الأخبار
منوعات سودانية
قرود "دينق" ارتفاع الأسعار رغم محلية المواد
قرود "دينق" ارتفاع الأسعار رغم محلية المواد
قرود


08-24-2014 12:56 AM
الخرطوم: درية منير

فضل البقاء في السودان بحكم الحنين والميلاد، لكن أسرته عادت إلى الجنوب بُعيد انفصاله، لا يزال (دينق) يدرس في الأنجيلية أمدرمان، ويستثمر فراغه في صناعة لُعب الأطفال. يأتي كل يوم من السلمة جنوب الخرطوم إلى شارع الغابة، يقف بجانب (قروده) الموضوعة على دراجة من صنعه. يتكبد المشاق ليبقى جوار رهطه الذين احترفوا النحت على الخشب والعاج، بهواية أخرى.

(1)

دينق الذي بلغ الآن الثامنة عشرة من عمره، اتخذ صناعة القرود مهنة بعد أن كانت هواية، فأصبحت مصدراً لدخله الوحيد، يقتات منها هو وشقيقه، وفي ذلك يقول: صناعة القرود ليست مستحدثة، إنها قديمة، صنعها ولعب بها أشقاؤنا الكبار، وها نحن نسير على خطاهم من بعدهم. وأضاف: أتمتع بحب استطلاع كبير الأمر الذي يحرضني على تقليد تصنيع كل شيء أشتريه.

(2)

أتأمل الأشياء، أقلبها، لأرى كيفية صنعها. أعجبت بفكرة (القرود) عكس أبناء الحي الذين استهوتهم صناعة السيارات من علب الصلصة الفارغة، ويضيف: في بداية الأمر بدا لي تنفيذ الفكرة أمراً صعباً، لكنني قررت خوض المغامرة، وبعد تجريب استمر عدة أشهر استطعت أن أنجح، الآن اعتبر نفسي محترفاً. إذ أستطيع أن أصنع نحو (عشرة قرود) في الأسبوع، أصعب ما في الأمر هو لف الحديد وخياطة القماش، خطوتان تستهلكان وقتاً طويلاً، أما المتعة الحقيقية فتكمن في التلوين ووضع اللمسات الأخيرة، وتجريب المنتج ما إذا كان موفقاً أم لا.

(3)

يواصل (دينق): زيادة الأسعار شلت حركة الشراء، رغم أن كل أدوات التصنيع محلية، وأغلبها عبارة عن نفايات وبقايا مواد تصنيع لأشياء أخرى، فيحتوي على سلوك حديد تجمع من المنطقة الصناعية تحديداً ورش العربات، بجانب قماش بداخلة ورق أو بقايا قصاصات من قماش التي نشتريها بالكوم من فائضات الترزي، إضافة إلى مصاصات البلاستك التي تجمع من نفايات المطاعم وتكبس على الحديد كزينة حسب خبرة الصانع وحرفيته ومستوى إبداعه في تشكيل وتلوين المنتج، تصوري ارتفع سعر القرد الواحد من (7) جنيهات إلى(25) جنيهاً

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2257

التعليقات
#1087589 [حزين جداً]
5.00/5 (1 صوت)

08-24-2014 11:52 AM
هؤلائي المبدعون يجب أن تهتم بهم الدولة وتعمل لهم مظلات تقيهم من حر الهجير .

ولا داعي أن نصنفهم من الشمال أو من الجنوب المهم أنهم بشر .

وعيب على والى الخرطوم أن يتركهم يستظلون بترابيز العرض المسربة لأشعة الشمس

لماذا نحن نهمل الأشياء السياحية الرائعة . لماذا لا نفكر في تنمية ما يجذب

الزوار والسياح .

كل سنه ونحن نرجع ألف خطوة للوراء !!!؟؟؟

بس حزين لهذا السودان المسكين .ولا يوجد شخص مسئول يحاسب !!!؟؟؟

[حزين جداً]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة