الأخبار
أخبار إقليمية
تحرير السودان مناوي : إعلان باريس خطوة في عزل النظام وإفشال مخططاته نحو تزوير إرادة الشعب وتمزيق وحدة السودان والسودانيين
تحرير السودان مناوي : إعلان باريس خطوة في عزل النظام وإفشال مخططاته نحو تزوير إرادة الشعب وتمزيق وحدة السودان والسودانيين
تحرير السودان مناوي : إعلان باريس خطوة في عزل النظام وإفشال مخططاته نحو تزوير إرادة الشعب وتمزيق وحدة السودان والسودانيين


08-28-2014 12:58 AM

تؤكد حركة تحرير السودان أنها ستظل تسعى حثيثاً فى تقريب الشُقة وتجسير الهوة مع كل الأحزاب السياسية الفاعلة فى الساحة السياسية السودانية، ويجئ إعلان باريس فى هذا الإطار، وليس ذلك فحسب بل إن جهودها فى هذا الصدد هى التى أفضت إلى توقيعه، فقد بدأتها بتوقيع مذكرة تفاهم مع حزب الامة القومي الخامس من أغسطس عام 2012م، وسعت إلى تدعيم رؤاها فى تجسير الهوة بين قطبى المعارضة السودانية، وبإعتبارها جزء أصيل فى الجبهة الثورية، شاركت بالإسهام بصورةٍ فاعلة فى جهود إقناع السيد الصادق المهدى للقدوم إلى العاصمة الفرنسية باريس، وقد أفلح الإعلان فى إحداث الكثير من الحراك السياسى ظلت تفتقر إليه الساحة السياسية السودانية.
إن الحركة تؤكد أنها مع الحوار متى ما تأكدت من جدية الأطراف المعنية به، وستظل، فى إطار عضويتها فى الجبهة الثورية، تبحث عن كل ما يُوحد المعارضة السياسية والمسلحة وما يُعضد وحدة ما تبقي من السودان، وقد قدمت فى الشهور القلائل الماضية خارطة للحوار الشامل نُشرت على نطاقٍ واسع فى المواقع الإلكترونية المختلفة عزّزتها برؤيتها السياسية المنشورة أيضاً فى المواقع المختلفة.
فالحوار الجاد الذى لايُقصى أحد من المكونات السياسية السياسية والقبول بمقرراته التي ستؤدي بالضرورة الي تغيير جذري في السياسات وتركيبة الحكم ومكوناته، هو الطريق الوحيد هو الذى سيُخرج السودان من المأزق الذى أوقعته فيه سياسات المؤتمر الوطنى الخرقاء.

عبدالله مرسال
الناطق الرسمى


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1217

التعليقات
#1091780 [ابراهيم عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2014 04:33 PM
ليس لدي ما اقول في السياسة ولكن وبل اعتقد ان الدولة تحتاج سياسيون تلازم اجتياجات الشعب اي الوطن ان اراء الجميع بالاخص هذه الدولة تجد مع يحتكر بالقبيلة فما نحن ندرك ونتحدث اذا اردنا عن نتكلم قطع عنا الاتصال الفني

[ابراهيم عبدالله]

#1091706 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2014 02:53 PM
أولا الصادق المهدي فقد وزنه واسمه الكبير وأنصاره بعد اعتقاله لان المواطن يعلم هولا المرتزقة بما فيهم العقار والعرمان لا ينظرون لحقوق المواطن بل الي جيوبهم والشحده باسم اهل دارفور والمتاجره بهم وتشريدهم لأنهم انفسهم يعلمون وزنهم جناح زبابه. امام الدوله الجبهه الثوريه لا تعلم ان مكالمه هاتفيه لقطر ......والسلام

[محمد]

#1091407 [Sami]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2014 09:56 AM
الله يخلي الصادق -- فرصه لناس الحركة الشعبية ليعودوا للاضواء مرة اخرى بعد الزنقة في الجنوب وجبال النوبة.

[Sami]

#1091370 [حسن ود أرو]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2014 09:13 AM
الصادق المهدي بعد أن خضب الذقن بالحناء وفكر وقدر ، لم يجد أمامه متاحا إلا التحالف مع فرس النهر ، والاثنين يمكن القول بأنهم إلتقوا في نفس المشكلة.عقار في الداخل إعتبر نفسه فشل فشلا ذريعا وما عاد بمقدوره أن يعارض لوحده خصوصا أن الجنوب الذي كان يدعمه ، دخل في أزمة إنشقاق مع رياك مشار ولايوجد بصيص أمل للحل في المستقبل القريب.والصادق كذلك فقد وزنه في الداخل بعد أن تأكدت الحكومة ، لا يوجد أحد يؤيده كما كانت تظن ، سيما عند إعتقاله لم يحرك ساكنا من الشعب . وهذا المعيار هو الذي طمأن الحكومة وجعلها تسرع في إطلاق سراحه بإعتبار أنه أداة غير فعالة ، وهي تظن الآن بأن التأييد إنتقل إلى إبنته . فتم إعتقالها دون إرتكاب أي جرم فقط بسبب حضورها توقيع وثيقة فرنسا.وإلى الآن حزب الأمة لم يحرك ساكنا لحسم هذه التعديات على زعمائهم. وبهذا تكون الحكومة قد نجحت في تفتيت وشل حركة أكبر الأحزاب وأعرقها بالسودان . وبهذا تكون الحكومة أتقت شر الصادق وثرثرته .
أما الصادق فالطريق أصبح مسدودا أمامه إلى أن تتم الانتخابات ويهدأ الوضع ، فربما تتم دعوته من باب العطف للرجوع لحظيرة الوطن.

[حسن ود أرو]

#1091283 [Al-Ansari]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2014 04:50 AM
يعنى الحبيب عبد العزيز سام شايت ضفارى براهو
خلى يرجع لحزب الأمة أحسن لى من التخبط البعمل فيهو دا

[Al-Ansari]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة