الأخبار
أخبار إقليمية
هل منح أمبيكي الجنسية السودانية وأين مفوضية حقوق الأننسان
هل منح أمبيكي الجنسية السودانية وأين مفوضية حقوق الأننسان



هيئة شئون الانصار : خطبة الجمعة
08-29-2014 02:42 PM
هيئة شئون الانصار

فخر الدين ىدم موسى - مسجد الإمام عبد الرحمن بودنوباوي

تسأل إمام وخطيب مسجد الإمام عبد الرحمن بودنوباوي مولانا محمد الحوار محمد أمين الدعوة و الإرشاد بهيئة شئون الأنصار عن دور مفوضية حقوق الإنسان ودورها في حماية و طبيق القانون على الجميع و وعن دور أمبيكي و تدويل الشأن السوداني وهل منح الجنسية السودانية ليكون وسيط بين الفرقاء السودانيين ؟؟و دانت هيئة شئون الأنصار في خطبة الجمعة إعتقال الأمينة العامة لحزب الامة القومي الأستاذة سارا نقد الله و قيادات الكيان ادومنظمات المجتمع المدني النسوية أمس على خلفية الوقفة الإحتجاجية لمبادة لا لقهر النساء وطالبت بإطلاق سراح الدكتور مريم الصادق المهدي وكافة المعتلقلين السياسيين وقالت الأولى بالمحاسبة الذين بددوا خيرات الوطن و قسموا وحدته و اغتصبوا شرعيته و ارادة الشعب

أدناه نص الخطبة

بسم الله الرحمن الرحيم

خُطبة الجمعة 27 شوال1435هـ الموافق 29 أغسطس 2014م التي القاها الحبيب محمد الحوار محمد أمين الدعوة و الإرشاد بهيئة شئون الأنصار للدعوة و الإرشاد بمسجد الإمام عبد الرحمن بودنوباوي.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي خلق الإنسان من حمإ مسنون و فضله على كثير من مخلوقاته و خصه بالتكريم و أفاض عليه من نعمه الظاهرة و الباطنة بعد أن خلقه أحسن تقويم و أشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد وهو على كل شئ قدير و أشهد أن حبيبنا محمداً عبده و رسوله و رحمته المهداة و نعمته المسداه إلى كل العالمين اللهم صل وسلم عليه و على آله و صحبه .

قال تعالى :- (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا.) وقال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :- متى أستعبدتم الناس و قد ولدهم أمهاتم أحراراً.

أحبابي في الله : أراد الله سبحانه و تعالي أن يكون الإنسان هو المخلوق الذي تجلت فيه مظاهر القدرة الإلهية من إعتدال القامة وحسن الوجه و تباين القسمات و إختلاف البصمات و جمال الخلق، كلها مظاهر تبين عظمة الإله الخالق المبدع الذي أحسن كل شئ خلقه و بدأ خلق الإنسان من طين ،، و هنالك خصائص النطق و الفهم و الفكر و العقل و الوجدان و المعرفة و غيرها - مما ميز الله بها هذا المخلوق المكرم على سائر المخلوقات قال تعالي: (الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ * فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ) ، لقد أعد الله سبحانه آدم و ذريته لعمارة الأرض و هيأها لهم و جعلها ذلولاً يمشون في مناكبها و يأكلون من رزق الله و سخر لكل المخلوقات لخدمة الإنسان فقال في محكم تنزيله (الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) . أحبابي في الله ان الحرية تعد من الخصائص الإنسانية فهي قرينة للعقل الذي جعله الله شرطاً في التكليف و الحساب لا معنى له إذا لم يكن المحاسب حراً في صواب فعله أو خطاء أرتكبه ، لقد جعل الإسلام الحرية حق من الحقوق الطبيعية للإنسان فلا قيمة لحياة الإنسان بدون حرية وحين يفقد الإنسان حريته يموت داخلياً و إن كان في الظاهر يعيش و يأكل و يشرب و يعمل و يسعى في الأرض ، لذلك خلق الله الإنسان حراً مختاراً و أبى أن يجبره على الإيمان به سبحانه و تعالى ، قال تعالى (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدْ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) ، إذا من باب أولى أن لا يكون إكراه على ما هو دون الإيمان بالله .

أحبابي في الله أن الحقائق تؤكد بجلاء أن المخلوقات خاضعة لله بطاعته بحكم تكوينها و لكنه لحكمة أرادها خلق الإنسان مغايراً لبقية المخلوقات و خاطب الملائكة قائلاً : (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ) و النصوص المقدسة توضح ان الإنسان له مطلق الحرية في إختيار ما يريد من عقيدة وأعمال و انشطة حتى يكون الحساب عادلاً ، قال تعالى (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا ) و قال (قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلى شاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدى سَبِيلاً ). لذا أعلى الله من شان حرية الإنسان و أوجب المحافظة عليها و صيانتها من أي عدوان ولم يعط حق مصادرة الحرية حتى لرسول الله صلى الله عليه و سلم ، قال تعالى (لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ) .

أحبابي في الله ان الحرية في الإسلام تترتب عليها عدة مقاصد

أولها: تقرير المسؤلية الفردية فالإنسان مسئول عن تصرفاته وحده لانه أقدم عليها بإختياره و حريته قال تعالى (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) و لا تنسحب المسئولية على أسرته كما كان يفعل الأقدمون و أقتدى بهم الطغاة و المستبدون في هذا العصر .

ثانياً : عدالة الحساب فالإنسان يملك الأدوات و المعايير التي تبين الخطاء من الصواب و العدل من الظلم و الحق من الباطل و يمتلك القدرة على الإختيار كلما ازيلت العقبات عن طريقه لذلك عندما يحاسب على تصرفاته يكون الحساب عادلاً.

أحبابي في الله ان القيم الإنسانية المتمثلة في مكارم الاخلاق و معاليها و المروءة العدل و الوفاء بالعهد و الإيثار لا تترسخ إلى في ظل الحرية .اما الإستبداد كما يقول الكوكبي (أعظم بلا يتعجل الله به الإنتقام على عباده الخاملين و لايرفعه عنهم حتى يتوبة توبة نصوحاً - الإستبداد أعظم بلاء لانه وباء دائم الفتن و جدب مستمر بتعطيل الأعمال و حريق متواصل بالسلب و القصب وسيل جارف للعمران وخوف يقطع القلوب و ظلام يعمي الابصار و آلم لا يفتر وصائل لا يرحم و قصة سئة لا تنتهي .

أحبابي في الله إن الإستبداد يمتهن كرامة الإنسان وفي ظل الإستبداد تغيب قيم العدالة و الحرية و المساواة و سيادة حكم القانون و ينتشر الفساد و يعم كل المرافق كما نرى في واقعنا المعاش اليوم ، لذلك فأن الجميع مطالبون بالعمل على إنها الإستبداد لانه عدو الإنسان الأول فالعدل و المساواة و الكرامة هذه القيم لا يمكن أن تتحقق فى ظل الإستبداد ، الحديث قال رسول الله صل الله عليه و سلم (أفضل الجهاد كلمة عند سلطان جائر)

الخطبة الثانية :

أحمدك ربي حمد الشاكرين وأصلي و أسلم صلاتاً و تسليماً يليقان بمقام أمير الأنبياء و إمام المرسلين ، قال تعالى (وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي ٱلْحَيَٰوةِ ٱلدُّنْيَا وَيُشْهِدُ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ ٱلْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي ٱلأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ ٱلْحَرْثَ وَٱلنَّسْلَ وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ ٱتَّقِ ٱللَّهَ أَخَذَتْهُ ٱلْعِزَّةُ بِٱلإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ ).

أحبابي في الله أن المواطن السوداني يعيش اليوم أسواء حالاته بسبب سياسات هذا النظام التي قسمت الوطن فرقت كلمة أهله و أشعلت الحروب في بقاع كثيرة من بقاع وطننا الحبيب ،حروب بين الدولة و الجماعات المسلحة و حروب بين القبائل ، راح ضحيتها المئات و الألاف من أبناء هذا الوطن الذين ماتوا ظلماً وخلفت تلك الحروب ملايين من المشردين واللاجئين فتدمر النسيج الإجتماعي بصورة لم يعرفها أهل السودان من قبل ، صورة جعلت الموأطن لأول مرة في تاريخ السودان عاجز تماماً عن توفير ما يسد رمقه ، وكثير من مؤسسات الدولة طالها الفساد فأنتشرت الإختلاسات وزاد حجم الإعتداء على المال العام و أثبتت تقارير المراجع العام ذلك وصار السودان من اكثر دول العالم فقراً و فساداً و حكامه من أثريا العالم يمتلكون القصور المشيدة في ماليزيا و دبي و اوربا وسادت المحسوبية وفوق كل هذا غابت قيم العدل و الشورى و الحرية والمساوة فسُلبت إرادة الشعب بغياب هذه القيم و أمتلاءت السجون بالشرفاء بدل المجرمين الظالمين الفاسدين المفسدين . أحبابي في الله ما زالت الدكتورة مريم المنصورة تقبع وراء القضبان لا لذنب جنته و لا لجرم أرتكبته لكن الإستبداد و الظلم هو الذي يقف وراء ذلك و بالأمس قامت مجموعة من النساء الناشطات القيادايات بكياننا و منظمات المجتمع المدني بقيادة الأستاذة سارة نقد الله الأمينة العامة لحزب الأمة القومي بوقفة إحتجاجية أمام سجن أدرمان يطالبن فيها بإطلاق سرح الدكتورة مريم الصادق المهدي و قد تم إقتيادهن لقسم شرطة الأوسط أمدرمان وسلبت حريتهن زهاء الساعتين و من ثم الأفراج عنهن أننا نقول

أولاً: أن ما قمن به عمل بأسلوب حضاري ومشروع بنص الدستور وجهاد عبر الكلمة فأفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر .

ثانياً:- إننا ندين و نستنكر بشدة عملية إعتقالهن لأنهن لم يرتكبن جرماً و نأملا أن لا يتكرر ذلك .

ثالثا: لقد قلنا ومازلنا نقول أن ما يحصل للدكتورة مريم المنصورة من حبس و ظلم و جور لا يغره الإسلام الذي جاءت تعاليمه كلها مكرمة للإنسان و محرمة الإعتداء عليه أيا كان هذا الإعتداء و حبسها لا تقره القوانين و المواثيق الدولية بل حتى الدستور السوداني لا يقر ذلك ففي الفصل الثاني في الدستور السوداني و ثيقة الحقوق نجد فقرة كاملة تتحدث عن الحرية مفادها ( لا يجوز إخضاع أحد للقبض أو الحبس و لا يجوز حرمانه من حريته أو تقيدها إلا لأسباب وفقاً لإجراءات يحددها القانون) ، و المادة 21 من الدستور تقول لا يجوز الإنتقاص من الحقوق و الحريات المنصوص عليها في هذه الوثيقة ، وتصون المحكمة الدستورية و المحاكم المختصة الأخرى هذه الوثيقة و تحميها و تطبقها و تراقب مفوضية حقوق الإنسان تطبيقها في الدولة وفقاً للمادة 142 من هذا الدستور لذلك فان ما يحدث للكتور مريم الصادق نائب رئيس حزب الأمة القومي من حبس أمر غير قانوني و مخالف لمواد الدستور و مناقض لكل القوانيين الدولية التي تحرم حبس الأبرياء . إننا نتسأل أين مفوضية حقوق الإنسان و أين المحاكم التي خول لها الدستور حماية حقوق الإنسان مما يحصل من إنتهاك صريح لحقوق الإنسان و حرياته لذاك فإننا نطالب بإطلاق سراحها وسراح جميع المعتقلين فوراً و نقول هذا الحبس كان أولى أن يكون لؤلئك خرقوا الدستور و إنقلبوا للشرعية التي قامت على رضا الشعب و إرادته وكان أولى ان يكون الحبس لأولئك الذين خربوا الخدمة المدنية و أضاعوا السيادة الوطنية كان أولى ان يكون الحبس لولئك الذين نهبوا أموال الشعب و أفقروه و خربوا مشاريعه التنموية لا ان يكون لولئك الشرفاء الذين ظلوا يدعون لقيم العدل و الحرية و المساواة و الشفافية و سيادة الحكم و الكرامة الإنسانية . أحبابي في الله لقد ظل هذا النظام منذ إنقلابه يتخبط في مواقفه فتارة يعلن أن مقعد الإمام الصادق المهدي و مكانه في ما يسمى بالحوار الوطني المؤود شاغراً بينما هو الان يقوم بإعتقال نائبته د.مريم التى حضرت إعلان باريس فإذا كان من حضر التوقيع على إعلان باريس لم يسلم من الإعتقال فكيف بمن وقع الإعلان و سوق له ؟و النظام تارة يقول انه يرفض تدويل الأزمة السودانية بينما يكلف أمبيكي بالتوسط بينه و بين القوى المسلحة ألم يكن هذا تدويل ؟ ام ان أمبيكى مُنح الجنسية السودانية ؟ أن هذا النظام هو النظام الوحيد الذي دوّل كل الشان السوداني و أضاع السيادة الوطنية و لذلك نقول أن هذا النظام ظل يضع القوانين و يرفع الشعارات و لا يلتزم بقوانين ولا يراعي ما يرفع من شعارات فشعارات تطبيق الشريعة و رفع المعاناة عن المواطن و المحافظة على على تراب الوطن و سيادته و صيانة حقوق الإنسان كلها مجرد شعارات لم يلمس المواطن واحدة منها خلال الخمس و عشرون عاماً التي مرت على هذا النظام.

إننا نرى أن المخرج من هذا المازق الذي يعيشه الوطن و المواطن اليوم يكمن في الإستجابة الكاملة للمطالب الشعبية المشروعة المتمثلة في الحرية الكاملة و الكرامة و التحول الديمقراطي الحقيقي و السلام الشامل و العادل وقد تضمن ذلك كله إعلان باريس فقد جاء شاملاً لكل ما يحتاجه الوطن و المواطن اليوم لذا نطالب الحكومة عدم تضييع هذه الفرصة الذهبية فالحق أحق ان يتبع وما جاء في إعلان باريس لهو عبارة عن تصور شامل لحلحة قضايا الوطن عبر الحوار الجاد الوطني الذي يفضى إلى قيام حكومة قومية و إنتخابات حرة نزيهة و سلام عادل و شامل و تحول ديمقراطي حقيقي وإيقاف حمامات الدم في دارفور و كردفان و النيل الأزرق و غيرها و سيادة حكم القانون على الجميع .

إننا نسأل الله أن يحفظ بلادنا من كل سوء و أن يهدي أبنائها لما فيه خير البلاد و العباد .

أحبابي في الله لقد تابع الجميع ما يحدث في غزة من حرب ضروس راح ضحيتها الألاف من الأبرياء من الشهداء و الجرحى من شعب فلسطين الأعزل – وها قد تم وقف إطلاق هذه الحرب إننا نشيد بصمود المقاومة وتصديها لهذا العدوان الغاشم الذي أستخدم كل أنواع الأسلحة للقضاء على أهل غزة فهنيئاً لكم أهل غزة بهذا الصمود نسأل الله لكم و لجميع المستضعفين التحرر من الإستعمار و الإستبداد .

أقول قواي هذا و أستغفر الله لي و لكم .

وأقم الصلاة



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2310

التعليقات
#1092493 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2014 09:39 PM
الجميع كان متوقع خروج مظاهرات تهز الارض من مسجد السيد عبد الرحمن بعد الصلاة

[nagatabuzaid]

#1092473 [فخر الدين آدم موسى]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2014 08:56 PM
الخطبة
بسم الله الرحمن الرحيم

3 ذو القعدة 1435 هـ الموافق 29 أغسطس 2014 م التي القاها الحبيب محمد الحوار محمد أمين الدعوة و الإرشاد بهيئة شئون الأنصار للدعوة و الإرشاد بمسجد الإمام عبد الرحمن بودنوباوي.



أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي خلق الإنسان من حمإ مسنون و فضله على كثير من مخلوقاته و خصه بالتكريم و أفاض عليه من نعمه الظاهرة و الباطنة بعد أن خلقه أحسن تقويم و أشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد وهو على كل شئ قدير و أشهد أن حبيبنا محمداً عبده و رسوله و رحمته المهداة و نعمته المسداه إلى كل العالمين اللهم صل وسلم عليه و على آله و صحبه .

قال تعالى :- (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا.) وقال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :- متى أستعبدتم الناس و قد ولدهم أمهاتم أحراراً.

أحبابي في الله : أراد الله سبحانه و تعالي أن يكون الإنسان هو المخلوق الذي تجلت فيه مظاهر القدرة الإلهية من إعتدال القامة وحسن الوجه و تباين القسمات و إختلاف البصمات و جمال الخلق، كلها مظاهر تبين عظمة الإله الخالق المبدع الذي أحسن كل شئ خلقه و بدأ خلق الإنسان من طين ،، و هنالك خصائص النطق و الفهم و الفكر و العقل و الوجدان و المعرفة و غيرها - مما ميز الله بها هذا المخلوق المكرم على سائر المخلوقات قال تعالي: (الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ * فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ) ، لقد أعد الله سبحانه آدم و ذريته لعمارة الأرض و هيأها لهم و جعلها ذلولاً يمشون في مناكبها و يأكلون من رزق الله و سخر لكل المخلوقات لخدمة الإنسان فقال في محكم تنزيله (الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) . أحبابي في الله ان الحرية تعد من الخصائص الإنسانية فهي قرينة للعقل الذي جعله الله شرطاً في التكليف و الحساب لا معنى له إذا لم يكن المحاسب حراً في صواب فعله أو خطاء أرتكبه ، لقد جعل الإسلام الحرية حق من الحقوق الطبيعية للإنسان فلا قيمة لحياة الإنسان بدون حرية وحين يفقد الإنسان حريته يموت داخلياً و إن كان في الظاهر يعيش و يأكل و يشرب و يعمل و يسعى في الأرض ، لذلك خلق الله الإنسان حراً مختاراً و أبى أن يجبره على الإيمان به سبحانه و تعالى ، قال تعالى (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدْ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) ، إذا من باب أولى أن لا يكون إكراه على ما هو دون الإيمان بالله .

أحبابي في الله أن الحقائق تؤكد بجلاء أن المخلوقات خاضعة لله بطاعته بحكم تكوينها و لكنه لحكمة أرادها خلق الإنسان مغايراً لبقية المخلوقات و خاطب الملائكة قائلاً : (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ) و النصوص المقدسة توضح ان الإنسان له مطلق الحرية في إختيار ما يريد من عقيدة وأعمال و انشطة حتى يكون الحساب عادلاً ، قال تعالى (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا ) و قال (قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلى شاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدى سَبِيلاً ). لذا أعلى الله من شان حرية الإنسان و أوجب المحافظة عليها و صيانتها من أي عدوان ولم يعط حق مصادرة الحرية حتى لرسول الله صلى الله عليه و سلم ، قال تعالى (لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ) .

أحبابي في الله ان الحرية في الإسلام تترتب عليها عدة مقاصد

أولها: تقرير المسؤلية الفردية فالإنسان مسئول عن تصرفاته وحده لانه أقدم عليها بإختياره و حريته قال تعالى (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) و لا تنسحب المسئولية على أسرته كما كان يفعل الأقدمون و أقتدى بهم الطغاة و المستبدون في هذا العصر .

ثانياً : عدالة الحساب فالإنسان يملك الأدوات و المعايير التي تبين الخطاء من الصواب و العدل من الظلم و الحق من الباطل و يمتلك القدرة على الإختيار كلما ازيلت العقبات عن طريقه لذلك عندما يحاسب على تصرفاته يكون الحساب عادلاً.

أحبابي في الله ان القيم الإنسانية المتمثلة في مكارم الاخلاق و معاليها و المروءة العدل و الوفاء بالعهد و الإيثار لا تترسخ إلى في ظل الحرية .اما الإستبداد كما يقول الكوكبي (أعظم بلا يتعجل الله به الإنتقام على عباده الخاملين و لايرفعه عنهم حتى يتوبة توبة نصوحاً - الإستبداد أعظم بلاء لانه وباء دائم الفتن و جدب مستمر بتعطيل الأعمال و حريق متواصل بالسلب و القصب وسيل جارف للعمران وخوف يقطع القلوب و ظلام يعمي الابصار و آلم لا يفتر وصائل لا يرحم و قصة سئة لا تنتهي .

أحبابي في الله إن الإستبداد يمتهن كرامة الإنسان وفي ظل الإستبداد تغيب قيم العدالة و الحرية و المساواة و سيادة حكم القانون و ينتشر الفساد و يعم كل المرافق كما نرى في واقعنا المعاش اليوم ، لذلك فأن الجميع مطالبون بالعمل على إنها الإستبداد لانه عدو الإنسان الأول فالعدل و المساواة و الكرامة هذه القيم لا يمكن أن تتحقق فى ظل الإستبداد ، الحديث قال رسول الله صل الله عليه و سلم (أفضل الجهاد كلمة عند سلطان جائر)



الخطبة الثانية :

أحمدك ربي حمد الشاكرين وأصلي و أسلم صلاتاً و تسليماً يليقان بمقام أمير الأنبياء و إمام المرسلين ، قال تعالى (وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي ٱلْحَيَٰوةِ ٱلدُّنْيَا وَيُشْهِدُ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ ٱلْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي ٱلأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ ٱلْحَرْثَ وَٱلنَّسْلَ وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ ٱتَّقِ ٱللَّهَ أَخَذَتْهُ ٱلْعِزَّةُ بِٱلإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ ).

أحبابي في الله أن المواطن السوداني يعيش اليوم أسواء حالاته بسبب سياسات هذا النظام التي قسمت الوطن فرقت كلمة أهله و أشعلت الحروب في بقاع كثيرة من بقاع وطننا الحبيب ،حروب بين الدولة و الجماعات المسلحة و حروب بين القبائل ، راح ضحيتها المئات و الألاف من أبناء هذا الوطن الذين ماتوا ظلماً وخلفت تلك الحروب ملايين من المشردين واللاجئين فتدمر النسيج الإجتماعي بصورة لم يعرفها أهل السودان من قبل ، صورة جعلت الموأطن لأول مرة في تاريخ السودان عاجز تماماً عن توفير ما يسد رمقه ، وكثير من مؤسسات الدولة طالها الفساد فأنتشرت الإختلاسات وزاد حجم الإعتداء على المال العام و أثبتت تقارير المراجع العام ذلك وصار السودان من اكثر دول العالم فقراً و فساداً و حكامه من أثريا العالم يمتلكون القصور المشيدة في ماليزيا و دبي و اوربا وسادت المحسوبية وفوق كل هذا غابت قيم العدل و الشورى و الحرية والمساوة فسُلبت إرادة الشعب بغياب هذه القيم و أمتلاءت السجون بالشرفاء بدل المجرمين الظالمين الفاسدين المفسدين . أحبابي في الله ما زالت الدكتورة مريم المنصورة تقبع وراء القضبان لا لذنب جنته و لا لجرم أرتكبته لكن الإستبداد و الظلم هو الذي يقف وراء ذلك و بالأمس قامت مجموعة من النساء الناشطات القياديات بكياننا و منظمات المجتمع المدني بقيادة الأستاذة سارة نقد الله الأمينة العامة لحزب الأمة القومي بوقفة إحتجاجية أمام سجن أدرمان يطالبن فيها بإطلاق سرح الدكتورة مريم الصادق المهدي و قد تم إقتيادهن لقسم شرطة الأوسط أمدرمان وسلبت حريتهن زهاء الساعتين و من ثم الأفراج عنهن أننا نقول

أولاً: أن ما قمن به عمل بأسلوب حضاري ومشروع بنص الدستور وجهاد عبر الكلمة فأفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر .

ثانياً:- إننا ندين و نستنكر بشدة عملية إعتقالهن لأنهن لم يرتكبن جرماً و نأملا أن لا يتكرر ذلك .

ثالثا: لقد قلنا ومازلنا نقول أن ما يحصل للدكتورة مريم المنصورة من حبس و ظلم و جور لا يغره الإسلام الذي جاءت تعاليمه كلها مكرمة للإنسان و محرمة الإعتداء عليه أيا كان هذا الإعتداء و حبسها لا تقره القوانين و المواثيق الدولية بل حتى الدستور السوداني لا يقر ذلك ففي الفصل الثاني في الدستور السوداني و ثيقة الحقوق نجد فقرة كاملة تتحدث عن الحرية مفادها ( لا يجوز إخضاع أحد للقبض أو الحبس و لا يجوز حرمانه من حريته أو تقيدها إلا لأسباب وفقاً لإجراءات يحددها القانون) ، و المادة 21 من الدستور تقول لا يجوز الإنتقاص من الحقوق و الحريات المنصوص عليها في هذه الوثيقة ، وتصون المحكمة الدستورية و المحاكم المختصة الأخرى هذه الوثيقة و تحميها و تطبقها و تراقب مفوضية حقوق الإنسان تطبيقها في الدولة وفقاً للمادة 142 من هذا الدستور لذلك فان ما يحدث للدكتور مريم الصادق نائب رئيس حزب الأمة القومي من حبس أمر غير قانوني و مخالف لمواد الدستور و مناقض لكل القوانيين الدولية التي تحرم حبس الأبرياء . إننا نتسأل أين مفوضية حقوق الإنسان و أين المحاكم التي خول لها الدستور حماية حقوق الإنسان مما يحصل من إنتهاك صريح لحقوق الإنسان و حرياته لذاك فإننا نطالب بإطلاق سراحها وسراح جميع المعتقلين فوراً و نقول هذا الحبس كان أولى أن يكون لؤلئك خرقوا الدستور و إنقلبوا للشرعية التي قامت على رضا الشعب و إرادته وكان أولى ان يكون الحبس لأولئك الذين خربوا الخدمة المدنية و أضاعوا السيادة الوطنية كان أولى ان يكون الحبس لولئك الذين نهبوا أموال الشعب و أفقروه و خربوا مشاريعه التنموية لا ان يكون لولئك الشرفاء الذين ظلوا يدعون لقيم العدل و الحرية و المساواة و الشفافية و سيادة الحكم و الكرامة الإنسانية . أحبابي في الله لقد ظل هذا النظام منذ إنقلابه يتخبط في مواقفه فتارة يعلن أن مقعد الإمام الصادق المهدي و مكانه في ما يسمى بالحوار الوطني المؤود شاغراً بينما هو الان يقوم بإعتقال نائبته د.مريم التى حضرت إعلان باريس فإذا كان من حضر التوقيع على إعلان باريس لم يسلم من الإعتقال فكيف بمن وقع الإعلان و سوق له ؟و النظام تارة يقول انه يرفض تدويل الأزمة السودانية بينما يكلف أمبيكي بالتوسط بينه و بين القوى المسلحة ألم يكن هذا تدويل ؟ ام ان أمبيكى مُنح الجنسية السودانية ؟ أن هذا النظام هو النظام الوحيد الذي دوّل كل الشان السوداني و أضاع السيادة الوطنية و لذلك نقول أن هذا النظام ظل يضع القوانين و يرفع الشعارات و لا يلتزم بقوانين ولا يراعي ما يرفع من شعارات فشعارات تطبيق الشريعة و رفع المعاناة عن المواطن و المحافظة على على تراب الوطن و سيادته و صيانة حقوق الإنسان كلها مجرد شعارات لم يلمس المواطن واحدة منها خلال الخمس و عشرون عاماً التي مرت على هذا النظام.

إننا نرى أن المخرج من هذا المازق الذي يعيشه الوطن و المواطن اليوم يكمن في الإستجابة الكاملة للمطالب الشعبية المشروعة المتمثلة في الحرية الكاملة و الكرامة و التحول الديمقراطي الحقيقي و السلام الشامل و العادل وقد تضمن ذلك كله إعلان باريس فقد جاء شاملاً لكل ما يحتاجه الوطن و المواطن اليوم لذا نطالب الحكومة عدم تضييع هذه الفرصة الذهبية فالحق أحق ان يتبع وما جاء في إعلان باريس لهو عبارة عن تصور شامل لحلحة قضايا الوطن عبر الحوار الجاد الوطني الذي يفضى إلى قيام حكومة قومية و إنتخابات حرة نزيهة و سلام عادل و شامل و تحول ديمقراطي حقيقي وإيقاف حمامات الدم في دارفور و كردفان و النيل الأزرق و غيرها و سيادة حكم القانون على الجميع .

إننا نسأل الله أن يحفظ بلادنا من كل سوء و أن يهدي أبنائها لما فيه خير البلاد و العباد .

أحبابي في الله لقد تابع الجميع ما يحدث في غزة من حرب ضروس راح ضحيتها الألاف من الأبرياء من الشهداء و الجرحى من شعب فلسطين الأعزل – وها قد تم وقف إطلاق هذه الحرب إننا نشيد بصمود المقاومة وتصديها لهذا العدوان الغاشم الذي أستخدم كل أنواع الأسلحة للقضاء على أهل غزة فهنيئاً لكم أهل غزة بهذا الصمود نسأل الله لكم و لجميع المستضعفين التحرر من الإستعمار و الإستبداد .

أقول قواي هذا و أستغفر الله لي و لكم .

وأقم الصلاة

[فخر الدين آدم موسى]

#1092399 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2014 05:37 PM
المفروض الانصار يسكتوا ساكت ولا يتحدثوا في شأن السياسة بالمرة اذا كان رئيس حزبهم مطرود بالخارج ولن يستيطيع دخول البلاد ونائب الرئيس في المعتقل والامين العام للحزب معتقل ..وانتوا اقعدوا ندين وندين الى يوم الدين

[المشروع]

#1092350 [د الزهجان]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2014 03:46 PM
27 دي شوال شنو قمح وله سكر

يا ناس اصحو تقرير مشروع الجزيرة قريناهو في ساعه h

[د الزهجان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة