الأخبار
أخبار إقليمية
بين نارين: الأب والابن وروح الشراكة.. كيف يدير مساعد الرئيس واجباته الحكومية في مقابل التزاماته الأسرية والاجتماعية؟
بين نارين: الأب والابن وروح الشراكة.. كيف يدير مساعد الرئيس واجباته الحكومية في مقابل التزاماته الأسرية والاجتماعية؟
بين نارين: الأب والابن وروح الشراكة.. كيف يدير مساعد الرئيس واجباته الحكومية في مقابل التزاماته الأسرية والاجتماعية؟


08-16-2014 12:58 AM
الخرطوم - الزين عثمان

ذات نهار قائظ، مضى الفارس على صهوة جواده ملتقطاً الأوتاد واحداً تلو الآخر وتوج بطلاً.. على غير ماهو معتاد في مثل هذه المنافسات، فالكأس كانت نجمة جديدة تزين كتف الرجل. فالبطولة للسودان, والترقية العسكرية لنجل الإمام الصادق المهدي عبد الرحمن، الذي أصبح عميداً في القوات المسلحة السودانية. الترقية أثارت جدلاً كما العودة إلى صفوف الجيش، فمساعد الرئيس كان قبلاً قيادياً في القوات المقاتلة لحكومة السودان في زمان التجمع الوطني الديمقراطي وتحت لواء جيش الأمة، قبل أن يعود وترفعه التسوية السياسية في سودان ما بعد الانفصال إلى منصب المساعد بمعية نجل مولانا الميرغني جعفر الصادق. الاختيار تم تغليفه بإمساك الشاب بعملية التفاوض مع دولة الجنوب عقب قيامها في التاسع من يوليو. ورغم أن طوال مشاركة الرجل في منصبه لم يمسك بالملف الذي ظل تحت قبضة قدامى (الإنقاذيين) لكن ظلت مشاركته مصدرا للنقاش والجدال بين المكونات السياسية السودانية، وربطت على الدوام بموقف حزب الإمام والده.

ظل الإمام متمسكاً بمقولته، إن عبد الرحمن اتخذ خطوته وفقاً لإيمانه الخاص ولم يكن يمثل والده ولا حزب الأمة، الأمر الذي دعمه الشاب باستقالة من الحزب قبل الوصول إلى المنصب أو قبل العودة لحضن القوات المسلحة التي تتطلب (الاستقلالية). ربما معادلة الوالد والنجل تبدو حاضرة في مشهد المشاركة في السلطة، حتى وإن حاول البعض إخراجها من سياق ماهو سياسي إلى سياق آخر.

المتتبع لمسيرة المساعد طوال الثلاث سنوات التي قضاها في مكتبه بالقصر يشهد له عدداً من المشاركات في أنشطة متعددة تتعلق بالدولة أو المؤسسات الاجتماعية، وهو أمر يبدو على درجة كبيرة من التميز حال تم مناقشته بالمساعدين الآخرين من خارج الحزب الحاكم، فدرجة تأثيره لم تكن لتبلغ درجة تأثير نافع علي نافع ومن بعده إبراهيم غندور. لكن بمقارنة ذات العمل، بدور الصاعد معه لذات المنصب، فإن كفة التميز تميل لصالح ود الإمام على حساب نجل مولانا.

اجتماع يضم مساعد رئيس الجمهورية السابق دكتور نافع مع عبد الرحمن الصادق من أجل مناقشة مسارات الحوار الوطني. وهو الأمر الذي تزامن مع خطوة السلطات باعتقال شقيقة عبد الرحمن مريم الصادق على خلفية توقيع حزبها لإعلان باريس المرفوض من قبل السلطة التي يجلس عبد الرحمن في قصرها الحاكم. وهو الأمر الذي يجعل الرجل جالساً بين نارين. نار الالتزام بموجهات الحكومة التي يمثلها، في مقابل نار الالتزام الأسري والاجتماعي تجاه أسرته. خصوصاً في ظل نمطية اجتماعية يتعاطى بها السودانيون مع المشهد الاجتماعي وفقاً لجدلية الدور والمطلوبات.

الموقف الذي يجد فيه عبد الرحمن نفسه دفع بالأستاذ عثمان فضل، الصحفي والمحلل السياسي السوداني، المقيم بأبوظبي لإعلان تضامنه معه حين قال على صفحته الشخصية (إن عبد الرحمن دفع ثمن هذا الكرسي غالياً حين صمت في المرة الأولى وحكومته تعتقل والده ويمارس الصمت الآن والحكومة تعيد الكرة مع شقيقته. لكن مع تضامن عثمان والهجوم الذي يتعرض له المساعد من آخرين تبقى عملية النظر إلى صورته المرسومة عبر تتبع مشاهد حياته، فالباحث عن زوجة كما تناقلت وسائل الإعلام مؤخراً يمثل أنموذجاً خاصاً، فمثّل انتمائه للجيش السوداني حالة خاصة حين دخل الكلية العسكرية الملكية في الأردن قبل أن ينضم إلى الجيش في ثمانينات العام الماضي، وغادره تحت دعاوى الصالح العام مثل آخرين قبل أن يعود إليه بقرار في رتبة العميد ركن. وأن اتخاذ خطوة المشاركة في السلطة تمت بقرار منه شخصياً، لذلك حين سئل الإمام عن موقف نجله مما يحدث، اكتفى بالرد (أنه هو من يحدد خطواته، فهو يملك من الوعي ما يجعله يفعل ذلك) قبل أن يضيف، أنه لم يقم بمشاورته بقرار المشاركة من أصله.

عبد الرحمن الذي حضر اجتماع رئيس الجمهورية مع الإمام الصادق في مشروع تدشين الوثبة للحوار، يقول المقربون منه إن ثمة علاقة وطيدة وحميمة تجمعه مع أخواته ومع مريم على وجه الخصوص، وهو الأمر الذي يشهد عليه دخولها القصر لاحتفالية خاصة به، كما أن المنصورة تقول سيرتها الذاتية، إنها درست الطب في الأردن، وهو ذات المكان الذي تعلم فيه عبد الرحمن عملية فك وتجميع السلاح.

لكن يبقى سؤال المستقبل هو ما يتعلق بما يفعله ابن الإمام ومساعد الرئيس، فالرجل ما زال مستمسكاً بصمته حول ما يحدث، هو ذات الصمت الذي ظل حاضراً حين كان الإمام في كوبر، ما تغيَّر فقط هو أن النقطة أصبحت على بعد خطوات من منزله في الملازمين عند سجن النساء بأم درمان. حيث تقبع مريم بتهمة المشاركة في إعلان باريس أو الترتيب لخطواته. كثيرون يقولون إن الأمر لن يأتي بجديد، باعتبارات أن عبد الرحمن في هذه النقطة يمثل سلطة القانون التي لا تخضع للأهواء والعواطف، وهو ما يعني أن عملية السكوت ستتواصل، بينما يمضي آخرون في تحليلاتهم بأن الشاب قد يحزم حقائب مغادرته القصر.

انطلاقاً من عاطفة "الأخوة"

في الحالتين، فإن نجل الإمام ومساعد البشير يظل بين نارين، عليه اختيار الاحتراق بواحدة منهما أو البحث عن طريق ثالث يعبد سكة العودة إلى والده من القاهرة التي اختارها منفىً اختياريا له إلى حين اتضاح الرؤية، وهو الطريق المتعلق بالاستمرار في عملية الحوار المفضي لتسوية بين الفرقاء السودانيين أو بين من يحكمون البلاد من القصر الموروث من كتشنر أو أولئك الجالسين في الملازمين يمارسون المعارضة.. فترى أي (الوثبات) يختارها الشاب الرياضي.؟

اليوم التالي


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3845

التعليقات
#1081261 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2014 10:33 AM
ماذا
تقصد
بواجبات

[omer]

#1080793 [adil a omer]
5.00/5 (1 صوت)

08-16-2014 05:28 PM
الراجل لازم يراعى مصالح الاسره وطز فى السودان واهله

[adil a omer]

#1080673 [mutasim]
5.00/5 (1 صوت)

08-16-2014 01:48 PM
حريقه في الاتنين ... الاحزاب التقليدية تعلم يقينا ان نهاية الانقاذ هي بالمجمل صفحة جديدة تطوي ما سبق بما في ذلك البيوتات التقليدية و وجودها في الحياة السياسية و ربما الحياه العامه جزاء نكالا بما فعلوا بحق هذا الوطن ... و الراصد يرصد

[mutasim]

#1080499 [sasa]
2.50/5 (2 صوت)

08-16-2014 10:44 AM
السيد الزين عثمان

السلام عليكم

اخى لعلك بكتابتك لهذا المقال قد اججت نار الغضب وزدتها اشتعالا فى نفوس البعض منا


فهذا الابن الصادقى المهدى الانصارى المسمى عبدالرحمن .... هل تم*** تعيينه*** وفقا لارادة الاغلبية الصامة من امتنا الصابرة على الضيم والذل والهوان والقتل والاغتصاب والفقر والجوع والمرض والسجون والتشيرد والعوز والاملاق !!!!

ماهى مهام هذا العبدالرحمن الحكومية التى تتحدث عنها انت وتتسال عن حاله (بين النارين)؟؟؟

هل كل الحاكمين لهذا البلد المنكوب بهم لهم واجبات تجاه الوطن والمواطن (محمد احمد) ؟؟؟ ماذا يفعلون للبلد واذا فعلوا سوى الدمار والتمزيق والسرقة والنصب والقتل والاغتصاب؟؟؟ ماذا فعل اولئك حتى تتحدث عن عبدرحمانك هذا!!!! مساعد حلة اللورى المهلهل والمكعكع؟؟؟

ودونك ابسط الامثلة ولاية خرطومك ياعثمان يالزين والامطار الاخير وعبدالرحمن الاخر والى الولاية (عبدالرحمن المتحلل الملازم غسان) ؟؟؟

اما حديثك عن واجباته الاسرية مالنا ومال ذلك اليس لك انت شخصيا واجبات نحو اسرتك !!! هل لشعب السودان دخلا بواجباتك نحو اسرتك .... كفاية (كسير تلج)

رجاء لاتزيد انت وامثالك مغصة ووجع الشعب المكلوم ....لاخيراولكن يكون هنالك خيرا فى الالغاز ولاخيرا فى الصادق وعياله والميرغنى وعياله والبشير ولصوصه .... ارحمونا يرحمك الله احياءا ...

[sasa]

#1080490 [Al-Saif Albuttar]
5.00/5 (1 صوت)

08-16-2014 10:27 AM
انا اشك انها مسرحية من تقليعات اسرة المهدي واذا فعلا حقيقة يكون ذلك بمثابة ان الله اراد ان يثار من الصادق بتجرعة شق طاعة ابنية كما فعل هو مع عمه الامام الوقور امام الصح والحقيقة مش امام كذب الذي يحضر حفلات الغناء ويقوم بعمل حركات صبيانية اليس الله هو المنتقم

[Al-Saif Albuttar]

#1080419 [mabo]
5.00/5 (1 صوت)

08-16-2014 08:37 AM
من المؤكد سوف يختار القصر لأنه شاب خاوى همه الشهوات فقط فهو راعي شهوة ولقد فى المكان المناسب

[mabo]

#1080414 [ودالبله]
3.72/5 (6 صوت)

08-16-2014 08:29 AM
ان شاءالله يزين عنقرتك دي بالموس ياالزين ..مقالك ده مااكثر من انك متملق ..الصادق المهدي واولاده اكبر ثعالب متسلقين نفعيين انتهازيين يلعبون لصالح ورقهم بصورة ماكرة ولكنها مكشوفه للعامة والكيزان لاتفوت عليهم هذه الالاعيب ولذلك اصبح الصادق العوير واولاده لعبة في يد الكيزان لاضعاف المعارضة او أي انتفاضة شعبية وكلما احس الصادق بنهاية حكومةالكيزان هرول مسرعا للمعارضة اما الميرغني وتنابلته لا امل فيهم ليقدموا شئ للوطن لخواء فكرهم في الماضي او الحاضر ..

[ودالبله]

#1080400 [rasco]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2014 07:28 AM
عليكالله ما ليك موضوغير ده

[rasco]

#1080368 [ahmed]
5.00/5 (3 صوت)

08-16-2014 03:48 AM
الزين أخوي دعنا نجري تعديلاً في تساؤلاتك هذه ولنطرح السؤال كالآتي
1- لماذا قتلت عوضية ؟ الإجابة دفاعاَ عن إبنها ضد رجال الأمن
فهل الشهيدة عوضية تحمل من العزة والكرامة أكثر من عبد الرحمن .
2- إعتقال إمرأة من دارفور أخرجت كل الغرابة ضد النظام فإضطر النظام أن يفتري علي المرأة بتهمة الردة والتبشير فهل عبد الرحمن عنده نخوة للخروج من النظام دعك من الخروج عليه!!!!!

[ahmed]

#1080364 [Deg]
5.00/5 (1 صوت)

08-16-2014 03:35 AM
This is game.Please tell the Idiot Umaah leader and Government play another one.

[Deg]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة