الأخبار
أخبار سياسية
ميليشيات ليبية 'تحتل' ملحقا شاغرا بالسفارة الاميركية في طرابلس
ميليشيات ليبية 'تحتل' ملحقا شاغرا بالسفارة الاميركية في طرابلس
ميليشيات ليبية 'تحتل' ملحقا شاغرا بالسفارة الاميركية في طرابلس


09-01-2014 09:39 AM


مقاتلون يطوفون حول حمام للسباحة ويحتشدون في شرفة أحد مباني المنشأة الدبلوماسية، والسفيرة تؤكد تامين السفارة بشكل كامل.


واشنطن - من مارك هوزينبول ومات سبيتالنيك


قال مسؤولون أميركيون الأحد إن أفراد ميليشيا ليبية سيطروا على مبنى ملحق بالسفارة الأميركية في طرابلس لكنهم لم يقتحموا المجمع الرئيسي الذي أخلته الولايات المتحدة من جميع موظفيها الشهر الماضي.

وأظهرت لقطات مصورة على موقع يوتيوب قيام مجموعة مسلحة من مدينة مصراتة الشمالية الغربية باختراق المنشأة الدبلوماسية. وشوهد مقاتلون يطوفون حول حمام للسباحة ويحتشدون في شرفة أحد المباني.

ولم يعرف على الفور مدى قرب الملحق من السفارة نفسها. ويضم الملحق فيما يبدو مقرات اقامة الدبلوماسيين.

ويمكن أن يشكل الاستيلاء على مجمع السفارة ضربة رمزية أخرى لواشنطن بشأن سياساتها في ليبيا التي تخشى حكومات غربية أن تتحول لدولة فاشلة بعد ثلاثة أعوام من الحملة التي دعمها حلف الأطلسي وأنهت حكم معمر القذافي.

والأمن في ليبيا موضوع حساس للغاية بالنسبة للولايات المتحدة بسبب الهجوم على مقر بعثتها في بنغازي في 11 سبتمبر/ ايلول 2012 والذي أسفر عن مقتل السفير الأميركي كريس ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين على يد متشددين.

وأبقى أعضاء جمهوريون في الكونغرس على انتقادهم للرئيس باراك أوباما بسبب طريقة تعامل إدارته مع هجوم بنغازي.

وأشاروا إلى الاضطرابات الأخيرة في ليبيا بوصفها مثالا آخر لما يعتبرونه سياسة فاشلة للرئيس الديمقراطي في منطقة تمزقها الصراعات.

وقالت ديبوراه جونز سفيرة الولايات المتحدة في ليبيا في تغريدة على تويتر إن الفيديو الذي وضع على تويتر يظهر "ملحقا سكنيا لبعثة الولايات المتحدة ولكن لا يمكن الحكم على ذلك بشكل قاطع".

ولكن جونز التي تعمل من مالطا قالت إن مجمع السفارة "يجري تأمينه حاليا ولم يعبث أحد بمحتوياته".

وقال مسؤول أميركي في واشنطن بعدما طلب عدم الإفصاح عن اسمه إن الحكومة الأميركية تعتقد أن المجمع الرئيسي التابع للسفارة ما زال سليما ولم يجر الاستيلاء عليه.

وترفض جماعات في مصراتة الاعتراف بحكومة ليبيا المركزية وانتخبت برلمانا انتقل إلى مدينة طبرق النائية في شرق البلاد.

وأقامت قوات مصراتة برلمانا بديلا شكل حكومة جديدة يرأسها عمر الحاسي وهو إسلامي.

ودعا الحاسي السبت البعثات الدبلوماسية للعودة إلى طرابلس قائلا إنه سيجري حماية الأجانب.

ويبدو أن ليبيا تواجه خطر التقسيم أو الانزلاق في أتون حرب أهلية حيث أوجدت الانقسامات السياسية بين المتمردين السابقين الذين ساعدوا في الإطاحة بالقذافي حالة من الفوضى وعدم اليقين.


ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 881


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة