الأخبار
أخبار إقليمية
جنوب السودان من الاستقلال إلى الانهيار
جنوب السودان من الاستقلال إلى الانهيار


08-25-2014 03:10 AM
حذرت الأمم المتحدة من تسارع تدهور الوضع الأمني والإنساني فيجنوب السودان ، وقالت إنها تستعد لإعلان حالة المجاعة في البلاد الغنية بالنفط، حيث الأزمة الأمنية والإنسانية آخذة في التفاقم منذ نشوب الحرب الأهلية.

من جانب آخر، كيف تقرأ الخرطوم التدهور المتفاقم في هذا الجزء الذي انفصل عنها باتفاق سلام واستفتاء لتقرير المصير، لكن السلام كان أبعد ما يكون عن الدولة التي حملت رقم 194 بالأمم المتحدة.

هذه المواضيع كان ضمن المواضيع التي ناقشها برنامج "الواقع العربي" في حلقته التي بثت بتاريخ 24/8/2014، وذلك بعد ثلاث سنوات من استقلالها، وهي الغارقة الآن في صراع بين رفاق الأمس حولت البلاد إلى دولة فاشلة، كما يرى ذلك مراقبون.

منسق دراسات القرن الإفريقي بالمركز العربي لدراسة السياسات النور حمد، قال إن الجوهري في الأمر هو أن اختلاف العرق والدين واللغة ليس مبررا لانفصال الشعوب، حيث ينبغي أن يكون الأساس هو البرامج والسياسات.

وأضاف أن الشماليين كانوا يعلمون أن الانفصال يحمل داخله التناقضات بما يجعل هذه التجربة مهددة، مبينا أن الجنوب ليس فيه مكونات الدولة، بل ما قبل الدولة من قبليات برزت بوضوح في الحرب التي اندلعت بين الرئيس سلفاكير ميارديت، ونائبه السابق قائد المتمردين رياك مشار.

الشمال أيضا مهدد
لكن جمهورية السودان أيضا مهددة -كما يرى حمد- لأن من أساسيات الدولة هو الوحدة الوطنية، والحال أن السودان فيه صراع مسلح في جنوب كردفان ودارفور.

وحمل حمد الحكومة السودانية "وزر الانفصال" حين التجأت إلى الحل العسكري الذي لم يكن جديدا بالسودان في فترات سابقة، لكنه هذه المرة رفع فيه الشعار الديني باسم الإسلام "ضد الكفار" مما دفع بالصراع إلى منعطف خطير.

وأشار إلى بعض التشابكات في جنوب السودان التي ظهرت من خلالها "الأطماع الشخصية" المدفوعة بقوى قبلية، فهذا سلفاكير كان يحارب مع زعيم "الحركة الشعبية لتحرير السودان" جون قرنق، ثم ما لبث أن دارت حرب داخلية عنيفة سال فيها دم جنوبي غزير، بينما رياك مشار ذهب إلى التصالح مع حكومة البشير نتيجة لنزاعه مع قرنق، ثم تراجع عن ذلك.

كما أوضح حمد أن الفئات المتعلمة في جنوب السودان تنظر إلى أن سلفاكير الذي فاز بالانتخابات بوصفه الذراع اليمنى لقرنق ليس الوجه الأمثل لكي يمثل بلادهم.

وحول إنذار المجتمع الدولي للفريقين المتصارعين بقيادة سلفاكير ورياك مشار للوصول إلى حل سياسي، قال إن الفريقين وعدا بأنهما سيشكلان حكومة انتقالية، وكان هناك جدول زمني لذلك، لكنهما لم يفيا بالوعد، بينما تتحدث التقارير مؤخرا عن ضلوع دول أفريقية في تدفق أسلحة بعشرات ملايين الدولارات إلى جنوب السودان.

الجزيرة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 5124

التعليقات
#1089225 [أحمد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 03:03 AM
وأين السيدة اﻷولى لجنوب السودان في هذه الصورة؟

[أحمد حسن]

#1088890 [وندينق]
1.00/5 (1 صوت)

08-25-2014 03:18 PM
يا امير انت فاقد تربوى من كتابتك دى خليك قدر حالك

[وندينق]

#1088532 [amir hamed]
1.00/5 (1 صوت)

08-25-2014 09:48 AM
الغريبه إنو رياك مشار تعوض علي سفك دماي الابريأ

[amir hamed]

ردود على amir hamed
United States [بركة بجاوي] 08-25-2014 01:12 PM
والغريبة انو رياك مشار تعود علي سفك دماء الأبرياء وعاجبني السافل سلفا كير رجل السلام وعاشق الورود ؟ قوم لف انشاء اللة يكروك انت وسلفاكير بتاعك ومعاكم رياك مشار نحن ما ناقصينكم يا قتلة يا كارهي السلام و المحبة لعنة اللة عليكم يا اوباش


#1088498 [ابو الافكار]
1.00/5 (1 صوت)

08-25-2014 09:27 AM
ربنا يستر

[ابو الافكار]

#1088388 [حسن شاش]
3.00/5 (2 صوت)

08-25-2014 07:49 AM
الغريبة ميشيل اوباما قريبة من طول سلفا كير...مع حساب (القجة) في راسها تكون في طول سلفاكير... أكيد ما عندها مشكلة في تغيير لمبات البيت الأبيض المحروقة

[حسن شاش]

ردود على حسن شاش
Saudi Arabia [سعد] 08-25-2014 07:33 PM
انت ما شايف كويس يا حشن ساس؟

United States [Majour] 08-25-2014 01:45 PM
انت اخو فاطنة شاش يا حسن؟

Uganda [Atheaydit] 08-25-2014 12:38 PM
يا حسن شاش شكلك مطشش سلفا واقف في مكان منخفض ههههههه.

United Arab Emirates [البهبهانى] 08-25-2014 10:26 AM
ها هاااااااااا .....مبدع يا حسن شاش



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة