الأخبار
أخبار إقليمية
تدشين كتاب (إدارة النزاعات بين الإسلام والغرب) للدكتور مصطفى عثمان
تدشين كتاب (إدارة النزاعات بين الإسلام والغرب) للدكتور مصطفى عثمان
تدشين كتاب (إدارة النزاعات بين الإسلام والغرب) للدكتور مصطفى عثمان
مصطفى اسماعيل وزوجته


09-05-2014 12:32 AM
الخرطوم (سونا) -دشن المقهى الثقافي بمعرض الخرطوم الدولي للكتاب أمس كتاب (إدارة النزاعات بين الإسلام والغرب ) لمؤلفه الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل وزير الاستثمار وذلك بالتعاون مع مركز سوار الذهب للدراسات الديمقراطية وذلك في إطار البرنامج المصاحب لفعاليات معرض الخرطوم الدولي للكتاب بحضور الأستاذ الطيب حسن بدوى وزير الثقافة ووكيل الوزارة الأستاذ عبد الإله أبو سن والمشير عبد الرحمن سوار الذهب وعدد من رجالات السلك الدبلوماسي والمهتمين بالشأن الثقافي .
وقال مؤلف الكتاب الدكتور مصطفي عثمان إن الكتاب هو دراسة مقارنة بين المنهج الإسلامي والممارسات الدولية .
وأشار إلى أن الكتاب لا يتحدث عن النزاع بين الشرق والغرب أو بين الإسلام والمسيحية ، مضيفا بأن الكتاب طرح سؤالا لماذا هذا الانتشار الواسع للنزاعات ؟ وبين أن الفكرة جاءت بعد أن لاحظ أن المادة التي تدرس حول النزاعات تتحدث بعد الحرب العالمية الثانية وتغفل المنهج الإسلامي حول فض النزاعات فرأى أن يكتب حول إدارة النزاعات مقارنه بين المنهج الإسلامي والمنهج الغربي لافتا إلي أن المنهج الإسلامي وضع منهجاَ لمحاصرة النزاعات ووضع الأسس السليمة لفضها مؤكدا أنه الأقدم و الأفضل والأكفل بمعالجة النزاعات .
وأبان د مصطفي أنه عرض هذا السفر من الكتاب علي عدد من المتخصصين منهم البروفيسور حسن الساعوري والسفير د محمد ماء العينين ود أسامة بابكر وبروفيسور حسن عباس مدير الجامعة الإسلامية متناولا الحديث حول عدد من العناوين والفصول والمباحث داخل الكتاب من ضمنها دور منظمات المجتمع المدني في فض النزاعات والمنهج الإسلامي في فض النزاعات وتطور فض النزاعات الحديثة وآليات ونماذج فض النزاعات وتطرق إلي تعريف معاني الصراع والتفرق والتنازع .
من جانبه أكد وزير الثقافة أن الدكتور مصطفي بهذا الكتاب يدخل في دائرة التنافس على الجائزة التي أعلنتها رئاسة الجمهورية لأحسن كاتب وأن خلفية الكاتب الإسلامية والدينية بجانب مخزونه الثقافي وتواصله العلمي والفكري وتجواله بين الشرق والغرب في السلك الدبلوماسي ممثلا للسودان استطاع من خلال كل هذه التجارب أن يخرج بهذا الكتاب الجدير بالمنافسة .
و أوضح السفير محمد ماء العينين عميد السلك الدبلوماسي وسفير المملكة المغربية في تعقيبه أن الكاتب استطاع بمجهود فكري أن يطوع المادة التي استعصت على غيره بثقافته وإلمامة بالقانون الدولي وهيأ مادة غنية ودسمة لطلاب العلم والجامعات . وأشار المناقش الدكتور عبد الله زكريا إدريس إلي أن الكاتب كتب بروح مثالية واستطاع بنجاح كبير وتوفيق أن يقدم إضافة للمكتبة الإسلامية .



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3361

التعليقات
#1098088 [albrado]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2014 03:05 AM
كتاب ايه يا اطرش ؟؟؟ يكتبوا عنك ولا تكتب عنهم

كرهتوا الناس في الاسلام .......

تكتبوا عن الاسلام وتسرقوا اموال اليتامي والمساكين وابناء السبيل

والغارمين والمؤلفة قلوبهم ....

واصلا من هو المجنون الممكن يقرأ كتاب كتبه كوز؟؟؟

[albrado]

#1098033 [الطريفى ود كاب الجداد]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2014 12:24 AM
الصورة دى لمن كان مبعوث للتحضير فى انجلترا واصابو مرض سل العظام
لانو قيحة بكدس فى القروش

[الطريفى ود كاب الجداد]

#1097924 [المترقب الثورة]
5.00/5 (1 صوت)

09-05-2014 09:25 PM
هذا المؤلف القدير لم يكتب بنفسه مادة واحدة من مؤلفاته (الكثيرة)، هناك من يكتب له وهو يبصم. حتى رسالة الدكتوراه التي حصل عليها مؤخرا كتبتها احدى الدكتورات من طاغم مكتبه. فالمشكلة في انه لا يختشي ولا يتورع ولا يحترم عقول الاخرين، هذا الاخطبوطي الذي يتمدد في كل مكان على حساب الاخرين يريد ان يصنع من نفسه انسان شامل: وزير، مستسار، رئيس مجلس ادارة ، مؤلف، كاتب، رئيس مجلس أمناء، نائب برلماني، استاذ جامعي، سمسار قضايا، بياع كلام، مبعوث، طبيب اسنان، وهلم جرا...........قبل فترة نشر كتاب (الدبلوماسية السودانية) وهذه اهانة له وللدبلوماسية وللدبلوماسيين ولوزارة الخارجية التي افقدهابوصلتهاو بريقها ورونقها ومنهجها منذ ان تخطت قدماه بوابتها، وهدم كل ما بناه السابقون منالرعيل الأول من الوزراء. ومنذ تلك الفترة ظلت الخارجية السودانية لا تقوى على حل ابسط القضايا والتي من صميم مسئولياتها. وفي ظني ان كل التكالب الخارجي الذي يحدث على البلاد هي من نتاج ضعف وزارة الخارجية وضعف أدائهافي الفترة السابقة والتي ساهم فيها مصطفي بشكل كبير.
ياخي ارحم نفسك وارحمنا معاك وخلي رحمة الله تنزل

[المترقب الثورة]

#1097883 [شطة]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2014 07:58 PM
المشير سوار الذهب- منظمة الدعوة الاسلامية-جامعة افريقيا العالمية - شباب الصومال المجاهدين- بوكو حرام - دان فوديو - الجبهة الاسلامية القومية- دوائر الخريجين- بنك فيصل الاسلامى- الحركة الاسلامية العالمية- قطر- الماسونية-شيخ شريف شيخ احمد- 28 رمضان- الشعب السودانى جيعان- جامعة احمد بيلو نيجيريا.

تاريخ لا يمحوه مركز سوار الذهب للدراسات الديمقراطية ولا كتاب عن ادراة النزعات لتنظيم استجلب الاجانب لتاجيج نزاعاته الداخلية والتاريخ لا يكذب.
رحم الله محمد احمد محجوب عندما قال اذا طلبت من عسكرى ان يدير دولة, فكانما طلبت من محامى ان يجرى عملية جراحية.

[شطة]

#1097688 [البحاري]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2014 01:28 PM
من جانبه أكد وزير الثقافة أن الدكتور مصطفي بهذا الكتاب يدخل في دائرة التنافس على الجائزة التي أعلنتها رئاسة الجمهورية لأحسن كاتب وأن خلفية الكاتب الإسلامية والدينية.
سطر جديد:
((هو زول كضاب)) يبقى كيف تكون خلفيته اسلامية)) إلا تكون خلفية ((تانية!!!!!

[البحاري]

#1097637 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2014 11:29 AM
مصطفي ما تحل مشاكل السودان اولا بعد ذلك شوف الخارج انت وزير للاستثمار واحده من افشل الوزارات في حكومه من افشل الحكومات عهدك شهد هروب رؤوس الاموال الاجنبيه و حتي الوطنيه الي اثيوبيا وشهد اكبر اخفاق في جزب المستثمر الاجنبي و السبب بسيط جدا هو الفساد الذي يشكي منه كل مستثمر ان الوزراء يريدون ان يشاركوهم حتي يسهلو لهم امورهم و اوراقهم الم تحاسب نفسك يوما لماذا هذا الفشل الكبير و الوعود التي تتلاشي كل يوم و الدول من حولك تنمو و اثيوبيا مثال اذا انت فاشل و بامتياز في ادارة وزاره واحده فكيف تساهم في تحليل مشكله عالميه حتي لا تعتبر من الملفات التي تقلدتها يوما ما ولعل سبب فشلك في الاستثمار انك
مشغول بتاليف الكتب التى لا علاقة لها بالاستثمار الذي يريد ان يالف و يعطي خبرته هذا ان كان لديك خبره غير الفشل الكبير كوزاره و تنظيم فعليك ترك الخدمه العامه لمن يتفرغ لها و يعطي هذا لبلد و تفرغ انت لمشاكل العالم انت اليوم تالف كتاب و امس شيخ علي يحاضر الوزراء كانكم مهاتير او اردوغان الذين اتشلو دولهم ومن الفقر الي الرقي هؤلاء حق لهم ان يحاضرو ويالفو الكتب اما انتم لكم ان تالفو الكتب عن الفشل و كيف ندمرمؤسسات الدوله وكيف نظل نحكم و نحكم من غير اي انجاز و الله الذي يريد ان يشتري كتاب او يقراءه فانه يسال عن مؤلفه من هو و ماذاقدم في حياته فما الاجابه رجل وزير لعقود لم تكن له اي بصمه و يكتب و يالف

[omer]

#1097574 [الجوكر]
5.00/5 (1 صوت)

09-05-2014 08:52 AM
مصطفى عثمان إسماعيل يتصرف مثل لاعب السيرك الذى يرقص فوق كل الحبال فقد قفز من طب الأسنان والتدريس الجامعى إلى اللجنة الشعبية العالمية إلى وزارة الخارجية ثم إلى وزارة الإستثمار (سمك لبن تمر هندى) ولما هلك مجذوب الخليفة حاول إستلام ملف سلام دارفور فنشر 10 حلقات عن المشكلة في جريدة الشرق الأوسط ثم أخرجها في كتاب وكله كلام خارم بارم.

بإصداره هذا الكتاب الخارم بارم مرة أخرى وفشل جهوده في وزارة الإستثمار يبدو أنه يخطط للقفز مرة أخرى لوزارة قادمة في مجال الأزمات بعد الوثبة العرجاء وهو بذلك يريد أن يهيئ نفسه بطريقة إنتهازية لمواصلة الكذب والتدليس والتقلب في المناصب كأقدم وزير موجود الآن في طاقم الإنقاذ الفاسد.

[الجوكر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة