الأخبار
أخبار إقليمية
مجلس الأمن: أمل السلام ضئيل في جنوب السودان
مجلس الأمن: أمل السلام ضئيل في جنوب السودان
مجلس الأمن: أمل السلام ضئيل في جنوب السودان


08-14-2014 11:59 PM

جوبا - أ ف ب - صرح ممثلو مجلس الامن الدولي في جوبا الاربعاء ان المحادثات «المخيبة للامال» مع الرئيس سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار اللذين يتواجهان منذ منتصف كانون الاول لا تبعث سوى امل ضئيل في التوصل سريعا الى اتفاق سلام في جنوب السودان.
وقال السفير البريطاني في الامم المتحدة مارك لايل غرانت الذي يتولى حاليا رئاسة مجلس الامن الدولي ويزور السودان ليومين على رأس وفد من المجلس، «اجرينا محادثات مع الرئيس (جنوب السودان سلفا) كير و(نائبه السابق) رياك مشار لكننا لم نسمع منهما شيئا يجعلنا نأمل في اتفاق سريع في محادثات اديس ابابا».
وقد التقى ممثلو الدول ال15 الاعضاء في مجلس الامن الدولي كير الثلاثاء في جوبا قبل التحادث عبر اتصال فيديو مع مشار الذي انتقل الى التمرد في كانون الاول مع قسم من الجيش.
وقال السفير البريطاني ان هذه المحادثات «كانت مخيبة للامال»، مضيفا «ان كلاهما اقر بانه لا حل عسكريا للازمة لكن مواقفهما ما زال متباعدة جدا».
واكد غرانت ان وفد مجلس الامن الدولي ابلغ بشكل واضح كير ومشار بانه «ستكون هناك عواقب للذين يقوضون عملية السلام ولا يريدون وضع مصالحهم الشخصية جانبا لمصلحة الشعب».
وكان سفراء الدول الاعضاء في مجلس الامن الدولي كرروا الثلاثاء تهديداتهم بفرض عقوبات سبق ولوح بها في 8 آب مجلس الامن الدولي في حال استمرار الحرب الاهلية في البلاد التي باتت اليوم على شفير المجاعة بحسب الامم المتحدة.
وقد سقط الاف بل عشرات الاف الاشخاص قتلى ونزح اكثر من 1,5 مليون شخص من منازلهم بسبب النزاع الذي اندلع في 15 كانون الاول 2013 داخل جيش جنوب السودان الذي تزعزعه خصومات سياسية قبلية تفاقمت مع العداوة الشرسة بين سلفا كير ورياك مشار على رأس النظام.
والمحادثات التي بدأت في كانون الثاني في اديس ابابا لم تثمر حتى الان فيما انتهت مهلة الستين يوما التي تعهد كير ومشار خلالها بتشكيل حكومة وحدة الاحد من دون تحقيق اي نتيجة.
وبالرغم من اتفاقين لوقف اطلاق النار تم التوصل اليهما في كانون الثاني ومطلع ايار، فان المعارك المترافقة مع مجازر ذات طابع قبلي ما زالت مستمرة في الدولة الفتية المستقلة فقط منذ تموز2011 بعد عقود من النزاع الدامي مع الخرطوم.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1432

التعليقات
#1080129 [deng]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2014 05:08 PM
رغم وجود مشكلة بين الاطراف ولكن مازال الحل موجودا لولا تدخل امريكا وغيرها من الطامعين ....لان الكل يعلم ان مشار محرش ...وانه قد تورط في غلطة تاريخية قاتله وانه يمنى ان تعود به الايام الى ماقبل ديستمبر...حتى يتخذ موقفا مختلفا مما هو عليه اليوم ..وكما ذكر الاخ وندينق ..فالكل يتمنى ان يتم التصالح بغض النظر عن من المنتصر ومن المهزوم ..لان التاريخ قد سجل وسيروي...

[deng]

#1080126 [ابو يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2014 05:03 PM
دولة اثبتت فشلها منذ اليوم الاول من ولادتها ازهقت الحرب ارواح ابنائها الذين كانو يتصايحون في بعض القنوات الفضائيه يصحون بباي بباي خرطوم الحل يكمن اما تتدخل عسكري من مجلس الامن لحمايت المدنين او الرجوع الي الدوله الام

[ابو يوسف]

#1080020 [Mangar garang]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2014 02:25 PM
التحية للجيش الشعبي لتحرير السودان، التحية لسلفا كير رئيس دولة جنوب السودان والي كل شريف من أبناء بلادي. ان ما يصعب حل هذة المشكلة هو ان المتمرد مشار طامع في السلطة وقد بذل في سبيل ذالك كل غالي ونفيس واحرق في سبيل ذالك دولة جنوب السودان شعبا وموارداً، اذا أراد المنشار الحل فعلية ان يعتزر لشعب جنوب السودان عن المزابح التي ارتكبها بحقهم علي مدار سنوات الكفاح المسلح وبعد الانفصال. علي رياك فشار وتابان دينق، ضيو مطوك ان يعودو الي رشدهم ويعودو مواطنين جنوب سودانين لندفع معا مسيرة التنمية والرخاء بدولة جنوب السودان.

[Mangar garang]

#1079849 [وندينق]
1.00/5 (1 صوت)

08-15-2014 08:43 AM
انا متأكد تماما لو اتيحت الفرصه للقاء مباشر بين سلفا ومشار ودون وجود لاى من اصحاب المصالح الشخصيه فان المشكله سوف تحل مابين يوم وليله لكن طالما هنا تيلار ومجموعته ستظل الازمه مستمره والمتضرر المواطن الجنوبى المسكين . اتيحوا فرصة لقاء مباشر بين الرجلين فى اى مكان بدون يوغندا وشوفوا النتيجه.

[وندينق]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة