الأخبار
أخبار إقليمية
اللعيت جار النبي صومعة الفول السوداني ومنتجع في قلب السافنا، في كتاب الصحفي إبراهيم سليمان.
اللعيت جار النبي صومعة الفول السوداني ومنتجع في قلب السافنا، في كتاب الصحفي إبراهيم سليمان.
اللعيت جار النبي صومعة الفول السوداني ومنتجع في قلب السافنا، في كتاب الصحفي إبراهيم سليمان.


08-15-2014 05:15 AM

عرض د. أحمد هاشم

اللعيت جار النبي المتوسطة بنين، ذكريات جيل متميز. إعداد/ إبراهيم سليمان

هذا الكتاب القيم يفتح نافذة للقارئ للدخول من خلالها إلى اللعيت جار النبي في حيز زمني مهم شهد تحول هذه القرية إلى مدينة ثم عاصمة للمحافظة، ويسرد الكاتب قصة هذه المدينة بتفاصيل دقيقة ويصف تاريخ التحول الذى طرأ على هذه القرية حينما إختارها رئيس الدولة في ذلك الوقت مقراً لحكم البلاد على مدى أسبوع كامل. وفى عام 2007 شهدت قدوم أول معتمد لتصبح عاصمة لمحافظة اللعيت. إن الوصف الدقيق لجغرافيا المدينة يجعلك تجوب في طرقاتها وتشاهد المساكن على يمينك والمؤسسات الحكومية على يسارك، وتتحرك برشاقة وسط المنطقة الصناعية والمدارس وتحتسى أكواب الشاي تحت ظلال الأشجار الوارفة وتملأ رئتيك من عبق نسيمها الرطب.

إن محور قصة هذا الكتاب تدور حول ذكريات جيل متميز في المرحلة المتوسطة، إذ يستعرض الكاتب علاقات الطلاب فيما بينهم وعلاقتهم بالمعلمين وحياة الداخلية بكل ما فيها من الفرح والقسوة والطرب على الرغم من البعد عن دفء الحياة العائلية. إن مرحلة الداخلية تمثل النقلة الأولى من محدودية القرية إلى شمولية المدينة وذلك نتيجة لتميز وتعدد طباع أفرادها. هذه المرحلة تمهد لتكوين الشخصية النفيسة والفكرية والثقافية والاجتماعية وتؤثر بصورة مباشرة على حياة الطلاب المستقبلية. فيها تنمو الصداقات وتتوسع المعرفة من نطاق القرية الضيق إلى التجارب الوافدة من القرى المختلفة والأساتذة القادمون من كل بقاع السودان.

كان يمكن أن تكون مدينة اللعيت جار النبي مثلاً للنهضة الزراعية والاقتصادية في غرب السودان نسبة لموقعها الجغرافي بين نهاية السافنا الفقيرة وبداية السافنا الغنية التي تتميز بخصوبة تربتها التي تجمع بين الرمل والطين (القردود) وأمطارها الوافرة التي جعلتها من أفضل المناطق لإنتاج المحاصيل النقدية وعلى رأسها الفول السوداني. إن وفرة المحاصيل الزراعية والثروة الحيوانية مهدت لأن تكون هذه المدينة مركزاً تجارياً مهماً ووفرت فرص العمل الموسمية في مصانع الزيوت للعمال المحليين. وكانت أيضاً مصدر رزق لعدد كبير من صغار التجار المتجولين الذين ينقلون المنتجات بين القرى والمدن ويساهمون في دوران الاقتصاد بين المنتج والمستهلك.

يحتوي الكتاب على ملاحق وهوامش ومعجم للأفراد الذين ساهموا في حياة المدينة، ويشمل الهامش معلومات قيمة تشرح المفردات والألقاب المحلية وأسماء الأشجار والطيور. لكن أهم شخص في هذا الكتاب هو مربى الأجيال التي تصدرت صورته غلاف الكتاب، وقد وضع بصماته ليس على حياة المدرسة فحسب بل أيضاً على محافظة شرق دارفور وعضوية المجلس الوطني عن دائرة اللعيت جار النبي والطويشة.
د. أحمد هاشم، باحث في كلية الملكة ميرى للطب جامعة لندن


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3018

التعليقات
#1080054 [ادم دراس]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2014 04:00 PM
الشكر والتقدير للاستاد \اسحق حسين على هدا العمل المميزولى زكريات جميلة فى مجلس ريفي اللعيت جار النبي سابقا حينما عملت ضابط اداري بها

[ادم دراس]

#1079897 [المشتهي الكوارع]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2014 11:29 AM
اللعيت غنية بالثروة الزراعية والحيوانية لكن يتميز بانها من بلاد الجنجويد من حرس الحدود والدفاع الشعبي الذين طردو ابناء الزغاوة عام2004 او انها من محليات الوالي كبر وابناء البرتي والحمر والبني فضل وهم الذين استقبلو قوات الدعم السريع عند عودتهم من مناطق العمليات في جنوب كردفان

[المشتهي الكوارع]

#1079806 [ABZARAD]
1.00/5 (1 صوت)

08-15-2014 07:05 AM
اللعيت جار النبى درة شرق دارفور الحديث عنها ذو شجون
أستاذ الأجيال إسحق حسين قامة تربوية تستحق كل تقدير و إحترام
مشكلتو لوث سيرتو بعقيدة الكيزان الفاسدة
الكيزان كلهم ما نافعين

[ABZARAD]

ردود على ABZARAD
[المرضي ادم احمد] 07-27-2016 03:20 PM
نعم التحيه للاستاذ اسحق حسين وهنالك اشخاص وضعوا بصمه اخرى في مجال التعليم في المحليه الاستاذ محمد احمد محمد (الجمل) الاستاذ خليفه الاستاذ سليمان محمد صالح الاستاذ عبدالله ابراهيم اصيل والله ما من دكتور ولا مهندس ولا غيرهما الا وتلقى التعليم من ايديهما لهم التحيه والتقدير اينما ثقفو



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة