الأخبار
منوعات سودانية
منعم حمزة ... ضحكة تتحدّى الزمن !!
منعم حمزة ... ضحكة تتحدّى الزمن !!
منعم حمزة ... ضحكة تتحدّى الزمن !!


09-04-2014 12:25 AM
صديق السيد البشير

(1)
في باريس وذات نهار بارد كان هو يكتب : (يا غاندى .. كان لابد أن نلتقى .. مقاهى باريس على النواصى تسعنا جميعا .. بعد أن ضاق بنا الوطن الفسيح .. أتذكر يوم تحركنا ذات مساء .. وبرفقتنا الجميل بهنس نحو الحديقة الدولية .. شاركناهم فى البيت السويدى .. أنا بالوانى وأنت تنثر الفرح عبر مزمارك الشجى .. ثلاثتنا على حافة الإختناق الذى بات بلا إنعتاق .. كنت أحس رئتيك متعبتين وبالكاد تخرجان زفيرا .. أضف لذلك حر الخرطوم الخرافى والألم الذى إستوطن الضلوع .. وغيبوبة مستمرة وبعض خدر لذيذ .. والفرق بين النوم والصحيان أن مثانتى أكبر من المعتاد !! عموما هو كابوس إستطالت أقامته ولكننا نفذنا من براثنه المرعبة .. التحايا أطنان للرفاق بمقهى الكورنر عند لاشابيل) .... هكذا كان يستدعي ساردا شريط ذكرياته مع أصدقاء الرفقة الحميمة ... رفقة الابداع والامتاع ... انّه منعم حمزة .. المولود في ذاكرة الوطن زهرة وقوسا وحكاية ، أو حكايات من المؤانسة ... بضحكة تتحدّى الزّمن ... زمن الريشة أو الفرشاة والألوان والألواح والمجسمات والبورتريهات.
(2)
أما منعم الذي أبصر نور الدنيا في نهايات النصف الثاني من خمسينات القرن الماضي ، أو من أيام استقلال السودان من حكم الانجليز ... تفتحت عيون الرجل على فضاءات جميلة وعذبة ... عذوبة ابتسامته التي يوزعها على الجميع منذ وهلة أولى تلتقيه فيها ... يدخل قلبك ووجدانك ، كأنك تعرفه منذ زمن بعييييييد .. انّه ابداع يتجلّى منذ الصغر ... ويصقله على مدى سنواته الدراسية الأكاديمية العامة والمتخصصة في مجالات الرسوم المتحركة والاخراج التلفزيوني بأرض الكنانة ، حائزا على درجة الدبلوم من معهد ماسبيرو ومعهد التلفزيون العربي بقاهرة المعز لدين الله الفاطمي ... ذلك المجال الذي مارسه باحترافية في برنامج (حديث للجميع ) تقديم المرحوم حسن القاضي على شاشة تلفزيون الجزيرة (أرض المحنة)، بعد أن أصيب بخيبة أمل في الحصول على نافذة لعرض أعماله الكرتونية بتلفزيون السودان الذي كان يخلو_وقتها_ من أعمال سوى تجربة صديقه الفنان ادمون منير.
(3)
هو ذاته منعم الذي التقيته مرات عديدة في دهاليز العمل الصحفي ، متنقلا بين قاعات فنية و صحف ومجلات داخل وخارج السودان ، يوزع طاقاته على كل الأجناس الابداعية ، رسما وتلوينا ، وكتابات ساخرة بلغة عذبة ، عذوبة منتوجه الأدبي والفني منذ طفولته الشقيه وسنوات دراسته الأولى ، حيث ظهرت رسوماته في (المدونة الطبيعية) التي لايعرفها طلاب الزمن الحالي ... ثم بورتريهاته لرؤساء العرب خاصة الملك فيصل ابان زيارته للسودان في وقت سابق ، اضافة الى دراساته للرسوم المتحركة جاءت عن رغبة حقيقية منذ الصغر حيث ارتباطاته بقراءات لسمير وميكي وبساط الريح وسوبر مان والوطواط والرجل المطاط وعمك تنقو في مجلة الصبيان الى نيله جائزة مجلة ميكي ورسالة من (ماما لبنى) من دارالهلال.
(4)
عاد منعم حمزة الى مقاعد الدراسة مرة أخرى دراسة متخصصة في التصميم الايضاحي في كلية الفنون الجميلة والتطبيقية بجامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا ،وهو القادم بشهادة سودانية من منازل مدرسة حنتوب الثانوية ، حيث خرج الى دنيا الصحافة والفنون حاملا شهادة البكلاريوس في فن الجرافيك عام ستة وثمانين تسعمائة وألف ميلادية ، ومنها انطلق الى آفاق رحبة من المتعة والروعة والبهاء ... متعة الرسم والتلوين ، وروعة المعارض المغلقة ، أو تلك المفتوحة على الهواء الطلق للمهتمين والدارسين والمتابعين لمسيرة الرجل وتجربته في دنيا التشكيل ، بخطوطه وزخارفه وتصميماته الايضاحية ورسوماته الكاريكاتورية ... والتي توزعت بين صحف السودان والسعودية ومصر وغيرها.
ومن مشروعه الفني ... أنجز الصديق التشكيلي منعم حمزة ، أكثر من خمسين معرضا داخليا ، بجانب معارض خارجية عربية وأوروبية بالامارات ورومانيا ومصر واليونان وليبيا ... هى ذات العوالم التشكيلية بين دراسة وممارسة ، ذات العوالم التي أهدته زوجته الأولى الفنانة المرحومة احسان ، واحسان في داخل منعم هي كايات طويييييلة من الذكرى والشجن الأليم وتقاسم الهموم والأحلام والآلام ، والفراق الأخير الى الضفة الأخرى ، الى ديار الخلد ، وفراقها له ، خلّف فيه جرحا غائرا (يرحمها الله) ... لزم منعم الصبر الجميل ، لكن الأقدار أهدته مرة أخرى زوجة تدعى غادة متوكل لتواصل معه المسيرة ، وهي المتخصصة في عالم النفس البشرية.
(5)
ينتمي منعم حمزة الى قبيلة الفنانين التشكيليين في السودان من لدن بسطاوي بغدادي وشبرين وعثمان وقيع اله وأحمد الطي زين العابدين وأحمد عبدالعال وآخرين ، لكن قدّم منعم نماذج من لوحاته في معرض تشكيلي ضم (32) لوحة والذي أقيم بالمركز الثقافي الفرنسي بالخرطوم ، وأطلق عليه اسم (الجانب الخفي) ، حيث تجسد اللوحات الحركة الانسانية في ثبات الطبيعة ، وركزت اللوحات _ كما تقول صحيفة الشرق الأوسط_ على ثلاث شخصيات هيروغلوفية من النساء الأفريقيات ، حيث اتبع منهجا استثنائيا للوصول الى اكتشاف الوجه الخفي للأشياء والمخلوقات.
ويعد منعم من المؤسسين (لجماعة النيل) التي قدمت أعمالها الفنية على الهواء الطلق ، هذا غير أعماله الأخرى التي تربو على الثامنين لوحة بين نماذج تشكيلية وكاريكاتورية.
(6)
أما منعم رسام الكاريكاتير ، هذه حكايات تفيض دهشة ومتعة واستغرابا .. وفواصل من الامتاع والضحكة والنقد الساخر لمختلف أحوال الناس اليومية في السياسة والاقتصاد والرياضة ، يعالجها القضايا بأسلوب جذّاب .. ينتزع به الابتسامة من شفاه الجميع .. خاصة في انتاجه لستين لوحة كايكاتيرية عن مكافحة المخدرات والتي ضمّها كتاب صدر في وقت سابق ، هذا غير نماذج أخرى عن دور الكايكاتير في تعزيز الديمقراطية وحقوق الانسان في جامعة الأحفاد للبنات بأمدرمان ، فمنعم _كما يرى الزميل الناقد والصحفي صلاح الدين مصطفى_ مصمم ايضاحي ومهندس ديكور ورسام كايكاتير ورئيس تحرير سابق لعدة اصدارات نال مجموعة من الجوائز داخية وخارجية ، وأصدر العديد من الكتب ، وتجول برسوماته وأعماله في عدد من الدول العربية والأوروبية ....
أخيرا انضم منعم حمزة الى سرب الطيور المهاجرة من وطنه ... الى أقصىشمال القارة الأوروبية ، الى بلاد تموت من البرد حيتانها ... تحديدا الى النرويج ، في هجرة ابداعية ونفسية واجتماعية وعملية ... ليبدأ رحلة أخرة من الامتاع والمؤانسة ... مؤانسة مع الرسم والتلوين والترفيه ..والأسفار الى متاحف عالمية ومنتجعات ومتنزّهات بصحبة أصدقائه وأسرته الصغيرة ، ومنجزات لأعمال فنية بعد سنوات عمره التي بلغت الخمسين عاما ... مع هجرة يقول عنها في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) .... أقسى قرار اتخذته في حياتي هو قرار الهجرة .. وبالذات في هذا العمر ... كنت أحكي للناس قديما بأن الراحة تأتي عد الخمسين ... ولا أدري انّها البداية ومن الصفر.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2018

التعليقات
#1226982 [صديق السيد البشير]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2015 02:26 PM
حكاية من حلتنا مع بت المنى في وادي أم سدر!!
توثيق – صديق السيد البشير*
[email protected]
(1)
...وأنت تجلس هناك ... لتتأملها من بعيد على خشبة المسرح (أبوالفنون) وهي تملأ الخشبة تفاعلا وبأداء إبداعي ينم عن موهبة خلاّقة ... تضيف للنص المسرحي بعدا جماليا من نوع آخر ... وهي تضع بصمتها في العمل الفني ، أيّا كان ... شعر.. دراما .. إلخ ... تركت في كل شئ مذاقا ... جاءت من قضروف ودسعد ... تحمل حبا دفّاقا وحنينا جارفا نحو الدخول في عوالم الثقافة ودنياها النبيلة ... من القضارق جاءت لتغزو ساحات الفن والأدب والإبداع بأعمال آثرة ومؤثرة في المشهد الثقافي وأثيرة إلى النفس والعقل والقلب والوجدان. مارست تثاقفا عذبا .. عذوبة الأمسيات الممتعة في زمن ماضي .. في زمن كانت فيه للثقافة جمهورا يتابع الفعاليات بكثير من الحب الدافق والعاطفة الجارفة نحو تلقي كل جديد في ساحة الإبداع في بعديها المحلي والكوني
(2)
أبصرت نور الدنيا بالقضارف (شرقي السودان) بلد الخضرة والخير والحق والجمال والذرة ومخزن الإبداع والإمتاع ، من أسرة صغيرة .... لا .. بل كبيرة .. أسرة إجتمعت حول محبة الفن والثقافة والأدب .. محبة الإذاعة والتلفزيون والرسم والتلوين والعزف الجماعي والمنفرد وأهدت الآخرين _لاحقا_ نجوما مضية في سماء الإعلام والدراما والتشكيل والموسيقي ... إنها أسرة (شيخ الدين جبريل إخوان) لعلك عزيزي المتلقي الحصيف تتذكر معي المقداد شيخ الدين نجم التلفزيون السوداني في سنوات ماضية .. ثم الوافروتبارك ورشا والصادق وأميمة .... اجتمعوا على محبة الآخرين ثم جمعهم لمواهب عديدة في مجالات معرفية وجمالية.
ونحن هنا في حضرة تماضر شيخ الدين أقدّمها لكم هكذا ... خريجة قسم المسرح بمعهد الموسيقى بجامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا ... تماضر التي منحتني طاقة إضافية لتأمل مشروعها الإبداعي من خلال استرجاعي لمجمل أعمالها التي منحتها للآخرين من محبي دنيا الأدب والكتابات القصصية وعاشقي عوالم المسرح والدراما بشقيها الإذاعي والتلفزيوني ...حاولت تماضر تقديم تجربتها بلغة الدارسة المحترفة لصنعة الدراما والشعر والمسرح.
(3)
في ثمانينيات القرن الماضي كان المستمع الحصيف للإذاعة السودانية موعودا مع الفنانة تماضر شيخ الدين ضمن نجوم الدراما في سلسة درامية من نوع آخر أسميت (حكاية من حلتنا) من تأليف الأديب والإعلامي سعد الدين إبراهيم وإخراج معتصم فضل مدير الإذاعة السودانية السابق .. أمتعت تماضر الآخرين بدورها الذي أجادته بموهبة كبيرة ... وأضافت متعة سمعية أخرى ، مقرونة مع إمتاع آخرين في حكاياتهم المذكورة آنفا ، أمثال عوض صديق وهيام المغربي وعبدالعزيز العميري ومحمد رضا حسين وعبدالواحد عبدالله وآخرين إجتمعوا على محبة الفنون... حتى إنتقال تماضر الى تجربة درامية أخرى عبر شاشة التلفزيون السودان ، من خلال مسلسل وادي أم سدر والذي كتبه محمد خوجلي مصطفى في زمن ماضي ... زمن التوهج الفني للدراما السودانية ...ذلك المسلسل الذي إحتشد بأسماء بارزة المشتغلين في مجال الإنتاج البصري .. ديكور، إضاءة ، تصوير، مونتاج ،إخراج ، تأليف ، تمثيل ، موسيقى ، وما الى ذلك ... فكانت تماضر هي الفريهيد وتم الريد في ثنائية مع مريم محمد الطيب ، ضمن باقة منتقاة من مبدعين كعبدالعظيم قمش والريح عبدالقادر وفائزة عمسيب والشفيع إبراهيم الضو وغيرهم.

(4)
إنتقلت تماضر شيخ الدين الى أبو الفنون ... المسرح الذي يأثر الكثيرين من المتابعين لمسيرة الفنون في بعديها المحلي والكوني ، فكانت لتماضر تجربة مختلفة شكلا ومضمونا ... هل تذكرون دورها في (بيت بت المنى بت مساعد) العمل المسرحى الذي أخرجه عماد الدين إبراهيم قبل سنوات طويلة ماضية والذي أعاد الناس الى متابعة ما يدور على خشبة المسرح السوداني ، ثم تقديمها لمسرحية (دنيا صفاهودنيا اتباه) من إخراج أسامة سالم الى أن قدمت عملا مسرحيا آخر من إخراجها وحمل إسم (كلام في الممنوع) والمستقاه من قصة الكاتب المصري محفوظ عبدالرحمن (حفلة على الخازوق) وكانت تناقش قضايا اجتماعية ومالية وسياسية خاصة الرشوة والمحسوبية عن طريق بنت شابة حيث أقامت المسرحية الدنيا ولم تقعدها كما تقول تماضر في حوارها الصحفي مع طارق شريف ...وجلبت عليها المسرحية سخطا ومساءلات من السلطات وقتذاك.
(5)
ومع نهايات الثمانينيات وبدايات تسعينيات القرن الماضي بداية الهجرات المكثفة للمثقفين السودانيين الى دول عديدة ،إنضمت تماضر الى سرب الطيور المهاجرة في بلاد الله الواسعة حيث يممت وجهها شطرالولايات المتحدة الأمريكية ، حيث إتخذتها مقرا لها ، وظلت تمارس مهنتها الفنية بموهبة خلاقة ، بيد أنها لم تنسى الوطن الذي وضعتها بين حناياها وفي حدقات عيونها ، استفادت من بيئتها القديمة ، حيث استلهمت الموروث الثقافي السوداني العريق ووظفته هناك في مهجرها الأمريكي ، وإجتهدت في تكوين فرقة أسمتها (عرائس النيل) ، وللإسم دلالات ومعاني ، حيث تقول في مقابلة أجرتها معها صحيفة الصحافة أن :(فكرة فرقة عرائس النيل نبعت من مسرحية (متشردة) ، وبعد ان فارقت عالم المسرح والشهرة اكتشفت انني سوداء لاول مرة واكتشفت ان الناس لا تعرف السودان، وانني متشردة وان العابرين يمرون ويسألوني عن هويتي ، وفي الاجابة على سؤال من نحن اقول اننا شعب متعدد الثقافات والاعراق وبدأت فكرة عرائس النيل بتدريب بعض البنات الامريكيات على رقصات سودانية كوسيلة للتعريف بالثقافة السودانية وكانت الفكرة مدهشة ووجدت اعجابا منقطع النظير..ولفتت الانظار وانتقلت من واشنطن الى ولايات اخرى، وبعد هذا النجاح وعن طريق الصدفة حدث تحول كبير في عرائس النيل، ففي احدى السهرات لاحظت على بنات جارتي الدكتورة ماجدة محمد علي وزوجها محمد القاضي حيوية وحضورا في الحفل ولفتتني طريقة رقصهم فقمت بتدريبهم وانضموا الى عرائس النيل وحققت الفكرة نجاحا اكبر ولفتت انتباه الجمهور السوداني والامريكي على حد سواء وعرضنا في عدة مسارح في امريكا وخارج امريكا، وصادفت العروض المشكلة الحاصلة في دارفور ، فواصلنا مسيرتنا نبشر بالسلام والاستقرار، والمسيرة ما زالت مستمرة وبدأنا في تطوير انفسنا بطريقة خلاقة ومعها الحس السياسي والحس الوطني والحس الانساني)
(6)
نجاحات أخرى حقّقتها تماضر شيخ الدين في بلاد العم سام عبرفيلم تلفزيوني أسمى ( تحية وإحتراما ) من إخراج أبوبكر الشيخ أنتجته قناة الشروق الفضائية بالولايات المتحدة الأمريكية قبل أعوام قليلة ماضية وهو زاخر بنجوم درامية سودانية ، غير أن اللافت في الفيلم المشار إليه آنفا هو استقطابه للنجميتين المهاجرتين تحية زروق ورفيقتها في المهنة والمغترب تماضر شيخ الدين ، حيث كانت التجربة لفتة بارعة من طاقم العمل المذكور ، وأضافتا بعدا جماليا وتعبيريا وأدائيا للفيلم فتحية وإحتراما لهم أجمعين.
ولم تكتفي تماضر شيخ الدين بتقديمها لأعمال مذكورة ومحضورة وموثقة في ذاكرة الفن السوداني ، بل حاولت تقديم نفسها بشكل مختلف من خلال مشاركاتها المحلية والإقليمية والدولية في مناسبات ثقافية وإجتماعية عديدة ، إلى أن قدمت لمحبي الشاشة الكبيرة عملا سينمائيا بطعم مختلف وببصمة فنية مميزة وحمل اسم (فيصل هاجي غرب) والذي توافرت فيه كل عناصر النجاح والتميز والإنتشار وهو يحكي عن أسرة سودانية هاجرت من بلادها الى تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية ، ممنية نفسها بحياة أفضل ، ووجد الفيلم نجاحا منقطع النظير كونه يضم جنسيات مختلفة ، أدهشت الآخرين من خلال بطل الفيلم السوداني رامي داؤود الذي هاجرت عائلته الى أمريكا ومن إخراج الأمريكي براون بنتلي ، وكان الفيلم قد حصد جوائز في مهرجانات سينمائية عدة منها جائزة أفضل فيلم في مهرجان تكساس ، إلى أن عرض على شاشات القنوات التلفزيونية العالمية ، ثم ساهم الصديق العزيز السينمائي طلال عفيفي في تقديمه لأول مرة بالخرطوم عبر مهرجان السودان للسينما المستقلة في لفتة نادرة تحسب لكل القائمين على أمر المهرجان.
(7)
تحاول تماضر شيخ الدين رفد مشروعها الفني والإبداعي بنماذج أخرى من أعمال ثقافية تعالج بها عددا من القضايا الانسانية والإجتماعية والسياسية والإقتصادية ، فقط بلغة الفنانة المثقفة والمدركة لقضايا مجتمعها في السودان وفي مهجرها هناك ، تنجز أعمالها الأدبية والمسرحية بلغة مختلفة عن الآخرين ، من خلال ما أسمته ب(مسرح المرأة الواحدة) على غرار (مسرح الرجل الواحد) في إنحياز جندري يحسده عليها الآخرين والأخريات من المشتغلات بقضايا حقوق الإنسان والناشطات في قضايا وحقوق المرأة .
هي ذاتها تماضر التي تبادل الأخرين حبا بحب ، من خلال نصوصها التي تناقش قضايا مختلفة .. تكتب النص المسرحي والقصصي والتلفزيوني والإذاعي .. ولها مع المفردات الخضراء حكايات وحكايات ... يكفي أنها تماضر شيخ الدين وكفى.
(8)
عفوا عزيزي المتلقي الحصيف فتلك كانت ملامح من تجربة لنجمة سودانية خالصة أسميت تماضر شيخ الدين ... فهي حكاية من حلتنا مع الفرهيد وتم الريد ... غيرأنني أترككم في الختام مع كمال علي الزين الذي كان يعزف أوتاره الأدبية رسما للوحة شعرية لتماضر شيخ الدين عبر منصة (سودانيز اونلاين)
رأيتها طفلاً ..
ثوبها الأبيض ..
غمازتان ..
علي وجنتين ...
أعينها الذكية ..
تعلن ..
عن...
إمرأة قوية ..
لم أكن حينها أعرف عن المرأة ..
شيئاً ..
لم أعرف أي مواصفات ..
لأمرأة ...
جميلة ..
راقية ..
مثقفة ..
إلا أن تكون ..
كتماضر شيخ الدين ...
كنت أراها في حوش الإذاعة ..
أصدقاءها ..
من الرجال ..
كلهم ..
من عيار ثقيل ..
شعراء وفنانون ...
أدباء وممثلون ...
لا أعتقد أنني كنت حينها ...
قد ..
عرفت مامعنى أن تغار ..
لكنني الآن ..
أجزم أنني كنت أغار ..
بعدها ..
كبرت ..
لا تعجبني إلا من تشابه ..
وجهها ..
وغمازتاها ...
تلك التي ...
أذكرها ..
علامة لأنثى ..
قاهرة ...
متحررة ..
مثقفة ..
طيبة القلب ..
ثم ..
....
....
...
أنا الآن في الثامنة والعشرين ..
لا مريم أخري .. تعذيني ..
ولا المجدلية ...
أريدها تماضر أخري ..
ليست مستنسخة ..
و لا مصنوعة ...
تماضر ..
حقاً ..
أمرأة لاتنسى ..
ولا تكرر
* مراسل بقناة الشروق الفضائية

[صديق السيد البشير]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة