الأخبار
أخبار إقليمية
جبهة المهدي الجديدة..!
جبهة المهدي الجديدة..!
جبهة المهدي الجديدة..!


08-15-2014 05:39 PM
عبد الباقي الظافر

تحكي طرفة ان ابو السيد كان احد ظرفاء سوق الديم بالخرطوم ..واحدة من مشكلات الًرجل ان لسانه (متبري) منه خاصة اذا كان مخمورا.. احد اقاربنا حاول ان يتلطف مع( ابو السيد ) فيما صاحبه يمنعه من ذلك ..المهم ان عمنا لم يسمع النصح والقي تحية جهيرة على الرجل الذي كان في حالة شرود ذهني..التفت ابو السيد الى مصدر التحيات ورمي العبارة الشعبية التي تسيء الى شرف الام ..وحينما لمح ابو السيد مرافق قريبنا يستحث الخطي حتى لا تتطور المواجهة اللفظية الى أبعد من ذلك زاد من العيار قائلا ( وأم الزول المعاك ).. اروع مافي الامر ان مرافق عمنا لم تغب عنه الحكمة ..مضى في حال سبيله وهو يقول لرفيقه ( اه اكتر من الشتيمة لامي وأمك *عاوز تجيب لينا شنو يا زول).

امس غابت الحكمة والرشد السياسي من الحكومة وهي تلقي بالدكتورة مريم المهدي في غياهب السجن..اغلب الظن تلك الخطوة كان يتوقعها الامام فاستثقل الخطى بقاهرة المعز ليرى ماذا يفعل أخوة يوسف بكريمته.. لم تخيب الحكومة إحساس الامام وأخذت مريم المنصورة من سلم الطائرة الى سجن ام درمان .. لن تجد الحكومة ما تدين به مريم سوى الصورة التذكارية التي تم التقاطها بمناسبة توقيع اعلان باريس..هذا بالطبع لا يعني ان مريم لم تشارك في التفاصيل ولكن تطبيق القانون يحتاج الى أدلة مادية.

في تقديري ان خطوة الاعتقال التي شابها التعجل من المتوقع ان تثير عاصفة من التغييرات على المشهد السياسي..بداية سيمكث الامام المهدي في قاهرة المعز ريثما يعيد ترتيبات اوراقه المتمثلة في العودة الى مرحلة المعارضة الخارجية ..ضغوط الأنصار والأسرة والإمام ستعجل بمغادرة العميد عبدالرحمن المهدي لمكتبه بالقصر الرئاسي وبصورة صاخبة ودرامية..في نهاية المطاف سيؤسس الامام معارضة مدنية شرسة ضد الإنقاذ.

اعتقال الدكتورة مريم سيصب في اعادة تلميعها خاصة بعد اختيارها في منصب نائب رئيس حزب الامة..المجتمع السوداني المتعاطف مع المرأة والضغوط الدولية ستعجلان بالإفراج عن الطبيبة مريم التي كانت دائماً تقود من داخل حزبها خط المواجهة مع الإنقاذ *حتى ان ساعدها كسر في احدي المواجهات مع الشرطة السودانية.

بل ان السؤال المهم هل يمكن للإمام ان يشكل خطورة على الإنقاذ من خارج الحدود.. في تقديري ان الامام سيتثمر في حالة الغضب الإقليمي ضد الاخوان المسلمين ..سيجد مناصرة غير مسبوقة من دول الخليج ومصر وربما الغرب..بعض هذه المجموعات ما كان لها ان تقدم الدعم للجبهة الثورية صاحبة الخط السياسي اليساري واللبرالي..بالنسبة للمحيط الإقليمي يظل الامام المهدي صاحب رمزية تاريخية باعتباره اخر رئيس وزراء منتخب في السودان .. خط المعارضة المدنية السلمية التي تقوم على تأليب الشارع المدني ومساندة المجموعات المسلحة بصورة سرية سيكثف من الضغوط على الخرطوم.
في تقديري ان خروج الامام المهدي من معادلة الحوار سيعطل مسيرة الاصلاح الذي يتنكب الطريق..المجموعات المعارضة في جبهة تحالف قوى الإجماع الوطني ستجد ان الامام التف عليها..تواصل مع الجبهة الثورية بشكل فعال ومباشر ثم فر بمعارضته الى الخارج..اغلب الظن وببعض الترتيبات السياسية لن تجد هذه القوي غير خيار الالتحاق بالكيان المعارض الجديد الذي وضع بنيانه الامام وبالتالي لا مجال لمنازعته في القيادة .

الاحزاب الأقرب مودة للإنقاذ ستتردد من الانخراط في مسيرة حوار لن يفضي الى تحول ديمقراطي حقيقي بعد خروج اكبر حزب سياسي من طاولة الحوار..هذا الاتجاه يعبر عنه الترحيب الحذر من حركة غازي صلاح الدين والمباركة العلنية من منبر السلام العادل لإعلان باريس بجانب موقف المؤتمر الشعبي المتردد ما بين إدانة الاعلان وعدم الترحيب بالغضب الحكومي.. اما الحزب الاتحادي بزعامة مولانا الميرغني فلن يصمد امام الضغط الخليجي المصري وسيقوم بابتزاز الحكومة ثم ينقلب عليها في نهاية المطاف.

بصراحة ..الحكومة ليست لديها أوراق ضغط كافية لتعيد حصان الامام الجامح الى حظيرة الوطن.. ومن الافضل للحكومة ان يمارس الامام كافة اشكال الاحتجاج الخشن من داخل الحدود وتصبر عليه *كما صبرت على موسى هلال .. من حسن الحظ مازال هنالك وقتا رغم انه ضيق لتفادي العودة لتكرار تجربة التجمع الوطني مع الإنقاذ .. الخيار ان تتلطف الحكومة بمريم المهدي وتخرجها من السجن وتحتمل غضب الامام في داره بالملازمين.. ان لم تفعل الحكومة ذلك ولن تفعل فلتبشر بجبهة مواجهة جديدة.

التيار.
[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3611

التعليقات
#1081005 [Alkanzi]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2014 12:28 AM
اري الطوفان قادم قادم ,وسيهربون الي دبي وماليزيا زرافاتن ووحدانا

[Alkanzi]

ردود على Alkanzi
Saudi Arabia [بامكار] 08-17-2014 12:58 PM
التنوين قلبتها نون زرافات وشكرا (لسان العرب) ITS NOT MY MOTHER TANG تعلمتها فى المدرسه لذا احاول معرفة الصحيح فساعدونا يا اخونا العرب


#1080583 [شكاك]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2014 12:13 PM
الجبهة اسمها الجبهة الثورية مش جبهة المهدي هنا مافي مجال للتسلق و الانتهازية البيان بالعمل و بس

[شكاك]

#1080336 [ربع الرطل الملا القزازه]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2014 01:36 AM
المتبقى للانقاذ بعد تشظيها الى شعبى ووطنى وخليل ابراهيم واصلاح الاان وسائحون وفطايس حوالى 300000 شاب غرر بهم الترابى بجهادة المزعوم ونوعية عثمان ميرغنى والكودة وووو
اذا طرحنا هذا العدد من 700 الف هى كل اصوات الجبهة - واشك ان نصفها تزوير - فيمكننا القول ان القيم اوشك على الانتهاء

من خلال محاوراتى للناس واستطلاع اراءهم اكتشفت ان 110 فى المية من الشعب كاره للانقاذ
- العشرة دى جات من وين ما عارف احتمال يكونوا من جنسيات اخرى

وقريبا سنغنى
الليله يا عمر حسن
خلاص ايامك انتهن
او يا حسن خلاص ايامك انتهن
وحسن الاخير هو حسن الترابى

[ربع الرطل الملا القزازه]

ردود على ربع الرطل الملا القزازه
Canada [zozo] 08-16-2014 11:30 AM
إنت الوقية الملت البرميل موش ربع الرطل الملا القزازة
لك التحية


#1080150 [ياسر]
2.88/5 (4 صوت)

08-15-2014 06:59 PM
ما العلاقة بين القصة التي حكيتها و المقال ؟

لمسة الأمن واضحة كالعادة
" ي تقديري ان خروج الامام المهدي من معادلة الحوار سيعطل مسيرة الاصلاح الذي يتنكب الطريق..المجموعات المعارضة في جبهة تحالف قوى الإجماع الوطني ستجد ان الامام التف عليها..تواصل مع الجبهة الثورية بشكل فعال ومباشر ثم فر بمعارضته الى الخارج..اغلب الظن وببعض الترتيبات السياسية لن تجد هذه القوي غير خيار الالتحاق بالكيان المعارض الجديد الذي وضع بنيانه الامام وبالتالي لا مجال لمنازعته في القيادة ."

للضمان كدة " و أمك انت زاتك " !

[ياسر]

#1080131 [صالح عام]
4.00/5 (1 صوت)

08-15-2014 06:16 PM
انت يا الظافر دا رايك خلاص صدقناك لكن البيصدق عثمان ميرغى منو يا عبد الباقى يكون الجنجويد

[صالح عام]

#1080123 [شاديه]
4.00/5 (1 صوت)

08-15-2014 05:59 PM
ولمصلحه من تنصح الحكومة؟. الشعب الغلبان والمتشرد بفعل الإنقاذ والطبيعة ، او لمصلحه القاطنيين فى القصور والطاءرات وماليزيا.
أرجو الرفق بالشعب المهدود وأدعو الله ان يرفع عنه الإنقاذ والبلاء. وسلامات بإنقاذى.

[شاديه]

#1080120 [عصمتووف]
2.94/5 (5 صوت)

08-15-2014 05:57 PM
اتمني للنظام رحلة سعيده الي جهنم فهم المسجونون ونحن الاحرار بدليل عسكرة البلاد والعباد ونهاينها جنجويد الدعم السريع وهو ما يدل ان النظام عائش وسط اعداء والا ما كان اكثر من المتسلحين من كل الاصناف وزيادة اجور الجيش لكن لن تفك العقدة من رقبتة وهو اصلا كان يقف علي ارجل طين لو تبولنا عليها لكان ذاب بول فقط من سكان العاصمة المسلخة وليس المثلثة

[عصمتووف]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة