الأخبار
أخبار إقليمية
مطاعم الجاليات تجسّد حنين المقيمين بالسعودية لأوطانهم
مطاعم الجاليات تجسّد حنين المقيمين بالسعودية لأوطانهم
مطاعم الجاليات تجسّد حنين المقيمين بالسعودية لأوطانهم


شاهد صورة لنجم الاتحاد محمد نور يتناول وجبة بمطعم سوداني
08-31-2014 04:42 AM
حسن حاميدوي


تمثّل المطاعم التي تديرها الجاليات المقيمة في السعودية فرصة مثالية للمقيمين في المملكة لاقتناص لحظات تعود فيها الذاكرة للأوطان، وتنتشر تلك المطاعم بشكل كبير في العديد من المدن السعودية، ولا سيما مدينة جدة التي تقع على ساحل البحر الأحمر.

جدة: الحنين للأوطان، داء لا يعالج بالانترنت أو التلفونات اليومية، ولكن برؤية أبناء الوطن ومجالستهم وجها لوجه، هذا الحنين كان الدافع الرئيس لإنشاء "عدن" و"الخرطوم" و"نابلس" و"الإسكندرية" وغيرها من المطاعم التي تحمل مسميات مدن ودول عربية، تحولت مع مرور الزمن إلى ظاهرة فرضت نفسها على المدن السعودية، وباتت أماكن وتجمعات تجسد حنين الجاليات المختلفة لأوطانهم.
ويتزاحم مئات المقيمين من العرب وغيرهم من الساكنين في مدينة جدة، على مطاعم بلدانهم رغبة في الحصول على الأطباق الشعبية التي تذكرهم بطعم الوطن، لتتحول معها الشوارع المحتضنة لهذه المطاعم إلى مسرح لاستعراض مختلف المذاقات الشعبية، في مدينة تعتبر واحدة من أكبر مناطق الجذب لعشرات الآلاف من العمال المقيمين في المملكة، فضلا عن ملايين المعتمرين والحجاج الذين يتوافدون إليها سنويا

مأكولات اليمن والشام

رائحة الهريس تنبعث من مطعم "عدن" الواقع في شارع الكندرة، احد ابرز تجمعات الجالية اليمنية في مدينة جدة، حيث يلتف الزبائن على طاولة ممتدة تحيطها 7 كراسٍ، يعددون للنادل طلباتهم من الشفوت، والسلتة، والفحسة، والعصيد، حيث لم تتوقف الطلبات منذ، دخلنا المحل، والذي كان القائمون عليه حريصين على أن تكون جميع مأكولاته بنكهة الوطن.

ويقول علي باجابر، صاحب المطعم، إن عمر المطعم يقارب 19 سنة هي عمر مجيئه للسعودية، عندها فكر في مشروع يجمع أبناء جاليته من حوله، فأقام المطعم في حي الكندرة حيث يكثر اليمنيون.

ويشرح باجابر أيضا في حديثه لـ "إيلاف" كيف تحولت المطاعم اليمنية إلى طبقية، حيث باتت تتوزع على الأحياء الراقية، وبدأت تتناقص في أحياء جنوب جدة رغم حركتها الرائجة واكتظاظها بمختلف الجنسيات.

أما المطاعم الشامية، فقد تجاوزت مرحلة الاعتماد على أبناء الجالية، بعد أن باتت مقصدًا لجميع الجنسيات لاسيما أنها توفر خدمات (التيك أواي) والتي يقبل عليها الشباب والعزاب مثل الشاورما والكباب الشامي والمشويات وكفتة الفحم فضلا عن المعجنات والفطائر وغيرها، حيث تتسابق المطاعم الشامية بجنسياتها المختلفة على جذب الزبائن، ووصل التنافس بينها حدا، بأن تجد خمسة محلات للمأكولات الشامية في شارع واحد.

هنا الخرطوم والقاهرة

جميع المطاعم لا تقارن ببساطة المطعم السوداني، الذي يعتمد على منتجات يدوية تصنع في المنزل، ففي حي الكرنتينة في جنوب جدة، يجب أن تصعد سلما وتنزل آخر، وتمر عبر ممرات ضيقة لتصل في النهاية إلى محل لا تتعدى مساحته 6 أمتار، هنا يوجد المطعم السوداني، ورغم وعورة التضاريس فان الزبائن يتوافدون عليه بكثرة، فبساطة المنطقة وشعبيتها جعلت منها مستقرا للجالية السودانية، حيث تنتشر المقاهي على طول الشارع، وينبعث منها صوت تلفزيون السودان ليؤكد هوية المكان.

أما المطاعم المصرية، فابتسامة الترحيب هي عنوان المكان، وجملة "اتفضل يا باشا" علامتها المميزة، فيما يتم رص الكراسي بشكل مستقيم لتستوعب اكتظاظ الزبائن، الذين يخرجون من صخب المدينة إلى صخب خاص بهم، حتى عندما يجتمعون لرؤية مباراة الأهلي والاتحاد قطبي جدة، فإنهم يخلقون جوا مصريا للجلسة.

وفي هذا المكان يخف الاشتياق للوطن، وفي وقت الأزمات يتعاضد الجميع، والمكان أيضا يمثل وسيلة للتعارف والزواج بين من أراد الاستقرار وبين حديثي الوصول.

من جانبه يقول استشاري التسويق عبدالله السلمي، إن المطاعم العربية ومطاعم الجاليات، ظاهرة فرضت نفسها بقوة على الساحة السعودية، وهي مطاعم متخصصة وتدار من قبل جنسياتها علاوة على مرتاديها الذين باعدت الظروف بينهم وبين وبلادهم، وهم يحاولون عبر هذه المطاعم أن يحتفظوا لأنفسهم بقطعة من هذا الوطن.

وأشار في حديثه لـ"ايلاف" إلى أن المطاعم العربية كونت على مدى سنوات قاعدة عريضة من السعوديين الذين وجدوا في تنوع الأطعمة استعراضاً مثيراً للمذاق الشعبي، وباتوا يشاركونهم في الازدحام للحصول على نصيبهم من الأكلات المختلفة.

ايلاف


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 9597

التعليقات
#1094047 [بن بادي]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 09:53 PM
فعلاً المطاعم السودانية حنين وربطة بالبلد وتذوق طعم البلد في طعام تلك المطاعم حاجة جميلة الخرطوم والسروات والمطعم السوداني والبيت السوادني والبان جديد وفولة ناس السكينة .. هي لحظة تعيش فيها مع البلد بغض النظر عن نوعية الطعام لكنها تأخذك الي جو البلد الذي حرمنا منه القدر وعتر لينا فيهو الحجر

[بن بادي]

#1093938 [khalid osman]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 06:47 PM
المطاعم السودانيه للسودانين فقط ولكن بالرغم من ان اغلب السودانين في الخليج من العمال البسطاء نجد ان اسعارها غاايه
فاذا اشتهيت الكسره تجد ان طرقه الكسره بريال والكيس باربعه ريالات اي حوالي سته عشر رغيف من الخبز. وعليه تجد ان كثير من السودانين
يحضرون هذه المطاعم للنقه بس.

[khalid osman]

#1093932 [موردة حضارة]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 06:29 PM
فولتم مزبطه شكلها

[موردة حضارة]

#1093816 [مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 03:24 PM
رد على ابو اشرف بتاع ود مدنى والبكاء على الاطلال اين هى ود مدنى الان واين انتم وماذا بقى لكم منها لا الانسان انسان ولا الاذان اذان ماذا فعلتم انبطاح للنظام وتمجيييد لفعائله ... !

[مغبون]

#1093559 [زول اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 11:44 AM
التحية لكل القائمين على المطاعم السودانية الخرطوم النيل وغيرها الكثير

[زول اصيل]

#1093422 [ابو اشرف]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 10:06 AM
نجيب منسا كما يحلو لابناء ودمدني العريقة ان ينادونه وللتسمية ذكرى ترتبط بالدورة الافريقية التي اقيمت بعض فعالياتها بودمدني ..نجيب ذلك الخليط من ثقافة ودمدني السني وهو ينتمي لمؤسس المدينة وخليط من ذكريات العصر الذهبي للكرة الاقليمية التي ارهبت العاصمة وانتزعت السيادة الكروية مرات ومرات ....وهو هنا في اغترابه يعكس وجه المدينة التي انجبته تواصلا ونشاطا وابداعا ....

[ابو اشرف]

#1093376 [حالم بوطن احلي]
5.00/5 (2 صوت)

08-31-2014 09:35 AM
صورة قديمة

[حالم بوطن احلي]

#1093265 [ابو حسين]
5.00/5 (1 صوت)

08-31-2014 06:36 AM
كابتن نجيب منور الجلسة وهو دائما يعكس الوجه المشرق للرياضة السودانية ...

[ابو حسين]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة