمنة) تتراوح بين 50 إلى 100 جنيه سوداني حسب نوع الحبوب، وأن الفئات العمرية بين 20 إلى40 سنة هي أكثر الفئات طلباً وشراءً لها، بالأخص الفتيات المقبلات على الزواج بهدف زيادة الوزن و(السمنة) ليظهرن أكثر جمالاً على حد زعمهن.

وتفيد متابعات (اليوم التالي)، أن الحبوب التي تستخدمها الفتيات من أجل زيادة أوزانهن تدخل البلاد عبر التهريب من الحدود الغربية والشمالية وغالباً ما تدخل إلى البلاد عبر حدود أفريقيا الوسطى وتشاد ومن دول أفريقية عديدة خاصة نيجيريا حيث ينشط تجار شنطة ومهربون في تسريبها في الخفاء لتباع في أسواق غرب البلاد خصوصاً في مدينة الجنينة ومن ثم توزيعها في مدن البلاد الأخرى وتعتبر الخرطوم من الأسواق الرائجة لبيع الحبوب المستخدمة للسمنة.

لماذا يستخدمن حبوب السمنة؟

إيمان - طالبة جامعية- أوضحت لـ(اليوم التالي) الأسباب التي تدفع بنات جيلها على الإقدام على استخدام هذه الحبوب بقولها: السبب الأساسي هو المجاراة والتقليد خاصة حينما ترى الفتاة أن صديقتها جربت هذه الحبوب وغيرت من شكلها وأصبحت أكثر جمالا فبالتالي لا مناص من التقليد والإقدام على التجربة.

أما (محاسن) ـ موظفة في شركة خاصة ـ فترى أن المجتمع خاصة الرجال، هم من يدفعون الفتيات لاستخدام الحبوب فرجال هذه الأيام- حسب تقدير الفتيات – ينجذبون للمرأة السمينة، فالنحيفة ربما لا ينظر إليها أحد ولا يعيرها اهتماما.

بعض الإفادات التي حصلنا عليها من استطلاعنا لبعض الفتيات تلخص مبرر الفتيات للاستخدام؛ على شاكلة الظفر بالعريس الذي ينحذب للفتاة الجميلة البدينة، الحصول على (وجه مدور) كما تسفر نتائج الحبوب، كما أشارت البعض إلى أن لفت انتباه الآخرين هو ما يدفعهن لشراء الحبوب التي تزيد الوزن.

تحذيرات الاستخدام غير الرشيد

يحذر مركز المعلومات الدوائية بالمجلس القومي للأدوية والسموم، من الاستخدام غير الرشيد للأدوية التي تعمل على زيادة الوزن، فحبوب (ديكساميثازون) والمسماة بـ(أبو نجمة) والتي تستخدم أساساً لأمراض معينة كأمراض المناعة والحساسية، فاستخدامها لزيادة الوزن يزيد من المضاعفات لدى مرضى الغدة الدرقية، الشقيقة، الصرع، الجلوكوما، ومرضى السكري، ويزيد من مخاطر حدوث هشاشة العظام، أمراض الجهاز الهضمي، الفشل القلبي، والسكتة القلبية. وقد يؤدي استخدام ديكساميثازون إلى، انخفاض وظائف الكلى والكبد، مشاكل تخثر الدم، ضعف العضلات، السل الرئوي، الوهن العضلي، ارتفاع ضغط الدم، وتغيرات المزاج والأوهام والاكتئاب والهلوسة.

حبوب السمنة تحتوى على كيميائيات خطرة

طرحنا أمر عقاقير السمنة وتركيباتها الكيميائية على الطبيب الصيدلاني الدكتور محمد الفاتح، الذي أكد لـ(اليوم التالي) أن حبوب السمنة هي في الأصل أدوية لأمراض محددة وتعتبر من أكثر العقاقير ضرراً كونها تحتوي علي مادة كيميائية شديدة الخطورة تسمى (الكريتوزون)، ونلاحظ أنها تفشت بصورة خطيرة وسط الفتيات؛ إذ تظهر نتائجها خلال أسبوع، وهي بالأساس تعطى لمريض الحساسية وكذلك للمصابين بأمراض الجلدية، وتعطى بجرعة معينة يحددها الطيب المعالج ويؤكد: "بالطبع فالحبوب تزيد الوزن بصوره سريعة وتعمل على استدارة الوجه واستخدامها يؤدي إلى فشل كلوي كما أنها تدخل في مادة (الملمين) مع أشعة الشمس وبالتالي يحمر جلد الفتاة المستخدمة لها".

على حساب صحة الفتاة

الأخطر في مسالة استخدام حبوب السمنة كما يؤكد الأطباء هو أن هذه المستحضرات أدوية توصف في الأصل لمعالجة أمراض مستعصية، وتأتي زيادة الوزن كأثر جانبي لها، في الجسم كله أو في مناطق معينة كالوجه والبطن والأكتاف، وبتركيز الزيادة في هذه المناطق تكون المرأة قد حصلت ربما على القوام المنشود، لكن على حساب صحتها، حيث تعيد هذه الأدوية توزيع الدهون في الجسم بشكل غير متوازن، وتتسبب في الإصابة لاحقاً بالسمنة والسكري والضغط المرتفع أو باضطرابات هرمونية حسب نوع الدواء المتناول وقد حدثت حالات وفاة نتيجة لهدا الاستخدام الخاطئ لهده الأدوية.

مشكلة مفاهيم

المشكلة كما تبدو هي مشكلة مفاهيمية وتثقيفية، فمنظمات المجتمع المدني المعنية بالصحة والمستهلك معنية بالقضية، ويقع على عتقها عبء تبصير الفتيات بمخاطر حبوب "السمنة"، طرحنا القضية على رئيس الجمعية السودانية لحماية المستهلك د. نصر الدين شلقامي، الذي ابتدر حديثه لـ(اليوم التالي) بالقول: الجمعية لها دور توعوي حيال القضية وسبق أن أقمنا منبر بالجمعية واستضفنا متخصصين ومعنيين في الموضوع، لكن ظلت الظاهرة مقلقة ومازال الفتيات يقدمن على حبوب زيادة الوزن، ويمضي شلقامي ليقول: أفضل طريقة لزيادة الوزن في حالة ما إذا كانت المرأة تعاني من نحافة شديدة، هي معرفة هل هناك سبب مَرَضي لذلك أم نتيجة نظام غذائي غير متوازن والغذاء عبر الحمية مع مراعاة الطول والعمر يمكن أن يزيد من وزن الفتاة من غير مشكلات صحية ويضيف: "ومن هنا يبدأ علاج المشكلة على أيدي مختصين، وليس عن طريق تعريض الجسم لمواد كيميائية على شكل أدوية لا يحتاجها الجسم، بل تشكل عبئا عليه".

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 18081

التعليقات
#1112246 [joja ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2014 04:29 PM
بالجد موضوع شيق ومفروض ننتبه لي اكتر من كدهوياريت الناس تبقى واعية اكتر بي الحاجات البتملها عشان ما نندم بعديها

[joja ibrahim]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة