الأخبار
أخبار إقليمية
« الحمير » .. ما لها وما عليها ..!!
« الحمير » .. ما لها وما عليها ..!!
 « الحمير » .. ما لها وما عليها ..!!


08-27-2014 12:06 AM

زكية الترابي - أميمة حسن :

أثارت صور «حمير مذبوحة» عثر عليها بمنطقة سوبا غرب اشمئزاز الكثير من المواطنين بعد تكهنات بأن لحوم أحد منها قد أدخلت الأسواق وبيعت للمواطنين، حيث وجد بقايا جلدي حمارين وأطرافهما وبعض البقايا الأخرى، فكانت لـ«آخر لحظة» جولة استطلاعية وخرجت بالحصيلة التالية:

٭ تعريف الحمار

الحمار حيوان من جنس الحصان وهو حيوان أليف، ويوجد نوع يعيش بصورة برية في وديان وصحاري افريقيا وآسيا وبراريها، ويسمى بالحمار الوحشي وهو وسيلة من وسائل النقل كالسيارة والطيارة والباخرة والقطار، ومن خصائصه أنه كائن لا يرد طالباً ولا تصد حطباً وقوراً صبوراً.

٭ شبهة أكله

وعن شبهة أكل لحم الحمار قيل إنها حرمت الحمير الأهلية، لما لها من صفات ليس موجودة في الحمير الوحشية كان الحمار الوحشي يعتمد على نفسه ويسعى على علفه ومرعاه، ومن هنا نعلم أن الشريعة ما حرمت شيئاً إلا لمضاره ومفاسده، وكان تحريم أكل لحوم الحمير في يوم خيبر.

٭ حكم أكل لحم الحمار الوحشي:

وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم حلل لأصحابه أكل لحم الحمار الوحشي، ففي موطأ مالك وصحيح البخاري من رواية ابي قتادة إنه كان مع النبي صلى الله عليه وسلم «حتى إذا كانوا ببعض طريق مكة تخلف مع اصحابه محرمين فرأى حماراً وحشياً فاستوى على فرسه فسأل أصحابه أن ينالوا صوته فابوا عليه فسألهم رمحه فأبوا فأخذه، ثم شد على الحمار فقتله فأكل منه بعض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبى بعضهم فلما أدركوا رسول الله صلى الله عليه وسلم سألوه عن ذلك فقال «إنما هي طعمة اطعمكموها الله» وفي خصوص الأكل ثبت في الصحيحين في حديث الصعب ابن جثامة أنه أهدى للرسول صلى الله عليه وسلم حماراً وحشياً وهو بالابواء فردد عليه الرسول صلى الله عليه وسلم لما رآه صلى في وجهي «إنا لم نرده عليك إلا انا حرم» أما الحمار الأهلي فأكله حرام لما ثبت في الصحيحين عن ابي ثعلبة الخشبي رضي الله عنه قال حرم الرسول صلى الله عليه وسلم لحوم الحمير الأهلية، وفي الصحيحين عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال نهانا الرسول صلى الله عليه وسلم يوم خيبر عن لحوم الحمر الأنسية نضجاً ونيئاً) وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن أكل لحوم الحمر الأهلية) متفق عليه..

وعن زاهر الإسلامي، قال إني لأوقد تحت القدور بلحوم الحمر إذ نادى مناد أن الرسول نهاكم عن لحوم الحمر).

٭ الحكمة من أكل الحمار الوحشي:

فما الحكمة من أكل اللحوم الوحشية وحرمة لحوم الحمير الأهلية، فقد جاء في نص تحريم الأهلية في صحيح البخاري أن الله ورسوله ينهاكم عن لحوم الحمر الأهلية، فإنها رجس ويفهم من ذلك أن الوحش طبيعته تختلف في مرعاه وتكوينه، والحمر الأهلي حرم لأنه ركس وليس من ذوات الحافر، ولا تكاد تجد بينها شبهاً، إلا أن كل واحد يسمى حماراً بسبب النهيق وما عدا ذلك فشتان بينهما.

٭ رؤيته في المنام:

وبخصوص تفسير حكم رؤية الحمار قال ابن سيرين إذا كان الحمار كبيراً فهو رفعة الإنسان، وإذا كان جيد المشي فهو فائدة الدنيا، وإذا كان جميلاً فهو جمال لصاحبه.. أما إذا كان أبيض فهو دين صاحبه وبهاؤه، وإذا كان مهزولاً فهو فقر، والسمين مالاً، وإذا كان أسود فهو سرور وسيادة وملك وشرف وهيبة وسلطان، والأخضر ورع ودين.. وكان ابن سيرين يفضل الأسود منها على سائر الدواب، وفي التفسير لرؤيته فإن الحمار الذي لا يعرف صاحبه فإنه رجل جاهل أو كافر لصوته لقوله تعالى «إن انكر الأصوات لصوت الحمير» أو يدل على يهودي لقوله «كمثل الحمار يحمل أسفاراً» وذهب النابلسي في تفسير الأحلام لرؤية الحمار إنه ولد أو زوجة.

وذكر في كتاب جواهر الكلام في كراهية أكل لحم الخيل والبغال والحمير قال محمد بن مسلم سألت ابي جعفر عن لحوم الخيل والبغال والحمير، فقال حلال.. ولكن الناس يعافونها، وقال أيضاً في خبره الآخر «إنه سئل عن سباع الطير والوحوش وذكر له القنافز والوطواط والخيل والحمير والبغال فقال ليس حرام إلا ما حرم الله في كتابه، وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر عن اكل لحوم الحمير.

وحول انتشار ظاهرة ذبح الحمير بغرض البيع التقت (آخر لحظة) بالجزار خالد محمد زين الذي قال إن انتشار الظاهرة مؤخراً يرجع لعدة عوامل منها قلة الوازع الديني والظروف الاقتصادية الضاغطة، وأكد أن أسعار الحمير مقارنة مع الأبقار متدنية، حيث يصل سعر الحمار الأحمر والبلدي ما بين «057 إلى الف جنيه» وهناك حمير تتفاوت أسعارها على حسب أحجامها وكلها لا تصلح لحمل الأثقال أو الجر والسير لمسافات طويلة، أما الحمار الأبيض يبلغ سعره «5» ملايين وهو قوي يصلح لحمل الاثقال والسير لأبعد المسافات، وهو عالي طويل الظهر، وإذ ما قمنا بحساب كيلو لحم الحمار فيتراوح ما بين «51- 02» جنيهاً أما البقر ما بين «06- 07» جنيهاً نسبة لارتفاع سعر العجول الذي وصل «2 الف والف ونصف» متسائلاً اين تذبح هذه الحمير؟ وهل ستصبح منافساً لتجار اللحوم النظيفة، معيباً على ذوي النفوس الضعيفة استغلالهم لظروف المواطن وذبح لحوم محرمة في الشرع الإسلامي.. مضيفاً أن هذه التجارة تكثر في أطراف العاصمة والقرى والأرياف نسبة لقلة الرقابة والمتابعة.. كاشفاً عن وجود بعض من أصحاب المهنة يتلاعبون باللحم، وخاصة الكيري منه في غش المواطنين من تحت التربيزة، وكل ذلك سببه اللهث وراء العوائد المادية، وهذا سر اللعب على المواطن المغلوب.. منوهاً لخطورة سوق اللحوم لأنها سلعة مكشوفة لا يعرفها إلا ما كان له علاقة بهذا السوق لأنه ليس ككل الأسواق.. مشيراً الى أن الحمير التي تذبح لا يتم شراؤها من الأسواق فهي في الغالب مسروقة.. داعياً إلى ضرورة فرض رقابة صحية وإيجاد مراكز للبيع المخفض بجانب أن يتقي أصحاب الذبيح الله في خلق الله.}}

آخر لحظة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4377

التعليقات
#1090918 [جنرال زمان]
5.00/5 (1 صوت)

08-27-2014 03:47 PM
لكن الحمير اللي في الصورة عليها حتة لحمة مبالغة

[جنرال زمان]

#1090772 [الرشيد ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2014 01:36 PM
نعرف العلةمن التحريم
فهى غالبا ما تكون لامرصحى .نرجو من السلطات المراقبة حتى لاتظهر امراض لانسان السودان لاقبل للسلطات بعلاجها ويزداد الطين بله!

[الرشيد ابراهيم]

#1090541 [hafis]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2014 10:56 AM
من الطرائف انا لي أخ مغترب وهو من سكان سوباوكان في أجازة في الايام السابقة ولم يدري بأن الحمير ذبحت في سوبا وبسأله هل أكلة لحمة وانت في السودان منطقة سوبا قال نعم وأخبرته بقصة زبح الحمير هناك و قال لي أنا كنت شاعر أني بهنق في الايامات الماضية ده من أكل لحم الحمير الظاهر هل ممكن ندرج لحم الحمير في قائمة اللحوم واسواق الخرطوم للخضروات و الحوم

[hafis]

#1090426 [عوض الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2014 09:57 AM
أقترح قيام جمعية حماية الحمير .. وأن تكون متاحة فقط للنباتيين ..والجزارون يمتنعون..

[عوض الحسن]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة