الأخبار
أخبار إقليمية
نور و شاشا ،،، عفاريت كهربائية إنما إيه !!!
نور و شاشا ،،، عفاريت كهربائية إنما إيه !!!
نور و شاشا ،،، عفاريت كهربائية إنما إيه !!!


08-23-2014 01:47 AM
الهادي هباني

تحكي الطرفة السودانية عن أن أحد المصابين بمرض فوبيا الخوف من الموت (و من ضمن أعراضه الإكثار من التحدث عن الموت والحوادث التي تسبب الموت) و لذلك فهو يحرص دائما، كلما سمع بخبر وفاة أو قرأ نعيا في الصحف اليومية، الذهاب فورا لبيت العزاء ليس للمواساة و إنما لمعرفة سبب موت المرحوم و بمجرد الانتهاء من الفاتحة و العزاء و تناول الماء و الشاي و القهوة يسأل أهل العزاء (المرحوم مات كيف؟) و يشعر بالراحة كلما كانت أسباب الوفاة مفهومة له و لها مبررات واضحة كان بالإمكان تجنبها أو الوقاية منها ،،، و يُحكي أنه في بعض المرات ذهب لأحد بيوت العزاء و سأل كعادته عن سبب الوفاة فأجابوه بأن المرحوم مات متأثرا بمرض السُكَّري فأجابهم (هو البخلي يأكل الدهون و يكتِّر من السُكَّر شنو؟ ما كان يعمل حسابه من البداية ما عارف أنو في مرض قاتل اسمه السُكَّري) ،،، و في أحد بيوت العزاء الأخري أجابوه بأن المريض جاتو جلطة عشان كان عندو مرض ضغط الدم و ما جايب ليهو خبر فأجابهم (هو البودي يكتِّر من أكل الشطة و الملح و الدهون شنو؟ ما عارف أنو القلب ما مستحمل و دم البني آدم عايز ليهو مجاري سالكة و الواحد مفروض يعمل حسابو عشان ما ينفجر فيهو شريان يجيب أجله) ،،، و في رده لأهل العزاء في مأتم آخر بعد أن أجابوه (و الله المرحوم كان ماشي في الشارع ضربتو عربية فأجابهم (هو ما كان يخلي بالو ،،، البودي يمشي في شوارع الجماعة ديل المحفرة و مكسرة و ما جايب خبر للعربات الزيتها ناقص و فراملها مجلية شنو؟) ،،، و في مرة ذهب لأحد بيوت العزاء البعيدة و سأل سؤاله المعهود (المرحوم مات مالو؟) فأجابوه و الله المرحوم كان كويس مواطن صالح بصلي و بصوم و بحج و بدفع الضرائب و الزكاة و في حاله و ما عندو حاجة و ما بشتكي من أي شئ و صحته زي الفل و عمره ما مشي لدكتور و لا رقد مستشفي بس كان نائم و بعد المرة جات تصحيهو الصباح لقتو ميت في سريره فأجابهم و هو يعيد رباط عمامته واقفا حائرا يهم بشد الرحال إلي وسواسه العجيب و هو يهمهم (و الله دا البجنن بوبي ذّذذذذذذاتو).

و قد ورد أيضا في عمود الكاتب الساخر كمال كرار بجريدة الميدان عدد الخميس 14 أغسطس 2014م ضمن مقاله طريف الظل عميق المعاني بعنوان (حاجة كولن كولن) ما نصه (وإذا تطورت العقد النفسية للأمراض العقلية والنفسية فالأمر يحتاج لكهرباء ذات ضغط عالي، ولكن الدفع مقدماً، والشبكة منتهية، وناس الكهرباء يفرضون علي المستهلك شراء العداد نقداً ثم دفع إيجار شهري قدره 2 ونص جنيه للقطاع السكني، ثم أضافوا عمولة قدرها واحد جنيه يدفعها المستهلك نظير كل فاتورة شراء، وبعد كل هذا لا تدخل قروش الكهرباء لميزانية الدولة ودا الجنن بوبي).

و بوبي هنا بالتأكيد غير بوبي الذي يطارد هواجس بطل قصتنا المصاب بمرض فوبيا الخوف من الموت و لكنه قطعا لا يختلف عنه في جوهره و مضمونه و أسباب جنونه ،،، فالموت (و إن كان حقيقة لا مفر منها) إلا أنه ليس هنالك ثمة طريق واحد له ،،، و الجنون أيضا (باعتباره سلوك شاذ يعبِّر عن حالة من حالات عدم السيطرة علي العقل) له عدة طرق و أسباب تؤدي له. أما الإنقاذ (و ما أدراك ما الإنقاذ) فقد تفننت و أبدعت في صناعة أسباب الموت و الجنون.

و ها هو بوبي في رواية كاتبنا المبدع كمال كرار محتارا هائما في ذهوله من أمرين الأول من كون المواطن الغلبان يدفع الضرائب و الزكاة و كل الأتوات المطلوبة (و هو صابر) في سبيل الحصول علي الكهرباء و الماء (عداد، فاتورة مسبقة الدفع، رسوم، عمولات و غيرها) بجانب كونه الوحيد الذي يتحمل في نهاية المطاف أعباء كل الديون و القروض الأجنبية التي اقترضتها الإنقاذ و استخدمت القليل جدا منها في بناء أكذوبة خزان مروي و غيره إلا أنه بكل بساطة إما فاقداً لخدمة الكهرباء و الماء بسبب القطوعات الكهربية المتكررة (التي تطارد أحلام ساخر سبيل في مقاله المجنون بعنوان "جنون كهربائي") أو معدماً لا يملك قيمة الفاتورة أو ميتاً بسبب صعقة كهربائية قاتلة في بركة مياه الأمطار المجاورة مباشرة لمنزله المكهربة نتيجة لتهاوي عمود النور المجاور أو سقوط أسلاكه العارية المهملة علي مياه الأمطار، أو بسبب تسرب تيار من سلك عاري في أمية الكهرباء الرئيسية في المنطقة إلي برك الماء التي خلفتها الأمطار. و الذي يزيد من حيرة بوبي و جنونه أن هذه الصعقة الكهربائية القاتلة مدفوعة القيمة و تُقيَّد عليه في حسابات شركة توزيع الكهرباء و عداداتها التي لا تخطئ استهلاكا كهربائيا و لا تغادر قرشا واحدا واجب السداد إلا و أحصته فالمواطن في بلادنا يدفع فاتورة موته مقدما و شركة الكهرباء تربح من كل صعقة كهرباء قاتلة (فمصائب قوم عند قوم فوائد).

أما الأمر الثاني و هو الأكثر غرابة و إثارة للجنون يأتي من كون إيرادات شركة توزيع الكهرباء و عائداتها التي لا تحصي أو تعد (كما جاء في حكاية حاجة كولن كولن) لا تدخل في ميزانية الدولة. أما لماذا فهذا ما لم يرد في ذهن حبيبنا بوبي و لم يخطر بباله من الأساس.

و رفقا ببوبي و حرصا منا علي سلامته و حتي لا يصاب ما تبقي من عقله الجميل بالجنون نقول له لا تحزن فللكهرباء في بلادنا قصة أغرب من الخيال و كما للجن عفاريت فللكهرباء أيضا عفاريت. و لكنها عفاريت ليست ككل العفاريت التي نعرفها أو كما يقول أهلنا من شمال الوادي (عفاريت إنما إيه !!!).

نور و شاشا (و ما أدراك ما نور و شاشا) عفاريتٌ من الجن الرأسمالي الإسلامي الطفيلي (الذي يعيش علي امتصاص عرق عامة الناس و كدحهم دون أن يقدم لهم شيئا) المتيم بحب المال و الثراء و الجاه و النعيم فهي لا تخطئ الطريدة و تعرف جيدا من أين تؤكل الكتف و أين تغرس أنيابها المسمومة و تجيد دغمسة الكلام و توظيف الدين لمصالحها و مراكمة ثرواتها.

و بما أن الكهرباء في أي بلد من البلدان تعتبر من القطاعات المربحة المدرة للدخل باعتبار أنها خدمة ضرورية تحتاجها كل القطاعات الإنتاجية و غير الإنتاجية و لا يمكن الاستغناء عنها فقد قامت الإنقاذ بخصخصة قطاع الكهرباء (لأمر في نفس يعقوب و تمهيدا لنهب موارد البلاد و استغلال جهد الناس و مراكمة الثروات لأهل الحظوة من جماعة الإنقاذ و حلفائهم من رأس المال الإسلامي الطفيلي في الداخل و الخارج) حيث أصدر مجلس الوزراء القرار رقم 169 لسنة 2010م بإلغاء تأسيس الهيئة القومة للكهرباء و أيلولة كل ممتلكاتها و عقاراتها و أصولها و التزاماتها للشركات المنشأة في مجال الكهرباء و منها الشركة السودانية لنقل الكهرباء، الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء، الشركة السودانية للتوليد الحراري، الشركة السودانية للتوليد المائي، شركة كهرباء سد مروي، و غيرها و أصبح قطاع الكهرباء منذ وقتها ضمن القطاع الخاص و لا تدخل إيراداته ضمن بند إيرادات موازنة الدولة إلا بقدر حصة الدولة كشريك في هذه الشركات و بقدر ما تدفعه هذه الشركات من ضرائب للدولة (هذا إذا كانت أصلا تدفع ضرائب) في الوقت الذي يتم فيه الصرف علي هذا القطاع من بند المصروفات في الموازنة العامة للدولة حيث بلغت المصروفات علي قطاع الكهرباء و الموارد المائية في عام 2013م (حسبما هو موضح في الجدول رقم (6–7) – مصروفات التنمية القومية حسب القطاعات المختلفة لعامي 2012 و 2013م – التقرير السنوي الثالث و الخمسون للعام 2013 الصادر عن بنك السودان المركزي – صفحة 110) ما قيمته 2075 مليون جنيه أي ما يعادل حوالي 221 مليون دولار (بسعر 9.4 جنيه للدولار) مع ضرورة ملاحظة أن 70% من إيرادات الموازنة العامة هي إيرادات ضريبية يتحملها المواطن الغلبان لوحده في نهاية الأمر حيث تمثل الضرائب المباشرة علي الدخل 7.1% و الضرائب غير المباشرة علي السلع و الخدمات 64.8% و الضرائب علي التجارة و المعاملات الدولية 28.3% و التي هي ضرائب غير مباشرة بالنسبة للمواطن حيث تنعكس علي أسعار السلع و الخدمات المستوردة (حسبما جاء في المرجع السابق ذكره – جدول (6-3) – صفحة 105). علما بأن مساهمة هذا القطاع في الناتج المحلي الإجمالي ضعيفة جدا حيث بلغت 2.6% فقط (حسب ما هو مبين أيضا في المصدر السابق ذكره – جدول رقم (7-1) – صفحة 118). و هذا هو الفصل الأول من لعبة الخصخصة. و ملخصه ببساطة خصخصة مؤسسات القطاع العام و تحويلها لشركات خاصة و الصرف عليها من موازنة الدولة التي يدفع المواطن 70% من إيراداتها تحت بند (أكذوبة التنمية) في حين أن إيرادات هذه الشركات لا تدخل في إيرادات الدولة باعتبارها شركات خاصة و من الطبيعي أن تذهب إيراداتها لأصحاب هذه الشركات (يعني من دقنو و أفتلو). أما لمن تذهب إيرادات شركات الكهرباء و كيف فهذا هو الفصل الثاني من لعبة الخصخصة و قبل الخوض فيها أرجو من حبيبنا بوبي أن يحتفظ بوقاره و يتمالك أعصابه حفاظا علي ما تبقي له من عقله خاصةً عندما يكون الحديث عن الجن و العفاريت.

نور و ما أدراك ما نور و هي بالتأكيد ليست اسما علي مسمي و إنما أحد تلك العفاريت. و بما أن العفاريت لا تولد إلا من صلب الجان و الشياطين في كثير من الروايات فالعقلية التي جاءت بالخصخصة لا تخلو من أفكار شيطانية، و من ابتكر فكرة نور و قام بهندستها هو بالتأكيد شيطان أخرس يتمتع بالمكر و الدهاء و الخبرة في استغلال الدين و تطويعه من أجل الثراء و نهب موارد البلاد و تسخيرها لقلة من الرأسمالية الطفيلية الإسلامية من خلال ابتكار منتجات استثمارية إسلامية (ليست في الدين من شئ الإسلام منها براء) و تكييفها شرعيا مستعينا بحاشية السلطان من ذوي اللُحَي و العمامات البيضاء الذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليكسبوا منها و ارضاءً لأولياء نعمتهم من الطغمة الفاسدة.

العفريت نور هو الاسم التجاري لشهادات إجارة أصول الشركة السودانية لنقل الكهرباء المحدودة و تنتمي لقبيلة شهادات شهامة و أخواتها و هي عبارة عن صكوك أو شهادات إسلامية في صندوق اسلامي استثماري متوسط الأجل (ثلاثة) سنوات برأس مال 758 مليون دولار أمريكي بقيمة اسمية 100 دولار للصك أو الشهادة الواحدة بعائد سنوي 7% تدفع كل ستة أشهر بالدولار أو ما يعادله لحملة الصكوك. و هو صندوق يتم بموجبه بيع أصول الشركة السودانية لنقل الكهرباء لمختلف المستثمرين من بنوك أجنبية و محلية و أفراد و رجال أعمال عرب و سودانيين ثم يقوم بإعادة تأجير هذه الأصول إجارة تشغيلية لوزارة المالية عن طريق شركة السودان للخدمات المالية المملوكة لبنك السودان بنسبة 99% و وزارة المالية بنسبة 1% تنتهي بعرض هذه الأصول للبيع في السوق بالسعر الجاري و لوزارة المالية الحق في الشراء. و ما يحدث عادة في أرض الواقع تقوم وزارة المالية بسداد قيمة الإيجار من إيرادات الشركة السودانية للكهرباء و في نهاية المدة تقوم أيضا بإعادة شراء الأصول بالسعر الجاري و تدفع قيمتها أيضا من إيرادات الشركة السودانية لنقل الكهرباء. بمعني أن المستفيد الوحيد من إيرادات شركة نقل الكهرباء التي لا تحصي أو تعد هم حملة شهادات نور علما بأن أغلب المستثمرين في هذه الشهادات هم من البنوك الأجنبية و العرب و الأتراك و غيرهم من المنسوبين للحركة الإسلامية العالمية بجانب كبار تجار المؤتمر الوطني إما بأسمائهم مباشرة أو عن طريق مؤسسات و شركات يمتلكونها أو صناديق لهم فيها أسهم و حصص. مع ضرورة ملاحظة أن هؤلاء المستثمرين يستفيدون مرتين: الأولي من عائد الإجارة التشغيلية الشهري و الثانية: من الفرق بين سعر شراء الشهادات و سعر إعادة بيعه لوزارة المالية في نهاية المدة. و كما يقول المثل
(الخيل تجقلب و الشكر لحماد) فالشعب السوداني هو الذي يدفع فاتورة استهلاك الكهرباء دفعا مسبقا و يتحمل أعباء سداد قروض تمويل الخزانات و السدود علي المدي الطويل و المستفيد من الإيرادات في نهاية الأمر هم الطغمة الفاسدة و حلفاؤها في الداخل و الخارج.

أما شاشا (و الاسم هنا و بالفعل أشبه بأسماء الجن و العفاريت) فهي أيضا من فصيلة شهامة و أخواتها فهي الاسم التجاري لشهادات صكوك إجارة أصول الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء المحدودة و التي تعمل بنفس الآلية المذكورة في حالة شهادات نور مع الاختلاف في الأجل و العائد المتوقع فشاشا يمتد أجلها لأربعة سنوات و عائدها 5%.

و علي الرغم من أن نور و شاشا تنتميان لفصيلة شهامة و أخواتها إلا أن إيراداتها لا تدخل ضمن بند الإيرادات في موازنة الدولة كما في حالة شهامة و أخواتها حسبما هو وارد في المرجع السابق ذكره جدول رقم (6-8) بعنوان (العجز الكلي للموازنة و مصادر تمويله لعامي 2012 و 2013م) صفحة 112 حيث وردت فيه إيرادات شهامة و أخواتها كمصادر تمويل لعجز الموازنة في العامين علي التوالي و لم يتضمن الجدول شهادات نور و شاشا. علما بأن شهامة و أخواتها لم تكن تدخل ضمن الموازنة العامة في السنوات التي سبقت عام 2012م و أصبح يفصح عنها تحت ضغط تقارير المراجع العام و ما كتب و نشر في الأعلام عن تجاوزات الموازنة العامة و عن فقاعة شهامة و أخواتها.

المفارقة في الأمر أن دعاة المشروع الحضاري و عرابي الخصخصة و حاشية الإفتاء يدَّعون جميعا بأن شهامة و أخواتها هي صكوك إسلامية تمثل حصص ملكية في أصول حقيقية مملوكة للدولة أو مؤسسات و شركات تابعة لها و أنها ليست أدوات دين كالسندات المحرمة شرعا و رغم ذلك نجدها (أي شهامة و أخواتها) مفصح عنها في المرجع السابق ذكره – جدول رقم (6-8) – صفحة 112 – كأداة دين و مصدر تمويل لعجز الموازنة العامة. فما الفرق إذن بينها و بين السندات المحرمة شرعا ؟؟؟. إنه أحد الأسئلة الصعبة التي تحتاج لإجابات مستحيلة لكن ممكن بكل بساطة يظهر لينا عفريت و يقنعنا بأنها كانت في البداية صكوك إسلامية و بقدرة قادر اتقلبت لسندات دين ففي عهد الإنقاذ و عالم الجن و العفاريت و الخزعبلات كل شئ جائز و ممكن.

و في الختام أرجو أن يكون بوبي قد استعاد توازنه و حافظ علي ما تبقي من عقله الجميل بعد أن عرف الحقيقة. و لكني أخشي عليه من مصير إكروس الذي قضي أجله عندما اقترب من معرفة الحقيقة في الأسطورة الإغريقية القديمة التي تحكي أن والد إكروس ديداليوس قد صنع له جناحا ضخما ليطير و يحلِّق به في السماء محذرا له بعدم الاقتراب من الشمس لمعرفة الحقيقة و أن يلزم حدوده و يسبح في السماء بعيدا عنها و لكنه (كعادة الأبناء) لم يسمع الكلام و دفعه فضوله للاقتراب من الشمس فاحترقت أجنحته و سقط في البحر و مات غرقا لأنه اقترب من معرفة الحقيقة و هي نفس الأسطورة التي استخدمها هنري فيرنويل مخرج فيلم (I as in Icarus) بطولة الممثل الفرنسي ايف مونتان الذي يحكي قصة مقتل الرئيس الأمريكي جون كينيدي التي ثبت أنها تمت بتدبير من وكالة المخابرات الأمريكية و ليس برصاص الشاب الذي تم اعتقاله في سطح المبني المجاور لساحة الجريمة و انتهت القصة بمقتل بطل الفيلم (المحقق العام في قضية مقتل جون كينيدي) و هو في مكتبه واقفا مواجها لشرفته الزجاجية المطلة علي ناطحات السحاب الشاهقة ينتظر رد زوجته عبر الهاتف بعد أن اتصل بها و سألها عن ما هي أسطورة إكروس (بعد أن نمي لعلمه أن المخابرات المركزية تخطط لتنفيذ عملية سرية باسم حركي هو "I for Icarus" و هو لا يعلم أنه هو المستهدف من هذه العملية) و استأذنته الانتظار لحظات علي الخط لإحضار أحد كتب الأساطير اليونانية القديمة من مكتبة المنزل لتحكيها له و لكن رصاصة صائبة و مميتة من قنَّاص ماهر بأحدي الشرفات المطلة علي مكتبه بعد منتصف الليل قبل أن تجاوبه زوجته أصابته في جبهته و أردته قتيلا في الحال. فقد كان ضحية اكتشافه للحقيقة أو اقترابه منها.

و لا يفوتني أيضا إلا أن أهني عرَّابِي الخصخصة الدكتور عبد الرحيم حمدي و الدكتور تاج السر مصطفي و كل دعاة المشروع الحضاري علي النتائج الكارثية التي تعيشها بلادنا اليوم و جعلتها تتربع بجدارة علي مؤخرة بلدان العالم في كل شئ و هي تعيش واقعا معقدا و مريرا يغني عن أي سؤآل من جراء سياسة التحرير و خصخصة مؤسسات القطاع العام. و أصالة عن نفسي و نيابة عن بوبي المسكين أذكِّرَهم بقوله تعالي في سورة البقرة الآية (79) (فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ) صدق الله العظيم الذي يمهل و لا يهمل ،،،

[email protected]


تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 8684

التعليقات
#1088105 [هاشم]
5.00/5 (1 صوت)

08-24-2014 09:31 PM
هذا غيض من فيض..... ألم تذهبوا إلى الخرطوم وتروا كيف أن كل الأراضي الوقفية و المؤسسات العامة صارت كلها خاصة ؟ الا يكفي أن نعلم أن وزير الصحة يزاول العمل الخاص؟ أرجعوا إلى Failed state index

[هاشم]

#1087780 [ابوغفران]
5.00/5 (1 صوت)

08-24-2014 02:36 PM
بوركت يااستاذ هبانى وبورك والداك . هذا النوع من المقالات العلمية الرصينة التى تكشف بنية الفساد وجذوره هو مايحتاجه الشعب , حتى يقضى على هذه العصابة وهو عارف عظم الجريمة التى ارتكبت بحقه . لك الشكر اجزله.

[ابوغفران]

#1087567 [مدحت عروة]
5.00/5 (1 صوت)

08-24-2014 11:38 AM
لعنة الله على الحركة الاسلاموية السودانية بت الكلب وبت الحرام!!!!!!!

[مدحت عروة]

#1087545 [حرية]
5.00/5 (1 صوت)

08-24-2014 11:19 AM
قال قوات الشعب المسلحة تحمي الارض والعرض وأعداء الوطن ههههههههه

[حرية]

#1087526 [أنا الممغوص كمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2014 11:00 AM
أستاذ هباني
والله يا خي إن كتاباتك لمفخرة بعبارات معبرة وميسره أثلجت قلوب الكثيرين من أبناء الراكوبة المعطرة.

واصل أخي من الواضح أن لديك الكثير من أسرار القوم وخبايا اللعبثة في أفعالهم.

[أنا الممغوص كمد]

#1087506 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2014 10:47 AM
الأخ هباني : هذه حقائق
إن الله يمهمل ولا يهمل ..قال تعالى:(وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُوا مِن دُونِهِ مَوْئِلًا)فهذه تكفي يا استاذ هباني فليس لنا إلا أن نقول لهم
(وأتقوا يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ )صدق الله العظيم.. الدنيا ساعة فأجعلها طاعة والنفس طماعة علمها القناعة.. نحن نرفع أكف الضراعة ونقول اللهم آخذهم أخذ عزيز مقتدر..

[محمد علي]

#1087423 [Mohmaed Alit]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2014 09:48 AM
لعنة الله تغشاهم في كل حين من الترابي إلى البشكير وكل زمرتهم الفاسدة.

والله هذا لا يصدق.

كان لنا استاذ في الثانوية اسمه الطوكراوي، يدرسنا علوم اجتماعية وكان متخصصا في الحديث عن حكام إفريقيا الرقباء والصولات وما شابههم وفسادهم.. وكثيرا ما كان يخرج عن موضوع الحصة، بطلب التلاميذ ليحدثهم عن السياسة.

والله الذي ورد في المقال يفوق كل ما فعله حكام أفريقيا الذين تحدث عنهم الأستاذ الطوكراوي.

والله هذا الموضوع وحده كفيل بأن يحرك الشارع ولا يتوقف حتى يجيب أجلهم ولو يموت كل الناس.

اللهم عليكم بهم فإنهم لا يعجزونك.

[Mohmaed Alit]

#1087265 [صديق ضرار]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2014 03:06 AM
أستاذ الهادى هبانى
تحياتنا على المقال مورد الحقائق .
ووالله قدر ما نكتب نحن وقدر ما نتخيل لن نستطيع الوصول إلى ما فاق به هؤلاء القوم الأبالسة جدهم إبليس الأكبر . فكما وأن الإنسان قد تطور فى معارفه من زمن الكهوف إلى ريادة الفضاء وتسخير التقنية كذلك هم تطور من صلب إبليس الأكبر . فاعملوا حسابكم يا بنى البشر فهؤلاء يتطورن عغن إبليس بنفس تطوركم عن آدم ( أبو البشر )
وأنا أخوى الهادى قلت فيهم معلقة ذهبية رصدت فيها كل ما عنَّ لى من مشاهتى لما هو حاصل لكنى لم أكن أتنصور أن يكون مثل ما أوردت هو سائر فينا . والله هذا المقال أصابنى بنوبة إندهاش كبيرة ، فها يعقل أن يكون هنالك بشر يديرون مثل هذه اللعبة وعلى أهليهم ؛ بل ويشركون الأغراب فى تصفيد اقتصاد بلادهم ، فقط لانتفاعهم بالمأكلة ؛ لبئس هم ، بئس هم

أما ( يا دار عبلة هل عقت أهلها الدار )
فمنها فقط هذا فله علاقة باللص والتجنيب

حلُّوا بأطوافٍ على خِزانَتِها فما . . سَلَمت ولم يَسلَم من النُّهَاب دينارُ
ذَهبٌ ودِيباجٌ واستبرقٌ نَضِرٌ . . وأثوابٌ وَشْيُـها صـدفٌ وأحجـارُ
مَغنَما لِفِتيتِهم أبَاحُوا كنزَها فَتَبـــــــــادَلُوا أدوارَهم في نَهْشِها وتَبارُوا
وأهلُ البيتِ إن طَرِبُوا فحَاكِمُهم . . الأعرجُ الرَقَّاصُ والطبَّالُ والزَمَّارُ

دارٌ صابها داءٌ به اضْطَرَبتْ . . فالأبُ قـد يُـوشِـى بـه ابنُـه البـارُ
وتوسَّعَت صِحافُ ذنوبِكم وقد مُلِـــــــئت مِن عُهـرِكم، فلها كمٌّ ومقدارُ
لَصٌ وتجنيبٌ وارتكابُ معصيةٍ . . وكبائـرٌ من عـارِها يتَبَـرَّأَ العـارُ
لا يَسألونَ أخاهم عن المالِ الحرامِ . . متى اعتدى و تُفْتَلُ منهمُ الأعذارُ
وإذْ مَا حَفَّنَـا الوالي بِفَاحشةٍ بمبينةِ . . بفقهِ السُّـترِ غَطُّوها وأجَازَها الإِكـبَارُ
هذى شريعَتُكم وقد رُدتْ لكم ولنا . . في اللهِ واقٍ من شريعتكم وستَّارُ
أَنُنْهِى النَّشْءَ عنْ طربٍ وقُدوَتُهم . . الأعرج الرقاصُ والمِبْطَانُ والزمارُ !؟

[صديق ضرار]

ردود على صديق ضرار
Saudi Arabia [الممكون شديد وبطنه فايرة] 08-24-2014 10:51 AM
الله يا أستاذ صديق. يالروعة ما خطت يداك
والشكر موصول للمحرك المفكر الأستاذ هباني.

جزاكم الله خيراً


#1087200 [ِAburishA]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2014 11:59 PM
لك التحية اخ هباني.. والله لولا اننا عشنا هذا الزمن البائس لقلنا ان هذا الفساد والافساد هو من بنات الخيال.. هذا ان لم يكن من اضغاث الاحلام!! ان فساد هؤلاء وافسادهم يحتاج الى مجلدات ومجلدات.. فأينما تولي وجهك فتم وجه الفساد..ان الوطن يسرع الخظى نحو الهاوية التي لا خروج منها..ان لم تتداركه يد الرحمه باسقاطه الى الابد.. خالص التقدير..

[ِAburishA]

#1087052 [الدقـــرى]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2014 06:01 PM
ما هؤلاء إلا عصبة مـن الماسونيين بوجـوه إســلامية منوط بها تنفيذ أهــداف مشـروع النظام العالمي الجديد فـي السـودان الذي تخطط لـه الحركة الصهيونية منذ ســنوات طويلة – تقسيم السودان خلق الفتن والحروب الأهلية المستمرة ترسـيخ النعرات القبلية لتأجيج الصراعات لتمزيق النسـيج الاجتماعي تدمير ركائز الفضيلة فـي المجتمع السـودانـي وخلق بؤر الفساد الأخلاقي تدمير اقتصاد البلاد وإثقالها بالديون الخارجية التي لا تستطيع الأجيال القادمة سـدادها ممارسـة أبشـع صنوف التضليل والخداع والغش والنصب – إنهم أتباع الشيطان وأعـوان المسيح الدجال القادم وجنود الماسونية فيما يحتدم الصراع بين قـوي الخير والشـر فـي العالم حيث وصل قمته الآن – لكن المولـي عـز وجـل موجـود يـديـر الكـون وهـو خير الماكـريـن – ربنا يفتح العيون وينور البصائر.

[الدقـــرى]

#1086948 [nagatabuzaid]
5.00/5 (1 صوت)

08-23-2014 02:41 PM
تسلم استاذ هبانى وقد بصرتنا ببعض جرائم الانتكاسيين الما ليها حد ولا عد قدر ماتقول عارف جرائمهم تجد ما تعرفه لا يساوى مثقال ذرة مما يفعلون نور وشاشا ديل ما كان اخير لينا منهم نور ومهند ( يعمينى ما شفتو مسلسلهم ) وظهر مسلسل نور وشاش الانقاذى ولسه يا ما نشوف وياما نعانى

[nagatabuzaid]

#1086894 [الكردفاني العدييييييييييييييل]
3.00/5 (2 صوت)

08-23-2014 01:36 PM
اللهم عليك بعصابات الارجاس ...... اقطعهم....... تك...........
اللهم عليك بعصابات الارجاس ...... اقطعهم....... تك...........
اللهم عليك بعصابات الارجاس ...... اقطعهم....... تك...........
اللهم عليك بعصابات الارجاس ...... اقطعهم....... تك...........
اللهم عليك بعصابات الارجاس ...... اقطعهم....... تك...........
اللهم عليك بعصابات الارجاس ...... اقطعهم....... تك...........
اللهم عليك بعصابات الارجاس ...... اقطعهم....... تك...........
اللهم عليك بعصابات الارجاس ...... اقطعهم....... تك...........
اللهم عليك بعصابات الارجاس ...... اقطعهم....... تك...........
اللهم عليك بعصابات الارجاس ...... اقطعهم....... تك...........
اللهم عليك بعصابات الارجاس ...... اقطعهم....... تك...........
اللهم عليك بعصابات الارجاس ...... اقطعهم....... تك...........

[الكردفاني العدييييييييييييييل]

#1086881 [عبدالله النوبي]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2014 01:31 PM
ولذلك كل قرش اكتسبوه بهذا الخداع لا يصل للشعب ممن هو ليس مع او من

مرتزقتهم العسكرية فهو حرام ومحرم ان يصل لغير جماعتهم ويمكن ان يذهب

لغزة والسودانيين يغرقون ويقتلون ويموتون جوعا وعطشا وتشردا

لانه منهج عندهم انهم هم اخوان فيما بينهم ومسلمون وحدهم والبقية لا شئ لها

ولا حق لها عندهم فهو امر شرعي عندهم لا حياء فيه ولا حرج

طوبى لمن قتلهم وقتلوه كلاب أهل النار

[عبدالله النوبي]

#1086830 [هيثم الخلا]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2014 12:39 PM
سطور من ذهب لمن يريد أن يعرف أين نحن الآن وإلى أين نسير. والحمد لله .

[هيثم الخلا]

#1086802 [المر]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2014 12:00 PM
بوبي السوداني لم ولن يكتشف الحقيقة اطلاقأً ،او حتي يعتب قربها ،بوبي السوداني خدروه افقدوه كل الحواس السمع والبصر والشم والمس وفي نهايه المطاف سوف يرمونه في قاع البحر وان كان محظوظ تجرفه اليسول مباشرة الي دول المهجر(هو هو هو هو بوبي اصبح كلب حراسة للطغمة الفاسدة مقابل فتات شبهه وجب في اليوم شكراً علي التنوير ومقالك ادم القلوب وجعاًويحمس الغيورين ودعاة التغيير لغد افضل

[المر]

ردود على المر
Sudan [hassan] 08-24-2014 03:31 PM
حاويات المخدرات وين راحت

اكشفو على انفسكم تعرفو راحت وين

والله المقال ممتازجداوقبل ان اقرأه

ظننت ان نورا وشاشا فعلا من الجن

وليس من شواطين الانس كما وضح المقال

ان الله يمهل ولا يهمل


#1086718 [Awad]
5.00/5 (1 صوت)

08-23-2014 10:06 AM
لا حول ولا قوة ألا بالله. الناس ديل قالوا لأبليس قم ونحتل مكانك لأذية وضياع البشر السودانى.أية دين هذا الذى يأمرهم بفعل كل مايضر المسلم المسالم الأنسان السودانى البسيط الذى يصحى من نومه ويقول أصبحنا وأصبح الملك لله وينادى فتاح ياعليم ورزاق ياكريم ويتوكل على الحى الدائم ويسعى للقمة أسرته حلالا فتأتيه آفة الكيزان من حيث يدرى ولا يدرى وتأتيه الصيحة من الدقون الغزيرة وعلامة الصلاة موشحةجبينهم زورا (تهليل..تكبير..هى لله لا للسلطة ولا للجاه)ولكنهم نطقوا زورا وبعتانا فمن كانت لله أخذوها وأغتنموها حراما تزدرده حلاقيمهم الكبيرة ومن كانت للناس دخلت جوفهم فأمتلأت كروشهم وتسنمت رقابهم وزادت شهوة الفرج عندهم أيا كان هذا الفرج حلال أم حرام لكنه أكيد حرام طالما البلع كله حرام وأساس أموالهم حرام ولن يلدوا ألا كافرا فجارا.أختم بقولة أعوذ بالله من شياطين الكيزان ولعنهم الله فى الدارين.

[Awad]

#1086668 [abubaker]
3.00/5 (1 صوت)

08-23-2014 08:32 AM
يا هباني المقال جيد جدا وياريت توافينا بمواضيع اكتر واكتر (حاول الاختصار ) ناس بحر ابيض اهلك

[abubaker]

ردود على abubaker
Saudi Arabia [رانيا] 08-25-2014 12:29 AM
ههههه أموت أنا في التركواز وأعشق المالح والله حقيقي اللون التركواز والفيروزي من المفضلين عندي والمالح عندنا مفضل على الحلو .
...........إحنا نحيي الكاروهات عشان مافي واحد يزعل .........................

Sudan [ِAburishA] 08-24-2014 12:16 AM
بت ابزيد سلام..يمكن اخونا ابوبكر يقصد انه عايز من اخونا هباني الكتابة ايضا عن فساد ناس بحر ابيض؟؟ لانه قالوا هناك الفساد عامل سيول وفيضانات.. ما متأكد من قصده بس مجرد ظن مني كحسن نية !!!
** بعدين انتي والاخوات الفضليات عزلتوا البحور السمحات,, وخليتوا لينا انا والكاشف اخوي ود الباشا البحور الشينة ليه؟؟ البني الغامق خليتو لود الباشا انا بحري لونه لون زينب..رانيا نديها بحر مالح..فعلا كلنا في بحر السودان العميق بلا الوان او تصنيفات خالص الاحترام..

Sudan [nagatabuzaid] 08-23-2014 02:35 PM
( ناس بحر ابيض اهلك ) بالله سيبنا من ناس بحر ابيض وبحر ازرق وبنفسجى واحمر الاستاذ هبانى و كل مناضلى الكلمة الواعية والمجاهدين بعقولهم واقلامهم ابناء واهل كل السودان اها انا من بحر خاتف لونين ورانيا من بحر تركواز وبت حبوبتها ليمونى والغاضبة بمبى ود الباشا وابو ريشة بحر بنى غامق وبيج وكللللللللنا اهل بعض واهل هبانى اتركوا هذا النمط من الكلام يا ابوبكر وانضم لينا فى بحر السودان العميييييييييييق حبابك


#1086629 [ركابي]
4.90/5 (9 صوت)

08-23-2014 05:58 AM
فعلا حاجة تجنن بوبي وجرقاس ذاتو..........اقتصادهم القاطعنوا من راسم ده عامل زي الفنكوش مامعروف شنو ذاتو...غايتو عايزين استيكة تمشي علي اي حاجة عملوها بس المهم نتخلص من الكيزان ديل كيف؟؟؟

[ركابي]

ردود على ركابي
Sudan [ِAburishA] 08-24-2014 12:24 AM
كيفك اخوي ركابي.. تعليق كالعادة في الصميم.. لكن صدقني الاستيكة ما بتقدر تمسح مآسيهم دي..لانه الاساتيك الجابوها دي كلها فاسدة,, استيكه كاملة بتكمل قبل ما تمسح كلمتين مكتوبة بقلم رصاص ثري اتش؟؟ ديل مسحهم داير تنر الماني اصلي مخلوط ببوهية بيضاء تقيلة.. تحياتي..


#1086620 [AL KIRAN]
3.00/5 (3 صوت)

08-23-2014 03:34 AM
Cut > reduce > abridge > Clip > Cut a long story short

[AL KIRAN]

#1086598 [ahmed]
4.88/5 (5 صوت)

08-23-2014 02:21 AM
إقتباس- النتائج الكارثية التي تعيشها بلادنا اليوم و جعلتها تتربع بجدارة علي مؤخرة بلدان العالم
يا راجل إنت متأكد من كلامك ده ! !!! ! إنها تتربع تحت المؤخرة وليس عليها .

[ahmed]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة