الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
الجبهة السودانية للتغيير بيان حول إعلان وثيقة باريس
الجبهة السودانية للتغيير بيان حول إعلان وثيقة باريس



08-13-2014 01:30 AM
الجبهة السودانية للتغيير
بيان حول إعلان وثيقة باريس
يا جماهير شعبنا العظيم.
إن فداحة الكوارث السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي ألمت بالدولة السودانية وشعبها نتيجة لسياسات نظام الجبهة الإسلامية القومية المدمرة الذي لم يكتف بانتهاج سياسة الفساد والنهب المؤسس لموارد الدولة ومقدراتها، واتباع سياسة القهر والإستبداد والطغيان وسيلة لاخضاع خصومه السياسيين وترهيبهم، والتخريب الممنهج للمؤسسات المدنية والتعليمية والصحية والأمنية والعسكرية، والبنى التحتية على ترديها وسوءها، واشعال الحروب المتواصلة ضد الشعب السوداني وصناعة الحروب القبلية وتغذيتها تنفيذا لسياسة فرق تسد وسيلة لاحتفاظه بالسلطة والثروة، بل أضاف إليها استراتيجية أخرى وهي الحوار العدمي الذي لا يفضي إلى شيء في محاولة يائسة منه لشراء الوقت كي يتمكن من بلوغ صناديق الانتخابات التي أعد طبختها على نار المماطلة المفضوحة والمراوغة المكشوفة والهروب إلى الأمام بأزمات السودان وقضاياه المعقدة التي كان النظام سببا ونتيجة لها.
يا جماهير شعبنا الأبية.
ترى الجبهة السودانية للتغيير كتنظيم طليعي يحمل هموم التغيير متسلحا بالقيم الديمقراطية ومسترشدا بكل التجارب الوطنية الصادقة التي بحثت جذور الأزمة السودانية وأسبابها، إن الخروج من هذا النفق المظلم لن يتم عبر الاتفاقات الثنائية مهما كان كبر حجم وقوة القوى التي توقعها، بل أن التغيير الشامل والحل النهائي لأزمات الدولة السودانية المتراكمة والمستفحلة لن يتم إلا إذا توحدت كل القوى الوطنية التي يعنيها هذا التغيير حول برنامج وطني سياسي يحمل الحلول الناجعة لكل أزمات الدولة السودانية منذ إستقلالها، ويجنب البلاد كارثة مزيد من التقسيم والاحتراب.
إن الجبهة السودانية للتغيير تؤكد للشعب السوداني مبدأها الثابت والرافض للحوار مع هذا النظام، وبالرغم من ترحيبنا لكل خطوة جادة لتوحيد قوى المعارضة، الا اننا نتحفظ على "وثيقة باريس" المبرمة يوم الجمعة الموافق الثامن من أغسطس 2014م بين حزب الأمة القومي والجبهة الثورية السودانية في العاصمة الفرنسية، وذلك نسبة الى :ـ
1 ـ الإتفاق تم من وراء ظهر القوى السياسية الأخرى في محاولة لتجاوزها وتحجيمها.
2 ـ الإتفاق في مضمونه يسير نحو تنفيذ سياسة الهبوط الناعم التي ظل يبشر بها السيد/ الصادق المهدي، مما يعني المحافظة على مكتسبات النظام.
3 ـ تجاهل الإتفاق القضية المحورية وهي فصل الدين عن الدولة، وحاول الإلتفاف حولها الشئ الذي يعيد لأذهاننا مناورات الصادق المهدي حول قوانين سبتمبر، سيئة الصيت، ومواقفه الداعمة لتكريس الدولة الدينية ومايصاحبها من فساد واستبداد.
كما ترى الجبهة السودانية للتغيير الآتي:ـ
أولا: إيماننا المطلق بأن وحدة المعارضة الوطنية على أسس واضحة ومتينة سوف يعجل من إسقاط هذا النظام ويقلل من معاناة شعبنا التي طالت.
ثانيا: الموقف الواضح من إسقاط النظام، وهزيمة مشروعه العنصري والاقصائي، ثم العمل على إعادة مؤسسات أجهزة الدولة السودانية على أسس جديدة قائمة على العقد الاجتماعي. تراعي التعدد والتنوع والتباين.
ثالثا: الموقف الواضح من قضية استغلال الدين وعدم الزج به في السياسية، والتأكيد على مبدأ فصل الدين عن الدولة بوصفها قضية محورية عمقت من استحكام الأزمات السياسية وأججت نار الحروب الأهلية وساهمت في عدم الإستقرار السياسي والاجتماعي.
رابعا: إن الإتفاقات الثنائية تعمق من أزمات السودان وتزيد معاناة شعبه لهذا كان لابد من دعوة كل القوى الوطنية دون فرز أو عزل لأحد حتى يتم إسقاط هذا النظام بكل السبل والطرق المتاحة.
خامسا: لا يتم حوار حول أزمة الدولة السودانية إلا على قاعدة حكومة انتقالية قومية برئاسة شخصيات وطنية يقع على عاتقها التحول نحو دولة الديمقراطية.
سادسا: إطلاق الحريات العامة وإلغاء كل القوانين والمراسيم القمعية واتاحة المنابر وآليات التعبير عن الرأي كلها استحقاقات لابد لها أن تسبق أي عملية حوارية حول قضايا السودان لتصفية الدكتاتورية والشمولية نحو دولة الديمقراطية والحرية والمواطنة.
سابعا: إن رفض وثيقة إعلان باريس والدخول في مسرحية الانتخابات القادمة التي أعد النظام مسرحها وشخوصها وسيناريو بدايتها وختامها خطوة لا تعني النظام في شيء، إنما تعنيه الخطوات التي تلي هذا الرفض، وهي التي تحرمه من جني ثمارها المحرمة التي ظل يتغذي عليها لخمس سنوات مضت.
لذلك فإننا في الجبهة السودانية للتغيير نؤكد موقفنا الثابت الذي يدعو إلى وحدة القوى الديمقراطية، التي تمثل قوى التغيير الحقيقية بوصفها الأداة والضمانة الوحيدة لإسقاط واجتثاث نظام الجبهة القومية الإسلامية وإقامة نظام ديمقراطي يعيد بناء وتأسيس الدولة السودانية، لأن ذلك هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام والاستقرار السياسي والتقدم الاجتماعي والاقتصادي.
وندعو في ذات الوقت لليقظة والحرص من نوايا النظام الخبيثة المتمثلة في دعوته للحوار الذي لم يوفر أدنى مطلوباته، بل بدأ حواره بالقمع والاعتقالات واستعمال سلاح الإبتزاز والتهديد والترغيب والترهيب والتهديد الأمر الذي أفرغ دعوته الحوارية من مضمونها وانفض عنه أقرب حلفاؤه السياسيون.
عاش كفاح الشعب السوداني

الجبهة السودانية للتغيير
يوافق 12 أغطس 2014م


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1015


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة