الأخبار
أخبار إقليمية
المحبوب عبد السلام : نشهد بأم أعيننا تلاشى الدولة ، سيناريو التجزئة قريب..فقد ينضم جبال النوبة الى الجنوب وتستقل دارفور او تلحق بتشاد و قد يلحق الشرق بارتريا واثيوبيا وينضم بعض الشمال الاقصى الى مصر.
المحبوب عبد السلام :  نشهد بأم أعيننا تلاشى الدولة  ، سيناريو التجزئة قريب..فقد ينضم  جبال النوبة الى الجنوب وتستقل دارفور او تلحق بتشاد و قد يلحق الشرق بارتريا واثيوبيا وينضم بعض الشمال الاقصى الى مصر.


رائي الشخصى هو مراجعة الدولة الاسلامية والقبول بالمدنية
08-26-2014 04:27 AM
انا لست سياسيا لكنى داعية الى الله

انظر الى الظواهر في سياق حركة التاريخ

انحاز الترابي للحرية والديمقراطية والمهمشين فتولت عنه مجموعة اختارت الديكتاتورية


مصطلح الدولة الدينية يثير فى الاذهان ذكريات دولة البابوية

المحبوب عبد السلام يقدم في هذا الحوار مع "التيار" مرافعة فكرية حول المشروع الاسلامي في الحكم وتجربة الحركة الاسلامية في الحكم في السودان ، وهو في ذات الوقت يقدم مراجعات حول ذلك المشروع برفده بقيم وافكارجديدة

حوار: علاء الدين محمود

ربما خير ما نستهل به هذا الحوار هو عود على بدء قديم في حوار "المشروع الذي كان" وكيف تنظر في فضاء تأملك حول التجربة باكملها للمشروع الذي اعلن اعادة صياغة الانسان "اسلاميا" وانتهاءه الى فساد عم البلاد وبعض العباد؟ يبدو ان كم الفساد قد تجاوز كم الاعترافات التي ادليت لي بها سابقا حول ذاك الفشل؟
انظر دائما للظواهر فى سياق من حركة التاريخ، فهنالك مرحلة من تاريخنا اطلق عليها كثير من المفكرين اسم عصر النهضة العربي او كما جاء فى عنوان كتاب البرت جورائى ( الفكر العربى فى عصر النهضة )، هذه المرحلة مرتبطة بعنوان اخر اسمه ( حركة الاحياء الاسلامى ) والمقصود بها الاجتهاد الذى كان رمزه الاول جمال الدين الافغانى ( الذى أحيا الدور الاجتماعى للانبياء ) كما جاء فى عبارة مالك بن نبى فى كتابة (وجهة العالم الاسلامي ).
هاان الظاهرتان (النهضة العربية) و(الاحياء الاسلامى) تزامنتا تقريبا قبل قرن ونصف القرن من الان . النهضة العربية لم تلبغ اهم اهدافها اى تقدم لاسهام او الدور العربى ليكون فاعلاً فى حضارة العالم المعاصرة، كما فعلت اليابان التى لاحظ بن نبى انها بدأت نهضتها بعد العالم العربى بسنوات عام 1906 م بعد هزيمة قواتها.
يمكن فهم الظاهرتين على انهما ظاهرة واحدة اذا تأملنا فى عنوان كتاب شكيب ارسلان (لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم)، هذا السؤال كان يؤرق ضمائر حية كثيرة وعقول مفكرة كبيرة ومن ثمبدأت الافكار والحركات المعبرة عن هذا الوعى فى الظهور.
صحيح ان حركة الاحياء الاسلامى اصبح اسمها فيما بعد الحركات الاسلامية ثم الصحوة الاسلامية ثم الاسلام المقاوم Competent Islam ثم الاسلام السياسى. الذى ادعوله هو مراجعة كل هذا الارث ثم احكام القطعية معه . تجربة السودان تاريخيا هي ضمن هذه الدورة ، أتمنى لو نقرأها في هذا السياق ، خاصة انها توفرت على مفكر عظيم و جماعة من المؤهلين المتحمسين . فالسؤال لماذا تنكبت الصراط المستقيم وهي في قمة نجاحها ؟ .

حاولت فى ( المقدمات) ان اجيب على هذه الاسئلة مع تركيز خاص على المسار الراهن للمؤتمر الشعبى وهو موضوع سنأتى اليه ، لكن مالم أقله فى المقدمات وعبرت عنه بطرح الاسئلة هو ضرورة ان نقرأ سيرة الحركة الاسلامية ومآلاتها الماثلة الان فى السياق التاريخى والنفسى لمجتمعات السودان . عندئذ سنهتدى ولو جزئياً الى جذور الازمة وليس عرض المرض، وهى في تقديري متصلة بلحظتنا الحضارية فى تاريخ الانسانية وبموضوع تجديد الفكر الاسلامى ، ولكن أصل هذه النتيجة سؤال شكيب ارسلان لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم؟ اقول البعض اعاد طرح السؤال وفق منطلقاته الفكرية والحضارية وهو لماذا تأخر العرب وتقدم غيرهم ؟ واذ رأى البعض ان اصل الازمة هو غياب الاسلام عن حياتنا وان الحل فى عودة الخلافة عبر توحيد امة الاسلام، هؤلاء جاءت خلاصة مشروعهم فى تجربة السودان ثم تجربة حكم الاخوان المسلمين في مصر ثم تجربة تونس التى تصيب بعض النجاح. اما الاخرين الذين رأوا ان الازمة تكمن فى ضياع هويتنا القومية العربية وان العلاج باحياء عناصر النهضة فى تلك الهوية فجاءت خلاصة تجاربهم فى تجربة جمال عبد الناصر فى مصر ثم تجربة البعث فى العراق واخيراً فى حالة حافظ الاسد ثم حالة بشار الاسد التى تكابد الان ويكابد معها السوريون والعالم من حولهم.

ربما ايضا نعود هنا الى "الانتلجنسيا الاسلامية المتولية يوم الزحف" وهي التي انفضت من حول الشيخ . كيف تنظر الى ذاك المقال وانت تمارس الان ذات دور تلك الانتلجنسيا وانت تدفع بمذكرة تنتقد فيها الشيخ؟ هل يمكن ان نقول انت تلك "الانتلجنسيا" كانت اكثر تحررا واستقلالية منك إذ حطمت قداسة الاشخاص؟
بالنسبة للمقدمات التى كتبتها منذ 2011م فهى محاولة للنقد الذاتى ولكن فى ذات الوقت مبادرة لاصلاح الحياة السياسية السودانية ، لا سيما انساقها الحزبية التى اصبحنا نصفها بالتقليدية و أعني حزب الامة والحزب الاتحادى والحزب الشيوعى الحالة الاخرى هى حالة المؤتمرين الشعبى ثم الوطنى اللذان انطلقا من مرجعية فكرية واحدة وانتهيا الى نتائج مختلفة . واذ انها( المقدمات) عمل فكرى بالاساس فان محاولات توظيفه للاثارة الصحيفة مثل مغامرات توظيفه فى الصراعات الحزبية تفسده تماماً وتحرفه عن مقاصده بل وتفرغه من محتواه ، وكمثال لذلك تصويره انه مذكرة لنقد الشيخ شخصياً.
أما بالنسبة لمقالى حول الانتلجنسيا الاسلامية كنت أعني به مجموعة معروفة بدأت عطاءها الفكرى أواخر السبعينات وكانت نواة لمدرسة فكرية تبدأ من تجديد الاصول الذى اشترعه الترابى ترتاد بمواهبها وتوجهاتها المختلفة كل الافاق وتمضى لتتجاوز الترابى نفسه او كما كان هو يبشر بذلك . هذه المجموعة لم تواصل سعيها الفكرى الجاد وانحازات لمصالحها الضيقة فى اول اختبار لمواجهة السلطان، وكنت أعنى بيوم الزحف ان الترابى عندما قرر بحسم باتر انه منحاز للحرية والديمقراطية وحقوق الانسان ومنحاز للهامش فى دارفور والجنوب تولت واختارت مائدة الديكتاتور ، رغم ان اغلبهم كان - وهو مايزال طالباً - يدعوا الى تلك المبادئى وقد يزاود عليهافي الصراع الشرس الذى كان يدور مع التقليديين فى الحركة الاسلامية واذرعهم في اجهزة الحركة القيادية وفى اجهزة المعلومات.
فى تقديرى أن ماكتبه الاخ الصديق الاستاذ عبد العزيز البطل فى مقالاته السبعة حول المقدمات واستناده الى مقولة الاخ الدكتور عبدالوهاب الافندى أن النقد الذاتى غائب تماما فى عمل الحركة الاسلامية السودانية لانه يمس وبالضرورة يمس اجتهادات وقرارات الشيخ الترابى وأن (المقدمات ) فى هذا الإطار محاولة بالغة الجسارة او كما عبر عن ذلك الاستاذ البطل . كما أُشير فى هذا السياق الى مواجهة بيني وبين السيد قطبى المهدى فى عام 2003م فى برنامج اكثر من رأى فى قناة الجزيرة إذ سالته لماذا لم يحذوا المؤتمر الوطنى و هو يتوفر على قادة قضوا اربعين عاماً فى سوح السياسية والفكر وسافروا الى العالم المتقدم وعرفوا تجاربه عن قرب وهم يدرسون فى ارقى جامعاته، لماذا لم يتجاوزوا الترابى كما تجاوز اردوغان تجربة الزعيم الخطير اربكان ويقدموا للعالم تجربة جديدة لحركة اسلامية رشيدة بدلا من استعمال الامن والقوة فى السياسية بدلا من الفكر والحوار.

الا تعتبر مذكرتك تلك فيها اعادة اعتبار للذين انفضوا حول الشيخ في لحظة من اللحظات كون ان ذلك الانفضاض يحمل قدرا من النقد والذي هو دور "الانتلجنسيا" في الاساس"؟

المذكرة على النقيض من ذلك أكدت أن الانحياز للمؤتمر الشعبى وللشيخ فى تلك اللحظة التى وصفتها فى مقدمة كتاب الحركة الاسلامية بأنها لحظة ( متحارجة شكسبيرية) اشارة لمقولة هاملت الشهيرة (نكون او لا نكون ) ، وقلت فى المقدمات ان الاختيار المبدئى الصحيح هو الذى جنبنا ان نكون جزءاً من تجربة المؤتمر الوطنى بعد تلاشى مرجعيته وتدفق البترول، وهى براءة نحمد الله عليها اليوم مثنى وثلاث ورباع وبغير عدد. فهم انفضوا من الشيخ ليس من أجل المبادئ و لا تحرراً من قداسة الاشخاص ولكن حفاظاً على مصالحهم بوصفهم نخبة برجوازية صغيرة أو كما جاء فى كلمات صلاح احمد ابراهيم والتى اوردتها فى المقدمة : كم فتى منا ولكن ليس منا يركب الشعب الى الحكم مطية.

ربما تأثرت كثيرا بالمفكر الماركسي انتوني غرامشي في "المثقف العضوي" او المثقف كرافعة فكرية داخل حزبه ، لكن يبدو انك لم تمارس هذا الدور تجاه حزبك بقدر ما وظفت المفهوم تجاه علاقتك بالشيخ داخل الحزب، وفقدت بالتالي دور المثقف وكنت اقرب الى "الحوار" الذي يبرر كل اقول شيخه؟
نعم كثيرا ما استدعى مثال المفكر الماركسي الايطالى (انتوني غرامشي) لانه يجسد لى حالة كثير من الشباب المتقد بالمبادى والافكار ويعطى وهو مايزال فى اول العشرين عطاءً متميزا من الافكار و من الاسلوب . واذ يلاحظ الكثيرون ان تلك الشعلة المتوهجة قد لا تواصل اجتهادها وجهادها فى طريق البذل والمبادئي بل قد تخفت مع تقدم العمر وكر السنين وقد تزوي وتنطفئ ، لكن غرامشي فى عمر مبكر بدأ يرسل انواره ومات فى ريعان شبابه وهو فى قمة عطاءه. بالنسبة لمثال المثقف العضوى كان جيلنا اول ما تعرف عليه من المفكر الايرانى على شريعى وهو بسيرته كذلك قدوة اخرى اقرب الينا من حاله غرامشي .
لذلك كتبت مرة فى مذكرات لم انشرها بعد اننا دخلنا الحركة الاسلامية وكان اسمها الدعوة ولم نكن نريد اى شى ولاحتى ان نصبح (سياسيين) ، واليوم اكرر مقولة د. على عزت بيجوفتش ( انا لست سياسيا لكنى داعية الى الله) . لكنى افهم مغزى سؤالك فى تناقض حالة المثقف العضوى مع حالة الحوار والشيخ ( الحوار بضم الميم ) ، واعترف لك بان المثقف العضوى تنقص احد شروطه عندما يصبح عضواً فى حزب سياسى رغم أن غرامشي نفسه كان عضواً قيادياً فى الحزب الشيوعى الايطالى ، لكن فى حالتى مع الشيخ الترابى كنت كما عبر هو بنفسه ( افضل من يعبر عن افكاره)، لكن فى السياسة لم اكن بالضرورة متماهياً مع مواقفه الاعندما فاصل المؤتمر الوطنى اولاً منذ 1997م على المستوى الفكرى والنفسى ثم فى عام 2000م عندما فاصله سياسياً . ولذلك قلت اكثر من مرة انى كنت فى يسار الحركة الاسلامية والذين انقلبوا على الشيخ فى عام 1999م كانوا حوارييه فى السياسة بالكامل ولم يكونوا يهتمون كثيراً بالافكار .

كيف تنظر الى عملية الحوار السياسي التي اعلن عنها رئيس الجمهورية وسارع حزبكم لتأييدها وهل ستقود الى حالة سياسية جديدة ، ام هي عودة اصطفاف للاسلاميين؟
أؤمن ان الحوار ضرورة قصوى لأن بقاء حال السودان على ماهو عليه من المحال خاصة ونحن نشهد بأم أعيننا حالة فريدة من تحلل مؤسسات الدولة نحو تلاشى الدولة (اولا أعني تحلل البعض هذه الايام مما اقترفوه و أكتسبوه)، السنياريو الثانى الارجح و الاقرب هو التجزئة كما حدث مع الجنوب فقد ينضم إليه جبال النوبة وتستقل دارفور او تلحق بتشاد و قد يلحق الشرق بارتريا واثيوبيا وينضم بعض الشمال الاقصى الى مصر ويبقى شريط متوسط نيلى محاصر ريثما ينقسم هو نفسه بين الفرقاء، او كما عبر الامام الصادق المهدى عن ذلك قبل اعوام (ان جيراننا من حولنا سكاكينهم جاهزة لاخذ نصيبهم فى الكيكة) والسيناريو الثالث المرجوح غير الراجح لكنه مرغوب هو الحل السلمى المتفاوض عليه. رئيس الجمهورية تقرب الى الحوار بخطوة و خطوتين وفى رائيي أن على القوى السياسية وقوى المجتمع ان تتجاوب مع ذلك، ولان بين النظام والمعارضة ميراث من الثقة المغدورة. على الرئيس ان يسارع فى الخطوات (سارعوا الى ربكم) لان الزمن يضر بالحوار ويتيح للمتربصين من مراكز القوى فرصة اكبر لتعويقه وكذلك البطء يضيف الى أزمة الثقة ، وعلى المعارضة مخاطبة موضوعات الحل، مثلا ما صيغة الحكم الانتقالى الذى تريده ، كم هى مدته ؟ ماهى ترتيبات الانتخابات وصيغ الديمقراطية التوافقية او غيرها ؟ ماهى افكار و وسائل تطبيق عدالة انتقالية وفق صيغة سودانية ؟ الى آخر تلك المواضيع .

كيف تفسر رفض بعض الشعبيين للحوار السياسي مع المؤتمر الوطني؟
بعض الناس فى الشعبى كما هم فى احزاب المعارضة الاخرى يرون ان النظام مسؤول عن مأساة دارفور وفصل الجنوب وانقسام الحركة الاسلامية وحالة انحلال الدولة بالفوضى والفساد ولذلك لايريدون ان يضعوا ايديهم فى ايدى يرونها ملوثة بالدماء وبالفساد، لكن كلنا كنا نتمنى ان يفيض النهر و يغمر الفرعون وملئه، ولكن كذلك ننظر للأقليم من حولنا حيث تدفقت الشعوب الى الشوارع وغرق الفرعون فى الثورة ولكن نبصر كذلك المالات فى ليبيا ومصر واليمن ثم سوريا ، وحتى تونس تواجهها مشكلات عظام، ونرى ان التخندق فى المواقف سهل ولكن نداء الوطن اليوم هو ان ندخل عليهم الباب جميعاً ولو فعلنا فأننا غالبون.
وبالنسة للخوف من اصطفاف الاسلاميين سبق ان ذكرت أن تأسيس المؤتمر الشعبى فى منتصف العام 2000م هو تعبير عن فشل المنهج الاحادى فى حكم بلد مركب متعدد مثل السودان ومرة اخرى فى هذه اللحظة الشكسبيرية المطلوب اصطفاف السودانيين وليس اصطفاف الاسلاميين .

انتقدت كثيرا تحول المشروع الى دولة دكتاتورية؟ ماذا كنت تتوقع من مشروع احادي مؤدلج؟
المشروع فى اصوله التى جددها الترابى كان يدعوا للحرية والاباحة لكل الناس، وعندما اصدر ميثاق السودان فى يناير 1987م كانه وضع الصيغة الدستورية القانونية لتلك الاصوال عندما دعى لتأسيس الدولة على المواطنة وليس الشريعة، ولكن بين يدى النجاح والحماس الذى قوبل به ميلاد ثور الانقاذ ، مالت القيادة الفكرية الى اعتماد المنهج الاحادى بتأسيس صيغة المؤتمرات الشعبية الشورية الذى تمخض عنها المؤتمر الوطنى ، ولكن بعد مرافعة شديدة في صراعات السلطة عادت القيادة فى دستور 1998م الى اتجاهها الاصيل ولذلك قال الدكتور منصور خالد ان دستور 1998م يعتبر ثورة فى الفكر الاسلامى السياسى لانه اسس الدولة على المواطنة ولم يكتب ان دين الدولة الرسمى الاسلام كما فى كثير من دساتير النفاق فى العالم الاسلامى بل لم ينص على دين الرئيس. بالنسبة للديمقراطية والحركة الاسلامية فى تقديري ان الحرية هى المصطلح العربى المقابل لكلمة الديمقراطية اليونانية ولان المصطلح الاسلامى القديم كان يضع الحرية فى مقابل العبودية و الرق و القرآن يسميها المشيئة كما جاء فى تحديد المصطلحات السياسية عند الشيخ الترابى ، ولان البشرية تقترب اليوم بفطرتها نحو المبادئ الاصولية التى دعا لها القران مثل المشيئة وحقوق الانسان واللامركزية فانه ايما حركة تجديد اسلامى لابد ان تؤسس عن هذه القيم.

هل يمكن ان تعود الحركة الاسلامية عبر مشروع ديمقراطي هل يمكن دمقرطة الحركات الاسلامية ؟
فى ختام المقدمات تحدثت عن ورقة مكملة بعنوان المراجعات وقد لخصت كثير من افكارها فى محاضرة بعنوان ( الحركة الاسلامية من التجديد الى الحداثة ) ، دعوت فيها الى مراجعة الافكار لإحكام القطيعة مع حركات التجديد فى القرن الماضى وقبل الماضى ، فى هذا الاطار لابد من مراجعة العلاقة بين مايسمى ( النص والعقل )، لان البحوث تقدمت كثيراً فى مجال الدراسات القرانية مثلاً وفى تحقيق التراث كذلك لابد من مراجعة مسألة الدولة الاسلامية فى هذا الاطار قلت ان رائي الشخصى هو قبول الدولة المدنية التي بدأ التوافق حولها بديلاً لمصطلح الدولة العلمانية التى تعنى اللادنيية السياسية فكثير من العلمانية متدينون، كما ان الاسلام لايقدس امام ولا خليفة وبالتالى مصطلح الدولة الدينية يثير فى الاذهان ذكريات دولة البابوية فى التاريخ الاوربى الوسيط ، كما قد يذكر بتجارب معاصرة سئية .


التيار


تعليقات 57 | إهداء 0 | زيارات 10378

التعليقات
#1090967 [حسين البلوي]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2014 03:41 PM
القبول بالدولة المدنية ورفض الدولة الدينية دى اخر تكتيكات اسف اقصد اخر اكازيب شيخكم الترابي لقد وعي الشعب الدرس وافل نجمكم وصدقت استشراقات سيدنا محمود محمدطه فيكم وان دمه باذن الله لن يزهب هدرا

[حسين البلوي]

#1090944 [ابوغفران]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2014 03:13 PM
خلاص ياالمحبوب , لقد حق عليكم القول وستدمرون تدميرا.

[ابوغفران]

#1090063 [عادل السناري]
5.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 09:02 PM
الناس المفروض تكون واضحة الاسلام لا يعترف بالديمقراطية اللبرالية التعددية و لا يعترف بالمواطنة المتساوية و لا يعترف بالحريات و حقوق الانسان التي تتعارض مع نصوص قطعية في الاسلام مثل ( حد الردة ) --- و غيرها و اي محاولة لاقحام الدين في السياسة تفسد الدين و السياسة --- و هذا هو مأزق الاسلاميين في كل العالم و لذا ينتهجون الكذب و الخداع و المخاتلة و هنالك تنظيمات اسلامية أكثر صدقا مع نفسها مثل القاعدة و الشباب الاسلامي الصومالي و بوكو حرام و النصرة و داعش التي عرضت 700 امرأة للبيع كسبايا في مزاد علني في الموصل يسعر 150 دولار للواحدة --- كذلك باع الجيش السوداني بقايا البيوت التي احرقها في جنوب كردفان مثل الابواب و الشبابيك و سقوفات الزنك في مزاد علني في مدينة كادقلي كغنائم حرب -- و هي بيوت مواطنيين سودانيين تم قصفهم بالطائرات و تهجيرهم .
فشل الاسلام السياسي ان يقيم دولة في السودان و فشلت الشريعة ان تقيم العدل و تحقق الامن و السلام الاجتماعي و تحافظ علي وحدة و سلامة اراضي الوطن --- لان مفهوم الوطن نفسه لا يوجد لدى تنظيمات الاسلام السياسي و لو منحت الحركة الاسلامية 25 سنة اخرى في الحكم ستكون مساحة السودان لا تتعدى جزيرة توتي .


ز

[عادل السناري]

#1089974 [بعانخي]
5.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 06:33 PM
يالمكروه ياجربان
زمان الناس موش قالوا ليكم الدولة الدينية وبرنامجمكم حيؤدي لتفتيت الدولة والتفرقة بين ابناء الوطن الواحد، اﻵن بقيتوا تتملصوا من جريمتكم النكراء وكل واحد فيكم عاوز يلقى ليه مخرج، مهما طال ليلكم اﻷسود ، حيتم مشروع السودان العلماني المافيه إستغلال للدين ، وستذهبون انتم ومشاريعكم وأفكاركم المتخلفة إلى مزابل التاريخ

[بعانخي]

#1089959 [ِAburishA]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 06:00 PM
السنياريو الثانى الارجح و الاقرب هو التجزئة كما حدث مع الجنوب فقد ينضم إليه جبال النوبة وتستقل دارفور او تلحق بتشاد و قد يلحق الشرق بارتريا واثيوبيا وينضم بعض الشمال الاقصى الى مصر ويبقى شريط متوسط نيلى محاصر ريثما ينقسم هو نفسه بين الفرقاء،

** ان هذا السيناريو هو الذي يسعى اليه هذا النظام البغيض ضيق النظرة وجاري تنفيذه حرفيا..المؤسف هو ان أدبيات المتأسلمين وأفعالهم تعزز زعمهم بانشاء " دولة عربية اسلامية " صافية.. وذلك لن يتسنى الا بأسقاط تلك الهوامش... وفي نفس الوقت من حيث لايدروا هم ينفذون مخططا مرسوم أفصح عنه الغرب لاعادة ترسيم حدود الدول العربية...

[ِAburishA]

#1089819 [Rio]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 03:33 PM
" الحوار لابد منه لكي نتجنب تفتيت الوطن "
الكلام ده قلته لي بلسانك ، ومن ديك عرفت إنه مستحيل
تتراجعوا ومستحيل يكون فيكم رجاء

[Rio]

#1089812 [Adil A Omer]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 03:27 PM
ما مشكله مش باقى حوش ود بانقا وود عشيب بنزرعها لالوب

[Adil A Omer]

#1089736 [sasa]
4.00/5 (3 صوت)

08-26-2014 01:57 PM
الى المدعو Something عبدالسلام

انتم السبب فى كل ماحدث وماسيحث فى هذا البلد المسمى السووووووووودان

الترابى ومجموعة عصاباته المتعددة


الاحزاب الطائفية الميكافيللية


دمرتم البلاد والعباد والاخلاق قتلتم اغتصبتم سجنتم سرقتم تامرتم .... انتم المتاسلمين ؟؟؟ هل من الاخلاق الاسلامية مافعلتم فى السودان!!!!!!!!!!!


الله ينتقم منكم دنيا وآخرة


الله لاكسبكم .... واسال الله ان يخصص لكم سعيرا خاصا بكم



شئتم ام ابيت رضيت ام لم ترضوا سجلكم التاريخ باسواء الانقلابيين

كرهناكم وسنظل نكرهكم الى يوم الدين


والله والله والله ان قتلكم ذبحا لن يشفى قليلنا

[sasa]

#1089720 [ساهر]
2.50/5 (4 صوت)

08-26-2014 01:40 PM
مفكر عظيم وإن اختلفنا مع وحول ما يطرحه. لو لم يُبعد الترابي، لما وصل السودان إلى ما وصل إليه. صراحة كانت ثورة الإنقاذ في أولى سنواتها تمثل حلماً لكل السودانيين، ولكن تدخلات عناصر (البرجوازية) الصغيرة وتأثيرهم على مراكز القرار انتهت بنا إلى ما نشهد.

نعيب على المؤتمر الشعبي هذا (البيات الشتوي) الذي طال واستطال. لم يرفد المؤتمر الشعبي السودان وشعبه بأي أفكار تؤدي إلى الخروج من هذا النفق، بل اكتفت عناصره فقط بالإنسحاب والتخندق خلف شيخهم الترابي.

[ساهر]

#1089709 [طز في الكيزان]
5.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 01:27 PM
مقدمات ، نقد ذاتي ، انتلسيجا : دي ما بتاكل عيش ولا بتحي القتلي اللي قتلتموهم ولا بتعيد اللي هجرتموهم ولا بتعيد السودان الواحد ياحرامية ياقتلة يامصاصي دماء المغلوبين وين تروحوا من القصاص وحكم ربنا يوم الدين بلا مفكر بلا داعية بلا شيخ وياناس الراكوبة ما تجيبوا لينا الحثالات ديل كرهتونا ،، اما حاجة تقتل ، وليكم يةم يا تجار الدين يا فسدة

[طز في الكيزان]

#1089661 [bejapeaple]
5.00/5 (4 صوت)

08-26-2014 12:44 PM
بلاوى شنو دى القاعد تترمى علينا. دخلتونا فى حشفة وما عرفنا نطلع منها.

[bejapeaple]

#1089649 [المشتهى السخينه]
4.25/5 (5 صوت)

08-26-2014 12:35 PM
الشعب السودانى كله موحد ضد الجبهة الاسلاميه سواء البشيريه الحاكمه اوالملفوظه الترابيه ..والسودان لن يتقسم ولن ينقص شبر واحد ..بل نتوقع ان يعود اخوتنا الجنوبيين الى وطنهم الكبير من حلفا لنمولى تحت رايات الدولة العلمانيه الحديثه . ويترشح باقان اموم رئيسا للجمهورية .
وحزب الجبهة يريد تقسيم السودان ليصبح على مقاسه ولنا سؤال للترابيين ماذا ستفعلون بنا نحن العلمانيون اعداء الدولة الدينيه ؟ هل ستقسمون لنا امدرمان الى دول ايضا؟ ام ستقيموا لنا الابادات الجماعيه والذبح كأهل دارفور والجنوب لتدخلوا الجنة ؟

[المشتهى السخينه]

#1089641 [ود صالح]
4.75/5 (5 صوت)

08-26-2014 12:32 PM
روي عن النبي صلّي الله عليه وسلّم قوله فيما معناه "المؤمن لا يلدغ من جحر مرّتين" وهو ينهانا عن إعادة التجربة التي تحقّق فشلها ولقد لدغ الشعب السوداني الفضل من جحر الإخوان المسلمين ولا يزال. فعلى المحبوب أن يتّبع أثر الرسول صلّي الله عليه وسلّم بأنّ يتخلّي عن تجربة الإخوان المسلمين الهدّامة وعليه يقع واجب التحذير من تلك الجماعة غير الوطنيّة لا أن يحاول إيجاد المبرّرات والتخريجات التي لا تستر عورة.
المحبوب يتمثّل بقرامشي وعلي شريعتي وهما يستحقّان ذلك ولكن كان من الأمانة العلميّة أن يورد مساهمة المفكّر السوداني الشهيد محمود محمّد طه ودوره في تطوير الفكر ولكنّه يتجاهل ذلك تماماً خوفاً من مجرّد ذكر هذا الاسم الجبّار بين الناس.

[ود صالح]

#1089639 [Majour]
3.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 12:29 PM
ضم الميم وفتح الجيم, مثنى وثلاث ورباع,أه على ما فعله هذا الفكر فى ارض السودان من سفك دماء!!!أغبياء أنخدعوا بغيبيات احالوا بها ارض الجنان الى جهنم, جنه ونار وحلال وحرام, دينكا وجعلين وشايقية وفور ونوبه وخيار وفقوس.

[Majour]

ردود على Majour
[متأمل] 08-26-2014 04:37 PM
هو ياريت لو في فكر كلها حاجات كده متناقضه
واي شي متناقض بطبيعه الحال بيؤدي الى الفساد


#1089615 [radona]
3.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 12:13 PM
الشعب السوداني لا ينادي بفصل الدين عن المجتمع انما ينادي بفصل الدين عن السياسة بعد ان تم استغلال الدين بصورة بشعة من قبل النظام الحاكم حاليا في السودان على النحو الذي فعلته الكنيسة في العصور الوسطى في اروبا بل اكثر بشاعة من ذلك حيث ان الخطاب واجهته الدين ولكن الواقع على الارض ابعد ما يكون عن الدين الاسلامي حتى اصبحت الشعارات الدينية التى يطلقها النظام الحاكم مدعاة للسخرية والتندر من قبل الشعب السوداني وغطاء للمارسة الفساد على اوسع نطاق شهدت به المنظمات الدولية مثل منظمة الشفافية العالمية ولا نرى ضرورة لتعضيد هذه الوجهة بما رشح من جرائم فساد لانها ليست في حاجة للتذكير بها فالقاصي والداني في السودان يعلمها بحيثياتها .
الدولة المدنية هي المخرج للسودان واهتداءا بنهج ماليزيا وتركيا حيث نجحت التجربة الاسلامية الوسطية في كلاهما لحسن التطبيق والحكم الرشيد مما انعكس ايجابا على المجتمع والاقتصاد واصبحتا دولا يشار اليهما بعكس السودان الذي تردى الى قاع سحيق لغياب المنهج والتطبيق الصحيح للحكم الاسلامي .. واقع الامر هو حكم ليس اسلامي .. هو حكم فرعوني احادي ممعن في الشمولية وتتحكم فيه اهواء الفرد الواحد والجماعه الانتهازية التي مارست ابشع ما يمكن ممارسته من فساد
الدولة المدنية هي المخرج والحل الشامل
والشعب السوداني متمسك بدينه الاسلامي ويعض عليه بالنواجز
و لا لاستغلال الدين فيما يبعد عن الدين الاسلامي وسماحته
السودان دولة مدنية متمسكة بدينها الاسلامي
اوقفوا هذا العبث فورا

[radona]

#1089601 [ود أمدرمان]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 12:00 PM
ياناس الراكوبة عليكم الله ما تقرفونا بمقالات ولقاءات واجتماعات المؤتمر الوطني و الأسلامييين المواطن السوداني لا يهمه ما يقوله او يفعله هؤلاء الكلاب فقد سمع منهم و راى افعالهم على مدى 25 عاما وهو يعيش فقط من اجل كنس هذا النظام والقصاص من رموزة وكل من عمل معهم وشايعهم ولا نرغب في التفاوض ولا التعاون ولا الاتفاق معهم عشان كدة ركزوا لينا على اخبار اخوانا في الجهة الثورية والنضال المسلح هؤلاء هم أمل و رجاء الشعب السوداني

[ود أمدرمان]

#1089600 [ركابي]
5.00/5 (4 صوت)

08-26-2014 11:56 AM
معقول الناس دي بتتكلم عن مصير وطن بالطريقة دي وبالاستهتار ده.....من متين كانت الشمالية جزء من مصر يا المحبوب ياعديم الاصل يا الماك حر ومن متين كانت دارفور السلطنة القديمة جزء من تشاد وكمان ما قريت عن عراقة تاريخ البجا الضاربة في القدم....الكيزان ديل بيحاولوا يرسخوا فكرة في ذهن الشعب السوداني ان ازالة الانقاذ سوف ينتج عنها فراغ في الدولة واقتسامات وتناحر يفضي الي انسلاخ اطرافه وانضمامها الي دول الجوار الاربعة!!!كلام فارغ طبعا انهيار دولة الانقاذ ما ضروري يتبعه انهيار كامل للدولة السودانية وما حيحصل......للسودان رب يحمية وبقية مما ترك الحادبين عليه ولن يسمح احد لذلك السيناريو باذن الله ان يحدث.........مالك ومال المفكر انتوني غرامشي يامقلوب نظرية داروين

[ركابي]

ردود على ركابي
[ركابي] 08-26-2014 10:55 PM
اخي الفاضل ابوريشة لك الود والمحبة
شكرا علي المعلومات الوافية كفيت ووفيت ..لا خير في حياتنا ولافايدة من وجودنا لو سمحنا بحدوث هذا السيناريو..طبعا عشان نفرمل الشغلانية كلها لازم لازم يسقط نظام الانقاذ وباي طريقة وبعد داك البلد فيها الناس البيمتلكوا لغة التخاطب البيفهمها الغرب ...مسح السودان من خارطة العالم علي جثثنا ان شاء الله ههههه الركابية موجودين في كل انحاء السودان في بارا في دنقلا في رفاعة وانا من فرع ام درمان
تحياتي

Sudan [ِAburishA] 08-26-2014 07:00 PM
لك التحية والود اخ ركابي..شعور مقدر..الا انه وبكل اسف ان هذا النظام البائس الحقير هو من ينفذ هذا التفتيت للوطن العزيز..

*وأسمح لي ان اعطيك نبذة عن السيناريو الغربي المرسوم للسودان في ظل مفهوم اعادة ترسيم حدود الدول العربية.. سيناريو محبط ومؤسف الا اننا يجب الا ننكره.. كما يجب ان نستميت من أجل ألا يتم تنفيذه..
** سبق أن حضرت عرضا Presentation في احد مراكز الدراسات الاستراتيجية الهامة في واشنطن دي سي ولم ازل مذهولا عما هو مرسوم لوطننا.. بحيث يتم فصل الجنوب باشراف امريكي..وقد كان..اطلاعي على هذا السيناريو كان قبل فصل الجنوب بثلاث سنوات..ثم يأتي فصل دارفور الكبرى وجزء من كردفان وانضمامها لمجموعة الدول الفرانكفونية تحت الاشراف الفرنسي...ثم يأتي الشرق تحت الاشراف البريطاني وذلك نصيبه من تقسيم كيكة السودان.. أما مصر ستأخذ بالقوة جزءا مقدرا من اقصى الشمال بحجة الدواعي الامنيةالاستراتيجية وقد بدأت فعلا في خطواتها بعد تثبيت اقدامها في حلايب وشلاتين وقبل فترة ضمت قرى على بعد 18 كيلو جنوب حدودها مع السودان..وسألت عن موقع جبال النوبة والنيل الازرق من الاعراب!! فقيل ان جبال النوبة ستكون كمفاطعة تحت اشراف الترويكا وقد سبق ان اقيم مؤتمر في هذا الخصوص نهاية التسعينات لست متأكدا في جنيف او في المانيا!! اما النيل الازرق قد تنضم الى أثيوبيا التي يسمح دستورها بالانضمام الطوعي !!

نعم هو سيناريو مؤسف..والمؤسف حقا هو ان هذاالنظام يعلم ذلك علم اليقين.. وما ذكره الكاتب هو من المعلوم للنظام لكون الكاتب كان جزءا اصيلا من النظام وحتى بعد المفاصلة ليس بعيدا عنه!!! لذلك ان النظام يخوف من أي فراغ لزوم الكنكشة في نفس الوقت الذي يقوم بتنفيذ ذلك.. من اجل تكوين دولة مزعومة "عربية اسلامية صرفة" بحسب أدبيات المتأسلمين..

ان أهداف الغرب تصب في الاستيلاء على الموارد وتقسيمها فيما بينهم بالمقام الاول من جملة اهداف اخرى لا يسع المجال لذكرها وان افريقيا هي القارة الوحيدة التي لم تزل بكرا.. بالاضافة للعراق وسوريا ولبنان.. وهذا هو الاستعمار بقناع آخر.. كما ان اخر حريطة جغرافية اظهرها الغرب هي رسم للقارة الافريقية ككل بحسب الموارد الطبيعية!!!!وليست بحسب الحدود الدولية!!! وللحقيقة فان منطقة السودان تتمتع بموارد ما لا خطر على قلب أحد!!!!

** كما ان الأكثر أسفا..ان الغرب يعلم ان هذا النظام هو خير من يساعد على تنفيذ هذا السيناريو وذلك بانتهاكه الصارح لحقوق الانسان مما يضطر معه المجتمع الدولي للتدخل اخيرا تحت الفصل السابع الذي يسلب النظام سيادته ومن ثم يتم الناقصة!!

خارج النص"" وماعارف اهلنا الركابية في بارا يكونوا مع منو!!هيع هيع هاااع
مع كل الاحترام...

Sudan [ِAburishA] 08-26-2014 06:49 PM
لك التحية والود اخ ركابي..شعور مقدر..الا انه وبكل اسف ان هذا النظام البائس الحقير هو من ينفذ هذا التفتيت للوطن العزيز..

*وأسمح لي ان اعطيك نبذة عن السيناريو الغربي المرسوم للسودان في ظل مفهوم اعادة ترسيم حدود الدول العربية.. سيناريو محبط ومؤسف الا اننا يجب الا ننكره.. كما يجب ان نستميت من أجل ألا يتم تنفيذه..
** سبق أن حضرت عرضا Presentation في احد مراكز الدراسات الاستراتيجية الهامة في واشنطن دي سي ولم ازل مذهولا عما هو مرسوم لوطننا.. بحيث يتم فصل الجنوب باشراف امريكي..وقد كان..اطلاعي على هذا السيناريو كان قبل فصل الجنوب بثلاث سنوات..ثم يأتي فصل دارفور الكبرى وجزء من كردفان وانضمامها لمجموعة الدول الفرانكفونية تحت الاشراف الفرنسي...ثم يأتي الشرق تحت الاشراف البريطاني وذلك نصيبه من تقسيم كيكة السودان.. أما مصر ستأخذ بالقوة جزءا مقدرا من اقصى الشمال بحجة الدواعي الامنيةالاستراتيجية وقد بدأت فعلا في خطواتها بعد تثبيت اقدامها في حلايب وشلاتين وقبل فترة ضمت قرى على بعد 18 كيلو جنوب حدودها مع السودان..وسألت عن موقع جبال النوبة والنيل الازرق من الاعراب!! فقيل ان جبال النوبة ستكون كمفاطعة تحت اشراف الترويكا وقد سبق ان اقيم مؤتمر في هذا الخصوص نهاية التسعينات لست متأكدا في جنيف او في المانيا!! اما النيل الازرق قد تنضم الى أثيوبيا التي يسمح دستورها بالانضمام الطوعي !!

نعم هو سيناريو مؤسف..والمؤسف حقا هو ان هذاالنظام يعلم ذلك علم اليقين.. وما ذكره الكاتب هو من المعلوم للنظام لكون الكاتب كان جزءا اصيلا من النظام وحتى بعد المفاصلة ليس بعيدا عنه!!! لذلك ان النظام يخوف من أي فراغ لزوم الكنكشة في نفس الوقت الذي يقوم بتنفيذ ذلك.. من اجل تكوين دولة مزعومة "عربية اسلامية صرفة" بحسب أدبيات المتأسلمين..

ان أهداف الغرب تصب في الاستيلاء على الموارد وتقسيمها فيما بينهم بالمقام الاول من جملة اهداف اخرى لا يسع المجال لذكرها وان افريقيا هي القارة الوحيدة التي لم تزل بكرا.. بالاضافة للعراق وسوريا ولبنان.. وهذا هو الاستعمار بقناع آخر.. كما ان اخر حريطة جغرافية اظهرها الغرب هي رسم للقارة الافريقية ككل بحسب الموارد الطبيعية!!!!وليست بحسب الحدود الدولية!!! وللحقيقة فان منطقة السودان تتمتع بموارد ما لا خطر على قلب أحد!!!!

** كما ان الأكثر أسفا..ان الغرب يعلم ان هذا النظام هو خير من يساعد على تنفيذ هذا السيناريو وذلك بانتهاكه الصارح لحقوق الانسان مما يضطر معه المجتمع الدولي للتدخل اخيرا تحت الفصل السابع الذي يسلب النظام سيادته ومن ثم يتم الناقصة!!

نأسف للاطالة مع كل الاحترام...


#1089598 [يرغب في التغير]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 11:54 AM
السودان الله حباه بثروات عده لماذا الفقر والجوع يوجد في السودان الزرع والضرع

وانسان السودان الذي عاصر وهاجر الي انحاء المعموره في النهايه يكون شعب فقير وجوع


الله المستعان

[يرغب في التغير]

#1089597 [ابو علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 11:53 AM
ياخ بدل الكلام ده كلو ماتحلوا عن سمانا ونصلحها بس فارقونا ياتفرتقوها ياتقعدوا فيها

[ابو علي]

#1089586 [حسكنيت]
3.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 11:46 AM
إن كنت تأثرت بالأفغانى ، فعليك أن لا تنكر علاقته بالماسونية https://ar-ar.facebook.com/...masonic
(راجع الرابط للإضطلاع على وثيقة توقيع الأفغانى على طلب إنضمام للمحفل الماسونى بإسم جمال الدين الكابلى )
وإن كنت قد إرتويت من البرت جورائى و أرسلان ....وفلتكان ، وكنتم تحسنون القراءة والفكر فأين هى قراءتكم لكتاب الله وماذا فعلتم بنا وبها ؟

[حسكنيت]

#1089570 [عقيد شوشية]
1.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 11:33 AM
اهل دارفور وكردفان وجبال النوبة والنيل لازرق هم العمود الفقري للجيش السوداني وبدون هولاء اريتريا وحدها يمكنها احتلال السودان في اسبوع
اما دول الجوارمثل تشاد وليييا وافريقيا الوسطي يعرفون صلابة وباس الانسان الدارفوري الذي يقاتل كالاسد والرئس ادريس عندما حوصر في قصره انقذه الدارفوريين
اذا حاولت اي دولة ضم دارفور اليها يعني ذلك انها كتبت نهايتها بيدها

[عقيد شوشية]

#1089534 [الاستاذ]
1.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 10:48 AM
يمكن لمصر واريتريا واثيوبيا ان يتوسعوا في احتلال اراضى شمال وشرق السودان والحاقها بدولهم والخطوات العملية قد بدات منذ عقدين من الزمان وجارى الاستكمال
اما تشاد فلن تستطيع ان تحتل اى جزء من دارفور اولا لان اهل دارفور محاربين اشداء و لانها تعلم ان الدارفورين سيطالبون حتما بالاراضى التى اقتطعها المستعمر الانجليزى والفرنسى والحقوها بشرق تشاد
وكل شئ بوقته

[الاستاذ]

ردود على الاستاذ
United Kingdom [الجعلى الحر] 08-26-2014 04:02 PM
النوبى انت تحلم ، حضارة كوش عفا عليها الزمن واصبحت نسيا منسيا منذ عدة قرون مضت والناس الان يتكلمون عن الهوية العربية الاسلامية - التاريخ لا يعيد نفسة كانك تتكم عن احلام داعش بالخلافة

[النوبي] 08-26-2014 02:24 PM
ينضم جبال النوبة للجنوب وتستقل دارفور او تلحق بتشاد و قد يلحق الشرق بارتريا واثيوبيا وينضم بعض الشمال الاقصى الى مصر ويبقى شريط متوسط نيلى محاصر ريثما ينقسم هو نفسه بين الفرقاء، .
- كل هذا هراء وترف فكري وضيق افق ويأس من الوضع - السودان هو السودان ومبشر بأن تكون أقوى من ذلك ومن كل الدول المجاورة اذا اتقشع الجهل من صدور انصاف المتعلمين و جهلاء السياسيين. أهل الشمال من أعرق الشعوب على وجه الارض وشمال السودان قائم على ارث الحضارة النوبية وبلاد النوبة هي بلاد كوش المذكور في كل الديانات وهي بلاد السودان وبلاد النوبة وسوف تظل- ولن تطمس ولت تنضم لاي كيان غير السودان وجبال النوبة هي جسم مكمل لنوبة الشمال وكما هي دارفور والشرق حتى فازغلي كلها ارض كوش ارض السودان وتاريخيا شملها بلاد النوبة. بلاش خزعبلات!!!!!!!

United States [ركابي] 08-26-2014 12:56 PM
ليه كدة ياخي؟؟؟؟


#1089525 [هههه]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 10:40 AM
"مع حالة الحوار والشيخ ( الحوار بضم الميم )" !!!!! استغفر الله العظيم .. هسه الواحد ممكن يقول عليك شنو (الواحد بكسر العين)

[هههه]

ردود على هههه
[علي] 08-26-2014 01:40 PM
الحوار بضم الحاء جمعها حواريون أي أتباع والصوفية يجمعونها على حيران و الحوار في اللغة هو ولد الناقة يكون تابعا لها لا يفارقها. مع تحفظنا الشديد على محتوى الحوار أعلاه بكسر الحاء


#1089516 [nour]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 10:35 AM
توقعات الرجل فيما يتعلق بالانفصالات ( القادمة) ساذجة
فدولة الجنوب في حالة حرب اهلية الان فكيف ينضم اليها النيل الازرق او النوبة
و في مصر يطالب النوبيون بحقوقهم فهل هذا يشجع شمال السودان على الانضمام لدولة تهمشهم
اما دارفور فليس من المتوقع ان تكون الظروف مهيئة للانضمام الى تشاد.
و اثيوبيا و ارتريا في حالة توتر و تعاني اثيوبيا من كثرة السكان فهل لا تريد المزيد من البشر ,كما ان ارتريا لم تحل بعد مشكلةاللاجئين

[nour]

ردود على nour
Saudi Arabia [سامي] 08-26-2014 11:13 AM
تحليل ممتاز


#1089511 [المقدوم فضل]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 10:31 AM
في هذا الوقت على مستوى العالم الشعوب تسعى الى الاستقلال وليست الى الانضمام
لكيانات قائمة
ومثال امامك لماذا لم
ينضم جنوب السودان الى كينيا او اوغندا رغم وجود عوامل حياتية مشتركة ووجود قبائل مشتركة ايضا
دارفور كانت دولة مستقلة لمئات السنين قبل قيام جمهورية السودان وقبل قيام جمهورية تشاد والمستعمر الانجليزى هو الذى احتل دولة دارفور (سلطنة دارفور ) وضمها لمستعمرته السودان في عام 1916
عندما يحين الوقت ستطالب دارفور بكامل سيادتها على اراضيها التى ضمت جورا وطمعا للشمالية في السودان واراضيها التى ضمها الاحتلال الفرنسى لشرق تشاد

[المقدوم فضل]

ردود على المقدوم فضل
[النوبي] 08-26-2014 02:56 PM
المقدوم فضل ، الشمالية هي العمق التاريخي لبلاد النوبة التي امتدت في كل السودان الشمالي الحالي حتى النيل الازرق والابيض وحدود كردفان وحتى فازغلى في الحبشة وهي بلاد كوش التي ذكرت في التوراة والانجيل وتفسير القرآن لابن كثير لسورة الواقعة (قليل من الآخرين) أهل السودان - بلاد كش فيها أنهار كثيرة .
حيث قام عليها اسم السودان الحالي ( قبل الاستقلال السودان كان هنالك اقتراح لثلاث اسماء يُسمى عليه اسم بلادنا فكان الاقتراح الأول كوش- ثم السودان ثم جمهورية سنار ) فتم اختيار اسم السودان من قبل الاستقلاليين) - دارفور سميت على قبلية الفور السكان الاصليين لتلك المنطقة ولم تكون دولة قائمة بذاتها.
بلاد النوبة - الشمالية هي من اقدم البلاد على وجه الارض - بها حضارات سادات وبادت - ويرجح ان اصل الانسان والحضارة انتقلت من بلاد النوية الي ارض مصر وارض الرافدين ثم الي اليونان- ومدرجلك على قدر لحافك.
وسف تبقى كمركز لدولة السودان لاغير- ولو كثر المرجفون وانصاف المتعلمين من نثر الترف الفكري والهراء من مصير السودان في زمن الرويبضاء !
اتدري ما هو الروبيضاء ؟ أبحث


#1089480 [مدحت عروة]
1.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 10:11 AM
انا ما قريت حوارك بالكامل ولكن جزء منه وبطنى طمت!!!!
انتوا فى الاساس واعنى الترابى عملتوا اتنقلاب لماذا واوقفتوا الحرية والديمقراطية والحوار الوطنى والمؤتمر القومى الدستورى الكان مزمع اقامته فى سبتمبر 1989 تحت اشراف حكومة الوحدة الوطنية اللى ابيتوا تشاركوا فيه زى اولاد الحرام خالفتوا اجماع اهل السودان وعشان شنو عشان تطبقوا مشروع الحركة الاسلاموية السودانية العاهرة الداعرة الفاجرة الفاسدة بت الكلب وبت الحرام لتوصلوا السودان الى هذا الدرك؟؟؟قوموا كده جاكم بلا يخمكم فردا فردا مؤتمر شعبى على وطنى واقسم بالله الذى لا اله الا هو مافيكم زول واحد يستحق الاحترام او التقدير عليكم لعنة الله والملائكة والناس اجمعين قوم كده بلا ترابى بلا زفت بل بلا حسن البنا بلا سيد قطب بلا مودودى بلا خره!!!!!!!!!!!!!!

[مدحت عروة]

#1089465 [alkarb33]
5.00/5 (3 صوت)

08-26-2014 10:04 AM
انتوا الناس ديل كلهم متخلفين

[alkarb33]

#1089450 [البيان الواضح]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 09:51 AM
من يصدق المدعو المحبوب عبدالسلام والمدعو حسن الترابي فهو واهم ، هؤلاء لا يمكن الوثوق بهم وهم يقولون ما لا يفعلون ، الترابي صنع انقلاب ما يسمى بالانقاذ الوطني فكيف يكون داعية إلى الاسلام ، ما يسمى بالحركة الإسلامية في السودان اتضح أنهم حركة ماسونية مجرمة تسعى إلى تفتيت السودان ومحاربة الإسلام ، وممارستهم للحكم خلال هذه المدة الطويلة ( ربع قرن وأكثر ) والحبل على الجرار أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن هؤلاء أهل إجرام وليست أهل إسلام

[البيان الواضح]

#1089449 [سيف الله عمر فرح]
5.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 09:50 AM
قال المحبوب ( المشروع فى اصوله التى جددها الترابى كان يدعوا للحرية والاباحة لكل الناس، وعندما اصدر ) ..

مشكلة الكيزان ، انهم يقولون ما لا يفعلون .. كل المثقفين فى السودان عارفين أن المجدد الأول للدعوة للحرية والإباحة لكل الناس ، هو الأستاذ الشهيد المفكر المرحوم / محمود محمد طه ، رحمه الله رحمة واسعة . أما الترابى فقد اشتهر بين السودانيين ، بالكذب والتدليس والنفاق ، والميكافيلية ( المكر الخبيث ) . والترابى هو الذى وضع أسس فقه التمكين والتحلل لتلامذته .. مهما حاولتم تلميعه فالشعب السودانى لا يمكن ان ينسى جرائم الترابى .

يا المحبوب ، عيب أن تحاولوا تجيير اجتهادات محمود محمد طه لشيخك المحتال حسن عبدالله الترابى . أفلم تقرأ لكتب المفكر محمود محمد طه كما قرأت للمفكر الماركسي انتوني غرامشي ؟ .

[سيف الله عمر فرح]

#1089448 [SESE]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 09:50 AM
كلهم قد بدأوا رحلة التراجع والتنصل من المسئولية والنزول بضنب الجمل واولهم الطيب مصطفى في نفس عذا العدد من الراكوبة وها هو المحجوب عبدالسلام والبقية تأتي ولكن اين المفر وقد كانت الضحية سقوط وطن بحجحم السودان فلا بد للعدالة الثورية ان تأخذ مجراها على مرأى ومسمع من العالم.......

[SESE]

#1089438 [عميليق]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 09:40 AM
انتو سبب البلاوى ايها الكيزان ناس جاءوا من وراء التاريخ ليحكموا شعبا ابى ولكن السبب هو الصادق المهدى اعطيناه انتفاضة على طبق من ذهب ولمك يحافظ عليها اعطاها بكل سهولة لهؤلاء الكلاب الجربانة الواحد فيهم عمرو ما شاف ليه مطار بقوا يسافروا عن طريق صالة كبار الزوار ولكن يا اولاد ......لكم يوم والله الا نرمى ببقايا جثثكم للكلاب دا اذا الكلاب قدرت تاكلها لانها نتنة . اعوذ بالله منكم شر قوم.

[عميليق]

#1089432 [من تل ابيب]
3.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 09:36 AM
هذا ما يريده دويلة الابارتيد الجلابي و مثلك لكن هيهات عندما ننظر جيدا نراى كل الامكانيات الدولة منالبناء التحتية والمشاريع والصناعات يتركز في ذالك الشريط اللي هي مثلثهم المزعومة قاموا ببناء المثلث العنصري النتن وتركوا باقي السودان بزرع الفتن لتناحرا في ما بينهم لكي يصوتوا للانفصال بدون المحاسبة وفي هذه الجانب لقد نجحوا المية المية بدون محاسبة وبناء دولتهم علي حساب الاقاليم اي الولايات هؤلاء العنصريون خطرا لا يعلمه الي اصحاب العقول النيرة لذا اقول للمتطبليين وللذين يقاتلون بالوكالة علي الاسيادهم ستندمون ندما لا بعده ندم افهموا

[من تل ابيب]

#1089427 [أبو المهمشين]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 09:34 AM
هؤلاء لا ينفع معهم إلا قول الحجاج بن يوسف حين قال إني أرى ......؟

[أبو المهمشين]

#1089420 [االطاهر احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 09:30 AM
سلام
كما قال أحد الكتاب هنا في الراكوبة لقد كانت البصيرة أم حمد اكثر حكمة منكم أيها الاسلاميون حيث أنها اكتفت بذبح الثور ثم كسر الجرة ولكن انتم حتى صاحب الثور والجرة لم يسلم منكم. اﻵن تعودون لمراجعة الافكار لاحكام القطيعة مع ما عارف إيه وعلاقة النص مع العقل وما عارف ايه. تقوموا بانقلاب لانفاذ مشروعكم بالقتل والتعذيب والحروب الجهادية في الجنوب والتمكين كلكم بي سلامتكم وقبل المفاصلة والان بعد خراب مالطة تدعون للمراجعات. عليكم الاعتراف جميعا الشعبي قبل الوطني والمفكر الدعي قبل الجاهل وقبل ذلك شيخكم الكبير الترابي بأنه لم يكن هناك مشروع ولا فكر من أساسه. اللهم اقلع الكيزان ومن والاهم من السودان ومن جذروهم للأبد.آمييييين يا رب.

[االطاهر احمد]

#1089412 [Big Mouth]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 09:26 AM
لواط فكري و انحطاط اخلاقي، انتم ترتكبون الجريمه ثم تعودون لتتباهوا لنا بعلم الغيب؟؟ لعنكم الله و لعنكم اللاعنين اينما ذهبتم. ثله غريبه من النفعيين الجهلاء، اخرجوا منها، سلموها للشعب، ماذا انتم منتظرون؟؟ هل تنظرون الي يوم ان يراهن ثم يصفق لكم الهتيفه علي صدق تلك النبؤه المشؤومه؟؟؟

[Big Mouth]

#1089408 [كوكي]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 09:23 AM
فضلت شنو يعني باقي امبدة بس

[كوكي]

#1089391 [المتجهجه بسبب الانفصال]
3.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 09:10 AM
تلفوا وتدوروا 100 سنة ما حاتلقوا حل لمشكلة السودان الا في ثلاث امور: ابعاد الدين عن الممارسة السياسية،، تحديد هوية السودان،، فلفلة التاريخ ونقد تجارب الماضي من المهدية وحتى الانقاذ،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1089380 [locolo]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 08:59 AM
مع إستمرار الكيزان فى السلطه و إستمرا التطهير العرقى فى كل من دارفور و جبال النوبه و النيل الازرق و مناطق آخرى من السودان تظل كل الخيارات مفتوحه،،

[locolo]

#1089378 [Mohmaed Alit]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 08:56 AM
بلا كيزان بلا خراء..كلكم عفن على عفن..

هذا تخويف للناس وأن يقبلوا بالأمر الواقع.
ما الذي يجعل جبال النوبة تنضم إلى الجنوب.
وما الذي يجعل الشمال ينضم إلى مصر

الله يدمركم تدميرا كما دمرت البلاد

[Mohmaed Alit]

#1089377 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 08:54 AM
يا محبوب / كثرة الإطلاع و اخذ من كل بلد غنا كما يقال ثم محالة مزجها بتنقاضاتها لا يفيد بل و كما حدث يشوه تلك المعاني التي اخذتها من مشاربها ، إنكم اناس هائمون و ماسكون للعصا من منتصفها دائما و ليس لديكم الوسائل الصحيحة للوصول للنتائج كما أن مزجكم الفائت ذكره هو المعضلة الأساسية في جود نتائج مرجوه من الأساسا ، إذا كنتم شجعان شجاعة المفكرين فعليكم مواجهة أنفسكم بصدق و الإعتراف بفشل التجربة بكاملها لأنها من شتات أفكار متناقضة فقد أشرت في حوارك كمرجعيات نفسيه و فكرية لك من الشرق و الغرب و الوسط .
صحيح أن كل الأفكار الإنسانية يجب ان تقدر و تحترم و ينظر لها بعين الإعتبار و هذه أول مشاكلكم مع الأخرين فنفسيتكم إقصائية و افكاركم تقولون انها ديقراطيه تحترم الحرية ، بإختصار كل تجاربكم منذ أركان نقاش الجامعات في سابق عهدها و حتى وصولكم لسدة الحكم لا تعطي المتلقي أي إحساس بصدق قائلها لأننا سمعنا جعجعة كثيرة اصمت آذاننا و لم نرى طحنا منذ عرفنا شئ إسمه الحركة الإسلامية السياسية ، أخيرا لنا رجاءا واحدا أتركونا و شأننا فقد أثبتم انكم أكثرا خطرا على البلاد و العباد من المستعمر في شكله السابق و الحاضر

[Abdo]

#1089374 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 08:51 AM
اقتباس (وكنت أعنى بيوم الزحف ان الترابى عندما قرر بحسم بانه منحاز للحرية والديمقراطية وحقوق الانسان ومنحاز للهامش فى دارفور والجنوب تولت واختارت مائدة الديكتاتور )
كضب علي عينك ياتاجر ؟ الترابي متين كان منحاز للديمقراطيه؟ في زول منحاز للديمقراطيه بخطط للانقلاب عليها؟
والترابي وحميره ( مش حواريه) هم الحزب الوحيد الذي رفض التوقيع علي ميثاق الدفاع عن الديمقراطيه بعد انتفاضة ابريل 85
بعدين يادجال الديكتاتور البتتكلم عنه ده مش جابه الدجال الامبر بتاعكم؟
داير تشيلوا فشل انقلابكم للانقاذ وتطلعوا انتو ابرياء من الموضوع؟
لم تعد تنطلي علينا خداعاتكم وكذبكم ياتجار الدين ومهما غيرتو من جلدكم واسماءكم سنظل نطاردكم علي انكم تجار دين
وعلمانيه ولو كره تجار الدين

[خالد حسن]

#1089371 [ودالبله]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 08:48 AM
يااخي اول اتكلم عديل وخلي الفلسفة واللف والدوران عامل قدومك الشيطاني الفرتك السودان وادخل القبلية والعنصرية منو غيركم يااخوان الشيطان كان انتو من الشرق وللا الشمال وللا الغرب وللا الجنوب الجديد جميعكم لصوص افقرتم الشعب والسودان باسم الاسلام نعلة الله عليكم ..

[ودالبله]

#1089363 [ابو الخير]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 08:44 AM
بعدما خربتم مالطا بقيادة شيطانكم الاكبر الترابي
اصبحتم تبكون على اللبن المسكوب
في ستين داهية وانتم وشيخكم
من الذي ادى لكل ذلك يا محبوب
ربنا سيسألكم يوم القيام عن قتل وتشريد الابرياء الآمنين الذين ليس لديهم مشكلة سوى وجود الترابي وجماعته لعنهم الله

[ابو الخير]

#1089337 [جركان فاضى]
3.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 08:23 AM
ما الذى يحبب جبال النوبة فى الانضمام الى الجنوب؟... وما الذى يحبب دارفور للانضمام الى تشاد او تكون دولة مستقلة ليس لها منفذ بحرى؟ وما الذى يحبب الشرق فى الانضمام الى اثيوبيا وارتريا؟....هذا الرجل يهزى....هو السبب فى مأساة السودان ...اضاع البلد ثم اصبح يبكى عليها....حرام والله مجرم زى دا يعيش بيننا

[جركان فاضى]

ردود على جركان فاضى
Sudan [تفتيحة لمن فضيحة] 08-26-2014 10:03 AM
الزول قال داعية لاسياسي ولامفكر استراتيجي ذي ناس الهندي عزالدين واحمد البلال الطيب لكن. برضو بينظر للظواهر في اطار حركة التاريخ!!!!!!!!!!!! حاجة تمغص.

[دارفوري] 08-26-2014 09:40 AM
والله فعلا اسم على مسمي فكرك فهمك ودماغك فاضي بالله عليك استفيد من هكذا محضارات هذه ليست حوارات فحسب بل هى محاضرات قيمة لمن يعرف القيمة الحقيقية للفكر , واتحداك ان تنظر يمنة ويسرا فى العالم العربي كله و تانى لنا بعلمانى لبرالى بهذا الفهم ( اقعدوا فى شتائمكم وسبابكم دا الى يوم البعث والناس تطورت والحمدلله )


#1089331 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 08:17 AM
الناس عندما تسمع فالفال الحسن ترحب به والفال السيء تقول له
(فالك شال الخلاء ) طالما أنت مش سياسي فمالك تتمنى الفال السء

نقول لك ونكررها فــــــاااااك شاااااال الخلااااااااا

نتمنى بقية الجلباب السوداني أن تبقى شبهة الصديري كما هي

[محمد]

#1089326 [زهجان]
5.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 08:12 AM
حوار بضم الميم)؟؟؟؟؟؟؟

فلسفه فارغه..

تفووو عليكم كلكم

[زهجان]

#1089310 [ساتى]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 07:57 AM
كلكم شابكننا الرئيس البشير الرئيس البشير رئيس بتاع شنو قول الحرامى البشير وحركة اللصوص الاسلامية , وكلمة مفاصلة دى تانى ما تستخدموها , قولوا عندما اختلف اللصوص يا وسخ , انتو هسة بتنوموا كيف واولادكم بيأكلو حرام وبلبسو حرام وساكنين حرام وباقى الناس شايفين حالتهم كيف , دا الاسلام كدا ؟ , اعوذ بالله

[ساتى]

#1089308 [الراصد]
5.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 07:55 AM
دارفور وجنوب النيل الازرق وجبال النوبة مناطق ذات خصوصيات تاريخية وجغرافية يجب ان ينظر اليها بعين الاعتبار...ولا يعني بالضرورة البحث عن معالجات لها ان نلحق ماتبقي من السودان في الشرق او الشمال بها (كفزاعة) في طريق تشظي الدولة...لذا لا أعتقد ( شخصيا) ان احتمالات انفصال الجنوب (الذي وقع فعلا) الي جانب المناطق الثلاث في دارفور والنيل الازرق وجبال النوبة تعادل مايمكن ان يحدث مستقبلا في الشرق او في الشمال الاقصي...لذا علي سياسي دارفور ان يعملوا مع ماتبقي من السودان الي ردم الهوة ومحاولة الاندماج اكثر في النسيج المتبقي...بدلا من اشعال الحرائق في كل السودان (مهرا) لصراع (تاريخي وجغرافي) يجعل من دارفور وجنوب النيل الازرق وجبال النوبة الاقرب من غيرهافيما تبقي من السودان الي الانفصال و التشظي...وهي مهمة يجب ان يتشارك فيها كل السودان دون استثناء...

[الراصد]

#1089299 [محموم جدا]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 07:47 AM
تجربتكم من بدايتها تدور حول نقطة محورية يمسك بها رجل واحد (الشيخ) خالية من الشورى و لو وجدت في هيكلية مقصودة لها التجمل الخارجي كما التمسح بالكوسماتيك تمددت لتصبح صنوا للطائفية التقليدية و سورت نفسها على المنتظمين ( شباب الجبهة) و حينما تبرعمت ولدت زغب الحواصل من أمثال كمال عمر و السنوسي في جهة وتحالف الرئيس و الاستاذ في الجانب الآخر تجربة تحوصلت في الخرطوم مع قيادات في الهامش هي أبواغ المركز و بعيدا عن المحاسبة فخلقت إقطاعيات في الاقاليم تأخذ و لا تعطي لا في المجال السياسي و لا الدعوي حتى خرج بعض المنتفعين من بيوت عقائدية معروفة بإنتماءاتها للأحزاب التقلدية فالتجربة إسمح لي بأن أقول فاشلة بكل المعايير الدعوية الاسلامية و فاشلة سياسيا لأنها لم تكن مثالا في داخلها و لا خارجها بل شوهت المنظر السياسي العام بل و تدنت بالخلق العام فالمجتمع اليوم بعد كل هذه التجربة الطويلة يعتبر أكل مال الولة من الذكاء و النجاح (التحلل من الفساد) انهيار الدولة القانونية و النظامية فلا عرفنا القانون هو الحدود أم هو التربية أو أن النظامية غير مقترنة بالمنظم المطلوقة أيديه على الانتظام في المنظمات حيث بداية انهيار النظام و القانون في الاستثمار و الجمارك و التجارة و الخدمة المدنية و العسكرية و غيرها و غيرها... كما قيل في الفكاهة الشعبية (رجعونا الى ما كنا عليه هداكم الله)

[محموم جدا]

#1089296 [ساتى]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 07:45 AM
خلوها تتقطع حتة حتة البلد , كل دولة تبقى شبر فى شبر , ما عايزين دا يحصل كلم اخوانك اللصوص المجرمين القتلة يسلمو السلطة ويبقو جاهزين للمحاكمة ,لكن حوار ينفدوا ويتخارجو بيهو مافى , والله ناخد حقنا بايدينا لو حصلت مخارجة , انتو بتلعبو , دايرين تقوموا جارين , العبو غيرها يا قذرين , قال حركة اسلامية قال , الله لا كسبكم خير

[ساتى]

#1089294 [المشروع]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 07:43 AM
يحاول المحبوب والافندي وغيرهم الخروج من مركب الانقاذ فقلوبهم مع الحسين وسيوفهم عليه صحيح انهم اعتمدوا الفكر في نقد تجربة الانقاذ ولكن في داخلهم حنين الى الماضي وماضي الحركة الاسلامية متوشح بالسودان لانها قامت على تجزئة الشعب المسلم الى قسمين اسلاميين وغير اسلاميين وهو تفكير خاطئ من الاساس كما انها حركة سرية تعمل من تحت الارض ووتزحف بالانفاق لتنقض على السلطة وهذه الطريقة هي طريقة خاطئة جداً وطالما ان كل مفكري الحركة ايدوا الانقضاض على السلطة بطريقة ماكرة وبعمل سري فهذا يناقض مفهوم الامانة ومفهوم المحجة البيضاء في الاسلام ..واحتكار الاسلاميين للسلطة والسعي لاجلها يفسد مشروعهم الفكري من الاساس اذ كان الاولى التركيز على خدمة المجتمع والدعوة بالحسنى وتعليم الناس وان لا يستعجل الترابي وطلبته قطف ثمار عملهم الخالص لوجه الله ولكننا نرى ان الحركة الاسلامية في السودان وفي بقيةالدول العربية والاسلامية تستعجل الوصول الى السلطة وهي غير مسلحة بالعلم ولا العمل ولا الايمان والمؤسف جداً ان كل مفكري الحركة الاسلامية بما فيهم المحبوب لم ينتقدوا الاسلوب الذي اتوا به للحكم كما لم ينتقدوا التعذيب الذي مارسته الحركة الاسلامية في سبيل تثيبت قواعد اركانها كما انهم لم ينتقدوا الظلم البين الواضح الذي قامت عليه الحركة بتبنيها برنامج التمكين الذين يعمل على طرد المؤمنين الصادقين البسطاء من وظائف في الجيش والشرطة والامن والمجتمع والخدمة المدنية والسفارات الخارجية ليحل محلهم اتجاه واحد فالدولة التي تقوم على الظلم ليست لها مرجعية تاريخية ولا فكرية ولم يبدأ المحبوب والافندي وغيرهم في نقد الاخطاء القاتلة التي قامت عليها الانقاذ وذلك بسبب سكرتهم بنشوة انتصار الانقاذ والتفاف البسطاء حولها متأملين ان يأتي الحكم الجديد بخير للبلاد..وهيهات.

[المشروع]

#1089245 [Quickly]
4.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 05:39 AM
اعوذبالله منكم

[Quickly]

#1089243 [ركابي]
5.00/5 (3 صوت)

08-26-2014 05:26 AM
السنياريو الثانى الارجح و الاقرب هو التجزئة كما حدث مع الجنوب فقد ينضم إليه جبال النوبة وتستقل دارفور او تلحق بتشاد و قد يلحق الشرق بارتريا واثيوبيا وينضم بعض الشمال الاقصى الى مصر ويبقى شريط متوسط نيلى محاصر ريثما ينقسم هو نفسه بين الفرقاء،

ماانتوا الوصلتونا لكدة يا............. لكن برضو متمسكين بالامل والتفاؤل ان يعمل مبضع الجراح علي استئصال سرطانكم من غير ان يؤثر علي باقي الجسد

[ركابي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة