الأخبار
منوعات
هل سنواجه «إيبولا» بعد «الكورونا»؟
هل سنواجه «إيبولا» بعد «الكورونا»؟



08-17-2014 02:23 PM
في السبعينات من القرن الماضي وأثناء دراستي للطب؛ استقدم أحد المختبرات العلمية في مدينة «ماربورغ» الألمانية قرودا أفريقية من زائير لمتابعة الأبحاث، من غير علم بأن هذه القرود تحمل فيروس «إيبولا»، وكانت النتيجة فاجعة علمية راح ضحيتها مجموعه من العلماء الكبار.

* واقعة تاريخية هذه الواقعة كانت بالنسبة لي أول إحساس بالرعب والإرهاب الفيروسي في مشواري العلمي، وقد كنتُ حذرا في تعاملي مع حيوانات التجارب العلمية أثناء فترة تخصصي بألمانيا، وفي مرة أُعطيت عينة دم وبول من أحد المرضى في مدرسة الطب العالي قسم الميكروبيولوجيا في هانوفر عام 1978، ومن التاريخ المرضي عرفتُ أنه كان في إجازة في سواحل جنوب إسبانيا، وقال إنه ربما تعرض إلى عضًّة لإصبعه من أحد القوارض وهو نائم. ورصدت آثار عضة في أحد أصابع الرجل اليسرى، وهو يشكو من حمّى نزفية وبول داكن واصفرار في العيون.

وكان قرار البروفسور الذي كنت اعمل معه أن أزرع العينتين في اثنين من الأرانب، وقد قمت بذلك، وما هي إلا ثلاثة أيام حتى بدأت الأعراض على الأرنبين تتماثل، وكانت عبارة عن خمول واصفرار في العينين وحمى وبول داكن، وكانت الخطوة التالية هي جمع عينة من دم القلب لكلا الأرنبين وفحصها تحت المجهر الطبقي والمجهر ذي المجال المظلم (phasecontrast and darkfield microsopes)، وبالفعل وجدنا خيوطا جرثومية ملتوية في التحرك، وهو ما يثبت نوعا من البكتيريا الحلزونية (leptospira icterohemorrhagic)، ولاحظ هنا تشابه الأعراض فيما ستقوم بقراءته في ما بعد عن «إيبولا».

هذه النتيجة وفرت مشوارا من البحث عن مسببات أخرى مثل فيروس «إيبولا» القاتل. ولاحظ معي أن فيروسا واحدا من «إيبولا» يمكنه أن يقتل، بينما خمس إلى عشر جراثيم من الدوسنتريا الشيقيلية يمكنها أن تصيب بالمرض، وأن مائة جرثومة من الكوليرا تؤدي للإصابة بالإسهال. لتعرف مدى خطورة هذا الفيروس ذي الأصول الأفريقية فهو الآن يتمحور ابيدميولوجيا (وبائيا) في أربع دول، هي سيراليون وغينيا والكونغو وليبيريا، لكن في الواقع له مواطن أخرى مثل السودان وزائير وغابات التاي وبوندي بوغو وساحل العاج وريستون.

* فيروس قاتل في الأصل فإن فيروس «إيبولا» ينقسم إلى خمسة أصناف من عائلة واحدة تسمى «filoviridea»، مستحدثة وجدت غالبا في خفاش الفاكهة والقردة.

اكتشف الفيروس المسبب للحمى النزفية عام 1976، وتكمن العدوى في أن الجرعة الفيروسية هي فيروس أحادي تبلعه خلية الجسم بما يسمى «endocytosis»، حيث يتكاثر في داخل السيتوبلازم الخلوي، وبعد ذلك يدخل الجسم من أوسع أبوابه فيضرب جهاز التخثر في الدم ويسبب زيادة عارمة في سيولة الدم، ومن ثم يفتك بنظام المناعة ويغلق مصانع إنتاج الدم في النخاع العظمي ويصبح المريض دون غطاء مناعي، وتكمل الحمى والإسهال في تنشيف الجسم، مما يوصل إلى هبوط في الضغط وضعف شديد يكمل بقية المشوار، وتساعد ذلك عدوى ثنائية بكتيرية لعدم وجود التغطية المناعية، فينهار الجسم تحت وطأة انهيارات أخرى مثل الفشل الكلوي، وتذهب الروح إلى بارئها.

الأعراض: قد تكون لهذا المرض بوادر يصعب على المختص التعرف من خلالها على «إيبولا»، كأن يبدأ بوجع في الرأس، واحتقان في الحلق، وألم في المفاصل، واحمرار في العينين، وطفح جلدي، قبل أن تنخرط الأعراض المفصلية المذكورة. وربما هنا في هذه الفترة تأتي المأساة في تزاحم الأقارب والمخالطين مع الزائرين والداعين بالشفاء العاجل، وهم لا يعون أنهم اللاحقون في طريق «إيبولا» القاتل.

العلاج: إذا استطاع مقدمو الرعاية الطبية الواعية إعادة سيولة الدم إلى مستوى مقبول وتعويض ما يفقده الجسم عن طريق ضخ أمصال الدم (FFP) التي تحوي عناصر التخثر وبروتينات مناعية وموازنة أملاح الدم ومنع العدوى الثنائية، فقد تنحدر نسبة احتمال الوفاة من تسعين إلى خمسين في المائة، ويأتي لك العلم ببشارة أخرى، حيث يقول إن مثبط إنزيم اسمه «adenosyl homocysteine hydrolase» يذيب الفيروس وأثبت فعاليته في التجارب العلمية على الحيوان، وقد أقرته إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA).

* مهمات الوقاية الوقاية: اغسل يديك جيدا بعد المصافحة، لا قبلات أخوية، احمل دائما كمامة في جيبك في مثل هذه الظروف لزيارات المرضى الذين لا بد منهم.

خطوات مهمة: مهمتنا جميعا أن نطبق الخطوات التالية:

- تعليم المخالطين الصحيين (ممرضين وممرضات) طريقة عزل المريض وحماية النفس من الإصابة.

- على الجهات المختصة ألا تمنع ترخيص القادمين من الدول المصابة فحسب، بل والتمحيص في من يحمل جوازات سفر ثنائية الدول والعبور عن طريق دول أخرى.

- منع توريد أي مادة غذائية من هذه الدول والبحث عن مصادرها الأساسية.

- إدخال طرق مكافحة العدوى وبطرق مبسطة في النشرات الصحية والإعلامية والإخبارية في الإذاعة والتلفزيون والصحف، وشرح طرق مصافحة المريض، وعدم استخدام ما يخص المصاب، وعدم التعرض إلى الإبر المستخدمة، وطرق التخلص منها، والطرق الصحيحة للتخلص من إفرازات المريض سواء كانت بلغما أو بولا أو برازا، وتعقيم المرحاض بعد استخدامه.

- معرفة طرق التعرف على الأعراض في المراحل الأولى للحمى النزفية مثل الحرارة، ووجع الرأس، وألم المفاصل والعضلات.. والعين دائما على العين والبول.

- تحديد مسار المريض ومن أين هو قادم ومع من اختلط.

- الاستفادة من التعاون الدولي والخبرة العالمية في العمق لمنع انتشار المرض كوباء.

- دعوة الجهات العلمية البحثية السعودية لإجراء دراسة على القردة المستوطنة في مناطق جنوب المملكة.

* استشاري علم الأمراض


الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 517


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة