الأخبار
أخبار إقليمية
على الصادق المهدى ألا يتحدث عن إسقاط النظام سلمياً
على الصادق المهدى ألا يتحدث عن إسقاط النظام سلمياً
على الصادق المهدى ألا يتحدث عن إسقاط النظام سلمياً


08-16-2014 01:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

المتوكل محمد موسى

إن زيارة الصادق المهدى لمقر الجامعة العربية، بعد توقيعه لإعلان باريس مع الجبهة الثورية، قد تأخرت 25 عام، لقد كان على الصادق أن يلجأ إلى ما يقوم به اليوم من تحالفات مع المعارضة المسلحة لنظام المؤتمر الوطنى والتواصل مع المجتمع الدولى منذ أن أطاح به الرئيس البشير فى يونيو من 1989م، لأنه فى ذلك الوقت وقبل أن تستتب الأمور فى يد حكومة الإنقاذ كان يمكنه الحصول على تعهدات دولية بعودته إلى سدة السلطة التى كان هو رئيسها الشرعى المنتخب من قبل الشعب السودانى صاحب الحق الأصيل فى إختيار من يحكمه، وكانوا، حتماً، سيعينونه حتى وإن أدى ذلك إلى إرسال الجيوش الأممية لإعادته إلى السلطة، وهناك تجارب عديدة تم فيها الإنقلاب على السلطة الشرعية المنتخبة ولكن إرادة الرؤساء المنتخبين المغدور بهم لم تستسلم لأقدار الإنقلابيين وسطوتهم، بل واصلوا كفاحهم من المنافى وأقنعوا المجتمع الدولى بعدالة قضيتهم ليُساعدهم فى إستعادة السلطة المغتصبة وقد كان لهم ما أرادوا، حدث هذا فى هاييتى مع الرئيس المنتخب جون أرستيد، وفى سيراليون مع الرئيس المنتخب أحمد تيجان كبا، ولازال الرئيس المصرى السابق محمد مرسى وأنصاره، بغض النظر عن إختلافنا مع مرسى أو الإتفاق معه، يطالبون بعودته للحكم بوصفه الرئيس الشرعى المنتخب.

كنت أستغرب كثيراً للتصريحات التى كان يطلقها السيد الصادق المهدى والتى يقول فيها إنه وحزبه لن يسعيا لتغيير النظام الذى أطاح به بالقوة، ويسوق مبررات واهية لا تُقنع حتى الأطفال الصغار ناهيك عن قاعدة عريضة من الشعب السودانى ظلت تسمع تصريحات قادة النظام الإنقلابى أنفسهم يتبجحون ويصرحون، صباحاً ومساءً، بمناسبة وبدون مناسبة، أنهم باقون فى السلطة التى إغتصبوها بليل وبقعقعة السلاح، شاء من شاء وأبى من أبى، وأن من يريدها، أى السلطة، فليمتشق حسامه وليستعد للنزال والذخيرة " تورى وشها"، لكن هناك شبّان سودانيون، أبوا الضيم، فردوا لعصابة المؤتمر قفازها فى وجهها غير عابئين بتفوق النظام من حيث السلاح وإستغلال كل موارد الدولة لمحاربتهم ولم يستطع أن يردعهم عن هدفهم المنشود فى إسقاطه رادع، وهى رغم أنها معركة غير عادلة، لأن النظام هو من إختار كيف يكون شكل المعركة وحدد ميدانها وقواعد لعبها واستغل فيها كل موارد الدولة ، ومع ذلك قبلوا التحدى وظلوا ينازلوه فى ساحات الوغى سنينا عددا، فلماذا يزوَّر رئيس الوزراء الشرعى والمنتخب من الشعب عن خوض معركةٍ هو الأحق بخوضها، فمن يلوم السيد الصادق إذا ما لجأ إلى حمل السلاح من أجل إسترداد سلطة خولها له الشعب عبر صناديق الإقتراع ضد قطاع طرق سطو عليها بليلٍ وبقوة السلاح؟ أم لم يسمع السيد رئيس الوزراء الشرعى بمقولة ما أُخذ بالقوة لا يُسترد إلا بالقوة؟.

ظل الصادق المهدى طوال الوقت يتحدث عن الحلول السلمية والحوار والتحول الناعم، دون أن يدرى أن لا أحد مِن من حمل السلاح كان يرغب أصلاً فى حمله لولا تعنت حكومة الإنقاذ وإستخفافها بالآخرين، ذلك الإستخفاف الذى يُقابل بالرضوخ والإذعان من قبل الشعب المغلوب على أمره ومن رئيس الوزاء الشرعى المغدور به، حتى تملك أهل المؤتمر الوطنى إحساس بأنهم يملكون السودان وأهله وليسوا مجرد مواطنيين مثل الآخرين، ولست أدرى لماذا يتجاهل الصادق وأنصار الحل السلمى، حقيقة أن أول من إستخدم السلاح هو نظام المؤتمر الوطنى عندما استولى على السلطة بقوة السلاح، ثم كما أسلفنا دعا كل من ينتقده إلى حمل السلاح إذا أراد إصلاحاً لأوضاع البلاد؟.

هذه السلبية فى النضال جعلت المؤتمر الوطنى يستخف بعقول اهل السودان للدرجة التى أصبح يُفسر فيها كل المصطلحات السياسية ومعانيها المعروفة منذ الأزل، وفق ما يخدم أهواءه ومصالحه ومصالح اتباعه لا وفق ما هو متبع ومعروف بالضرورة، فها هو فى موضوع الحوار يسوق الذين يُفترض أن يُحاورهم وفق أصول الحوار وقواعده المعروفة مثل قطيعٍ من الأغنام أمامه فى مسرحية هزلية تؤكد إستخفاف هؤلاء الناس بخطورة الأوضاع فى البلاد، كل هم هذا النظام الفاشى تكريس المزيد من السلطة فى يده، فكيف يتم إقناعه بتفكيك نفسه وتشكيل حكومة إنتقالية وهو لديه قناعة راسخة أن لديه تفويض ربانى بحكم السودان وعلى الجميع الإذعان والقبول بتخريصاته وكذبه وفساده أو فليضربوا رؤسهم فى أقرب حائط!!؟؟ إذاً فلا منجى ولاملجأ للإطاحة بأمثال هؤلاء الطغاة إلا بإستخدام السلاح.

على الصادق المهدى، رئيس الوزراء الشرعى، وبعد التجارب المريرة التى ذاق وبالها على يد طغمة الإنقاذ الفاشلة أن يكون قد وعى الدروس والعبر، ونجزم أنه فعل ذلك خاصةً بعد توقيعه على إعلان باريس، فلا يدعو إلى عدم إسقاط النظام بقوة السلاح، بل فليدعو إلى إسقاط هذا النظام الفاشل، والذى أحال البلاد إلى قطعة من الجحيم، بكل الوسائل المتاحة بما فى ذلك الكفاح المسلح، وألا ينسى أنه آخر رئيس إنتخبه الشعب السودانى ومن حق هذا الشعب أن يُسائله عن لماذا لم يُحافظ على سلطته التى خولها له، وبعد أن سُلبت منه بليلٍ لماذا لم يناضل من أجل إستردادها ؟.
[email protected]


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 4662

التعليقات
#1082716 [بنت الناظر]
3.00/5 (2 صوت)

08-18-2014 07:27 PM
إخوتى الكرام مهما تحدثتم عن سلبيات السيد الصادق المهدى لاأحد منا يجب أن ينكر أن للرجل ثقله السياسى سواء على صعيد الساحة الداخلية أو الخارجية ولا أحد منا يجب أن ينكر أن عمر الرجل وتجاربه لا يمكن أن يستهان بهامهماكان الإحساس بأنه لم يقدم ماكان يرجى منه للشعب السودانى خلال فترتى حكمه ..
ومن يقول إنه لم ينتخب وتمت تزكيته ..هذا ليس هو المهم ..المهم كيف حكم السودان ؟؟هل سجن الصادق أحدا هل شردأحدا؟هل ظلم ؟؟هل قتل ؟؟هل وهل ؟؟
سأروى لكم موقفين يريكم جوانب عن شخصية الرجل قد تكون خفية علها تشفع ..
حدث الموقف الأول والرجل كان رئيسا فى الثمانينات بعد الإنتفاضة ..تحرش بعض الطلبة بإبنه فى المدرسةالمرحلةالثانوية العامة أو الإعدادية وقالوا له أن والدك خرب إقتصادالبلد وضربوه حتى إتسخ قميصه بالتراب وعندما رجع للمنزل أخبر السائق والده وحين حكى الولد لوالده ما حدث قال له السيد الصادق ياإبنى المسامح كريم ..ولكن فى آخر يوم دراسى قام نفس الطلاب بضربه بعنف حتى سال منه الدم وفى البيت أخبر السائق والده الذى قال له لماذا لم تخبر مشرف الفصل يا إبنى فقال الولد لأنك قلت لى المسامح كريم فقال له الأفضل أن تخبر المشرف ورجع المدرسة وأخبر المشرف لكن كل الطلبة كانوا قد ذهبوا لبيوتهم ولن يعودوا حتى بداية العام الجديد..
ومع بداية العام الجديد قام المشرف بجلدهم فقط ..وأقول فقط لأنه لم يرسل لهم كلاب أمن ليروعوهم أو ينتقموا منهم لأنهم ضربوا إبن الرئيس ..بركم لو ضرب هؤلاء الطلبة إبن أحد جرابيع الإنقاذ ماذا كان سيكون مصيرهم ؟؟
وهذه القصة شاهدة عليها إحدى الأمهات التى كانت موجودة بالصدفة فى أول يوم دراسى بخصوص إجراءات نقل إبنها فى تلك المدرسة وحكى لها المشرف الحكاية..
الموقف الثانى قٍرأت توصية فى قصاصة من ورقة كتبت بقلم رصاص أى والله بقلم رصاص موقع عليها تحت الصادق المهدى وهذه القصاصة كتبت لشخصية مهمة وفى منصب حساس فى دولة خليجية يوصى فيها على مريض سودانى كبير السن يعانى من فشل كلوى وقد قامت هذه الشخية بتقديم كل الإجراءات لعلاج الرجل بتلك الدولة حتى المسكن أعطى له مجاناوتم علاجه فى أحسن المستشفيات بتلك الدولة والتوصية كتبت بقلم رصاص من السيد الصادق ..
علينا أن لا نستهين بمكانة الصادق وبأهميته فى الساحة السياسة مهما إختلفنا معه ..حتى الشريف حسين الهندى حينما دعاه للإنضمام للجبهة الوطنية لإزاحة نظام النميرى كان يعلم بأهمية الرجل ودور حزب الأمة المهم فى المعارضة رغم معرفته التامة بسلبيات السيد الصادق ..فى الختام الصادق ينادى بالديمقراطية والحرية والموية تكذب الغطاس دعونا ننظر للجزء المليىء من الكوب...

[بنت الناظر]

#1082370 [فاروق بشير]
3.00/5 (2 صوت)

08-18-2014 12:52 PM
(كنت أستغرب كثيراً للتصريحات التى كان يطلقها السيد الصادق المهدى والتى يقول فيها إنه وحزبه لن يسعيا لتغيير النظام الذى أطاح به بالقوة، ويسوق مبررات واهية لا تُقنع حتى الأطفال الصغار)
كانك لا ترى ما حل بسوريا لقد التهبت فيها بدءا ثورة جماهيرية نقية كالبلور شعب وشارع وهتاف وبس. واذا باستقطابات المنطقة تتصارع داخل سوريا وثورة الشعب تلاشت. وليبيا اين هي الان.
كان الصادق المهدى محقا عندما حذر من هذا المصير.وان كنت اراه صحيحا, ايضا اراه يوظف هذا التحليل للوصول للسلطة بتوافق مع الانقاذ لمصلحة حزبه.
الان فشل كل هذا فنفض يده من الانقاذ.
واتفق معك بالا يضع حامل السلاح سلاحه ومن يتجه للتظاهر فعليه بالتصعيد.

[فاروق بشير]

#1082338 [عمر الياس جبريل]
3.00/5 (2 صوت)

08-18-2014 12:34 PM
على الصادق المهدى ألا يتحدث عن إسقاط النظام سلمياً
انظروا الي و تمعنوا عنوان المقال! من انت و مع من تقف؟ ان كنت من حملت السلاح فسيب الكلام للسيد الصادق و خلينا نشوف نجاحاتك فعليا و ليس قوليا و ان كنت تقف مع الحركات المسلحة فقادة الحركات المسلحة ينادون ايضا بأسقاط الكيزان سلميا!

قمة الدكتاتورية و تناقد لا مثيل له... ان كنت فعلا مُقر بان السيد الصادق هو رئيس السودان الشرعي فمن يأمر من؟ فقد امر بأسقاط الانقاذ سلميا فهل تستجيب لرئيسك الشرعي!

الحركة الشعبية قاتلت سنين و لم تستطيع اسقاط النظام و فصلت الجنوب الحبيب... الحركات المسلحة في دارفور و جنوب النيل الازرق و جنوب كردفان تقاتل من سنين بالله عليك اخبرني ماذا حققت؟؟؟

يا اخي سؤال بسيط من القاتل و المقتول غير ابناء السودان؟؟؟ يا اخي متي نفهم بان الحكم تكليف و ليس تشريف؟ متي نفهم بان الحُكم مسؤولية يُحاسب عليها الحكم العدل؟

ماهية مشروعية هذه الحكومة من غير الحرب؟ لولا الحرب لما وجدت هذه الحكومة ظهر لتركب علية للوصول للسلطة و لولا الحرب لما استمرت طيلة هذه السنوات.

فان سقطت الحكومة بالحرب فقد يفكر اخر بإسقاط الحكومة الجديدة ايضا بالحرب! و هذا هو المسلسل الذي دمر السودان و اخره عن ركب الدول و جعله في ماخرة الركب في كل شيء.

لا للحرب لا للحرب لا للحرب... نعم للسلم نعم للسلم نعم للسلم و لا للاستسلام.

تقف الحرب... تتفق المعارضة و سيسقط النظام... الشعب قادر علي اسقاط النظام كما ثار علي عبود و انتفض علي نميري.

[عمر الياس جبريل]

#1082029 [Quickly]
3.00/5 (2 صوت)

08-18-2014 07:08 AM
25 سنة ظل الصادق يتحدث عن اسقاط النظام سلمياّ وجهاد مدني ومش عارف ايه ,,,,,فماذا جنى
لم يتنازل المؤتمر الوثني عن موقفه وظل يماطل بحوارات في حوارات وحفلات شاي وبارد في قاعة الصداقة بالصورة دي الى مالانهاية وخلتكم تلفو حول نفسكم زي تور الساقية

[Quickly]

#1081992 [Faisal]
1.00/5 (1 صوت)

08-18-2014 04:04 AM
you the communist is the source of all the problem at the sudan since may 69, so balla yakhomakom, you are just champion in insulting the real national opposition, and you just hide behind your computer. dahya fykom aalem jubanaa

[Faisal]

#1081796 [حيران شديد]
1.00/5 (1 صوت)

08-17-2014 07:43 PM
لك التحية الاخ متوكل محمد موسى
لاغضاضة فيما أشرت له فى مقالك وهو عين الحيقة التى كان يبادر بها من سلبت منه السلطة عنوة وهو رأس الدولة المنتخب شرعاً من الشعب ...... ولكن أخى..... ألا تعلم أن ( المحرش ما بكاتل ) كما يقول المثل ؟ والله فقدنا الامل فى هذا الصادق وفى أمثاله من عجزة الرأى والعمر من أمثاله الذين لا يزالون يتربعون على رأس أحزاب لا تخدم الا أفراد بيتها فقط . وهذا قد فشلوا فيه فى الآونة الاخيرة فبناتهم فى يد الكلاب مغتصبى السلطة والنساء وأبناءهم فى حماية هذا المغتصب .
سيجىء دور الشباب والدماء الجديدة مهما طال الزمن دعونا منهم هؤلاء العجزة الذين هم على أعتاب الخرف ان لم يكن قد لامسهم

[حيران شديد]

#1081703 [ِAburishA]
2.88/5 (4 صوت)

08-17-2014 05:27 PM
لك التحية استاذي الفاضل المتوكل..كما عهدناكم.. تقرير موضوعي..واقعي..مُحكم..
** نعم ان الصادق المهدي الرئيس المنتخب..الرئيس الشرعي وبعد ان اطاح به البشير وانتزع منه الحكم بقوة السلاح رضخ تماما واستسلم للانقلابيين ولم يقم بأي عمل (جاد) لاستردادالشرعيةالمتغتصبة سوى بعض "الهزليات" هنا وهناك بل تبدو محاولاته كالاستجداء.. مما أجبرت تلك المواقف الوطنيين لحمل السلاح اضطرارا لانتزاع الحقوق الشرعية والمشروعة.. وبالطبع لقد اجبر النظام الشرفاء على حمل السلاح من واقع أدبياته المؤيدة قولا وفعلا التي تفضلت بالاشارة اليها.. فماذا بعد !!!

** لقد احسنت الجبهةالثورية صنعا.. عند أقرت عدة وسائل وآليات لاسقاط او تغيير النظام.. وهي:
1. العمل السياسي الجماهيري.
2. الحل السلمي الشامل الذي يفضي الى تغيير النظام.
3. التضامن الإقليمي والدولي، والعمل الدبلوماسي.
4. الكفاح المسلح.
5. أي وسيلة أخري تقرها الجبهة الثورية.

حتى لا يأتي من في قلبه مرض "وينظّر".. وكما هي الوسائل والاليات واضحة فان الاهداف والمبادي أيضا واضحة لا لبس فيها..

** نلاحظ ان "الكفاح المسلح" يأتي في مرتبة الخيار الرابع اي قبل الاخير.. الا الخيارات الخيارات السسلمية اعلاه اصبحت ليست ذات جدوى مما اضطرهم لحمل السلاح..

** عموما ان توقيع الصادق المهدي لاعلان باريس يعتبر مكسب لمنفستو الجبهة الثورية التي تسعى لتوحيد الجبهة المعارضة.. ووالله ان اعلان باريس في كلياته لا يخرج عن اهداف ومباديء ووسائل الجبهة الثورية لتغيير او اسقاط النظام..أي طوعا او قسرا... وان الصادق اقتنع اخيرا بعدم جدوي اسقاط النظام بالوسائل التي ظل يرددها.. وأخيرا آمن.. وننتظر منه أن يعمل صالحا..
لك وللقراء الافاضل خالص الاحترام...

[ِAburishA]

ردود على ِAburishA
Sudan [ِAburishA] 08-18-2014 11:10 PM
لك التحية مجددا اخ محمد على وشكرا لتبادل الرأي.. ان هناك فرقا كبيرا ما بين الشتم والنقد اي انتقاد الفعل او التصرف؟؟؟ نحن نحترم الصادق ونضالاته.. ونرجو منه ايضا الا يثبط هممنا في النضال وبالالية التي اخترناها نحن؟ بالله عليك يا اخوي محمد على انظر لموقفه من انتفاضة سبتمبر.. وموقفه من نضال الجبهة الثورية.. نحن لا نشتم بل ننتفد..
ان للنضال اثمان باهظه يدفعا اي مناضل.. وكم هم الجنود المجهولين الذين ضحوا من اجل الوطن حيث لا يعرفهم احد ولا بواكي عليهم... كما أؤكد لك باني مريش بحب الوطن والانسانية جمعاء اما تلك فلا ناقة لي فيها ولاجمل .. خالص المودة..

Australia [ادم محمد ادم] 08-18-2014 08:10 PM
يا محمد على المفترض ان يكون الصادق المهدى قدوة ومحفزا للشباب للنضال والثورة .. وبنفس منطقك أسألك هل كان راشد الغنوشى شابا . وقد كان رمزا لشباب الثورة فى تونس قبل اسقاط بن على وبعده وجنب بلاده ويلات الصراعات بين مختلف القوى السياسية . كن أمينا مع نفسك وجاوب بدون انحياز لتوجهاتك الواضحة

United Kingdom [محمد علي] 08-18-2014 02:07 AM
يا أستاذ ابوالريش يعني انت موافق على شتم الراجل المسن وموافق على أن يناضل الشيوخ وأن يطعن الشباب في المعارضة ويتركوا النظام لو كان كلامك صحيح ومعظم الشباب يناضلوا ما كان النظام استمر لمدة ربع قرن هل ثورات الربيع العربي قادها شيوخ ولا بس ناس السودان في رسالة إلهية تقول إن الصادق المهدي لازم يسقط النظام هو شخصيا فهل هو سوبرمان ليدافع عن خمسة وثلاثين مليون شخص ما قادرين يطلّعوا مظاهرة مليونية وماذا وجد عمه الإمام الهادي الذي استشهد من أجل السودانيين وماذا وجد الأزهري وعبدالخالق والشفيع والشهداء الذين قضوا في عهد نميري وغيره، أما شهداء الإنقاذ ومعتقلوه ماذا قدمنا لهم حتى نطالب الناس بالتضحية الرجاء بدل هذا الجدل أن تدعو لعمل منظمة لرعاية أسر الشهداء والمعتقلين وإنت يا أبو الريش الظاهر عليك مريش ممكن تتبرع ليهم من تجارتك بتاعة الصين ولا قطر فهذه تجارة لن تبور وتجارة تنجيكم من عذاب أليم أخير ليك وأنا خالك أسمع كلامي واسمي العشا بالرطانة


#1081687 [محمد علي]
1.00/5 (1 صوت)

08-17-2014 05:00 PM
إلى المتوكل محمد موسى
قبل ما تنتقد الصادق (الصادق لا يحتاج لدفاع مني) ورينا انت عملت شنو قاعد ساكت نضالك كلو بمقال هايف والشباب الزيك في كل العالم لا ينتظرون شيوخ مثل الصادق ليناضلوا بدلهم بل يقفون أمام فوهات البنادق، وشباب السودان قلة منهم فقط بخير رحم الله الشهداء منهم وفك أسر المعتقلين أما أنت وأمثالك من الذين تركوا مهاجمة النظام وقبلوا على المعارض الوحيد و يطعنون في ظل الفيل ويرددون أقاويل النظام فقد خسئتم قوموا ورونا رجالتكم في الميدان الفاضي الذي ينادي ولا أسكتوا ريحونا

[محمد علي]

ردود على محمد علي
Sudan [ِAburishA] 08-18-2014 01:10 AM
الاخ محمد علي.. وما يدريك ان المتوكل يناضل في الميدان.. واقفا امام فوهات البنادق.. ولو ن اشخصكم "المناضل" في الميدان لوجدته امامك وجها لوجه!!!! أؤكد لك ان كثير من الكتاب والمعلقين هنا.. فيهم من يده على الزناد والاخرى على القلم.. فيهم من يكتب ويعلق من الميدان.. ان النضال له الف آلية وآلية..اذا اعدت قراءة المقال (قد)تفهم ماذا قال وماذا يقصد.. لك التحية


#1081434 [حسكنيت]
2.50/5 (2 صوت)

08-17-2014 12:41 PM
رقم 50 سنة من الخبرة السياسية ورقم سعة معرفته وإضطلاعه فإن المهدى لا يمكن أن يحسم أمرا أويتخذ قرارا نهائياحول أشياء فى غاية الحساسية ، كما أن أسلوبه ( الناعم جدا) لا يصلح للقرارات الشجاعة وهو ما ساقه الأخ المعلق أبو قنبور

[حسكنيت]

ردود على حسكنيت
[حسكنيت] 08-17-2014 03:03 PM
معذرة ...(رغم)


#1080873 [صابر]
3.00/5 (2 صوت)

08-16-2014 07:44 PM
يجب ألا يلوم الكل الصادق المهدى .ما كان الصادق أبا أحد منكم و لكن مواطن سودانى زيكم.لماذا لا تقولون ما تقولون لأنفسكم.الميادين موجودة و الموية تكذب الغطاس .الصادق المهدى قاوم كل الحكومات العسكرية و تعرض للسجون و التعذيب و كذلك أنصاره و ما زال لإيمانه بقضيته.فى السابق قاوم حكومة نميرى بجنود حزب الأمة فمن الذى شاركهم فى المحاولات التى قاموا بها؟ بعد ذلك قرر ألآ يعرض الأنصار للهلاك و يأتى الآخرون لقطف الثمار و إدعاء الوطنية لذلك تبنى الجهاد المدنى.كل من يشكك فى الصادق المهدى و لا يقتنع به عليه أن يتقدم الصفوف ليسقط هذه الحكومة ما تكون المرجلة فى الصحف الإلكتونية بس.

[صابر]

ردود على صابر
Sudan [ِAburishA] 08-18-2014 01:31 AM
اعتقد انك لم تقرأ يا صابر الموضوع..واذا قرأته لم تفهم مغزاه!! بالعربي كده ان المقال هو دفاع عن الصادق الا ان الصادق خزلنا... واسمح لي اعلق على نقطة صغيرة
((فى السابق قاوم حكومة نميرى بجنود حزب الأمة فمن الذى شاركهم فى المحاولات التى قاموا بها؟))
الاجابة:
شاركه اهل اهل دارفور.. بل غالبية جنوده من دارفور..وعندما فشلت المحاولة سميتوهم مرتزقة!!!
شاركه اهل دارفور وكردفان الذين اسقطوا الخرطوم وطردوا المستعمر.. شاركه ابناء الذين قتلوا في كرري كالبنيان المرصوص والبعض من بني جلدة الوطن كانوا مع المستعمر!!!
شاركه اباء واجداد الذين قتلوا في هبة سبتمبر؟؟ الهبة التي استنكرها بخشمه!! شاركه اخوان واعمام د. خليل ابراهيم الذي قال فيه عند دخول ام درمان ما يقله مالك في الخمر!! شاركه اخوان وخيلان اشاوس الجبهة الثورية بجميع مكوناتها.. ياخي ما تتكلم ساكت....

Uganda [شاعر الناها] 08-17-2014 10:13 AM
الاخ صابر أرجو ان تعيد قراءة المقال مرةًأخرى..الصادق ما مواطن زينا يا اخى الراجل بيقول الصادق هو رئيس الوزراء الشرعى..من فى السودان اليوم هو رئيس الوزراء الشرعى غير الصادق ..يا جماعة ساعدونا بالفهم لاحول ولا قوة الا بالله

Sudan [د. هشام] 08-17-2014 09:19 AM
هل قرأت الموضوع جيدً يا صابر؟.. الكل يعترف بأنه قاوم!.... ولكن ماهي الوسيلة التي استخدمها؟....معسول الكلام؟... المقاومة يجب أن تكون بذات السلاح.

Australia [ahmed] 08-17-2014 08:40 AM
يبدو أن العقلية السياسية عند الذين يعتقدون نفسهم قادة السودان قد تجمدت منذ ستينات القرن الماضي وأبسط شئ هو مجاهرة الترابي برأيه أن الشعب السوداني شعب غبي !!!!!! ولكي نكون واضحين أكثر يجب أن نقول إن الصادق والميرغني والترابي قد أفلسوا فكرياً ومازالوا يحملمون أفكار لا تخدع غلام في حلة أم دفسو فما بالك بشباب الإنترنت فتكفيهم ضغطة زر واحد ليحصلوا علي المعلومة الطلوبة ولنأخذ الصادق بنفسه كمثال لذلك فلقد قام بإدخال إبنه عبد الرحمن للقصر ليكون خليفة البشير ويسانده في ذلك إبنه بشري في جهاذ الأمن وجعل بناته في صفوف المعارضة لكي يقفز الي الحكم في حالة سقوط الكيزان وتحسباً لرفض الجماهير له قام بإبعاد كل المرشحين الأقوياء مثل د. إبراهيم الأمين من الحزب ورفع إبنته الي موقع أخذ القرار وساعده نسيبه الشيخ الترابي بإصدار فتوي إن المرأة تصلح للإمامة .عندما شعر الصادق إن إبنته لا يمكن أن تكون وجه مقبول لقيادة الحزب حاول لميعها جماهيرياَ بالإتفاق مع الترابي ليتم إختيارها رئيسة وزراء بإظهارها كبطلة تم إعتقالها أكثر من غيرها ولذلك لم يتدخل عبد الرحمن ولا بشري وكل ما أصدره كيان حزب الأنار بيان شجب ليس أكثر . قد نكون ظلمنا مريم الصادق ولكنها تبقي بالنسبة لنا إمرأة سودانية مناضلة من أجل تحرير السودان وفي نفس الوقت نقول ها إن هذا لن يعطيها الحق في أن تكون رئيسة السودان القادمة . أرجو أن يكون الترابي والصادق قد فهموا الأن إن المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين . من يريد أن يحكم السودان يجب عليه إقناع الشعب ببرنامج إقتصادي وإصلاحات سياسية وإستبعاد الدين عن المهاترات السياسية ولا عودة للوراء .

United States [asdil a omer] 08-16-2014 08:42 PM
هناك اناس استحلوا الرق والعبوديه ولا يستطيعون العيش بدون سيد يقودهم كما الاغنام

فمبروك عليك سيدك اما نحن فلا سيد لنا الا الله


#1080791 [adil a omer]
2.50/5 (2 صوت)

08-16-2014 05:22 PM
نحنا ما نسقطوا بعدين يقع يتعور نحنا بس نلزوا لزه بسيطه كده وهو بيدور

[adil a omer]

#1080765 [المر]
2.75/5 (3 صوت)

08-16-2014 04:28 PM
مقال مقنع وجميل وكما تأخر الصادق المهدي في التحرك السليم للاستراد سلطته المنهوبة تاخرت انت ايضاً(ايها المتوكل محمد موسي) بمقالك الرائع الجميل خمسة وعشرين عاما ولو نشر مقالك في اول يوم سطت فيه الانقاذ علي السلطة لكنت خير معين و افضل مستشار لعودة الصادق للحكم ولكن مشيئة الله ارادت ان يستمر هؤلائي اللصوص حتي يكشف الله زيفهم وادعاءهم لبوس الدين كذباً وزوراً وبهتان

[المر]

ردود على المر
Sudan [ِAburishA] 08-18-2014 01:49 AM
لك االتحية الاخ المر.. ان الاستاذ المتوكل هو صحفي.. وظل يكتب ويكتب ويكتب لاكثر من خمسةوعشرين بنفس الاسلوب الموضوعي.. وما خلا موضوع الا وتطرق له.. الا انه لا حياة لمن تنادي.. بل كان مؤذنا في مالطة...الجماعة ديل لو بقروا كتابات الناس الفاهمين كان السودان وصل السما,,, تحياتي


#1080735 [rasco]
2.75/5 (4 صوت)

08-16-2014 03:30 PM
الله عليك ده الكلام الصاح انت وحدك فهمت هولاء الابالسة

[rasco]

#1080706 [atif]
1.75/5 (3 صوت)

08-16-2014 02:40 PM
الحقيقة ان الشعب السوداني لم يصوت او يختار الصادف المهدي بعد الانطفاضة , كل ما حدث ان التفت النخبة السياسية علي حقه في الاختيار المباشر لمن يدير اموره كانه طفل لا يحسن الاختيار فلا يمكن ان تطالبه في الدفاع عن من فرضته عليه النخبة الفاشلة التي سرقت تورة ابريل و قبلها اكتوبر .

[atif]

#1080682 [أبو قنبور]
2.75/5 (3 صوت)

08-16-2014 02:05 PM
لا يختلف السودانيون حول حقيقة الصادق المهدي، فهو رجل يعيش على أن حكم السودان حق أصيل ورثه عن جدوده، ولذا سيظل يطلب السلطة طوال عمره، إلا أنه وبحكم الحياة الناعمة التي ترعرع وعاش فيها لا يعرف الصدام والقتال، ولذا فهو يريدها بريدة بملاح روب.
الصادق المهدي كفرد لا حول له ولا قوة، وإنما قوته مستمدة من حزبه وأنصاره، وإلى حد ما من قطاعات معتبرة من الشعب السودان كانت داعمة له حتى أوصلته للسلطة، إلا أنه لم يكن قائداً فذاً مثل القادة الأفارقة العظام الذين نهضوا ببلادهم وحققوا تطلعات وأماني شعبهم. بل كان رجلاً مثقفاً ومتعلماً ومن أسرة عريقة في تاريخ السودان القديم والحديث، ولكنه بلا أدنى شك لم يكن القائد الملهم.
عند إنقلاب الإنقاذ تخلى عنه الشعب السوداني ثم بدأ آخرون من حزبه يغادرونه، بل وصل الأمر إلى بيت العائلة الكبير فحدثت الخلافات والإنشقاقات، ولعل ذلك أكبر دليل على عدم قدرة الصادق على الإبقاء على وحدة الحزب والعائلة، فكيف بالله يكون حاله للوطن بكامله؟
سيظل الصادق المهدي مثقفاً وسياسياً ومفكراً وفيلسوفاً ومنظراً ومتميزاً، ولكنه بلا أدنى شك ليس القائد الملهم الذي ينتظره الشعب السوداني منذ الاستقلال.

[أبو قنبور]

ردود على أبو قنبور
Sudan [ِAburishA] 08-18-2014 01:37 AM
والله يا ابا قنبور.. كلامك واقعي وموضوعي جدا.. وقدر ما فتشت ما لقيت حته اخترق بيها للتعليق..
خالص مودتي..


#1080679 [كمال الدين مصطفى محمد]
3.00/5 (2 صوت)

08-16-2014 01:59 PM
ولا تنسى كيف ساعد المجتمع الدولي الرئيس الفائز في انتخابات ساحل العاج الحسن واترا في استعادة سلطاته التي حاول انتزاعها منه عنوة الرئيس " غباغبو "عندما رفض الاخير تسليمه اياها بعد اعلان النتيجة بفوز الحسن واترا وتم القاء القبض على " غباغبو " في منزله وهو بملابسه الداخلية وانتصر المجتمع الدولي للحق .. وينعم شعب ساحل العاج الان بالامن والاستقرار ..
لقد اهدر الصادق المهدي فرصة ثمينة لن تعوض وما زال هناك بقية من امل لتصحيح الخطا الجسيم الذي وقع فيه .. وبرغم كل سلببيات الصادق المهدي ومواقفه المهزوزة ومسكه العصا من "النص " ما زلت حتى الان اعتبره الرئيس الشرعي للبلاد .. فهل يعي الصادق المهدي هذه الحقيقة ..؟!!

[كمال الدين مصطفى محمد]

ردود على كمال الدين مصطفى محمد
Sudan [ِAburishA] 08-18-2014 01:42 AM
كلامك معقول واضافة حقيقية للمقال.. فأنا ما عارف هل ممكن الصادق بعد ده يطالب المجتمع الدولي ولا خلاص الموضوع راح عليه؟؟؟ بحسب العرف يعتبر هو الرئيس الشرعي للبلاد كما تفضلت,, تحياتي


#1080666 [أمة الامجاد]
2.00/5 (2 صوت)

08-16-2014 01:40 PM
كل همو التعويضات
دى فاكه منو

[أمة الامجاد]

ردود على أمة الامجاد
Saudi Arabia [KAMAL] 08-17-2014 01:26 PM
فعلاً العقل نعمة
وتكرار كلام التعويضات بغباء وعدم فهم اليس من حقه ان يطلب ما له ؟ ويشهد الكل انه كان يعمل بلا راتب
دعك من التعويضات، ماذا حدث من الشعب الغريب ده لفترة 25 تنهب البلد بالمليارات ولا حتي تداولتم الامر ؟ حلال علي حكومة الانقاذ ان تسرق وحرام علي من له حق ان يطالب به؟ عجبت لكم يا اهل السودان
اشبه بقتل الحسين والسؤال عن دم الباعوضة
تبٍ لكم

Saudi Arabia [شهيد مشروع الجزيرة] 08-16-2014 08:46 PM
افك حنكك يا امة السجم والرماد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة