الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
جان جاك روسو.. مدشن العصور الحديثة
جان جاك روسو.. مدشن العصور الحديثة
جان جاك روسو.. مدشن العصور الحديثة


08-27-2014 03:30 PM
باريس: هاشم صالح
هذا الكتاب الضخم من تأليف برنار كوتريه وزوجته مونيك كوتريه وكلاهما أستاذ كبير في الجامعات الفرنسية. ومن اللافت أن البروفسور كوتريه أنجز دراساته الثانوية في مدرسة ديكارت الشهيرة في حي أكدال بالرباط، وذلك قبل أن ينتقل إلى باريس ويكمل دراساته الجامعية، ويصبح بدوره أستاذا ويرتقي إلى أعلى المناصب، وقد اشتهر بكتابة سير العظماء من أمثال توماس مور، وكالفن، وجان جاك روسو.. إلخ، ونال على مؤلفاته هذه جوائز الأكاديمية الفرنسية وسواها.

وفي هذا الكتاب يسرد المؤلفان سيرة حياة روسو، ويركزان على دراسة التركيبة النفسية المعقدة لأكبر كاتب فرنسي في العصور الحديثة، فالرجل كان غريب الأطوار بسبب الحياة الصعبة وغير الطبيعية التي عاشها منذ طفولته، وكان مليئا بالتناقضات، لأنه عانى من الفقر والجوع والحالة غير المستقرة في سنوات حياته الأولى، فأمه ماتت أثناء ولادته بالضبط، ولذلك قال فيما بعد عبارته الشهيرة: «كانت أولى جرائمي أني كلّفت أمي حياتها»! ثم بعد ذلك تزوج والده وتخلى عنه وهو في الـ10 من عمره لكي يدبر أمور نفسه بنفسه. الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون.

فاشتغل عند أحد الصنّاع في الحي الشعبي من مدينة جنيف، ولكنه في أحد الأيام هرب من المدينة وهام على وجهه في البراري والحقول بسبب نزعته الرومانطيقية أو بسبب بذرة الجنون العبقري الموجودة في داخله، وهي بذرة تدفعه إلى حب المغامرات. والواقع أنه كان يلعب مع ابن خاله خارج المدينة عندما خيم الليل، وعندما عادا إليها فوجئا بأنها أقفلت أبوابها وأسوارها. ينبغي العلم بأن المدن الأوروبية في القرون الماضية كانت تقفل أبوابها ليلا مثلما يقفل الإنسان باب بيته، وقد ظل ابن خاله رابضا على الأسوار ينتظر بفارغ الصبر طلوع الفجر كي يدخل ويعود إلى بيت أهله، أما جان جاك روسو فلم ينتظر، ووجدها فرصة سانحة لكي يهرب في البراري المحيطة، وهي من أجمل المناطق الواقعة بين سويسرا وفرنسا، إنها جنة الله على الأرض.

ثم قال روسو بينه وبين نفسه: «ابن خالي يعود إلى بيت دافئ وأم تنتظره ووالد يهتم به، أما أنا فإلى أي شيء أعود؟ ليس لي بيت ولا أم ولا أب ولا شيء على الإطلاق»، وهذا ما دفعه إلى المغامرة والهرب من جنيف نهائيا، وكانت مغامرة خطرة وغير مضمونة العواقب، لأنه كان يمكن لأي شخص أن يقتله أو يمكن لأي وحش أن يفترسه دون أن يسأل عنه أحد، ولكن ما كان أحد يعرف أن هذه المغامرة الجنونية سوف تجعل منه لاحقا أكبر كاتب ومفكر في العصور الحديثة.

فالرجل تصنعه المعاناة ومرارات الحياة وتصاريفها وأهوالها، وليس السهولة ولا رغد العيش، ثم شاءت الصدفة أن يقوده الحظ إلى بيت تلك المرأة التي ستصبح «أمه» بالفعل وتعوض له ما فات من حرمان الأمومة والعواطف الإنسانية، وهي سيدة تدعى مدام دوفارين، وكانت مكلّفة رسميا من قبل ملك تلك البلاد بتحويل أبناء البروتستانتيين عن مذهبهم لكي يعتنقوا المذهب الكاثوليكي البابوي الروماني.

وكان البابا يعد المذهب البروتستانتي بمثابة الهرطقة الكاملة والخروج عن المسيحية الحقة والطريق المستقيم. وعندما رآها روسو لأول مرة وكانت في عزّ شبابها وجمالها قال بينه وبين نفسه: «إن مذهبا يعتنقه أمثالها سوف يقود حتما إلى الجنة»! وهكذا قبل بتغيير مذهبه واعتناق مذهب أعدائه أو أعداء آبائه وأجداده لكي يستطيع أن يعيش، أن يبقى على قيد الحياة بكل بساطة، ثم لكي يظل بالقرب من هذه المرأة الجميلة الفاتنة (مدام دوفارين)، وكان قد بلغ الـ16 أي في بداية مراهقته.

وقد خلّدها فيما بعد في كتاب «الاعترافات» الشهير عندما قدم عنها لوحة تذكارية أو صورة شخصية (بورتريه) يبلى الزمن ولا تبلى، وقد قرأت تلك المقاطع مرات ومرات دون أن أشبع منها، وبكاها بكاء مرا عندما ماتت ومرّغ وجهه بتراب قبرها، وعلى طول الكتاب كان يدعوها: «ماما»، فتدعوه هي: «صغيري». حقا لقد حلّت تماما محل أمه التي شاء القدر ألا يعرفها قط، لأنها ماتت أثناء ولادته أو بسبب هذه الولادة العسيرة كما ذكرنا.

ثم يردف المؤلف قائلا: «ولكن ينبغي ألا نستبق الأمور، فهي لم تمت فورا، وإنما بعد سنوات طويلة، بعد أن أطعمته وربته وعلمته ما لم يعلم. في الواقع أنه أصبح عشيقها! ويصف أول ليلة معها وصفا أذهل معظم النقاد. ثم بعد ذلك تركها وذهب إلى باريس بحثا عن الرزق والنجاح في الحياة، وأصبح كاتبا شهيرا يملأ اسمه الدنيا، وقد فوجئت عندما سمعت بأنه أصبح شخصا مهما ووصل إلى قمة المجد، لأنها كانت تعرف كل نقاط ضعفه، وربما استغربت أن يصل شخص مثله إلى هذه المكانة. وهذا ما يحصل عادة لنا جميعا لأننا نستغرب الشهرة على من نعرفهم، ونفهمها إذا كانت من حظ الأباعد الذين لم نرهم عن كثب».

مهما يكن من أمر فإن هذا الشاب الفقير بعد أن ملّ من حياة الرتابة في ظل الأقاليم البعيدة عن المركز راح يبحث عن حظه في العاصمة باريس، ومعلوم أن كل مثقفي الأرياف أو المحافظات كانوا يعرفون أنهم لن يصلوا أبدا إلى الشهرة إلا إذا ذهبوا إلى باريس واستقروا فيها ولو لفترة، وهذا ما كان يفعله المثقفون العرب عندما كانوا يذهبون إلى بيروت، أما الآن فيذهبون إلى الإمارات أو البحرين أو الخليج عموما، هذا ناهيك عن المغرب: عراقة التاريخ وملتقى الحضارات! ولكن في باريس ابتدأت حياة الشقاء والعناء لجان جاك روسو، فقد كان مجهولا، مغمورا، لا يعرفه أحد، وفي ذلك الوقت إذا لم تكن غنيا أو أرستقراطيا ابن عائلة، فإن حظك في النجاح أو الصعود الاجتماعي يكون صفرا أو يشبه الصفر، وهنا تكمن عبقرية جان جاك روسو، فقد استطاع أن يقفز دفعة واحدة من الحضيض إلى القمة على الرغم من أن كل شيء كان ضده، ولذلك تنطبق عليه كلمة نيتشه: «وحدها العبقريات تخترق الظروف»! ثم يردف الكاتب قائلا: «ولكن ذلك لم يحصل فورا، وإنما بعد سنوات كثيرة من المعاناة والانتظار والترقب، وفي أثناء ذلك كان قد تعرف على خادمة تغسل الثياب في الفندق فارتبط بها، واسمها تيريز لوفاسير، وكانت فتاة بسيطة، أمية، لا تعرف القراءة والكتابة، وبالتالي فلا يمكن أن تتكبّر عليه، وإنما تقبل به على علاته، وقد كان مريضا من الناحيتين؛ الجسدية والنفسية، كان مريضا بالعصر ككل النوابغ».

ثم تعرف على المشاغب الكبير ديدرو الذي كان يبحث عن الشهرة مثله في باريس، وأصبحا صديقين حميمين لا يفترقان، وكانا يشتغلان في الترجمة والخدمة في بيوت الأغنياء لكي يستطيعا دفع أجرة الغرفة وإكمال الشهر بصعوبة بالغة. من كان يعرف آنذاك أنهما سيصبحان بالإضافة إلى فولتير أكبر فلاسفة العصر؟ كانا لا يزالان في البدايات أو بداية البدايات، ولكن كان واضحا أن ديدرو رجل اجتماعي من الطراز الأول، ويحب مخالطة الناس، يضاف إلى ذلك أنه كان متحدثا بارعا يسيطر على عقول مستمعيه ويتلاعب بها كيفما شاء بفضل بلاغته وفصاحته وجرأته. أما جان جاك روسو فكان شخصا انطوائيا، معقدا، يميل إلى العزلة والوحدة ويخاف من مخالطة الناس في المجتمع، وبالتالي فقد كان الرجلان يكملان بعضهما البعض ويقعان على طرفي نقيض.

ثم يقول لنا هذا الكتاب الشيق الممتع ما يلي: «وبعدئذ ابتدأت حياة روسو الفكرية والأدبية بشكل مفاجئ ومتأخر؛ أي بعد أن تجاوز الـ38 من العمر واقترب من الـ40. وقد ابتدأت بطريقة غير معهودة، طريقة تذكرنا بالوحي الصاعق الذي ينزل على الأنبياء، فقد كان ذاهبا لزيارة صديقه ديدرو المسجون في قلعة فانسين بسبب آرائه الجريئة بل والمتهورة عن الدين». ومعلوم أن كهنة المسيحية آنذاك كانوا لا يقلون خطورة عن مشايخنا اليوم. كانوا يستطيعون تكفيرك في أي لحظة بل والدعوة إلى اغتيالك إذا لم ترق لهم كتاباتك وأفكارك.

كيف حصلت القصة؟ كان يحمل معه جريدة لكي يتسلّى بها أثناء الطريق، وفجأة يقع بصره على السؤال التالي الذي طرحته أكاديمية «ديجون» كمسابقة للهواة: هل تقدّم الصناعات والعلوم والفنون في عصرنا أدّى إلى تهذيب الأخلاق أم إفسادها؟ وما إن قرأ روسو نص السؤال حتى وقع مغشيا عليه تحت شجرة، لقد انبطح على الأرض بكل قامته وجسمه وغاب عن الوعي للحظات، وعندما استفاق وجد أنه سفح الدموع بغزارة أثناء الغيبوبة حتى بللت كل صدره وقميصه. كم كان محتقنا جان جاك روسو! وفجأة يفجر الإلهام الصاعق كل احتقاناته.

وعرف أنه أصبح شخصا آخر بدءا من تلك اللحظة، عرف أنه وصل إلى الحقيقة التي كان يبحث عنها منذ سنوات وسنوات بشكل واع أو غير واع دون أن يجدها، لقد تجلت الحقيقة لجان جاك روسو في ذلك اليوم المشهود على طريق غابة فانسين؛ من حيث لا يتوقع، لقد كشفت عن وجهها الساطع كنور الشمس فحررت عقدة في نفسه، وعرف عندئذ أنه سيكون «نبي العصور الحديثة»، الشيء الذي ما كان يعرفه هو أن طريق المصاعب قد ابتدأ وأن الخطر الأعظم أصبح منه قاب قوسين أو أدنى، ولكن العناية الإلهية التي كانت ترفرف فوق رأسه حمته من الاغتيال والتصفية الجسدية أكثر من مرة، لقد اكتشف تلك الحقيقة المرعبة؛ وهي أن التقدم العلمي أو المادي أو التكنولوجي لحضارة ما، لا يرافقه بالضرورة تقدم أخلاقي أو إنساني على نفس المستوى، لا توجد علاقة أوتوماتيكية بين الشيئين على عكس ما نتوهم. وقد صفع عصره بهذا الكشف صفعا. آه ما أعظم تلك الخيبات والمرارات! وهكذا اكتشف مشكلة العصر في عزّ عصر التنوير الكبير. وبينما حل عقدته الشخصية راح يحل عقدة العصر كله، وكتب بحثا وأرسله إلى الأكاديمية التي طرحت السؤال، ثم نسي الموضوع تماما حتى فوجئ بأنه نال الجائزة من بين كل المتسابقين، وعندئذ أصبح مشهورا بين عشية وضحاها. ثم توالت كتبه الرائعة الواحدة بعد الأخرى، كـ«مقال عن أصل اللامساواة والظلم بين البشر»، وكـ«العقد الاجتماعي»، و«إميل أو في التربية»، وروايته الشهيرة «هيلويز الجديدة».. وهكذا، وخلال بضع سنوات فقط، صبّ على الورق كل ما في أحشائه، وأصبح أشهر كاتب في عصره بالإضافة إلى فولتير. لقد شخص مرض العصر في العمق بل ووجد الحلول. طبيب يداوي الناس وهو عليل! أكبر مريض في العصر يحل مشكلة العصر! ولكن مشكلاته ابتدأت من تلك اللحظة كما قلنا، والشهرة تجر المشكلات، فقد وقع بين فكي كماشة ولم يعد يستطيع فكاكا منهما؛ الفك الأول يتمثل بغضب الطبقة الأرستقراطية الحاكمة عليه، لأنه أعطى كل الحقوق والسيادة للشعب، وتنبأ بانهيار النظام الملكي القديم لفرنسا، وكذلك انهيار نظام الامتيازات الإقطاعية والعائلية، وساهم بذلك في بلورة النظرية الديمقراطية الحديثة. والفك الثاني يتمثل في أصدقائه من فلاسفة التنوير الذين حقدوا عليه، لأنه كان يجامل المتدينين أكثر مما يجب، في نظرهم، ولأنه اشتهر أكثر مما يجب. ولا ينبغي أن ننسى فئة ثالثة خطيرة جدا وهي التي حاولت اغتياله؛ قصدت فئة اليسوعيين والأصوليين البابويين، فهؤلاء لم يغفروا له نظريته الشهيرة عن الدين، وهي نظرية تفكيكية؛ أي تحريرية رائعة، لقد فككت كل العقائد الدوغمائية المتحجرة، وأطاحت بها في جرأة جنونية لا تكاد تصدق. كم أتمنى لو يتاح لي الوقت الكافي يوما ما للتحدث عنها. إنها باختصار شديد تستبقي جوهر الدين فقط، وتطرح قشوره المتكلسة المتحنطة، وما أكثرها، وقد كانت سابقة لزمانها بنصف قرن.

لقد حوصر إذن جان جاك روسو من قبل الأصولية الكاثوليكية الرهيبة؛ أي أصولية الأغلبية، ولكن الأمر لم يتوقف عند ذلك، وإنما حاصرته أيضا أصولية الأقلية التي ينتمي إليها؛ من حيث المنشأ والولادة؛ أي الأصولية البروتستانتية، كلتاهما لعنته وكفرته على الرغم من أنهما متعاديتان عداء مطلقا، وهكذا أصبحوا يحرقون كتبه في كل العواصم من باريس إلى بيرن إلى جنيف إلى أمستردام.. وراحوا يلاحقونه من مكان إلى مكان حتى أقضوا مضجعه، ولم يتركوه يهدأ على حال، ومن كثرة الملاحقات وضراوتها راح يشك في كل شيء تقريبا، وأحيانا بأقرب المقربين إليه، وعندئذ اتهموه بالمرض العقلي أو الجنون، وراحوا يشيعون الإشاعات عنه لكي يزعزعوا استقراره النفسي أكثر فأكثر. وأصبح يرى الجواسيس في كل مكان، ودخل في نوع من الهذيان، وبالتالي فلا يمكن فصل عبقريته عن جنونه، كما يرى المؤلف أو المؤلفان. ولكن كل التربية الأوروبية الحديثة، بل كل السياسة الديمقراطية، هما من بنات أفكاره، ألا يكفيه ذلك فخرا؟ ولذلك قال غوته في عبارة شهيرة: «فولتير أغلق عصره، ولكن جان جاك روسو دشن العصر الآخر»!

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1012


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة